محمد الداوي: “الجزائر أصبحت قبلة للدبلوماسية الدولية”    عائلات ضحايا الطائرة الأوكرانية تقاضي خامنئي والحرس الثوري    انتخاب 5 أعضاء جدد في المكتب التنفيذي للجنة الأولمبية الجزائرية    فيروس كورونا يجبر بكين على تعليق الرحلات    وزارة التجارة تحضر لنظام معلوماتي-احصائي لتتبع مسار انتاج و توزيع مادة الحليب (وزير)    4053 منصبا تكوينيا جديدا بجيجل    مستغانم تحتضن الطبعة الثالثة للمهرجان الوطني لشعر الشباب    التضخم يستقر عند 2.0 بالمائة على أساس سنوي الى غاية ديسمبر 2019    الصين تعلن حالة الطوارئ القصوى بسبب انتشار فيروس كورونا    المصالح المختصة تحمي الموقع الأثري "تيفاش" بنقرين في تبسة    الازمة الليبية: موريتانيا تؤكد رفضها للتدخل الأجنبي    الجزائر العاصمة : وفاة امرأة اختناقا بغاز أحادي الكربون ببني مسوس    توقيف عنصر دعم للإرهاب بخنشلة وضبط قنطارين من الكيف ببشار    مراد عجابي: ندعم هدف اردوغان لرفع حجم التبادل التجاري بيننا إلى 5 مليارات دولار    المياه تجتاح شوارع المدينة الجديدة بسيدي عبدالله والسكان يطالبون بتدخل سيال    رزيق:”سنقضي على مشكل المضاربة في الأسعار خلال رمضان”    بن طالب يصنع الحدث في نيوكاسل    قتلى وجرحى في زلزال ضرب شرق تركيا    ارتفاع عدد ضحايا زلزال تركيا إلى 20 على الأقل    بن ناصر يتألق من جديد ويورط ميلان    الصين.. ارتفاع عدد الوفيات بفيروس كورونا إلى 41 شخصا    أمطار رعدية على هذه المناطق    جرح 3 أشخاص في حريق بالمدية    قال يمكن تقديم تاريخ عقد المؤتمر الاستثنائي بيوم،ميهوبي    تولى إدارة المؤسسة أيام إشراف الرئيس تبون على وزارة السكن    بسبب حرمانهم من أجورهم لمدة تجاوزت 7 أشهر    رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات ،محمد شرفي    إثر الهزة الأرضية بالعوانة في المسجلة جيجل    في مقابلة مع " "le figaroالفرنسية    منذ أفريل الماضي‮ ‬    رئيس الاتحاد الوطني‮ ‬لأرباب العمل والمقاولين‮ ‬يصرح‮: ‬    تطرق لملفات الإستيراد‮.. ‬الضرائب الجديدة و السوسيال‮ ‬    في‮ ‬إطار تجسيد الإصلاحات الموعودة‮.. ‬جراد‮:‬    القرصنة تنخر الاقتصاد    شراد يعيد وهران إلى منصة التتويجات    المطالبة بإنجاز دراسات أكاديمية حول أعمال الفقيد    « تتويجنا في مهرجان وهران الجامعي للفيلم القصير مكسبٌ لنا »    إرادة في البروز رغم نقص الإمكانيات    «الخضر» لن يلعبوا النهائي    إجراء 70 عملية جراحية لمرضى معوزين    20 سنة سجنا لمهربي 10 قناطير من القنب الهندي ببشار    فرقتان طبيتان بالميناء والمطار    تكريم وترحم على روح المطرب معطوب    قيس سعيد يقلّد المجاهدة جميلة بوحيرد وسام الجمهورية    جدل حاد بين الديمقراطيين والجمهوريين    لقاح فيروس كورونا قد يكون جاهزا خلال 3 أشهر    لطرش يحذّر لاعبيه ويطالب بالنقاط الثلاث    إصدار جديد لمعهد الجزيرة    «الجمعاوة" يريدونها عودة موفَّقة    «سي.أس.سي" تقهر بارادو وخودة أكبر الفائزين    نافذة للزوار والباحثين وفق نظرة جديدة    التعدي على 4 مساجد وتخريبها بالأغواط    ساعة بيل غيتس ب10 دولارات    شركة طيران تطلب اختبار حمل    الإيمان بالغيب في زمن الماديّة القاسي    (فيديو)... بن ناصر يكشف لأول مرة أمورا مثيرة في حياته    ثواب الله خير    الشباب و موازين التغيير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفنان التشكيلي نور الدين شقران ل"المساء":‏
الرمز قراءة أخرى للهوية الثقافية
نشر في المساء يوم 01 - 03 - 2010

يسعى الفنان التشكيلي نور الدين شقران إلى اقحام التراث في أعماله محاولا توظيف الرموز والطقوس والأساطير الشعبية خاصة الأمازيغية منها، وذلك من أجل التميّز بمدرسة فنية جزائرية خالصة ذات هوية قادرة على الحضور في الداخل والخارج، ومن أجل ردع عمليات سرقة تراثنا الثقافي التي استمرت منذ فترة الاستعمار. "المساء" التقت الفنان شقران في معرضه المقام حاليا برواق "ديدوش مراد" وأجرت معه هذا الحديث.
نلاحظ من خلال معرضك هذا أن لوحاتك تتشابه؟
يضم المعرض 26 لوحة ومستحيل أن يكون هناك شبه بينها رغم انتمائها الواحد للمدرسة التجريدية، صحيح أننا نجد اللون الأزرق مثلا يتكرر وهذا نتيجة أنه لون مستغل كثيرا في الرسم إضافة إلى تعلّقي به.
هناك مواضيع تتكرر (المرأة، الزوج، الأطفال الرموز...) لكنها في أطر مختلفة، وبالتالي يستحيل أن تشبه لوحة أختها حتى ولو أراد الفنان ذلك والسبب هو اختلاف الزمان والمكان ووجدان الفنان وغيرها، حتى إن اللوحة الواحدة إذا رسمت مرتين ففي كل مرة ستختلف عن الأخرى ولكل منهما وقعها الخاص.
تطغى على أسلوبك الرمزية فما سبب ذلك؟
تظهر الرموز أكثر في المدرسة التجريدية بل إنها تتكرر وتتكرر، وطبعا فلكل قراءته سواء الفنان أو الجمهور، ومن بين الرموز التي استعملها الكتابة الخطية أو التركيب الكاليغرافي وبالضبط كتابة "تيفيناغ" (الكتابة الأمازيغية)، ولا أستعمل هذه الكتابة كالخطّاط مثلا ولا تثيرنا حروفها بقدر رمزيتها، نفس هذه الرمزية استعملها مع المرأة فلا أشكلها كما هي بل أحاول أن أجعلها رمزا بالخطوط والأشكال الهندسية وبالملامح الخفية، كذلك الأسرة، والأزواج، أمور تتكرر معي ولا تختلف معها إلا وسائل الانجاز (ورق، قماش، ألوان مائية، زيتية).
تعلقي بالمرأة تعلق طفولي ورمزي فأنا أراها تتجاوز إطار المرأة كجمال فهي مؤسسة المجتمعات والثقافات وهي الأم والأمنية على الذاكرة، وتجسدت معي هذه القناعة لتشابهها مع قناعة اسياخم المولوع بأمه علما أنني كنت تلميذا له.
كانت لك تجربة مع جمعية "لوشام" التي أرادت احداث ثورة في الفن التشكيلي الجزائري، حدثنا عن التجربة؟
هي تجربة ممتعة ومفيدة، وقد انضممت لهذه الجمعية في السبعينيات، وكانت تجمع فنانين أكفاء منهم مسلي، مارتيناز، أكمول وغيرهم اقتنعوا بموهبتي وضموني إليهم وشاركت معهم في معرضهم الثاني (الجمعية لم تقم سوى بمعرضين)، وقد كان لها دورها في حركة النهضة بالفن التشكيلي الجزائري بعد فترة الاستقلال.
ما ميز هذه الجمعية هو التفافها حول التراث الوطني ومحاولة توظيفه فنيا كنوع من المحافظة على الهوية الوطنية والخصوصية الثقافية.
على ماذا تعتمد في انجاز لوحاتك؟
أولا، أنا أعشق الفن البربري المميز لمنطقة شمال افريقيا لذلك لا أكف عن البحث عنه وعن أصوله في العديد من مناطق الوطن منها مثلا منطقة معاتقة بتيزي وزو، ومنطقة الشاوية وبني ميزاب والتوارق وحتى بمناطق من المغرب الشقيق، كما أنني أجد هذه الرمزية في محيطي الاجتماعي في بيتي وفي عادات جداتي وفي المرأة الريفية الفنانة التي تبدع في الزخرفة على الأواني والخشب مستعملة رموزا قديمة، والحقيقة أن أبحاثي أفادتني وتوصلت من خلالها الى نتائج جيدة سبقت بها حتى جمعية "لوشام".
من هم الفنانون الذين تراهم يشبهونك في الرمزية؟
كثيرون فعندنا بالجزائر فنانون تشكيليون في القمة أثبتوا نجاحهم حتى في الدول التي يزدهر فيها هذا الفن، أذكر منهم خدة الذي نتشابه في الأسلوب الكوليغرافي حيث يستعمل الخط كرمز، كذلك الفنان رشيد قريشي الذي أعتبره أكبر فنان في الجزائر والذي اشتغل أيضا على الخط والرمز الحر وقد أبدع بتقنيات رائدة حيث قدم أشكالا جديدة منها الرموز التي تشبه اللغة الصينية القديمة إلا أن من يقرؤها من المختصين يراها رموزا جزائرية ليطرح السؤال من تأثر بمن الحضارة الصينية بالأمازيغية أو العكس؟.
أذكر أيضا فنانا كبيرا هو أزواو معمري وهو من أكبر فناني الجزائر توفي قبل الاستقلال بالمغرب ودرس هناك وأنجز روائع، إضافة إلى أزواو معمري الصغير الذي ينشط حاليا وكلهم عملوا على ترك بصمة خاصة في الفن الجزائري المرسوم.
لماذا برأيك بقي هذا الفن الأصيل (الأمازيغي) منغلقا وغير فاعل؟
لأسباب تاريخية عديدة، إضافة إلى أن هذا الفن لم تكن له مدرسة خاصة بل بقي فنا شعبيا تقليديا وكفى، وأشير إلى أن الفن الشعبي هو فن منطلق يتطور أكثر بينما الفن التقليدي مغلق على نفسه يورث من أجل أن يورث، فالفن البربري لم يتطور بل كان مجرد تقليدا ينتقل من جيل لآخر افتقد إلى مدرسة تؤطره وتطوره كما كان الحال مع مدرسة الفن الاسلامي مثلا.
حاولت جمعية "لوشام" فعل شيء لكن مدرستها بباريس حاليا لا تلق الاهتمام الكافي إذ يوجد عراقيل من الغرب ومن فرنسا تحديدا ومن اللوبي اليهودي هناك، فليس مستساغا أن تتطور مدرسة أمازيغية أو مغاربية أو إسلامية في فن من الفنون العريقة، والتكسير يبدأ من الدعاية وباعتبار الفن فنا بربريا ومجرد فلكلور.
لكنني في المقابل معجب بتجربة اخواننا بالمغرب فرغم نقص الفنانين عندهم في هذا المجال وتواضعهم مقارنة بتجربة فنانينا إلا أنهم طوروا هذا الفن وانشأوا له مدارس كمدرسة تطوان مثلا وبرزوا في الرسوم، الرموز، الديكور وأصبحوا أكثر تنظيما، وخصصوا له قاعات العرض، ففي المدينة الواحدة يوجد 35 رواق عرض، ناهيك عن دعم الخواص ودعم بعض الدول الأوربية.
من خلال معارضك الكثيرة بالخارج كيف وجدت الجمهور هناك؟
الجمهور في الخارج على أنواع فمثلا من خلال معارضي بفرنسا، أرى أن الفرنسيين مهتمون بكل ما هو أصيل ومدعم بالوثائق التاريخية، وأجزم أن بعض المهتمين الفرنسيين يلجأون إلى السرقة للحصول على بعض من تراثنا الذي انتقل الكثير منه إلى فرنسا في فترة الاحتلال، والعجيب أنني أحيانا أجد تراثي في وثائقهم، ويؤسفني أن أقول أن تراثنا الفني والثقافي لمرحلة ما بعد الاستقلال غير موثق.
قدمت عدة معارض بدول الخليج وفي أوربا منها العاصمة بودابيست التي رأيت بها العجب إذ زار معرضي فتيان عميان وأخذوا يتلمسون بعض لوحاتي الخشنة ويسألون عن الألوان (بعضهم يتذكرها) وهكذا.
باعتقادك ماذا ينقص الفنانين اليوم عندنا؟
لعل أهم شيء هو النقص الفادح في عدد أروقة العرض حتى بوسط العاصمة فلا توجد إلا قاعة محمد راسم أما رواق "ديدوش مراد" فلا يتوفر على وسائل العرض، وتبقى قاعة "أسمى" من أفضل قاعات العرض عندي وهذا النقص يعرقل حركة نشاط الفنانين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.