إدانة سلال ومتيجي ب 5 و8 سنوات حبساً    إعادة فتح موقعي الباك و البيام    سطيف: 153 حالة مؤكدة بفيروس كورونا بجامعة سطيف    منظمات تفضح أنشطة الاتحاد الأوروبي في الصحراء الغربية    تصاعد احتمالات النزاع بين أمريكا وروسيا    تنظيم الدولة يختبر مرحلة جديدة في العراق وسوريا    يوصف ب"المقبرة" ومرتبط برقم مميز: ملعب «أهيدجو» لاحتضان ذهاب الدور التصفوي الأخير    الدولي الكاميروني السابق روجي ميلا للنصر    الكاف تُغرّم الفاف ب5 آلاف دولار    يخفيها في كوخ بأحد الأحياء: توقيف متهم بترويج المخدرات والمهلوسات    يعرف تأخرا: تحيين دراسة محوّل الطرقات الشمالي لمدخل مدينة باتنة    مشاركة قوية للجزائر في معرض القاهرة للكتاب    الجيش الأبيض وجهاً لوجه مع الوباء مُجدداً    الجزائر ترسل مساعدات إنسانية إلى دولة مالي    أطباء يُشدِّدون على ضرورة الاستجابة لحملة التلقيح    رئيس المحكمة الدستورية يستعرض مع وزير العدل القطري سبل تعزيز التعاون    كأس أمم إفريقيا : غامبيا تقصي غينيا    برنامج ثقافي مكثف و تسعة مهرجانات بمناسبة ألعاب البحر الأبيض المتوسط بوهران    آثار الذنوب على الفرد والمجتمع    كوفيد-19: تمديد العمل بالجهاز الحالي للحماية والوقاية لمدة 10 أيام ابتداء من يوم الثلاثاء    تجهيز القرية المتوسطية بأكثر من 230 كاميرا مراقبة    رئيس فيفا السابق: ميسي لا يستحق الكرة الذهبية    المستخدمون الطبيون وشبه الطبيون وفيروس كورونا رفع التحدي والتصدي للوباء و ضمان الخدمات الصحية    سكن: وكالة عدل تعلق استقبال المكتتبين إلى غاية فيفري المقبل    خلال العام الفارط تمويل 200 مؤسسة مصغرة في سوق أهراس    الفرقة الاقتصادية و المالية توقيف شخص بحوزته قطعتين نقديتين أثريتين رومانتين    بوركينافاسو: حالة من الضبابية والترقب بعد ورود أنباء عن احتجاز الرئيس في ثكنة للجيش    الوزير الأول يستقبل وزير العدل لدولة قطر    الجولة 15 لبطولة الرابطة الأولى: "الداربي" العاصمي بين اتحاد الجزائر-نادي بارادو أبرز المباريات    المسرحي الجزائري عمر فطموش ضمن لجنة تحكيم مهرجان قرطاج الدولي للمونودراما بتونس    ليبيا: البرلمان يعلن عن مسارين لإجراء الانتخابات والتعديلات الدستورية    الدولة ستوفر قنطار الشعير للمربين بسعر 2000 دج    وفاة طفلة وإصابة أخرى في حادث أليم بالبويرة    حفل فني لفرقة "ايوال" ضمن فعاليات معرض إكسبو2020 دبي    تأجيل محاكمة شكيب خليل والمدير السابق لسوناطراك إلى 31 يناير الجاري    الشلف: حجز 24 كلغ من الكيف المعالج    رياضة مدرسية/الجزائر : تأجيل "الأولمبياد المدرسي" الى يوليو المقبل    نفط: أسعار خام برنت تفوق 6ر87 دولارا اليوم الاثنين    ضرورة تسريع وتيرة الإنجاز    الرئيس تبون يغادر أرض الوطن متوجها إلى مصر    عملية تصدير ب4 ملايين أورو من مستغانم    تناول الأدوية بدون وصفة خطر    توقيف مشعوذ يمتهن النصب والاحتيال    حفل فني شاوي معاصر بمعرض إكسبو-2020 دبي    إشكالية.. من يعود أولا    إحباط محاولة هجرة غير شرعية ل13 شخصا    أحقا الشعر ديوان العرب..؟!    ألباريس يؤكد على ضرورة تسريع تسوية النزاع الصحراوي    اتفاق تطبيعي جديد بين المغرب والكيان الصهيوني    نحرص على استدراك ضريبي في قانون المالية التكميلي 2022    جزائريون يلجؤون للمحاكم لمنح أسماء غريبة لأبنائهم    عندما يدفع الشعر الثمن    رواية تعج بالتاريخ    فضائل ذهبية للرفق واللين وحسن الخلق    هكذا سترفع الجزائر الصادرات إلى 7 ملايير دولار في 2022    لغتي في يومك العالمي    على طريق التوبة من الكبائر..    نشر ومشاركة المنشورات المضلّلة على مواقع التواصل إثم مبين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



السيجارة، ''الشمة'' والشيشة تهدد الصحة العمومية
29 بالمائة من الجزائريين يدخنون
نشر في المساء يوم 30 - 05 - 2010

تسجل الجزائر سنويا 30 ألف حالة إصابة جديدة بالسرطان، يأتي في مقدمتها سرطان الرئة الذي يتسبب التدخين في 90 بالمائة من حالاته، وتشكل إصابة الرجال تسعة أضعاف مقارنة بإصابة النساء بهذا الداء. كما تظهر الأرقام أن 29 بالمائة من مجموع الجزائريين يدخنون، وأن 30 بالمائة منهم تقل أعمارهم عن ,50 حسب إحصاءات قدمت مؤخرا في إطار الأيام الطبية الوطنية الأولى حول الأمراض الناجمة عن التدخين.
وتبين إحصاءات 2009 المقدمة، أن حوالي مليار علبة سجائر تباع سنويا بالجزائر، بالإضافة إلى 500 مليون كيس من التبغ أو ''الشمة''، وهو ما قيمته إجمالا 22 مليار دج، وإذا كان 29 % من سكان الجزائر يدخنون السيجارة فإن
5,8 % من الجزائريين يستهلكون ''الشمة''. ويؤكد البروفسور سليم نافطي رئيس مصلحة الأمراض الصدرية والسل بمستشفى مصطفى باشا، أن نسبة 11 بالمائة من مستهلكي ''الشمة '' تتراوح أعمارهم بين 45 و54 سنة، إلى جانب عدد كبير من الشباب الجزائري الذي يقبل على استهلاك ''الشمة'' التي يعتبرونها بديلة للسيجارة، وأدى ذلك إلى تحول العديد منهم من مدخني سيجارة إلى مستهلكي الشمة.
وحذر المختص خلال لقاء تحسيسي حول مخاطر التدخين نظّم مؤخرا بالعاصمة، من استهلاك ''الشمة'' لخطورة المواد التي تحتويها وعددها 2000 مادة، وهي نفس المواد التي تحويها السيجارة وكلها خطيرة وسامة وتتسبب في الإصابة بالسرطان بنفس الدرجة المسجلة في التبغ بكل أنواعه. ويرى الأخصائي أن ''الشمة'' لا تقل خطورة عن نظيرتها السيجارة، حيث توجد بها نسبة كبيرة من النيكوتين وأن الاحتفاظ بكمية من ''الشمة'' بالفم لمدة 30 دقيقة يعادل نسبة نيكوتين أربع سجائر مدخنة. ويعود استهلاك ''الشمة'' بالمجتمع الجزائري إلى زمن بعيد، حيث يقبل عليها خاصة الرجال (6,11 بالمائة) والنساء بالأوساط الريفية (4 بالمائة)، كما يباع هذا النوع من التبغ بطريقة غير قانونية على أرصفة الشوارع في أكياس صغيرة أو علب، ويتم تحضير هذا النوع من التبغ بطريقة تقليدية تجهل تماما مكوناته.
وجاء هذا اللقاء العلمي الذي نظّم في إطار إحياء اليوم العالمي بدون تدخين المصادف لل31 ماي من كل سنة، للتحسيس بخطورة الأمراض الناجمة عن ظاهرة التدخين سواء في أوساط المدخنين أو ضحايا التدخين السلبي، وكذا العمل من أجل استحداث فضاءات خالية من التدخين. وأكد المتدخلون على ضرورة اتخاذ إجراءات وقائية للحد من انتشار هذه الظاهرة، لا سيما وأن دراسات حديثة بينت بأن حوالي 30 % من الأشخاص المتراوح سنهم بين 35 و55 سنة يعانون حاليا من أمراض تنفسية، فيما ترتفع النسبة إلى 60 % عند الفئة العمرية التي تتجاوز 55 سنة.
انتشار ''الشيشة'' بالمجتمع الجزائري
من جهة أخرى، برزت في السنوات الأخيرة ظاهرة التدخين بواسطة النرجيلة أو الشيشة التي بدأت تنتشر مؤخرا في أوساط الشباب، والتي اعتبرها الأخصائي أشد خطورة من التدخين العادي، لأن نرجيلة واحدة تساوي من 1 إلى 20 سيجارة، ناهيك عن محتوى مادتها الأولية من التبغ الذي يبقى خارج الرقابة.
وحذر الأستاذ سليم نافطي من انتشار تدخين الشيشة، وقال أن هذه الظاهرة دخيلة على المجتمع، بدأت تنتشر بقاعات الشاي بالمدن الكبرى وأوساط الشباب الذين يفضلون استهلاكها بالمنازل. وإذا كان العديد يرى في تدخين الشيشة متعة في جو حميمي، فإن المختصين في الصحة يرون في هذا النوع من التبغ خطرا يهدد صحة مدخنيها. كما كانت منظمة العالمية للصحة قد حذرت من هذا النوع من التبغ من خلال تقرير وجهته إلى العديد من البلدان التي تنتشر بها الشيشة. وحسب ذات المنظمة، فإن هذا النوع من التبغ المزود بمختلف النكهات عذب المذاق ويتم تدخينه أو استهلاكه عن طريق النرجيلة، يشجع أصحابه على تدخين السيجارة، خاصة الشباب الذين لم يخطر على بالهم في يوم ما التدخين. كما يعتبر المختصون أن تدخين الشيشة أخطر من تدخين السيجارة، حيث أن نسبة الدخان التي يتم استهلاكها عن طريق الشيشة أكثر بكثير من تلك المستهلكة من خلال السيجارة.
40 مدخنا يتوفون يوميا
وكشف المختص كذلك عن وفاة 40 مدخنا يوميا بالجزائر نتيجة الإصابة بأمراض لها علاقة بالتدخين. وأكد تسبب السيجارة في تسجيل 15000 وفاة مبكرة سنويا. موضحا أن 95 % من بين هذه الوفيات رجال. مذكرا بأن التدخين لدى العنصر النسوي رغم أنه منخفض في الوقت الحالي إلا أنه بدأ يشهدا تطورا ينذر بالخطر مستقبلا.
وبلغة الأرقام، فإن التدخين يتسبب في الإصابة بسرطان الرئة عند الرجل بنسبة 91 %، وأن هذه الآفة تسببت في تسجيل بين 3000 إلى 4000 حالة سرطان رئة جديدة كل سنة، ناهيك عن عدد حالات انسداد القصبات الهوائية المزمنة والتي تقدر ب 600 ألف حالة بالجزائر.
كما أفاد المختص بأن التدخين يتسبب أيضا في انسداد أوعية وشرايين القلب بتسجيل 7000 حالة وفاة سنويا، كما أن الإصابة بالموت المفاجئ تتضاعف بأربع مرات خاصة لدى فئة 30-50 سنة. وتوجد علاقة كبيرة بين كمية السجائر المدخنة والإصابة بأزمة شرايين الدماغ، وكذا إصابة الأعضاء السفلى التي تزداد بأربع مرات لدى المدخن أكثر من غيره.
ويقدر عدد الوفيات الناتجة عن الإصابة بأنواع السرطان خارج الجهاز التنفسي، مثل سرطان المثانة والبنكرياس والكلى وعنق الرحم، ب 2000 حالة وفاة سنويا.
وأكد الأخصائي رئيس مكتب ''فطام المدخنين''، أن المدخن لا يزور الطبيب من أجل الإقلاع عن التدخين ولا يتقدم للمعاينة الطبية إلا في حالة الإصابة بمرض مرتبط بالتدخين.
تطبيق القوانين المضادة للتدخين مسألة ثقافية
في مقام آخر، أكد الأستاذ حبيب دواغي رئيس مصلحة الأمراض التنفسية والحساسية العيادية بالمستشفى الجامعي حسان اسعد لبني مسوس، على أن تطبيق القوانين المضادة للتدخين مسألة ثقافية مرتبطة بالزمن.
وأوضح الأخصائي في تصريح ل ''و.أ.ج''، أن الجزائر أعدت مجموعة من القوانين المضادة للتدخين، كما تأتي في مقدمة الدول الإفريقية التي صادقت على الاتفاقية الإطار للمنظمة العالمية للصحة لمكافحة التدخين، و''لكن تطبيق هذه القوانين مسألة ثقافية مرتبطة بالوقت''. وأكد نفس المتحدث ان الإرادة السياسية لمكافحة التدخين متوفرة. مشيرا إلى أن الدول المتقدمة وضعت حيزا من الوقت لتطبيق هذه القوانين سواء تعلق الأمر بالأماكن العمومية أو بالمؤسسات.
وتهدف القوانين المكافحة للتدخين التي سنتها الجزائر حسب ذات المختص، إلى تحفيز المدخن على الإقلاع عن التدخين وحماية غير المدخنين. وأشار إلى ان الجوانب التحسيسية والتوعية حول آفة التدخين بجميع مراحلها لم تنل حقها بعد، سواء كان ذلك بالأوساط المدرسية أو المؤسساتية أو حتى البيئية منها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.