الرئيس تبون: "لا علاقة" لحرية التعبير بالسب و الشتم و محاولات تركيع الدولة    قسنطينة: توقيف شخص بحوزته أسلحة بيضاء ومجوهرات مسروقة    الكاف يكشف: هذه هي معايير تحديد أفضل 4 منتخبات تحتل المركز الثالث في الكان    المناضل العماري يدعو دي ميستورا الى التحرك من أجل ضمان حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    المجلس الشعبي الوطني يؤجل أنشطته باستثناء الجلسات العامة المبرمجة مسبقا    وزارة التجارة تؤكد إرادة السلطات العمومية التكفل بانشغالات الخبازين    متعاملون أمريكيون يطّلعون على فرص الاستثمار    تحرير 679 مشروع خطوة لرفع معدّلات النّمو    الجمارك جاهزة لإطلاق عمليات التصدير نحو دول الجوار    لعمامرة يُستقبَل من قبل الرئيس المصري    الجزائر تدين بشدة الإعتداء    مناورات المُحتل    وقفة لأهالي ضحايا انفجار مرفأ بيروت    تصرفات تضليلية بائسة    الرئيس تبون يجدد مساندته المطلقة للمنتخب الوطني    عودة النزعة الهجومية إلى الواجهة    النواب يصادقون على أربعة مشاريع قوانين    6550 منصب تكويني خلال دورة فيفري بورقلة    فنانون أفارقة وأمريكيون لإحياء تظاهرة ''وان بيت» بتاغيت    جامعة وهران-2 تسخّر المكتبة المركزية    تفشي "أوميكرون" قد يفضي إلى مناعة جماعية    ملهاق يحذر من الفيروسات الشتوية    حجز أكثر من 14 قنطارا من الكيف بوهران    الطارف: حجز 10 ألاف وحدة من المواد التعقيم والتنظيف من مستودع غير شرعي بالشط    الألعاب المتوسطية وهران-2022: اجتماع حول النقل التلفزيوني    ميناء مستغانم: نمو النشاط التجاري ب 38 في المائة خلال 2021    الرئيس تبون يعقد اجتماعا بمقر وزارة الدفاع الوطني    المنتخب الوطني وياسين براهيمي يتوجان بجائزتي أفضل منتخب وأفضل لاعب لسنة 2021    ثورة الجزائر التي تنبض في فلسطين    الأراضي المقدسة بفلسطين كما تبدو في رحلات أوروبيين    مستوطنون يقتحمون الأقصى وجيش الاحتلال يعتقل 17 فلسطينيا    أصغر كاتبة جزائرية: "يَحزّ بقلبي نُفور الأطفال من المُطالعة"    كأس افريقيا للأمم 2021 :بلايلي يتصدر قائمة "صانعي الفرص" في الكان    اجتماع بين مجمع "جيكا" و وكالة "أنام" من أجل تطوير الاستغلال المنجمي    وزير الأشغال العمومية يعطي إشارة انطلاق أشغال إنجاز مقطع بوغزول-الجلفة    قرارات منتظرة حول تطعيم الأطفال ضد كورونا    حوادث المرور : وفاة 34 شخصا وإصابة 1027 آخرين خلال أسبوع    هل ستنقل مباراة الجزائر وكوت ديفوار إلى ملعب آخر؟    قسنطينة: صدور العدد الرابع لمجلة "جدارية" متحف أحمد باي    أسعار النفط تتخطى هذه العتبة    المستثمرون "جد مرتاحين" لسياسة الإنعاش الاقتصادي التي أطلقها رئيس الجمهورية    نواب الغرفة السفلى يصادقون على قانون التنظيم القضائي    60 بُرعما وبُرعمة يتنافسون على اللقب بوهران    قراءة في مسرحية "أبناء الحكواتي"    ضرورة وضع "نظام ردع" في مليلية لمنع التهديدات المغربية    11 وفاة... 692 إصابة جديدة وشفاء 402 مريض    تصدير 40 طنا من الصوف نحو تركيا    بوزيد يستذكر التشكيلي الراحل قاسمي    هل يزيل القانون الجديد سطوة "قُطّاع الطرق"؟    هنيئا للجزائر رغم الخسارة لأنه يبقى فريقا قويا ومحترما    شكل آخر من الجهل لابد من محاربته    تثمين حيٌّ للتراث    دعم للمواهب الشابة    طاعة الله.. أعظم أسباب الفرح    وسائل التواصل.. سارقة الأوقات والأعمار    إنّ خير من استأجرت القوي الأمين    جدلية الغيب والإنسان والطبيعة..    لا حجة شرعية لرافضي الأخذ بإجراءات الوقاية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



يقتصدون في الطاقة ويتحايلون في أخذ الدواء
مرضى يصومون رغم تحذيرات الأطباء
نشر في المساء يوم 13 - 08 - 2010

لا يتقبل الكثير من المصابين بأمراض مزمنة فكرة الإفطار في رمضان بسبب طبيعة المرض. منهم من يعتبر أن رمضان يأتينا في العام مرة واحدة وعليه يجب استغلاله أحسن استغلال بالصوم والقيام، ومنهم من يعتبره أياما معدودة وما على المريض إلا محاولة تكييف أوقات أخذ الدواء مع سويعات السحور والإفطار، فيما يفضل مرضى آخرون تقليل حركاتهم وحتى أحاديثهم حتى ''يقتصدون'' طاقاتهم من أجل الصيام، وبين ذا وذاك فإن السؤال المطروح كيف يصوم هؤلاء المرضى؟ ولماذا لا يفطرون رغم أن الله يحب أن تؤتى رخصه كما يحب أن تؤتى عزائمه؟
هناك أمراض يصعب معها الصيام إلا مع الالتزام بالعلاج الدوائي، ورغم أن الدين كله يسر إلا أن الكثير من المرضى يتحرجون من إفطار أيام الصيام، خاصة المصابين بالفشل الكلوي، والقرحة المعدية والسكري وأمراض القلب وضيق التنفس والربو. إنهم يعتبرون ذلك تعديا فاضحا على أحد أركان الإسلام، فيضغطون على أنفسهم طيلة الشهر حتى يحسوا أنفسهم مثل بقية الخلق من الأصحاء ولو كان ذلك على حساب صحتهم.
مرضى السكري والقلب: اقتصاد في الطاقة لضمان الصيام
من هؤلاء الذين لا يتقبلون فكرة الإفطار الحاجة فاطمة المصابة بمرض السكري من الدرجة الأولى وارتفاع ضغط الدم والقلب التي لم تمتنع يوماً عن صيام رمضان، وهي مواضبة عليه كل عام، ولم تستمع يوماً لتنبيهات طبيبها إلى ضرورة المحافظة على مواعيد تنظم الأنسولين اليومية وهي ثلاث جرعات ينظمن ارتفاع وانخفاض السكري لديها بالشكل الذي يضمن لها حياة شبه طبيعية، إضافة الى تعاطيها حبوب ضبط الضغط، رغم ذلك فهي تعتبر الإفطار في رمضان ''عيبا كبيرا'' على حسب تعبيرها وتوضح أن الأعمار بيد الله بل إنها تتمنى لو تقبض روحها وهي صائمة في رمضان.
وفي الموضوع تحدثنا ''وسيلة'' عن والدها المصاب بالسكري من الدرجة الأولى الذي يرفض إطلاقا فكرة الإفطار رغم ترخيص طبيبه لذلك، تقول إن والدها يصاب بفشل عام في اليومين الأولين لرمضان وبعده تستقر حالته الصحية، وهو يعمد إلى اقتصاد طاقاته بحيث يمضي وقته في متابعة البرامج التلفزيونية أو قراءة الصحف في غرفة مكيفة كما لا ينزل الدرج إلا مرة واحدة في الفترة الصباحية، وبذلك يتمكن من إحداث بعض التوازن حتى لا ينخفض السكر لديه فيضطر للإفطار.
حميد هو الآخر مصاب بالسكري من الفئة الأولى منذ ما يزيد عن عشرين سنة، يؤكد أنه يصوم رمضان كغيره، وسبيله في ذلك وضع حقنة الأنسولين وقت السحور، كما يحرص على عدم إجهاد نفسه في العمل، علما أن زملاءه يعلمون بطبيعة مرضه، لذلك فإنهم لا يرهقونه متى أحسوا أنه منهك بسبب الصيام والمرض، كما يحرص محمود على أداء جميع صلواته في المسجد، ولا يجد في الصيام ما يرهقه، غير أنه حدث وأن أفطر مرات متفرقات بسبب الهبوط الحاد للسكر الذي اضطره لأخذ حقنة الأنسولين بعد أن تناول الماء المسكر، وعلق بقوله إن سبب ذلك كانت حرارة الجو والإرهاق الشديد مع بداية الدخول المدرسي كونه يعمل في أكاديمية التعليم الابتدائي وكون رمضان قد تزامن في السنوات الأخيرة مع الدخول الاجتماعي والمدرسي وارتفاع درجات الحرارة.
مرضى المعدة والقولون: رمضان رجيم ذو طعم خاص
كذلك تتردد أسئلة المصابين بمرض القرحة المعدية الذين يجدون صعوبة في الصيام ورغم ذلك يصومون، منهم الحاجة سعدية الذي يكلمنا عن حالتها ابنها الشاب، وهو تاجر أوانٍ منزلية بقوله إن والدته مصابة بمعرض معد، ويقصد به القرحة، وقد نصحها طبيبها المعالج بالإفطار إلا أنها رفضت ذلك كونها تتحرج من الإفطار أمام أولادها وكناتها، ولكنها سرعان ما أذعنت بسبب تعقد حالتها كونها تسترجع وتستفرغ طوال النهار ما جعلها تدخل مرارا في غيبوبة وبعدها استسلمت للواقع، ويشير الشاب إلى أن حالة والدته المرضية استقرت بعدها وهي حاليا تصوم رمضان، والأكثر أنها تقضي أيام الصيام لسنوات خلت اضطرت خلالها للإفطار رغم أن إفطارها ذلك جائز شرعا وبالدليل الشرعي.
إحدى زبونات محدثنا التي شاركتنا النقاش حول الموضوع قالت إنها مصابة بالاستقلاب المعدي، وسبق لطبيبها المعالج أن نصحها بالإفطار حتى تتحسن حالتها، ولكنها تؤكد أداءها لفريضة الصيام على أكمل وجه، مؤكدة أن رمضان أحسن رجيم لتحسين صحة الفرد ''إن الطبيب ينصحني كل مرة باتباع رجيم غذائي خاص حتى تتحسن صحتي، فلا آكل التوابل كالفلفل الأسود ولا الحار ولا المرق الأحمر ولا المشروبات الغازية.. أتبع نمطا غذائيا خاصا طوال السنة وقد ألفت هذا الأمر، وفي رمضان استلهم قوتي من الصائمين من حولي فيمر الشهر علي بسلام''.
استشارة الطبيب لابد منها
قال الدكتور احمد صنديد أخصائي طب عام إن الصوم يعطي نشاطا في جميع خلايا الجهاز الهضمي حتى تطوّر أداءها، فكأنها تجدد نفسها، لذلك فالصيام يعطي فرصة للمريء والمعدة والأمعاء أن تأخذ وقتها لتتأقلم مع أي تغيرات تحدث، وهذه التغيرات كأنها تبدل كل شيء الى نمط جديد، ومن ناحية أخرى تكون كمية الأحماض في المعدة قليلة أثناء الصوم، وهنا كأننا نعطي كل ما هو جيد للخلايا لتتجدد فتصبح قابليتها للامتصاص أفضل، وبالتالي يكون عملها أفضل كطحن الأغذية أو امتصاصها فرمضان نجدد الخلايا بالصوم، وهذه هي الفائدة المرجوة منه. ولذلك يصح هنا قول الرسول صلى الله عليه وسلم ''صوموا تصحوا'' فبالصوم نحن نعطي هذه الخلايا مجالا من حيث وصول الدم لها وتغذيتها، أما بالنسبة لبعض الأمراض المزمنة فإن احد علاجاتها الصوم، مثل اضطرابات المعدة وأمراض القولون وهو من الأمراض المنتشرة عندنا، فكلما قلل المريض من وجباته يتمتع بصحة أفضل. وهنا تصح المقولة ''إذا أكلت تعبت وإذا صمت ارتحت''. بالمقابل هناك حالات لقرحة الأمعاء تصح معها مقولة ''إذا صمت تعبت وإذا أكلت ارتحت''.
والأمر في رمضان لا يختلف بالنسبة لهؤلاء المرضى عن غيره في الأيام العادية، ولكن هناك وصايا وإرشادات طبية يجب اتباعها سواء في ما يتعلق بوجبتي الإفطار والسحور، أو في ما يتعلق بنوعية الطعام وطرق إعداده. فعلى مرضى القرحة المعدية بأنواعها اتباع التعليمات المهمة بنوعية الأكل وطريقته السليمة حماية لهم من حدوث مضاعفات الحالات المرضية، لذلك يجب على المرضى الذين يعانون الأمراض المزمنة أو الاستقلابية عموما أن يستشيروا الطبيب قبل البدء بالصوم لتقويم حالتهم الصحية، ولمعرفة المعايير الطبية التي تسمح لهم بالصوم في شهر رمضان.
أما المرضى المصابون بارتفاع ضغط الدم والقلب، والتي تقضي حالتهم أخذ أكثر من علاج في النهار فمن الواجب أن يفطروا، لأن خطر ارتفاع ضغط الدم لا يقل أهمية عن غيبوبة السكري، وشدد الدكتور صنديد على أنه خلال شهر رمضان تزيد المتلازمة الاستقلابية، أي الضغط، الكولسترول، السكري، الشحوم الثلاثية، السمنة وغيرها، مما يعرض المريض لخطر أكثر لا سيما خطر الذبحات القلبية، كذلك يظهر على قائمة المعرّضين للإصابة بمضاعفات صحية جراء الصوم مرضى السكري المصاحب بعوامل الخطر كارتفاع ضغط الدم والكولسترول، ومرضى القلب والشرايين (الأمراض الاستقلابية) وكذلك النساء الحوامل والمرضعات والمسنين، والأهم عند هؤلاء المرضى استشارة الطبيب المعالج ليعطي نصائحه وينبه إلى الحالات التي لا يجب فيها الصوم.
رأي الدين: كما تؤتى العزائم، تحبب الرخائص
نعلم جميعا أن الله سبحانه وتعالى رحيم بعباده، لذا فقد رخص للمريض الإفطار في رمضان وذلك حفاظا على حياته وسلامته، وعلى المريض العمل بهذه الرخصه الإلهية، فالمرض يشكل عبئا على الجسد والصيام مشقة والله سبحانه وتعالى أرحم من أن يكلف أحداً فوق طاقته. لكن الأمراض كثيرة وعلاقتها بالصيام متفاوتة، والمريض قد يكون لديه من الخبرة والمعرفة، لينظر إلى طبيعة مرضه ويحدد: هل لديه القدرة على الصيام أم لا؟ لذا فالطبيب هو الوحيد الذي يمكنه أن يحدد من هو المريض، الذي يفطر ومن الذي يمكنه أن يصوم ذلك ما أوضحه يقول عبد الرحمان سمير وهو إمام متطوع، مشيرا إلى قوله تعالى (فمن كان منكم مريضاً أو على سفر فعدة من أيام أُخر). وعليه فإن كل مريض تتطلب حالته الصحية الإفطار عليه الأخذ برخص الله والإفطار والقضاء عند التحسن أو إطعام مساكين وكل حسب حالته الصحية وسنه وإمكانياته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.