إصلاحات الرئيس تبون شجاعة وتزعج فرنسا    الوضعية الصحية والذاكرة ورقمنة الإدارة في جدول الأعمال    تناشد الصليب الأحمر التدخل العاجل للإفراج عن الأسرى    بعد المستويات العالية التي قدماها    لفك العزلة على العائلات المعوزة    بعد سقوطه على كهف    إثر أزمة قلبية مفاجئة    يعتبر صديقا للجزائر    في إطار خطة لتوفير ملياري يورو    هل سيستقيل زطشي ومدوار؟    بموجب تعديل في مشروع قانون المالية التكميلي    أوقف ثلاثة أشخاص بجنوب البلاد    هكذا فضحت مظاهرات 17 أكتوبر فرنسا الاستعمارية    ارتكبتها فرنسا الاستعمارية في حق الجزائريين    اشادة بالوزيرة بن دودة    خلال شهر رمضان المنقضي    المديرية العامة للوظيف العمومي تكشف:    التصعيد في ليبيا يهدّد استقرار المنطقة    أمين عام جديد ل “الأفلان” بولادة قيصرية ومفاجئات فاقت كافة التوقعات في إجتماع اللجنة المركزية    نقص في الكمامات ومضاربة في أسعارها    458 مخالفا للحجر خلال رمضان    مصادرة 3.4 كلغ كيفا    تعيين نائب الرئيس يتعارض مع الإرادة الشعبية    النادي الاقتصادي الجزائري يستقبل 200 مشروع    أعتقد أنه لا يمكننا استئناف البطولة    فرصة للسينمائيّين الجزائريين للمشاركة    30 ألف أورو للإبقاء على بن عيادة    مشروعان لتحويل الكهرباء    سوناطراك مساهما رئيسيا في شركة "ميدغاز"    السعودية تعتزم تنظيم مؤتمر افتراضي لمانحي اليمن هذا لثلاثاء    زوجة الشرطي المتهم تطلب الطلاق وتقدم التعازي    سوناطراك مساهم رئيسي في شركة «ميدغاز»    "رأيت الجنود الفرنسيين يحرقون أمي وهي حية"    الإطاحة بسارق طيور    زوجة قاتل "فلويد" تطلب الطلاق    ترامب يعلن القطيعة مع منظمة الصحة العالمية    سيول الأمطار تغمر الشوارع و تسدّ مداخل المباني بتيسمسيلت    سنابل الخير توزّع 3500 قفة على المعوزين    بن يمينة يدخل مخططات تيطاوين التونسي    « إستدعائي للمشاركة في «كان « الغابون اكبر نجاح بالنسبة وحلمي إنهاء مسيرتي مع الحمراوة»    «الوثائقي خرج عن نطاق الأدبيات واحترام الغير»    سيادة وشعب الجزائر خط أحمر    « القيطنة » زاوية العلماء ومشايخة الفقه    «قطار الدنيا» إنتاج جديد لمسرح علولة بوهران    راحة الزائر في مسجد «سيدي الناصر »    وفاة الفنان المصري حسن حسني إثر أزمة قلبية    من أفطروا في رمضان وجب عليهم القضاء بعد الشفاء    توقيف مهربين ومهاجرين غير شرعيين    توقيف "مير" زموري    دعوات إلى الاعتماد على الترتيب الحالي و إلغاء السقوط    78 مليار سنتيم للتكفل بمناطق الظل    تثبيت ممر تعقيم بمدخل المؤسسة الاستشفائية دحماني سليمان    «نون يا رمز الوفاء»    لجنة المالية في البرلمان توافق على تخفيف الزيادات على رسوم السيارات الصغيرة    خفيف الظل    تساؤلات حول إمكانية التواصل بين الأحياء والأموات؟    اللجنة الوزارية للفتوى: الذين أفطروا في رمضان بسبب كورونا وجب عليهم القضاء بعد الشفاء    روسيا وألمانيا تؤكدان على الحل السياسي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"سينمائيون عرب يتحدّثون" بقاعة "ابن زيدون": رصد مشاكل لم تجد حلولا
نشر في المساء يوم 17 - 10 - 2007

"سينمائيون عرب يتحدّثون" هو عنوان الفيلم الوثائقي الذي عرض، مساء أوّل أمس، بقاعة "ابن زيدون" برياض الفتح للمخرج عبد الرحيم العلوي ضمن الأفلام المدعّمة في إطار الفعاليات السينمائية لتظاهرة "الجزائر عاصمة الثقافة العربية"·
العمل الوثائقي رجع بالمتفرّجين إلى 15 سنة خلت وبالضبط إلى الأيام السينمائية لقرطاج لعام 1992، حيث جالت كاميرا المخرج في تونس الخضراء وحاورت ضيوفها من السينمائيين العرب الذي خاضوا في قضايا سينمائية عديدة من بينها علاقة الفن السابع بالسياسة، السينما والاغتراب، الجمهور، التمويل الأجنبي للأعمال السينمائية وكذا السينما الجزائرية·
"سينمائيون عرب يتحدّثون" حمل الكثير من الوقفات السينمائية عند أعمال عربية نالت إعجاب النقّاد وأسالت الكثير من الحبر على غرار الفيلم المصري "ضدّ الحكومة" للمخرج الراحل عاطف الطيّب ومن بطولة الفنان القدير الراحل أيضا أحمد زكي،"خريف أكتوبر في الجزائر" لمليك حمينة وغيرها من الأعمال المشاركة في الأيام السينمائية لقرطاج·
فيلم العلوي الوثائقي الذي اعتمد على صور أرشيفية تعود إلى 15 سنة خلت، قدّم لحظات مميّزة مع "نمر الشاشة" الفنان القدير أحمد زكي في دردشة جاءت خفيفة خفّة روحه ودعابته، إذ تحدّث مع محاورته الفنانة والمخرجة الجزائرية فاطمة بلحاج عن الأحلام وقال :لا يوجد أيّ فنان يحقّق أحلامه، لأنّ السينما ترصد الواقع، وهذا الواقع في تغيّر دائم والفنان ينتهي والحياة تستمر، وأضاف بأنّه يحاول القيام بعمله بشكل جيّد وجديد، وتحدّث زكي عن شيء تسلّل إلى المجتمعات العربية هو "التطرّف"·
أحمد زكي الذي ساهم على مدى ثلاثين عاماً كانت عمر حياته الفنية بأكثر من ستين فيلماً في عالم السينما المصرية، لعب خلالها عدداً كبيراً من الشخصيات من اللصّ إلى أحد أفراد العصابة، ومن السياسي إلى الرئيس، ثم إلى رئيس ثانية، قال بأنّ السينما شيء ساحر عندما ينقل الواقع ويجمّله ويدرس مشاكله، وأكّد أنّه على الدول العربية أن تهتمّ بالسينما أكثر لما يمكنها أن تغطيه من مساحة إنسانية كبيرة، مردفا بالقول أنّ الكتابة والإخراج السينمائيين شيئان صعبان للغاية، خاصة وأنّ الفن السابع بات أكثر واقعية بل وأكثر حلما بفضل طغيان الماديات والتكنولوجيات الجديدة·
وتحدّث "حليم" و"البيه البوّاب" عن السينما الجزائرية وأعرب عن حبّه للجزائر وأمنيته في زيارتها إذ له علاقة بها منذ زمن بعيد، كما أنّه مدين للجمهور الجزائري بتشجيعه له من خلال الرسائل القادمة من الجزائر والحاملة للنقد البنّاء، كما أعجب أيضا بفيلم "القلعة" للمخرج محمّد شويخ·
فيلم "السينمائيون العرب" استعرض أيضا التجارب السينمائية العربية المختلفة، حيث أشار المخرج المصري عاطف الطيّب إلى أنّ فيلم "ضدّ الحكومة" يعدّ نظرة نحو المستقبل، وقال بأنّ السينما العربية بعد هزيمة 1967 كانت تعتمد على إعادة بناء الروح لدى الإنسان العربي، وهو الرأي الذي شاطره المخرج التونسي نوري بوزيد عندما أوضح بأنّه بعد الهزيمة، كان هناك انتعاش قوي في السينما العربية ناتج عن وعي بهزيمة 1967 وكان دافعا للاهتمام بالفن السابع، لكن مع انتصار 1974 تراجعت الأمور من جديد بعد أن غاب الدافع الحقيقي لهذا الانتعاش، حيث كان العرب يبحثون عن الانتصار ونالوه، ليضيف في الأخير أنّه على السينما أن تصل إلى الإنسان وجماليته وأحاسيسه، علّها أن تحيّر وتهزّ الثوابت·
صاحب السعفة الذهبية لمهرجان "كان" الدولي لعام 1975، المخرج محمّد لخضر حمينة أشار من جهته إلى أنّ الفن السابع الجزائري بإمكانه بلوغ مصاف العالمية بشرط التمسّك بالأصالة الجزائرية، ليتوقّف عند التمويل الأجنبي للأعمال السينمائية قائلا إنّه للحصول عليه لابدّ من التزلّف والتمسكن·
كما أبدى مخرجون سينمائيون آخرون آراءهم حول السينما العربية من خلال خبراتهم على غرار المخرج السينمائي الجزائري المقيم بالمهجر رشيد بوشارب الذي حاول الإحاطة بالمشاكل الخاصة بالسينمائيين المغاربة المقيمين بالمهجر ومختلف انشغالاتهم، كما تطرق المخرج الفلسطيني عمر سمار إلى التجربة الفتية للسينما الفلسطينية وخصوصياتها باعتبارها سينما ثورية إضافة إلى الخصائص المتعلقة بنشأتها في المهجر، وزيادة على ذلك تطرّقت المخرجة اللبنانية هاني سرور للسينما اللبنانية ومختلف المراحل التي مرّت بها، وهو المنحى الذي اختارته المخرجة المُخضرمة نبيهة لطفي (اللبنانية المُقيمة في مصر منذ الستينيات) التي اغرورقت عيناها بالدموع وهي تتحدّث عن فيلم مليك حمينة "خريف أكتوبر في الجزائر
وأشار المخرج عبد الرحيم العلوي على هامش عرض الفيلم الوثائقي إلى أنّ هذا العمل وقفة عرفان لعملاقين من عمالقة السينما العربية "فتى الشاشة الأسمر" أحمد زكي والفنان الجزائري القدير أحمد عياد المعروف ب"رويشد"، وأضاف بأنّ الفيلم رصد آراء لبعض كبار السينمائيين العرب وانشغالاتهم التي تعود إلى 15 سنة خلت لكنّها بقيت نفسها في الوقت الحالي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.