“مصر” ثاني المتأهلين للدور الثاني من “الكان” !!    استنفار في بلديات العاصمة لضبط قوائم سكنات lpa    "الأرسيدي" في مهمة لم شمل دعاة المجلس التأسيسي !    بالفيديو... أوغندا تتعادل مع زمبابوي    إنشاء الوكالة الوطنية للطيران المدني يسمح بمواكبة التطورات في مجال الأمن والسلامة الجوية    الحلول السياسية قبل الاقتصادية في القضية الفلسطينية    20 ديمقراطيا يسعون لمنافسة ترامب    حزب العمال يجدد تضامنه مع الشعب الصحراوي    إحالة ملفات 3 وزراء سابقين على المحكمة العليا    تجديد العقد لعشر سنوات أخرى ب3 مليار م3 سنويا    حاليلوزيتش يعطي بلماضي الحل أمام السنغال    مدان يهدد "الكاف" بسبب الحكم سيكازوي    5.5 مليار دولار مداخيل الجزائر من البترول في الثلاثي الأول من 2019    تدمير قنبلتين تقليديتي الصنع وحجز 198 كلغ من الكيف    الإعلامي بوسالم: “ممتن وفخور .. بإشادة مؤسسة عسكرية قيادتها مجاهدة وصادقة”    بوهدبة: تقريب الإدارة من المواطن أولويتنا    استبعاد اللاّعب عمرو وردة لأسباب انضباطية    غوركوف: فيغولي مقاتل وأتوقع تقديم محرز ل كان في المستوى    9 ضحايا غرقا بشواطئ ممنوعة للسباحة وبمجمعات مائية    500 مليون دج لتهيئة الخدمات السياحية عبر الشّواطئ    المواطنة اللغوية شعور يشمل كل اللّغات الوطنية    عمان تعلن عن فتح سفارة لها في رام الله    توقع إنتاج ثلاثة مليون و300 ألف قنطار بميلة    مثول 44شخص أمام وكيل الجمهورية    روحاني لماكرون: إيران لا تسعى إلى الحرب مع أي دولة    توزيع 800 مسكن عمومي إيجاري بالبيض    قطاع الشؤون الدينية: فتح 1000 منصب تكوين جديد    لمين بلبشير رئيسا جديدا ل “جيل FCE”    محكمة العمل في مدينة مانشستر تلزم رياض محرز بدفع تعويض لمربية أطفاله    تم تفكيكها بالبليدة: شبكة تهرب العملة للخارج عبر شركة وهمية    “آير ألجيري” تطلق خطا جديدا بين قسنطينة وليل الفرنسية    مرداسي ترد على منحها تمويلا خاصا لفيلم والدها    إحباط ترويج أزيد من 6 قناطير من الكيف المعالج ببومرداس    تيزي وزو: بلدية بني زمنزر تستفيد من مشروع تهيئة الطريق الولائي رقم 2    مقري يوضح بخصوص تصريحاته الأخيرة    مقري ضد حل “الأفالان” وأحزاب السلطة    عمال البلديات يعودون إلى الشارع دعما للحراك    انطلاق قافلة ترويجية للسياحة الداخلية من مدينة تنس    توزيع 1100 قطعة أرض للبناء الذاتي في سعيدة بداية شهر جويلية الداخل    فيما أُغلق طريق مشتة أولاد مهنية: سكان حي المطار بنقرين في تبسة يحتجون    بلماضي: “سيسي وليد حومتي”    وزارة السياحة تهدد بسحب الامتياز من المستثمرين المتأخرين في إطلاق مشاريعهم        رؤيا الأرض القاحلة في المنام    تفسير رؤية المصحف الشريف في المنام    قراءة سورة النمل في المنام    رفقة‭ ‬عازف البيانو الروسي‮ ‬ألكسندر كارباياف    الصدى والمدى ....... في عبارة «يتنحاو قاع»    رجال الدين والحراك .. أي موقع ؟    جوع الصحابة والرسول صلى الله عليه وسلم    مايك جاجر يعود إلى المسرح    طبعة ثانية من مخيّم القرآن للبنات    أقدّم أشعارا باللغة الفرنسية لكلّ المناسبات الوطنية    تنديدا بقرار طرد طبيبة من سكن وظيفي: احتجاج نقابات بمؤسستي الصحة زرداني و بومالي بأم البواقي    البدو الرحل في برج باجي مختار يستفيدون من برنامج تلقيح لمكافحة الأوبئة    وزارة الصحة تؤكد التكفل بانشغالات الصيادلة    الصحة العمومية مهددة بقرية وادي فاليط بسعيدة    دورة تكوينية للناسكين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"سينمائيون عرب يتحدّثون" بقاعة "ابن زيدون": رصد مشاكل لم تجد حلولا
نشر في المساء يوم 17 - 10 - 2007

"سينمائيون عرب يتحدّثون" هو عنوان الفيلم الوثائقي الذي عرض، مساء أوّل أمس، بقاعة "ابن زيدون" برياض الفتح للمخرج عبد الرحيم العلوي ضمن الأفلام المدعّمة في إطار الفعاليات السينمائية لتظاهرة "الجزائر عاصمة الثقافة العربية"·
العمل الوثائقي رجع بالمتفرّجين إلى 15 سنة خلت وبالضبط إلى الأيام السينمائية لقرطاج لعام 1992، حيث جالت كاميرا المخرج في تونس الخضراء وحاورت ضيوفها من السينمائيين العرب الذي خاضوا في قضايا سينمائية عديدة من بينها علاقة الفن السابع بالسياسة، السينما والاغتراب، الجمهور، التمويل الأجنبي للأعمال السينمائية وكذا السينما الجزائرية·
"سينمائيون عرب يتحدّثون" حمل الكثير من الوقفات السينمائية عند أعمال عربية نالت إعجاب النقّاد وأسالت الكثير من الحبر على غرار الفيلم المصري "ضدّ الحكومة" للمخرج الراحل عاطف الطيّب ومن بطولة الفنان القدير الراحل أيضا أحمد زكي،"خريف أكتوبر في الجزائر" لمليك حمينة وغيرها من الأعمال المشاركة في الأيام السينمائية لقرطاج·
فيلم العلوي الوثائقي الذي اعتمد على صور أرشيفية تعود إلى 15 سنة خلت، قدّم لحظات مميّزة مع "نمر الشاشة" الفنان القدير أحمد زكي في دردشة جاءت خفيفة خفّة روحه ودعابته، إذ تحدّث مع محاورته الفنانة والمخرجة الجزائرية فاطمة بلحاج عن الأحلام وقال :لا يوجد أيّ فنان يحقّق أحلامه، لأنّ السينما ترصد الواقع، وهذا الواقع في تغيّر دائم والفنان ينتهي والحياة تستمر، وأضاف بأنّه يحاول القيام بعمله بشكل جيّد وجديد، وتحدّث زكي عن شيء تسلّل إلى المجتمعات العربية هو "التطرّف"·
أحمد زكي الذي ساهم على مدى ثلاثين عاماً كانت عمر حياته الفنية بأكثر من ستين فيلماً في عالم السينما المصرية، لعب خلالها عدداً كبيراً من الشخصيات من اللصّ إلى أحد أفراد العصابة، ومن السياسي إلى الرئيس، ثم إلى رئيس ثانية، قال بأنّ السينما شيء ساحر عندما ينقل الواقع ويجمّله ويدرس مشاكله، وأكّد أنّه على الدول العربية أن تهتمّ بالسينما أكثر لما يمكنها أن تغطيه من مساحة إنسانية كبيرة، مردفا بالقول أنّ الكتابة والإخراج السينمائيين شيئان صعبان للغاية، خاصة وأنّ الفن السابع بات أكثر واقعية بل وأكثر حلما بفضل طغيان الماديات والتكنولوجيات الجديدة·
وتحدّث "حليم" و"البيه البوّاب" عن السينما الجزائرية وأعرب عن حبّه للجزائر وأمنيته في زيارتها إذ له علاقة بها منذ زمن بعيد، كما أنّه مدين للجمهور الجزائري بتشجيعه له من خلال الرسائل القادمة من الجزائر والحاملة للنقد البنّاء، كما أعجب أيضا بفيلم "القلعة" للمخرج محمّد شويخ·
فيلم "السينمائيون العرب" استعرض أيضا التجارب السينمائية العربية المختلفة، حيث أشار المخرج المصري عاطف الطيّب إلى أنّ فيلم "ضدّ الحكومة" يعدّ نظرة نحو المستقبل، وقال بأنّ السينما العربية بعد هزيمة 1967 كانت تعتمد على إعادة بناء الروح لدى الإنسان العربي، وهو الرأي الذي شاطره المخرج التونسي نوري بوزيد عندما أوضح بأنّه بعد الهزيمة، كان هناك انتعاش قوي في السينما العربية ناتج عن وعي بهزيمة 1967 وكان دافعا للاهتمام بالفن السابع، لكن مع انتصار 1974 تراجعت الأمور من جديد بعد أن غاب الدافع الحقيقي لهذا الانتعاش، حيث كان العرب يبحثون عن الانتصار ونالوه، ليضيف في الأخير أنّه على السينما أن تصل إلى الإنسان وجماليته وأحاسيسه، علّها أن تحيّر وتهزّ الثوابت·
صاحب السعفة الذهبية لمهرجان "كان" الدولي لعام 1975، المخرج محمّد لخضر حمينة أشار من جهته إلى أنّ الفن السابع الجزائري بإمكانه بلوغ مصاف العالمية بشرط التمسّك بالأصالة الجزائرية، ليتوقّف عند التمويل الأجنبي للأعمال السينمائية قائلا إنّه للحصول عليه لابدّ من التزلّف والتمسكن·
كما أبدى مخرجون سينمائيون آخرون آراءهم حول السينما العربية من خلال خبراتهم على غرار المخرج السينمائي الجزائري المقيم بالمهجر رشيد بوشارب الذي حاول الإحاطة بالمشاكل الخاصة بالسينمائيين المغاربة المقيمين بالمهجر ومختلف انشغالاتهم، كما تطرق المخرج الفلسطيني عمر سمار إلى التجربة الفتية للسينما الفلسطينية وخصوصياتها باعتبارها سينما ثورية إضافة إلى الخصائص المتعلقة بنشأتها في المهجر، وزيادة على ذلك تطرّقت المخرجة اللبنانية هاني سرور للسينما اللبنانية ومختلف المراحل التي مرّت بها، وهو المنحى الذي اختارته المخرجة المُخضرمة نبيهة لطفي (اللبنانية المُقيمة في مصر منذ الستينيات) التي اغرورقت عيناها بالدموع وهي تتحدّث عن فيلم مليك حمينة "خريف أكتوبر في الجزائر
وأشار المخرج عبد الرحيم العلوي على هامش عرض الفيلم الوثائقي إلى أنّ هذا العمل وقفة عرفان لعملاقين من عمالقة السينما العربية "فتى الشاشة الأسمر" أحمد زكي والفنان الجزائري القدير أحمد عياد المعروف ب"رويشد"، وأضاف بأنّ الفيلم رصد آراء لبعض كبار السينمائيين العرب وانشغالاتهم التي تعود إلى 15 سنة خلت لكنّها بقيت نفسها في الوقت الحالي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.