وحدة الشعب أو المساس بشبر واحد من التراب الوطني، هو ضرب من ضروب الخيال والجنون    المجموعة البرلمانية لحركة "حمس" تدعو الحكومة إلى التعامل بكل مسؤولية مع الوضع المستجد    "أناد" تقبل 326 ملف إضافي لتعويض ديون المؤسسات المتعثرة    تعليق حركة قطارات خلال عطلة نهاية الأسبوع    تعزيز آليات دعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة    وزارة الصحة: تسجيل 1289 إصابة جديدة بفيروس كورونا    بن بوزيد يلتقي برؤساء المجموعات البرلمانية    والي سطيف كمال عبلة "خصصنا أكثر من 30 مليار سنتيم لمجابهة الوباء"    وصُول محطتين لتوليد الأكسجين لفائدة الصيدلية المركزية للمستشفيات    بن عبد الرحمان يترأس اجتماعا للحكومة.. السياحة والصيد البحري والصناعة الصيدلانية في صلب جدول الأعمال    خطبة "موحدة" لأئمة المساجد    هل سيستجيب "بلعابد" لمقترح أكتوبر ؟    أولمبياد طوكيو: تبخر الامل وتريكي في المرتبة الخامسة للوثب الثلاثي لألعاب القوى    إيداع ولد قدور سجن الحراش    إسبانيا.. اعتقال جزائري بتهم "تهريب البشر والإرهاب"    لعمامرة في سلسلة ثانية من المكالمات الهاتفية    تتويج"جميلة توابت" كأفضل مشروع دولي في السياحة البيئية    السفير الصحراوي بالجزائر: نظام المخزن يعيش حالة التخبط والعزلة    رغم تأكيدات النادي السعودي: شباب بلوزداد ينفي خبر تحوّل سعيود إلى الطائي    ترك لوحات تحاكي التراث و تاريخ تبسة: الفنان التشكيلي بدري زغلول في ذمة الله    إطلاق مسابقة "قسنطينة حكاية صورة"    الممثل و المخرج المسرحي هادي قيرة للنصر    قبل موعد عودتهن للتربص المقبل: فرتول تنصح اللاعبات بالحرص أكثر من فيروس كورونا    حسب محافظ الغابات لولاية المسيلة: منع التخييم جنّب 150 ألف هكتار من الغابات حرائق الصيف    أخصائية نفسانية تنصح: هكذا يمكن إقناع الأطفال بالالتزام بالحجر لحمايتهم    بعد التحقيق في رمي علب أدوية فارغة: حجز أزيد من 55 ألف قرص مهلوس وتوقيف 4 أشخاص    الوفاق ضمن واحدة وسوسطارة تستعيد الأمل    قنبلة نووية بعد شهرين ونصف !    هذا ما دار بين رئيس إيران والوزير الأول بن عبد الرحمان    "مانشستر سيتي": "محرز بطل الفترة التحضيرية"    الجزائر و 6 دول تعترض على منح الكيان الصهيوني صفة «مراقب»    وضع محطات لإنتاج الأوكسجين داخل المستشفيات في أقرب وقت    التوقيع على بروتوكول اتفاق لتطوير الدفع الإلكتروني    مضاعفة الجهود للتكفل الأحسن بمرضى الكوفيد    الممثل القدير سعيد حلمي في ذمة الله    الصحافة المصرية تشيد بمساعي الجزائر لتسوية الأزمات سلميا    حمقى وخونة يجهلون التاريخ وطبيعة الجزائري    مساكن"lpl" للبيع بداية من اليوم عبر هذه الولايات    تنفيذ عدة عمليات نوعية للجيش الوطني الشعبي    بايدن ينشر خريطة العالم بصحراء غربية منفصلة عن المغرب    مفتش جهوي جديد بالغرب    قرارات سيّادية مقدّسة    علي أحمد باكثير أول من أدخل شخصية جحا إلى المسرح    سمير رفعي يُصدر "البحث والتحري عن الجريمة الإلكترونية"    نورالدين كور فنان يرسم تراث الجزائر بالخط العربي    «خيبة طوكيو كانت منتظرة والمنظومة الرياضية تفككت منذ أولمبياد 2000»    ندرة مفاجئة في الفرينة ببلعباس    معالجة 229 قضية جنايات وجنح في جويلية الماضي    جثة كهل بمدخل بناية    جريحان في إنحراف حافلة    محاولات سطو على معدات المدارس    توقيف 3 أشخاص وحجز 125 قنطار من الشمة    اللجنة الوزارية للفتوى: صناعة الإشاعات ونشرها وتداولها حرام شرعا    الخيبة و بصيص الأمل    «الملاكمون ضحية فساد بعض العناصر من المنظومة السابقة للاتحادية»    الفنان الجزائري سعيد حلمي في وضع صحي صعب    هذه حكاية السقاية من زمزم..    أدعية الشفاء.. للتداوي ورفع البلاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المؤلف عبد الرحمان أمالو ل ''المساء":‏
أحمل شعار النظر بالمعرفة
نشر في المساء يوم 10 - 04 - 2011

عبد الرحمن أمالو... الكاتب، الشاعر والملحن الجزائري الذي اختار أن يتعامل مع البصائر من خلال الكم المعتبر من الأعمال الإبداعية الخاصة به التي قدمها بتقنية البراي للمكفوفين، حتى يكون لهم أيضا نصيب من المطالعة، ومتابعة الجديد في عالم الشعر والموسيقى وقصص الأطفال أيضا، حيث أهدى هذه الفئة مؤخرا جديده مجانا كالعادة.. حول جديده الإبداعي تحدث إلينا.
المساء: أدخلت الفرحة على قلوب المكفوفين كالعادة، ما هو الجديد الذي حضرته لهذه الشريحة؟
عبد الرحمان امالو: لقد قمت بتوزيع كتب على المدارس والجمعيات المختصة حول الوضوء والصلاة بصيغة البراي، وكتابين آخرين للصولفاج، يتضمنان مؤلفات موسيقية تحمل عنوان ''قوس قزح موسيقي'' و''استراحة موسيقية'' التي تم إصدارهما كذلك على شكل أقراص مضغوطة مع غلاف بصيغة البراي، وهي أشياء جديدة.
- قمت بتوزيع أجهزة كمبيوتر خاصة أيضا على المعلمين المختصين... ما تعليقك؟
* أهديت المعلمين المختصين من شريحة المكفوفين أجهزة كمبيوتر وبرامج بالبراي، حتى يتسنى لهم تعليم الأطفال الصغار بالأجهزة الحديثة، فكما تعلمون العالم الآن أصبح يتحدث بلغة التكنولوجيا، وهي اللغة الأنسب التي يمكن من خلالها مساعدة المكفوفين، وكذا تشجيعهم على المواصلة خاصة أن 40 بالمئة منهم مثقفون، وهم موجودون في كل الأماكن، وأحاول بعملي هذا فتح الباب أمام المحسنين ورجال الأعمال والناس جميعا، فكل واحد يساهم بالقليل، أي واحد بجهاز كمبيوتر، وآخر بآلة طباعة وآخر بالبرامج، فهم بحاجة ماسة لمساعدتنا خاصة أن المنحة التي يحصلون عليها غير كافية.
- حصلت مؤخرا على تكريم من معهد سارفنتيس على ديوانك الشعري ''الكلمات والألم'' بصيغة البراي... ما تعليقك؟
* أنا دائما أفكر في مساعدة الأشخاص الآخرين، سواء في بلدي أو في بلدان أخرى، أسأل الله أن تكون في ميزان الحسنات، وقد ترجمت الديوان للإسبانية بالبراي، وقد استفادت منه 50 بلدا يتحدث أهلها الاسبانية، حتى يفهم العالم أن الجزائري قادر على تقديم أشياء يتحدث من خلالها مع العالم بأسره، فقد قدمت أعمالا بالعربية، والأمازيغية، والفرنسية.
- ماهي الطريقة التي يمكن من خلالها الرقي بالبراي؟
* أطلب من السلطات المعنية وخاصة وزارة التربية أن تهتم بشريحة المكفوفين وحتى الأصحاء من خلال تدريس البراي في الأقسام من خلال إدخاله في البرنامج ولو بمعدل 10 دقائق في 15 يوما أو الشهر، حتى يتعلم الأشخاص هذه التقنية، خاصة أن كل شخص معرض لأن يصبح كفيفا وحوادث المرور خير دليل على هذا.
- ماهي طموحاتك المستقبلية؟
* أنا أود أن أصب جل اهتمامي على الأطفال الصغار المكفوفين خاصة أنهم يفتقرون لكتب البراي، بدل أن يلعب الطفل بلعبة بلاستيكية تجرحه، أو تسبب له الأذى، وأنا شخصيا أحمل شعار النظر بالمعرفة، وسعيد جدا بكل ما قدمته للصغار من قبل.
- ما هو الجديد الذي تحضر له؟
* حضرت حكايات من الخزانة التراثية الجزائرية، وسأضيف إليها قرصا موسيقيا مدروسا بسيكولوجيا، يسهل للطفل عملية القراءة ويحببها إليه-.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.