سليمان بخليلي يعلن عن تقديم ملف ترشحه للرئاسيات مساء السبت    صعوبات تعرقل ربط المؤسسات التربوية بالانترنت    الإنتر يحقق فوزا ثمينا ويشعل المجموعة السادسة    أمل عين مليلة يمطر شباك بسكرة    تشيلسي يطيح بأجاكس على ملعبه وأمام جماهيره    شباب قسنطينة يفوز على الضيف شبيبة القبائل بثلاثية    ميراوي يدعو إلى توفر المعطيات الحقيقية لمكافحة السرطان    استرجاع أكثر من 700 طن    خلال العام الجاري‮ ‬    إلى‮ ‬13‮ ‬قتيلاً    شباب بلوزداد بدون هزيمة هذا الموسم في الدوري الجزائري    تدمير 6 مخابئ للإرهابيين وضبط 26 كلغ من الكيف المعالج    تعزيز مصالح القارة الإفريقية وكذا مصالحها الشخصية    في‮ ‬حوادث مرور خلال أسبوع    تتجاوز سرعتها ال80‮ ‬كم‮/‬سا    بوتين يستقبل بن صالح في سوتشي    الرئيس التونسي الجديد يؤدي اليمين الدستورية أمام البرلمان    وزير العدل البريطاني يرافع لانتخابات مبكرة    القضية ليست قضية دول جوار بل تتعلق بالسلم والأمن في المنطقة    تجاوزنا عدد التوقيعات بكثير... ونعوّل على حملة جوارية تنافسية    سيتم اقتطاعه من صندوق الضمان والتضامن للجماعات امحلية    برناوي : ” لا توجد دولة في إفريقيا تمتلك منشآت أفضل من الجزائر”    في عرضه أمام أعضاء لجنة المالية والميزانية،كمال عيساني    اتصالات الجزائر تشارك في الطبعة الثامنة ل «معرض حاسي مسعود 2019»    أحكام من 3 إلى 5 سنوات سجنا نافذا للمتورطين في قضية النصب على 100 حاج بميلة    منظومة الضمان الاجتماعي في حاجة لإصلاحات تضمن التوازن على المدى البعيد    المحترف الأول: م.الجزائر 2 - 0 ن.حسين داي (النقل المباشر)    عبد المجيد عطار يدعو إلى تأجيل النظر في قانون المحروقات    أسعار النفط فوق ال60 دولارا بعد تراجع "مفاجئ" في المخزونات الأمريكية    3 ديسمبر القادم موعد أول رحلة نحو البقاء المقدسة مع “إير آلجيري”    المركز الوطني للسينما والسمعي البصري .. يحيي ذكرى موسى حداد    سد النهضة: ماهي النقاط الخلافية بين مصر وإثيوبيا؟    تدمير 06 مخابئ للإرهابيين وقنبلة تقليدية بكل من عين الدفلى والمدية    اختتام مهرجان الشعر النسوي: دعوة إلى إنشاء وخلق مقتطفات من الشعر المغاربي    وتيرة صناعة الدواء بالجزائر في تطور خلال السنوات الأخيرة    بحث طبي يكتشف دور أحد أدوية أمراض القلب في مكافحة السرطان    بلقبلة يوجه رسالة لبلماضي    عمال و موظفو الديوان الوطني للسقي يشنون حركة احتجاجية بقالمة    الجائزة الثالثة للصحفي المحترف لصحفية “الحوار”    لندن: العثور على 39 جثة داخل حاوية    إيداع مندوبة الفرع البلدي أحمد درايعية و ثلاثة موظفين الحبس بسوق أهراس    غضب الطلبة يتواصل للأسبوع ال 35 على التوالي    في رسالة له بمناسبة اليوم الوطني للصحافة، رئيس الدولة    خلال ورشة عمل حول التنوع البيولوجي    في‮ ‬حين تم تسجيل تذبذب في‮ ‬الأسعار    أهمية استراتيجيات الاتصال السياسي    أمر عسكري باعتقال خليفة حفتر    محافظة مهرجان الراي لبلعباس تكرّم صحفية جريدة الجمهورية    تكريم عائلة الفقيد الصحفي بن عودة فقيه    أسراب «البعوض» تجتاح أحياء وقصور تيميمون    تأخر انطلاق حملة التلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية    لوحات ترفع سقفها للأمل    رفض السكان مغادرة الشقق يؤخّر العملية    لا عذر لمن يرفض المشورة    الإحسان إلى الأيتام من هدي خير الأنام    انتشار جرائم القتل في المجتمع.. أسبابها وكيفية مواجهتها    اثعلمنت الحرفث وخدمنت ثمورا انسنت وتفوكانت اخامن انسنت    دعاء اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بين فوائده المعرفية وسمومه الفكرية
الأنترنت.. هم تكنولوجي يجثم على قلوب الآباء
نشر في المساء يوم 18 - 09 - 2011

يحتاج أبناء اليوم إلى استخدام الأنترنت في العديد من الأحيان لأسباب دراسية أو معرفية، لكن اكتشاف ''الألغام الجنسية'' الكامنة في هذه التكنولوجيا الحديثة قد يحول الهدف إلى مآرب أخرى لا يعلم عنها الكثير من الآباء ممن يحول جهلهم للغة العصر، دون الانتباه إلى حقيقة تلك السموم الفكرية التي يتم نفثها على الشبكة العنكبوتية دون رقيب!..''المساء'' ناقشت الموضوع مع بعض الآباء لمعرفة هل يراقبون الأبناء أثناء دخولهم الأنترنت؟
بقدر ما أسدت الانترنت خدمة للإنسانية في مجال التواصل وسرعة نشر المعلومات عن كل كبيرة وصغيرة في العالم بأسره، بقدر ما باتت تشكل تهديدا حقيقيا لقيم وأخلاق المجتمعات المستوردة لهذه التكنولوجيا، حيث يبقى الأطفال الفئة الأكثر تعرضا لمخاطر تجارة رخيصة تهدف قبل كل شيء إلى اختطاف براءة الأطفال، لاسيما وأن عدة بيوت أصبحت لا تخلو من جهاز كمبيوتر موصل بالشبكة العنكبوتية للأنترنت.
فالأنترنت، أو ذلك الغول الوديع الذي يداعب أطفالنا، كثيرا ما يكون ملغما بمواقع جنسية تستهدف الصغار... وكثيرا ما تحدث المفاجأة أثناء التنقل بين صفحاتها بمشاهدة عروض تكشف عن طقوس العلاقات الحميمية بين الجنسين...ومنه تفتح الباب للمراهقة المبكرة. وهذا الأمر حوّله إلى هم مؤرق، بحسب الأولياء الواعين الذين استطلعت ''المساء'' آراءهم.
في النهاية، يظل الانشغال الملح الذي يطرح نفسه؛ كيف يتعامل الآباء مع هذا الابتكار التكنولوجي الذي ينافسهم في عملية التنشئة الاجتماعية؟ وبالتالي كيف نحمي الأطفال من شر لابد منه؟!
السيدة ''سهام'' (أم لطفل) تشير إلى أن الأنترنت ضرورة عصرية مفيدة للأطفال، مضيفة أنها تنوي تزويد حاسوبها بهذه الخدمة، لكن مع فرض رقابة صارمة من خلال إدخال تقنية المراقبة التي تكشف عن المواقع التي يزورها الطفل، فضلا عن تحديد ساعات الإبحار عبر هذه التقنية.
خدمة مغمسة بالمخاوف
وفي إطار هذا الموضوع، تروي السيدة حسناء (أم لطفلين) ''لدي ابن يدرس في الاكمالية، ألح على توصيل حاسوب المنزل بالشبكة العنكبوتية الأنترنت لإجراء البحوث التي يطلبها الأساتذة منه، وفي النهاية، قررت ووالده الاستجابة لطلبه بعد أن تعبنا من مراقبته أثناء دخوله على النات في مقهى أنترنتي يعود لصديق زوجي، علما أن هذا الأخير كان يقوم بدور المراقب بعد أن أوصاه زوجي بذلك.
وتستكمل حديثها: ''في النهاية، تراءى لي أنّ تزويد الكمبيوتر المنزلي بهذه التقنية أفضل طريقة للتخلص من الشعور بالخوف من احتمال تعرضه للمواقع الإباحية التي تظهر صفحاتها على الشاشة أحيانا دون سابق إنذار.
ولا تخفي المتحدثة أن قلقا يسكن بداخلها جراء الخوف من تلك المواقع الإباحية التي تهدد الأخلاق، ما يضطرها للمواظبة على مراقبة المواقع التي يزورها ابنها من خلال تقنية البحث المتوفرة.
وتكشف أيضا أنها تفكر في تزويد الكمبيوتر المنزلي بتقنية المراقبة، ففي النهاية يبقى توفير هذه الخدمة ضرورة ليواكب الأبناء تطورات العصر.
وتذكر ل ''المساء'' أن حرمان الأطفال منها يتسبب في تأخرهم، مشددة على ضرورة اِلتزام الأولياء بالمراقبة، ولو أن المراقبة تبقى غائبة في العديد من البيوت بسبب الأمية التكنولوجية التي تجعل العديد من الآباء غافلين عن السموم الكامنة في هذه الوسيلة الاتصالية.
من جانبها، لا تعارض السيدة ''فريدة.ن'' (أم عاملة) فكرة تدعيم معارف الطفل عن طريق هذه الوسيلة التكنولوجية الحديثة، لكن مسألة إدخال هذه التقنية في نظرها تضع على كاهل الوالدين مسؤولية ثقيلة نظرا لما تتطلبه من مراقبة جادة ومستمرة.
ورغم أنها تطور مهارة الطفل في المجال المعرفي، إلا أنه مهدد بفقدان الكثير من المهارات الأخرى، فقد يتحول بفعل الإدمان إلى شخص كبير عن سنه ليصبح إنسانا متعلما قبل الأوان.
ولذلك، يدعو الآباء إلى عدم السماح للأبناء بالتعلق كثيرا بالأنترنت من خلال تقنين ساعات استخدامها وحثهم على مطالعة الكتب بدلا من ذلك، حتى لا يفقدهم الإدمان على الانترنت براءتهم ويسلب منهم وقت اللعب الذي يعد ضروريا جدا للصحة النفسية.
شدة الخوف على أخلاق الجيل الصاعد حملت بعض الآباء على رفض فكرة توفير حاسوب للأبناء في البيت بوصفه مصدرا لخطر أخلاقي...من ضمن هؤلاء تاجر ملابس بالنفق الجامعي يقول: ''لست متحمسا لفكرة إدخال خدمة الأنترنت إلى بيتي، لأن ذلك يستوجب مراقبة على مدار 24 ساعة وهي مهمة مستحيلة في نظري''.
إن الوالدين سيشعران حتما بالفضول والقلق عندما يكون ابنهما معزولا في غرفته طوال اليوم دون أن يعلما ما المواقع الإلكترونية التي يدخلها. كما أن هناك حالات تفرض غياب كلا الوالدين عن المنزل وهنا تتعذر المراقبة، يضيف المتحدث.
ويستطرد أنه على الرغم مما يجنيه الأبناء من فوائد، إلا أن الإبحار عبر تلك الشبكة قد يعرضهم لأخطار عدة هم عنها غافلون، مشيرا إلى أن ظهور هذه التقنية التكنولوجية عقّد مهمة الآباء التربوية نظرا لصعوبة المراقبة.
ويروي في هذا السياق أنه يضطر في العديد من المرات للذهاب إلى مقاهي الأنترنت لإجراء بحوث بدلا عن ابنته التي تدرس في الاكمالية أو يلجأ إلى مرافقتها، وهو نفس الأسلوب الذي يعتمده مع ابنه الذي يدرس في الثانوية خوفا من الألغام الإباحية التي قد تعترضه.
وفي هذا الصدد، يتبادر السؤال؛ هل يتحمل الأساتذة جزءا من المسؤولية إزاء انتشار ظاهرة إنجاز التلاميذ للبحوث عن طريق الأنترنت؟
وتجيب الأستاذة ''نجية يحمي'' أستاذة العلوم الطبيعية بإكمالية عين الكحلة بالعاصمة، ''إن البحث ضرورة معرفية في الوسط التربوي، لكننا كأساتذة نرفض فكرة إجرائها عن طريق الأنترنت التي تقدم بحوثا جاهزة تقوم على تقنية ''انسخ وألصق'' خاصة وأنها تفوق في الكثير من الأحيان المستوى التعليمي للتلاميذ، لكن الواقع أنها أضحت تقليدا وسط التلاميذ، والمسؤولية لا يتحملها الأساتذة، إنما الآباء بالدرجة الأولى، ممن يتوجب عليهم مراقبة أبنائهم لتجنب تعرضهم لمخاطر هذه الوسيلة وحثهم على اعتماد الكتب في البحث.
والملفت في هذه القضية هو أن بعض الأطفال يتوجهون إلى مقاهي الأنترنت بمفردهم دون حسيب ولا رقيب..''أسامة.س''(11سنة)، انتقل إلى الطور الإكمالي خلال هذا العام الدراسي، كثيرا ما كان يلجأ إلى نوادي الأنترنت لإنجاز بعض الوظائف المدرسية مثل البحث عن أسماء عواصم ومساحات بعض الدول بعلم من والديه اللذين يجهلان مخاطر الأنترنت..
أمثال ''أسامة'' كثيرون ويتوافدون على مقاهي الأنترنت في غفلة العديد من الآباء والأمهات عن الإباحية التي تغازل أطفالنا عن طريق الرسوم المتحركة وبرامج أخرى تحول الأنترنت إلى مستنقع للرذائل.
على الآباء أن يتعلموا لغة التكنولوجيا
توضح الأخصائية الاجتماعية زهرة عمراني أن الأنترنت ضرورة عصرية لا يمكن تنشئة الأطفال بمعزل عنها، لاسيما وأن العديد من الدراسات الحديثة أظهرت أن الأطفال الذين يستخدمون تقنية الأنترنت أكثر ذكاء من الأطفال الذين لا يستخدمونها.
وتقول الأخصائية الاجتماعية أن أفضل طريقة للحد من تأثيرات هذه التكنولوجيا التي تعد سلاحا ذا حدين، هي توفيرها في المنزل ليتمكن الآباء من أداء الدور الرقابي.
لكن تنبه السيدة زهرة عمراني إلى أن المراقبة لا يجب أن تتم بصفة علنية حتى لا يشعر الطفل بالضغط، الذي يولد بدوره فضولا لدى لاكتشاف الأمر المنهى عنه، وقد يصل إلى حد التمرد في مرحلة المراهقة.
ولحماية أجيال المستقبل من تبعات الغزو الفكري، تشدد المختصة على ضرورة اعتماد أسلوب المشاركة عندما يدخل الطفل على النات، مع مراعاة تحديد ساعات استخدامها، مؤكدة على أن الوسائل التكنولوجية المتعددة صعبت مهمة التربية كثيرا، ما يدعو إلى البحث عن أساليب التنشئة التي من شأنها إرساء منظومة أخلاقية صامدة أمام مختلف القيم الوافدة، لاسيما وأن المسائل الجنسية مازالت في مجتمعنا كما في مختلف المجتمعات العربية من الممنوعات التي لا يتم توصيلها إلى ذهن الطفل وفق ما تمليه عقيدتنا.
ويحث خبراء التربية، بصفة عامة، الآباء على تعلم لغة التكنولوجيا الحديثة لتجنب الانفلات التربوي في ظل تعدد الوسائط المنافسة في مجال التربية، باعتبار أن الطفولة من أخطر المراحل العمرية، لأن ما يتم زرعه في هذه المرحلة من قيم يترسب في الشخصية مدى الحياة.
كما يوصي خبراء التربية الآباء بتحديد عدد ساعات استخدام الأطفال للإنترنت بساعتين تزداد إلى 4 ساعات وفقاً للشريحة العمرية التي ينتمي إليها الطفل، ويعتبر هذا هو الحد الكافي حتى يستطيع الطفل تنمية باقي مهاراته، علاوة على أنه يسمح للآباء بممارسة دورهم الرقابي بشكل منتظم.
ويرون أن استخدام شبكة المعلومات له العديد من الايجابيات، غير أنه محفوف بأضرار تؤثر بصفة خاصة على الصغار الذين يتعرضون لمختلف أشكال الاستغلال دون وعي بذلك، فهناك الكثير من المواقع التي تنشر أفكارا مغالطة ودخيلة إضافة إلى غرس السلوكيات الجنسية التي تمثل عامل جذب خطير للأطفال، نظرا لدوره في تدمير المنظومة الأخلاقية للأطفال من خلال حملهم على اكتشاف مبكر لمسائل جنسية تحتاج إلى ترويض من الأسرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.