يتابعون في‮ ‬قضايا تتعلق بشبهات فساد    جلاب‮ ‬يرد على المشككين    سجن الحراش قبلة الفضوليين    أول رحلة حج‮ ‬يوم‮ ‬15‮ ‬جويلية المقبل    قايد صالح يحذّر من اختراق المسيرات..    بالفيديو.. “محرز”:مقارنتي بصلاح لا تزعجني ولم أكن أعرفه”    استعراض تدابير تنظيم الحوار وبعث المسار الانتخابي    انطلاق الحملة التدريبية "صيف 2019"    دور استثنائي للجالية الصحراوية في خدمة الكفاح التحرري    مقتل 41 شخصا وإصابة آخرين    إنتاج 200 ألف طن من الحديد والبحث عن الأسواق    خليدة تومي في قلب فضيحة تضخيم الفواتير في تظاهرة تلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية        تخرّج الدفعة الثامنة عشر للطلبة الضباط العاملين    عشرة نجوم تحت الأضواء في كأس إفريقيا    حجز 12 كلغ من المخدرات    مقتل طالب بسيدي بلعباس    استئناف التموين بالغاز ل700 مشترك    ضبط 7 مركبات محل نشرة بحث دولية    الجزائر تُحصي أملاكها في الخارج    الطاهر وطار يعود من جامعة تبسة    6 خطوات لتجاوز الانسداد السياسي في الجزائر    بالفيديو.. خطوات حجز تذكرة سفر للحاج إلكترونيا إلى البقاع المقدسة    الصين تدفئ مواطنيها بمفاعل نووي صغير    محاولات الغش رافقت اليوم الرابع من باك 2019    شبح البطالة يهدّد 100 عامل بمصنع «سوزوكي» بسعيدة    مزايدات متأخرة وحملات تنظيف ناقصة    3 محطات كبرى لضخ المياه تدخل الخدمة قريبا    المنتخب الوطني في مصر بهدف نيل التاج    الغموض سيد الموقف    شباب جنين مسكين معسكر يتجندون لترميم مسكن الرمز «أحمد زبانة »    تأهل 10 تلاميذ من ورقلة للدورة الوطنية النهائية    إعدام زبانة وصمة عار على فرنسا ونقلة تحول في مسار الثورة التحريرية    أول الأمم دخولاً إلى الجنة    احترام المعلم والتواضع له    شرح دعاء اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك    توفير كل الشروط الكفيلة بتنظيم جيد    ثلاثون ألف طن وتصدير كميات هامة إلى ليبيا    مسيرة صانع روائع موسيقى السينما الجزائرية    الجزائر، عاصمة الثوار، من فانون إلى بلاكس بانترز"    التسيير المسؤول للمبيدات الزراعية محور يوم تحسيسي    أرض الفراعنة تتزين بألوان إفريقيا وتحتضن العرس القاري    استعمال تقنية الفيديو ابتداء من ربع النهائي    مجلس الإدارة يرسّم شريف الوزاني مديرا عاما للشركة الرياضية    المجاهد أرزقي آيت عثمان يقدّم كتاب «فجر الشجعان»    80 مليار سنتيم قيمة الحبوب المسلمة ل"سيالاس"    أردوغان: سنقاضي نظام السيسي بالمحاكم الدولية على قتله لمرسي    مقص جراحي داخل معدة امرأة    قفز ولم يعد    سرق بنكا باستخدام "بندقية الموز"    أحد مهندسي البرنامج الوطني للقاحات بالجزائر    كولومبيا تدخل "غينيس" بأضخم فنجان قهوة    تأجيل محاكمة اطارات بقطاع الصحة ببلعباس في قضايا فساد إلى 3 جويلية القادم    برنامج دعم حماية وتثمين التراث الثقافي بالجزائر    افتتحه رئيس الدولة    « مسؤولية انتشار الفيروسات بالوسط الاستشفائي مشتركة بين ممارسي الصحة و المريض»    مرسي لم يمت بل إرتقى !!    رسالة في حق الدكتور الرئيس الشهيد محمد مرسي رحمة الله عليه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





داخل فضاءات لا رقيب فيها: عنف وجنس يفترسان الأطفال في قاعات الأنترنت
نشر في الشروق اليومي يوم 27 - 02 - 2007

تستقطب مقاهي الانترنيت في الجزائر أعدادا هائلة من المولوعين بالانترنيت والتكنولوجيات الحديثة للإعلام الآلي، وتصل نسبة الأطفال منهم إلى نسبة لا يُستهان بها من مجموع الزبائن، حيث يكثر توافدهم على هذه المقاهي أيامَ العطل والأعياد. فهل‮ يشكل‮ استعمال‮ الانترنيت‮ خطرا‮ على‮ أخلاق‮ الطفل‮ وأسس‮ تربيته؟‮ وهل‮ توجد‮ هناك‮ رقابة‮ على‮ هؤلاء‮ الأطفال‮ في‮ استعمالهم‮ للإنترنيت‮ في‮ هذه‮ المقاهي؟
ولجس النبض أكثر حول ظاهرة تهافت الأطفال على شبكة الإنترنت بعيدا عن رقابة أوليائهم وفي غفلة من أصحاب ومسؤولي مقاهي الإنترنت، و»بموافقتهم« في أحايين أخرى... كانت هذه الجولة بين بعض تلك المقاهي في العاصمة.
يقول أحد مسيري مقهى إنترنت ببلدية القبة: »هناك برامج آلية لمراقبة كل الأجهزة التي داخل المقهى، إلا أننا لا نستعملها لأن الزبون يرفض ذلك، باعتبار أن في هذا الأمر تدخّلا في خصوصياتهم«، مضيفا: »لكن هذا لا يمنعنا من ممارسة الرقابة بطرقنا الخاصة«، حيث يمنع منعا‮ باتا‮ الإبحار‮ في‮ المواقع‮ الخليعة‮ للكبار‮ والصغار‮ على‮ وجه‮ الخصوص‮ أيضا،‮ وفي‮ حالة‮ اكتشاف‮ استعمال‮ أحد‮ لهذه‮ المواقع‮ يتم‮ طرده‮ مباشرة‮ من‮ المقهى‮ سواء‮ كان‮ طفلا‮ أم‮ بالغا‮.‬
أما بخصوص مواقع الدردشة التي يستعملها جميع من يقصد مقهى الانترنيت بدون استثناء، إلا في حالات نادرة جدا، فيقول محدثنا »لا يمكننا منع الأطفال من ذلك لأنّ الدردشة لا تشكل أي خطر عليهم« وعلى حد تعبيره فهذا »سلوك عادي« شأنه شأن الدردشة المباشرة بين الأفراد، فكما‮ يمكن‮ للطفل‮ أن‮ يتبادل‮ أطراف‮ الحديث‮ مع‮ الناس‮ في‮ الشارع‮ يمكنه‮ الدردشة‮ على‮ الانترنيت،‮ فالأمر‮ سواء‮.‬
قاعات‮ مخصصة‮ للألعاب‮ الإلكترونية
وعن الألعاب الالكترونية، فمن خلال المقاهي التي زرناها تبيّن لنا أن هذا النشاط أصبح مستقلا بذاته، حيث ألغت معظم مقاهي الانترنيت الألعاب الالكترونية وإن وجدت فالأولوية للإبحار على الانترنيت، فيما خصصت مقاه للألعاب الالكترونية ولا مجال لاستعمال الانترنيت فيها، وتتركز هذه الفضاءات في الأحياء الشعبية كما هو الحال في حي باش جراح أين زرنا مقهى خاصا للألعاب الالكترونية كان يعج بالزبائن معظمهم من الأطفال والمراهقين الذين تستهويهم الألعاب الإلكترونية العنيفة التي لا يوجد بالمحل سواها. وعن سبب إقبال الزبائن على ألعاب العنف تقول صاحبة المحل »لا توجد ألعاب بديلة، إضافة إلى أن الأطفال والمراهقين يميلون إلى هذا النوع من الألعاب، كما أنه لا تمارس أية رقابة على الأطفال مهما كان سنهم، إذ يسمح لكل الأطفال باللعب« وفي بعض الأحيان تضطر صاحبة المحل لمرافقة بعضهم بتوجيهات حول طريقة‮ اللعب‮ نظرا‮ لصغر‮ سنّهم‮ الذي‮ قد‮ يقل‮ في‮ بعض‮ الأحيان‮ عن‮ 4‮ سنوات‮.‬
ريم‮. أ
البروفيسور‮ مصطفى‮ خياطي‮ مُمثل‮ الأمم‮ المتحدة‮ في‮ الجزائر لابد‮ من‮ حماية‮ الأطفال‮ من‮ العنف‮ والاستغلال‮ بدون‮ رقيب‮ اجتماعي‮
يقول البروفيسور مصطفى خياطي، ممثل هيئة الأمم المتحدة بالجزائر، إن ظاهرة الإجرام عبر الإنترنيت من أمهات المشاكل التي تهدد البشرية جمعاء لما لها من تأثيرات كبيرة وخطيرة على الشباب وعلى الأطفال بالدرجة الأولى، مما دفع هيئات عالمية لدق ناقوس الخطر، داعيا الأولياء‮ للمزيد‮ من‮ الحيطة‮ في‮ سبيل‮ توفير‮ حماية‮ أكبر‮ للأطفال‮.‬
وأكد البروفيسور خياطي في حديثه "للشروق اليومي"، أن الجزائر ليست بمنأى عن سلبيات هذه التكنولوجيا الفتاكة والوضع يبعث على القلق أمام تنامي أفراد هذه الفئة التي تلامس المليون ونصف المليون مدمنا على الإنترنيت، فبالعودة إلى سنة 2000 كان العدد لا يتجاوز 5000 شخص فقط، ليقفز سنة 2004 إلى أكثر من 500 ألف شخص. وأمام شساعة هذه التكنولوجيا وكسرها للحواجز الجغرافية والسياسية والأخلاقية باتت سلاحا فعالا في يد جهات مجهولة لتدمير المجتمعات، وهذا ما دفع المهتمين لاقتراح حلول لحماية الأطفال من الإجرام بمضاعفة الرقابة الأبوية على الأبناء أثناء إبحارهم عبر الشبكة، خصوصا مع وجود ما لا يقل عن 975 قاصر يستعملون الإنترنيت بالعاصمة وحدها منهم 300 طفل يقصدون مقاهي الانترنيت العامة وكلهم ذكور باستثناء 42 فتاة، وأكثر من 56 طفلا آخر يملكون أجهزة كمبيوتر بالبيت، وأشار إلى الأخطار التي تقدمها مثل هذه التكنولوجيا التي لا تقتصر فقط على أجهزة الكمبيوتر والهواتف النقالة ومتعددة الوسائط، موضحا أن الخطر ذاته يجابه هؤلاء أمام الزحف الرهيب لقاعات ألعاب الفيديو التي تنمّي الروح العدوانية لدى الأطفال لعرضها ألعابا عنيفة تنتهي عموما بالقتل.
واستنكر البروفيسور أي محاولة من الآباء لعزل أبنائهم عن هذه التكنولوجيا، فلابد حسبه من تمكين الأطفال من اكتشاف محيطهم وإعطائهم فرصة للاطلاع على هذه التكنولوجيا طالما هي حق من حقوقهم، ولكن يجب حمايتهم من العنف والاستغلال بدون رقيب اجتماعي سواء عن طريق الشبكة العنكبوتية أو الهواتف النقالة، لما لها من تأثيرات مدمرة على الكيان الطفولي مع تعرضهم لمسألة الجنس التي تستهدف الأطفال القصر، خصوصا عن طريق المواقع الالكترونية الخليعة أو بواسطة الرسائل القصيرة باتجاه الهواتف النقالة متعددة الوسائط. وتشير المعلومات إلى احتمال نجاح إمكانية من ثلاثة في أن تصادفك صور خليعة إما أثناء القيام ببحث عن محرك بحث بالضغط على رابط ما أو أثناء تحميل الأفلام والموسيقى، ووصل عدد المواقع نهاية 2005 إلى ما يعادل 433472 موقع تشجع على تنامي الإجرام عبر الشبكة العالمية.
ح.راضية
الأخصائية‮ النفسانية‮ فتيحة‮ أورتي‮:‬ ‮‬مواقع‮ "‬السموم‮ الغربية‮" تدمر‮ براءة‮ الطفل‮ وتجعله‮ عدوانيا‮ ومضطربا‮
لاشك أن تعامل الطفل مع الانترنت وتقنيات الكمبيوتر أضحى الآن في غاية السلاسة والسهولة بعد الانتشار المهول لنوادي الانترنت وسهولة الولوج إليها وكذا مع بداية إدماج المدارس لهذه التقنيات. وإن كنا لا ننكر البتة ما لهذه الوسيلة من فائدة كبيرة على الطفل في توسيع مداركه وتسهيل اطلاعه على ما يدور حوله، فلا يجب، بالمقابل، أن نغفل الجانب الآخر لهذه الوسيلة التي قد تتحول إلى نقمة على أطفالنا تهدد شخصيته وأخلاقه إذا لم يحسن استعمالها ووقع في شراك ّتجار السموم.
وفي هذا السياق، تقول الأخصائية النفسانية، فتيحة أورتي، إن مخاطر الإنترنت تتعلق بمسألتين، تتمثل الأولى في خطر اطّلاع أطفالنا خلال إبحارهم عبر شبكة الانترنت على بعض المواقع المروّجة للفساد والإباحية سواء عن قصد أو عن غير قصد. أما المسألة الثانية فهي الاتصال المباشر بين الطفل وشخص آخر على الشبكة من خلال تقنية »المحادثة«، ما قد يؤدي إلى كشف طفلك لمعلومات خاطئة أو يكون في غنًى عنها في سنّه الصغيرة، وما يزيد من حدة هذه المخاطر، تضيف الأخصائية النفسانية، هو عنصر الفضول الذي يسيطر على‮ الطفل‮ في‮ هذه‮ المرحلة‮ الحساسة،‮ فلا‮ تحدّه‮ حدود‮ في‮ الاستكشاف‮ والبحث‮ عن‮ إجابات‮ لأسئلته‮ التي‮ لا‮ تنتهي‮.
وتعتقد المتحدثة أن هذه المشاكل تطرح بشدة في مقاهي الانترنت التي تقل فيها المراقبة بل وتنعدم في الكثير من الأحيان، فما يهمّ أصحابها هو الربح وقضاء الزبون أطول فترة ممكنة متصلا بشبكة الانترنت دون أن يعير أدنى اعتبار لما يطلع عليه، خصوصا إذا تعلق الأمر بطفل صغير‮ أو‮ مراهق‮.‬ أما عن آثار هذه المواقع »السامة« على نفسية الطفل وشخصيته، فتقول الأخصائية النفسانية أن قضاءه لأوقات طويلة على الانترنت دون مراقبة تجعله مدمنا عليها ولا يستطيع الاستغناء عنها، وهو ما قد يؤثر على تفكيره الذي يركد شيئا فشيئا لحصوله على كل شيء بكبسة زُرّ. كما أن كثرة إبحاره في مواقع الألعاب الالكترونية التي تتمحور أساسا حول العنف تضيف المتحدثة تؤثر سلبا على شخصيته، فيصبح طفلا عدوانيا بتقليد كل ما يراه من حركات ومواقف قتالية، في حين تشكل المواقع الإباحية ومواقع الأغاني والأفلام الغربية غير المراقبة خطرا حقيقيا على الطفل في سنّه تلك لترويجها »سموما« غربية تدمر براءته وتدفعه إلى التقليد الأعمى، فيؤثر كل ذلك على شخصيته التي يطبعها الاضطراب والتيه وهو في مرحلة التكوين والبحث عن الذات وقد يتسبب أي تشويش في عرقلة هذا التكوين.
وعن الأساليب التي تساعد في حماية أطفالنا من مخاطر الانترنت في المنزل، فهي التعرّف على البرامج التي تتيح رقابة أبوية على الانترنت واستخدامها لمنع برامج ومواقع معينة، أي أن يهيّئ الوالدان أجهزتهما بطريقة تسمح لأطفالهم باستخدام الانترنت كمصدر للتعلم وليس كجهاز‮ للتفاعل‮. أما‮ في‮ مقاهي‮ الانترنت،‮ فالمسؤولية‮ أكبر‮ وما‮ على‮ أصحابها‮ إلا‮ اللجوء‮ إلى‮ أجهزة‮ وشفرات‮ لمنع‮ استخدام‮ المواقع‮ الخطيرة‮.
إيمان‮ بن‮ محمد
‬ المحامي‮ بهلولي‮ إبراهيم‮:‬ تراخيص‮ مقاهي‮ الانترنت‮ دون‮ قيود‮ ولا‮ وجود‮ لقوانين‮ تفرض‮ شفرات‮ للمواقع‮ الخطيرة
نفى بهلولي إبراهيم، محامي وأستاذ بكلية الحقوق بالعاصمة، وجود أية قوانين أو مراسيم أو تنظيمات من شأنها أن تحدّ من ظاهرة خطر مواقع العنف والمواقع الإباحية على الأطفال، خصوصا في نوادي الانترنت التي تنعدم فيها مراقبة هؤلاء القصر، مشيرا إلى أن هناك نية لسن مثل هذه‮ القوانين،‮ لكن‮ لا‮ وجود‮ لشيء‮ ملموس‮ إلى‮ حدّ‮ الساعة‮. وفي السياق ذاته، ذكر المتحدث أن الاعتمادات والتراخيص التي تمنحها الجهة الوصية لأصحاب مقاهي الإنترنت لا تتضمن أية شروط قد تساهم في تقليل مخاطر الجانب المظلم من الإنترنت على الطفل والمراهق، كتحديد سن المترددين على هذه الأماكن واشتراط أن يكون القاصر بصحبة شخص كبير وفرض تزوّد نوادي الانترنت بأجهزة مراقبة وشفرات خاصة بالمواقع التي تشكل خطرا على الطفل. إلاّ أنّ هذه الاقتراحات يضيف المتحدث لاتزال مجرد حبر على ورق ولا يتم التطرق إليها إلا في بعض المناسبات الخاصة بالملكية الفكرية.
وما يُذكر من تدابير تم اتخاذها في هذا الإطار، وجود مرسوم حكومي صدر منذ حوالي سنتين يحظر على أصحاب هذه النوادي فتحها بعد منتصف الليل، إلا أن تطبيقه في الواقع يبقى نسبيا وغير كاف للحد من السموم التي تروّج لها بعض المواقع.
إيمان‮. ب‮
خبراء‮ ألمان‮ يحذرون‮ من‮ ترك‮ الأطفال‮ يتصفحون‮ »‬الإنترنت‮« بمفردهم‮
حذّر خبراء ألمان الآباء من ترك أبنائهم يتصفّحون شبكة المعلومات الدولية »الانترنت« بمفردهم، وأكدوا أن متابعة الأبناء أثناء دخولهم على هذه الشبكة هو الوسيلة الوحيدة لحمايتهم من الاطلاع على المواقع التي تحتوي على مواد تتسم بالعنف أو الإباحية. وأوضحت منظمة ألمانية معنية بدراسات »الانترنت« أن نصف عدد الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين ستة إلى 12 عاما في ألمانيا يتصفحون شبكة المعلومات، وأن واحدا من بين كل طفلين يجلس أمامها دون إشراف أحد أفراد الأسرة.
‮ وأشار‮ متحدث‮ باسم‮ المنظمة‮ إلى‮ أنه‮ رغم‮ أن‮ شبكة‮ المعلومات‮ »‬الانترنت‮« قد‮ تكون‮ جذابة‮ للأطفال‮ الصغار،‮ إلا‮ أنه‮ ينبغي‮ أن‮ يكونوا‮ قادرين‮ على‮ القراءة‮ والكتابة‮ قبل‮ السماح‮ لهم‮ بتصفحها‮. ‮ كما‮ أكد‮ الخبراء‮ الألمان‮ على‮ أهمية‮ أن‮ يحدد‮ الآباء‮ المدة‮ التي‮ يسمحون‮ فيها‮ لأبنائهم‮ بالجلوس‮ أمام‮ شبكة‮ المعلومات‮ »‬الانترنت‮«.
وأج


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.