الرئيس الصحراوي: الجزائر سندنا الدائم    الجزائر تصادق على انضمامها لمنطقة التبادل الحر الإفريقية    المديرية العامة للأمن الوطني تكشف حقيقة الفيديو المغرض    معرض الإنتاج الجزائري موعد للشراكة    صناعة الأعضاء الاصطناعية في الجزائر ضرورة    بلمهدي يكرم الفائزين في مسابقة تونس الدولية    رخيلة للإذاعة : نهج الخيار الدستوري يؤكد تحضر الشعب الجزائري وبداية مرحلة جديدة    إدماج عقود ما قبل التشغيل بصفة متربصين أومتعاقدين    «كار» تدخل الرقمنة بتطبيق الدفع الإلكتروني    انعقاد الندوة الوطنية التحضيرية بالتفاريتي    بوفون يعادل رقما تاريخيا لأسطورة "اليوفي"    العميد يواصل المغامرة وسط حرب كلامية بين الإداريّين    حزب جبهة التحرير الوطني يهنيء الرئيس المنتخب تبون ويشيد بأجواء "الشفافية والنزاهة" التي سادت الاقتراع    رفع نسبة الربط بشبكة المياه إلى 78٪    انطلاق عملية التسجيل لقرعة الحج لموسمي 2020 و2021    رابحي : المراكز الجهوية للتلفزة الجزائرية وعديد الهياكل الإعلامية تعزيز للإعلام الجواري    انطلاق عملية تسجيلات الحج للموسمين 2020 و 2021 م    لبنان: استشارات نيابية يوم الاثنين لتسمية رئيس وزراء جديد    نحو انجاز 12 محطة جديدة للجيل الرابع للانترنت الثابت بميلة    توقيف تسعة أشخاص بينهم ستة بحوزتهم أقراص مهلوسة    سطيف: هلاك امرأة اختناقا بغاز أحادي أكسيد الكربون    هزتان أرضيتان بميهوب بالمدية وعدم تسجيل أي ضحية أو خسائر مادية    مولودية الجزائر يقابل القوة الجويلة بهدف التأهل الدور ربع النهائي    الجزائر تمتلك طاقات تمكّنها من إنشاء مراكز بحثية    البطولة الوطنية للقفز على الحواجز من 18 إلى 21 ديسمبر بوهران    إنطلاق أشغال إعادة تهئية ملعب "الحبيب بوعقلّ    زعيم المعارضة البريطانية يعتذر عن الهزيمة    اليوم العالمي للغة العربية: معرض حول تاريخ وفن الخط العربي بمتحف "أحمد زبانة"    بمعية 16 مسؤولًا ساميًا المحكمة العليا تحقق مع مسؤولين في قضية الجنرال هامل    الجوية الجزائرية تفقد أسهمها في سوق العمرة !    شيخ الزاوية القاسمية رئيس رابطة الرحمانية للزوايا العلمية يهنئ الرئيس المنتخب    الأكاديمية جميلة الزقاي تشرح واقع مسرح الطفل بدول المغرب العربي    ماجر يقصي محرز ويرشح ماني للفوز بجائزة أفضل لاعب إفريقي !    شد وجذب بين الحكومة وحركة الاحتجاج في اليوم ال11 للإضراب    هزتان أرضيتان بميهوب (المدية): عدم تسجيل أي ضحية أو خسائر مادية    كندا تكشف عن خطتها لاستقبال مليون لاجىء خلال العامين المقبلين    كرة القدم/الرابطة الأولى/اتحاد الجزائر: "حسابات النادي البنكية لا زالت مجمدة" (الإدارة)    قال القادر على قيادة الجزائر نحو مستقبل أفضل    تكريم المجاهد «مولاي الحسين» أحد صانعي مظاهرات 9 ديسمبر    قسنطينة    لمدة عامين    تحت شعار‮ ‬شجرة لكل مواطن‮ ‬    دعوة لتحقيق المطالب المشروعة للجزائريين    «عن ضمير غائب»    "انستار طولك" بالجامعة    6 أشهر حبسا ضد الأم السارقة    أسبوعان لتسوية ملفات أصحاب «المفتاح»    فن «القناوة».. عراقة الإيقاع بلمسة الإبداع    مفرغة عشوائية تهدد الصحة وتُسمم المحاصيل    وصفات طبية في قائمة الانتظار إلى غاية حلول العام الجديد!!    "سوسبانس" بسبب المستحقات    تعريف المتقاعدين بمستجدات صندوقهم    إعذار 76 مستثمرا متقاعسا    خلق التواضع    وباء الإنفلونزا الأكثر خطورة على الأطفال    صلاة المسافر بالطائرة أو القطار    أقيلوا ذوي الهيئات عثراتهم    الشيخ عبد الكريم الدباغي يفتي بضرورة المشاركة بقوة في الرئاسيات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في محاضرة له بقصر الرياس
يوسف بن سعيداني ..الملاحة البحرية القديمة في المتوسط
نشر في المساء يوم 25 - 06 - 2013

«البحرية القديمة في الحوض الغربي للبحر الأبيض المتوسط”، هو عنوان المحاضرة التي ألقاها أوّل أمس الأستاذ يوسف بن سعيداني بقصر رياس البحر، الذي يحتضن معرض المتحف العمومي الوطني البحري من خلال تظاهرة ثقافية للاحتفال بخمسين سنة استقلال، تحت شعار :«التراث البحري ذاكرة وتاريخ” .
عرّف المحاضر في بداية محاضرته الملاحة البحرية، باعتبارها علما وتقنية لتوجيه السفن وتحديد مواقعها، من خلال التخطيط والتسجيل والتحكّم بحركة المراكب أثناء الملاحة، كما عرّف المحاضر حوض البحر الأبيض المتوسط عموما وحوضه الغربي خصوصا، من خلال الأهمية الجغرافية والاقتصادية والعسكرية، لتجعل منه بيئة صالحة لنشأة الملاحة التجارية والعسكرية، ومن حيث العامل الجغرافي، يرى المحاضر أن البحر المتوسط يشكل حيزا جغرافيا استراتيجيا في العالم القديم لنشوء حضارات قديمة محيطة به، نظرا للموقع الجغرافي للمدن الساحلية لضفته الشمالية (أوربا حاليا) وبين الضفة الجنوبية (بلاد المغرب)، مما كان بمثابة الحلقة الأولى في نشأة الاتصالات البحرية المبكرّة .
وأوضح المحاضر بن سعيداني، أنّ انتشار الجزر في الحوض الغربي للمتوسط كانت من بين الدوافع الأساسية التي سهّلت عملية التواصل عن طريق البحر إبان السلم، كما جعلها عرضة لهجمات الشعوب وغزو الجيوش من جانب آخر، وأبرز المحاضر في مداخلته عامل التضاريس التي ساعدت من خلال السلاسل الجبلية والخلجان في إنشاء المرافئ والمحطات التجارية والعسكرية .
كما استعرض يوسف بن سعيداني الجانب الاقتصادي، واعتبره من العوامل الأساسية التي دفعت الفينيقيين (نظرا لساحلهم الجبلي الذي منعهم من استغلال السهول الزراعية) للاعتماد على البحر، ليجعلوا منه عاملا رئيسيا في حياتهم الاقتصادية خاصة بعد تزاد حاجياتهم إلى الغذاء والمواد الأولية، إلى جانب وفرة مادة الخشب في إقليمهم .
أما من جانب العامل السياسي، فقد أكدّ المحاضر أنّ السعي وراء الأرباح والرغبة في الحصول على خامات المعادن، من أهم الدوافع السياسية التي جعلت الشعوب القديمة تجنح إلى الإبحار، وهذا ما جعل الفينيقيون يختارون الجزء الغربي للمتوسط، نظرا للفراغ السياسي الحاصل وتأخّر شعوبه في التطوّر وضعف قوتهم البحرية، وهذا ما كان يتناسب والروح البحرية عند الفينيقيين .
وأضاف المحاضر عاملا آخر في استعراضه للملاحة البحرية القديمة عند الفينيقيين، وهو عامل الاستكشاف باعتبارهم أصحاب تجارة وصناعة ومهارة بحرية، مما جعل اتصالاتهم تستمر وتتوطّد بينهم وبين الشعوب الغربية، فأنشئوا محطات ومرافئ، ثم بدأ الفينيقيون يهاجرون إلى هذه المناطق الجديدة دون إثارة الشكوك من حولهم وأنشئوا محطات تجارية، ومنها انطلقوا في رحلات استكشافية عبر المحيط الأطلسي، وذلك من خلال تجهيز أسطولين تجاريين، الأسطول الأول انطلق بقيادة القائد حنون بعل والأسطول الثاني بقيادة خيملكان إلى جزر “الكاسيترديس” جنوب غرب بريطانيا .
أما فيما يخص الإمبراطورية الرومانية، فقد تناول المحاضر جانب التبادل التجاري لديها والذي كان قائما بينها وبين المغرب في القرون الثلاثة الأولى بعد الميلاد، حيث اهتمت السلطات الرومانية بترميم وبناء موانئ جديدة سواء في روما أو في مستوطناتها في غرب المتوسط، لتأمين السفن وأسطولها التجاري الذي كان يزوّدها بالمرافق الضرورية كالمخازن والكاسرات وأجهزة الأمن، كما اهتمت السلطات الرومانية ببناء السفن التجارية لضمان وصول المنتجات المختلفة إلى مراكز التصدير والأسواق، وكانت المنتجات تشحن إلى ميناء قرطاجة أو ميناء طبرقة، ومنه إلى روما مرورا بجزيرة سردينيا.
واختتم المحاضر بن سعيداني يوسف مداخلته بالإشارة إلى الحروب التي اندلعت في حوض البحر الأبيض المتوسط بين المسيحيين والمسلمين، وهي الحروب الصليبية التي كان فيها للأسطول الجزائري حضور قوي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.