روسيا تأمل في تعزيز علاقاتها مع الجزائر على إثر إنتخاب السيد تبون    مصادقة الجزائر على الاتفاقية ستسمح لها بالحصول على مقعد في مجلس الوزراء    المشاهد المروج لها كقمع لمتظاهري الحراك تهدف إلى المساس بالنظام العام    "سيدي أمحمد" و "المحكمة العليا'' في جولة ماراتونية من التحقيقات اليوم    تبون يؤدي اليمين الدستورية قبل بداية الأسبوع القادم    غرداية: برج المراقبة الجديد للمطار الدولي مفدى زكرياء يدخل حيز الخدمة    إيداع أربعة نشطاء من الحراك السجن    مولودية الجزائر تستقبل القوة الجوية العراقية في مباراة العودة بتشاكر    وفاة المطرب محمد العماري عن عمر يناهز 79 سنة    عمادة الصيادلة ببشار تحذر من استعمال أدوية حقائب السفر " غير المعتمدة"    النيجر: تنسيق الجهود لمواجهة المشاكل الأمنية في المنطقة محور قمة استثنائية لمجموعة دول الساحل    وجوب تثمين المعالم الأثرية والنهل من فن عمارتها الراقي /وزير/    توقع مستوى واردات ب 42 مليار دولار هذه السنة    وفاة الكاتب والصحفي سهيل الخالدي    الاجتماعات التحضيرية للقمة العربية - الأفريقية تنطلق الثلاثاء بالرياض    الجلفة‮ ‬    قامت بها مؤسسة‮ ‬الجزائرية للمياه‮ ‬بسوق أهراس    الأغواط‮ ‬    لمدة شهرين    أصدرت لائحة جديدة    رئيس حزب القوات اللبنانية‮:‬    ‮ ‬إتصالات الجزائر‮ ‬تغري‮ ‬الزبائن‮ ‬    مؤشرات إيجابية لإنتعاش الإنتاج الصناعي‮ ‬العمومي‮ ‬    شدد على ضرورة وضع سياسة طاقوية فعالة‮ ‬    الخبير الدستوري‮ ‬عامر رخيلة‮ ‬يصرح‮: ‬    رحبت بالمشاورات الموسعة لتجاوز الأزمة‮ ‬    شيخ الرابطة الرحمانية للزوايا‮ ‬يهنئ تبون ويؤكد‮: ‬    يوم الجمعة.. فضائل وآثار وبركات    الأيادي الطّاهرة    ماجر‮ ‬يدير ظهره لمحرز؟    تنمية مستدامة للسياحة عن طريق التكنولوجيات المبتكرة    هزتان أرضيتان بشدة 3,5 و4,2 درجات بالمدية    قاما بتشويه وجه جاره بسكين السجن للصديقين    توقيف معتدين على المواطنين والممتلكات    صيادون ينتشلون جثة من ساحل دلس ببومرداس    النسور بشعار حتمية الفوز والمكرة لتأكيد الإستفاقة    شبح الإخفاق يخيم على مساعي الحبيب الجملي    التحضير لمؤتمر جبهة البوليزاريو    أي مستقبل ؟    العودة    رابحين في زبانة رابحين    الزيتون ب 60 دج للكلغ بعين تموشنت    3 سنوات حبسا لمدبر رحلة حرڤة    انطلاق عملية تسجيلات الحج للموسمين 2020 و 2021 م    صبغة الشعر.. تتسبب في مرض "خطير"    الكتاب شبه المدرسي يلازم التلاميذ    زيارتي للجزائر حلم تحقق وعملي الثاني سيكون عن غزة أيضا    مشاركة جمال قرمي وحليم زدام في نقد مسرحيّتين مغربيتين    اتصل بخدمة العملاء 24 ألف مرة    ‘'شفاه الشيطان" تثير الجنون    إعادة فتح مكتب بريد حي صورو    ربط 26 منطقة نائية بشبكة الألياف البصرية    «عن ضمير غائب»    مفرغة عشوائية تهدد الصحة وتُسمم المحاصيل    وصفات طبية في قائمة الانتظار إلى غاية حلول العام الجديد!!    خلق التواضع    وباء الإنفلونزا الأكثر خطورة على الأطفال    أقيلوا ذوي الهيئات عثراتهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خط النقل المدنية - ساحة أودان
المسافرون يشكون نقص الحافلات
نشر في المساء يوم 20 - 08 - 2013

يشتكي سكان المدنية من نقص حاد في وسائل النقل العمومي عبر الخط الرابط بين البلدية وساحة أودان بوسط العاصمة، حيث يضطر مستعملوه إلى الانتظار لأكثر من ساعة في هذه المحطة، خاصة خلال أوقات الذروة التي تشهد إقبالا كبيرا للمسافرين الذين عادة ما تكتظ بهم مواقف الحافلات.
وفي هذا الصدد، عبر مستعملو هذا الخط عن قلقهم من الإجحاف الذي سبب لهم متاعب كبيرة، خاصة أن هذا المشكل لا يطرح بالنسبة لخطوط أخرى في نفس المكان وفي اتجاهات قريبة، مقارنة بالمدنية، على غرار حيدرة والمرادية التي تتوفر على حافلات تقل الزبائن كل نصف ساعة، وأحيانا في فترة لا تتعدى ربع ساعة.
وقد ناشد مستعملو خط المدنية ساحة أودان، المسؤولين المعنيين التدخل لتخفيف متاعبهم من خلال تدعيم هذا الخط، خاصة مع اقتراب موعد الدخول الاجتماعي، حيث ستشهد الحافلات المستعملة اكتظاظا كبيرا، تزيد حدته كلما طال موعد قدوم الحافلة.
من جهة أخرى، ذكر بعض سكان المدنية أن المشكل لا يقتصر على هذا الخط، وأن بلديتهم تواجه نقصا كبيرا في النقل بسبب النقص الفادح في الخطوط التي تربطها بباقي بلديات العاصمة، فباستثناء الخط الذي يربط المدنية بشارع أودان، والمدنية بساحة أول ماي عبر حافلة مؤسسة النقل الحضري وشبه الحضري، إلى جانب خط النقل بين المدنية والرويسو الخاص بسيارات “الطاكسي”، فان هذه البلدية تعرف عزلة تامة على مدار أيام السنة، حيث يضطر سكانها إلى التنقل إلى ساحة أول ماي من أجل التنقل إلى بلديات أو أحياء أخرى بالعاصمة، لعدم وجود خطوط نقل تربط بلديتهم ببلديات قريبة، كالقبة وبئر مراد رايس.
وقد خلق هذا الوضع ضغطا كبيرا في سيارات الأجرة وحافلات مؤسسة النقل الحضري وشبه الحضري التي عجزت عن سد احتياجات سكان المدنية الذين تضرروا كثيرا من هذا الوضع الذي يتسبب في تأخرهم عن الالتحاق بمناصب عملهم، وكلفهم مزيدا من المصاريف التي يدفعونها لسيارات الأجرة أو “الكلوندستان” عندما يضطرون إلى ذلك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.