شيتور يكشف عن تسخير 6 جامعات لإنجاز شرائط تحاليل كورونا في ظرف ساعات    المجلس الإسلامي الأعلى: إنشاء الهيئة الشرعية للإفتاء للصناعة المالية الإسلامية    بودبوز: “لا أعتبر نفسي مهاجما وأفضل منح التمريرات الحاسمة”    وفاة والدة غوارديولا بالكورونا    الشروع في شطب التجار المخالفين من السجل التجاري    توقيف 8 أشخاص وحجز كمية من الهيروين و898 قرصا مهلوسا بتيارت ومعسكر    تأجيل محاكمة كريم طابو إلى 27 أفريل    اكتشاف ورشتين سريتين لصناعة مواد التنظيف والتعقيم بباتنة وغليزان    بن صالح يتبرع براتبه الشهري    كورونا: تحديد ساعات عمل الإدارات العمومية بالولايات الخاضعة للحجر المنزلي الجزئي    الرئيس غالي يشيد بالعلاقات "الممتازة" بين جبهة البوليساريو وحزب العمال البريطاني    بلحيمر يعد بتطهير قطاع الاشهار ووضعه في مسار يتميز بالشفافية    أبو الغيط يحذر من خطورة أوضاع الأسرى الفلسطينيين في ظل تفشي كورونا    307 عملية تحسيسية و450 عملية تعقيم خلال 24 ساعة الأخيرة    الناقد المسرحي العراقي محمد حسين حبيب: “الرقمية مستثمرة من أجل تفعيل الدراما بصريا وسمعيا وليس العكس”    رئيس الدولة السابق بن صالح يتبرع براتب شهر لمكافحة "كورونا"    سيكولوجية النزاعات الداخلية في المجتمعات العربية    اليوم الأول من تمديد ساعات الحجر في سطيف.. نجاح اختبار المواطنة    جونسون: معنوياتي عالية وأنا أخضع لفحوصات عادية    الألغام المضادة للأفراد بسوق أهراس..آثار جسدية ونفسية جلية    ابن عين الحجل إلياس درفلو.. موهبة ترسم طريقا للإبداع والخيال    عرقاب يُنصف البليديين    خلاف بين موسكو والرياض خلال مناقشة تفاصيل تخفيضات إنتاج النفط    تأخر تعيين مبعوث أممي للصحراء الغربية "يدفع بالأمور نحو المنزلق"    للوقاية من فيروس كورونا.. إجراءات صارمة في دور العجزة والمسنين    استحداث أول ورشة لمراجعة و تحيين القوانين المنظمة للأنشطة التجارية    "ليستر سيتي" يُريد التخلص من سليماني    وزير النقل يتطرق لإشكالية المداخل المؤدية لحظيرة التكنولوجية بسيدي عبد الله    سفارة إسبانيا تفتح مسابقة للجزائريين    منظمة المرأة العربية تطلق حملة اعلامية حول النساء و كورونا    سونلغاز:لن نقطع التزويد بالكهرباء و الغاز في حالة عدم تسديد الفواتير    ترامب يعلن حالة الطوارئ في 50ولاية امريكية    الصين: إرتفاع عدد الإصابات الجديدة بكورونا من جديد    سلطة ضبط البريد والاتصالات الإلكترونية تعلق مؤقتا الالتزام بوقف تنشيط شرائح SIM / USIM    انخفاض أسعار النفط مع تأجيل اجتماع "أوبك+"    صدور الحكم ضد عبد الوهاب فرساوي    الحكومة: تأطير التبرعات..وتحويل جميع المساعدات الطبية للصيدلية المركزية    الأمم المتحدة تسجل طفرة عالمية مروعة في تعنيف النساء بسبب الحجر المنزلي    شعب متضامن لا يهزمه كورونا..؟!    «الجزائر ستتخلص من الوباء طال الزمن أو قصر»    الشّائعات وأثرها السَّيِّئ على المجتمع    من هدي سيّد ولد عدنان في شهر شعبان    حسب مرسوم تنفيذي جديد    أطلبوا العلم و لو عن بعد    مذنب "أطلس" يقترب من الكرة الأرضية    مدينة الورود    أنت الأمل إلى الأطباء والممرضين وكلّ رجال المصالح الصحية    الوريدة    «التزام الحجر الصحي واجب علينا جميعا»    ممرض بمؤسسة عقابية مهدد بالحبس لإخلاله بوظيفته    الأدب و الوباء في زمن الكورونا    «الكوليرا» للراحلة نازك الملائكة    وباء في مدينة الورود    نجاة ثلاثيني من الموت اختناقا بالغاز بالبويرة    تحويل صالون البيت إلى ورشة، وتحية للجمهور الوفيّ    مشروع إنشاء أكاديمية لكرة القدم    تفادي أخطاء الموسم الفارط في مجال تدعيم الفريق بعناصر جديدة    عدم تطبيق البرنامج الخاص يضع العوفي في ورطة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الوادي السيار شرق غرب
نشر في المسار العربي يوم 21 - 09 - 2018


مرة أخرى تضرب الأمطار الموسمية ضربتها وتحول الطرقات الى انهار والسيارات الى زوارق تركب بعضها البعض وتتراكم في اسفل الوادي بل اقصد اسفل الطريق، فما الذي يجعل بعض الدقائق من المطر تتحول الى كارثة بتبسة وكارثة بقسنطينة التي رفض واليها تسميتها بالكارثة، وتجعل من بعض مناطق الصحراء الى بحيرات؟ للأسف الدراسات التقنية في طرقاتنا شبه منعدمة فتسليم المشروع او بيعه لفلان او علان أهم من سلامة الناس وسلامة الطرقات، فالحواجز الاسمنتية التي تم انجازها من قبل مقاولين تحولت الى حواشي وحواجز تمنع تسرب المياه الى خارج الطرقات حيث لا توجد فيها ممرات لتسريب مياه السيول خارج ممرات السيارات ما يجعلها تحجز في بضع دقائق كميات هائلة من المياه داخل الطرقات وتحولها الى انهار جارية وخطيرة تجرف في امامها عربات الناس وحتى حياتهم، ولا أعرف كيف يفكر العباقرة من المقاولين ومن سلمهم المشاريع ولا أعرف أيضا ما تم تدوينه من قبل المصالح التقنية المخولة بمراقبة هكذا مشاريع ومتابعتها، وعليه يجب فتح تحقيق في الطريقة التي تم انجاز بها الحواجز الاسمنتية على حواشي الطرقات وتحديد المسؤوليات ومحاكمة المتسببين لان الأيام القادمة ومع تحذيرات خبراء الطقس من موسم ماطر وعاصف ستجرف السيول المدن وليس السيارات في الطرقات فقط .

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.