اضراب يشل المدارس الاربعاء المقبل في ظل غياب استجابة من الوزارة الوصية    الغاز المسيل للدموع لتفريق محتجين وسط بيروت    متفرقات ثقافية    الحبيب السايح: تتويج «أنا وحاييم» فخر للسردية الجزائرية    السينما الجزائرية توقّع حضورها في المهرجانات العالمية    شكيب خليل يشيد بمشروع قانون المحروقات الجديد    اثعلمنت الحرفث وخدمنت ثمورا انسنت وتفوكانت اخامن انسنت    رابطة الليغا تقترح موعدا جديدا للكلاسيكو يوم...    الفريق الوطني أبهر بالانضباط التكتيكي واللّعب الجماعي المتمّيز    أنشيلوتي لم يطلب مني التعاقد مع هيغواين    انتشال جثة طفل من محطة تصفية المياه المستعملة بالأغواط    إرهاب الطرقات يقتل 13 شخصا خلال أسبوع    زرواطي تتدخل.. وتعيد مروض الحيوانات إسلام العنقاوي إلى منصبه السابق    إيداع طليبة سجن الحراش    توقيف عنصري دعم للجماعات الإرهابية بباتنة    إحباط محاولة “حرقة” 19 شخصا بعين تموشنت    لمحة عن الثقافة والفنون الأمازيغية    الاحتكاك بالمنتخبات القوّية عالميا يرفع سقف طموحات «الخضر »    زيدان يكشف سر لقائه مع بوغبا في دبي !    “مدوار” يبدي غضبه من الانتقادات التي يتعرض لها    دعاء اليوم    حمدادوش ناصر يرد على سعداني مالذي ضرك في موقف حمس!!    الاهتزازات الارتدادية الإسرائيلية لأرامكو السعودية    عاجل: نيس يريد بيع عطال لريال مدريد أو بايرن ميونيخ    تخريب 06 موزعات آلية للنقود بباتنة    كفاءاتنا تنفجر في الخارج .. !    إذا عرف السبب بطل العجب .. !    مستغانمي: "كل شعوبنا "ليلى" في انتظار "قيس"    مقران آيت العربي : “غلق الكنائس اعتداء على حرية المعتقد”    مستشفى الهادي فليسي غياب طاقم الشبه طبي يسبب كوارث انسانية    الاتحادية الاسبانية تقرر تأجيل "الكلاسيكو"    رئاسيات 12 ديسمبر: 145 راغب في الترشح يسحبون استمارات اكتتاب التوقيعات    الجزائر تتوج بالمرتبة الأولى في مسابقة "غوغل" للذكاء الاصطناعي    الجمعة 35 من الحراك الشعبي    ديون سونالغاز لدى الزبائن بلغت 60 مليار دينار    فرنسا تحبط هجوما إرهابيا جويا على غرار 11 سبتمبر    إيفاد لجنة ولائية للوقوف على واقع التشغيل ببلدية عين الكيحل في عين تموشنت    ربط 107 مسكن بمشتة “دخلة بلوم” بشبكة الغاز الطبيعي في ميلة    حجز قرابة 05 كلغ من الكيف المعالج بقسنطينة    سطيف تحتضن ملتقى التراث الأثري والماء عبر العصور في الجزائر    القارئ "طمار حمزة" يفوز بالجائزة الأولى في مسابقة "الصوت الفصيح في صلاة التراويح" في طبعتها الأولى    القصص السرية لنجوم المنتخب الوطني في معرض الكتاب !!!    أدرار.. حجز أزيد من 5300 علبة ياغورت    أمن الشلف يضع حدا لشبكة وطنية لتهريب السيارات    إتحاد العاصمة يستأنف التدريبات اليوم    لبنان: إلغاء جلسة الحكومة لتعذر وصول الوزراء    النفط يتراجع مع نمو اقتصاد الصين بأبطأ وتيرة في 3 عقود    اجراءات جديدة لحماية المنتوج الجزائري    تيزي وزو: عمال الجزائرية للمياه يهددون بتصعيد الاحتجاج    ميراوي: عمال الصحة مدعوون إلى العمل على تحسين نوعية الخدمات    حادث مرور أليم يسفر عن مقتل وإصابة 30 معتمرا في السعودية    فتاوى خاطئة تُثير عِراكًا في المقابر!    الحكّام والعدل الاجتماعي في الإسلام    تسجيل‮ ‬435‮ ‬حالة لالتهاب السحايا في‮ ‬ظرف‮ ‬4‮ ‬أشهر    إصابة 435 ب"التهاب السحايا" في 14 ولاية    الحبيب السايح وناصر سالمي ومنى صريفق على خشبة التتويج    تسجيل 30 حالة إصابة بالتهاب السحايا    غلام الله يشارك في الأشغال بالقاهرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حرائق الغابات .. هم آخر يدخل قائمة تحديات الصائمين في فصل الصيف
وكأن ارتفاع درجات الحرارة والتهاب الأسعار لا يكفي..
نشر في المستقبل العربي يوم 17 - 06 - 2013

من الطبيعي جدا أن تبلغ درجة الحرارة في فصل الصيف أعلى معدلاتها، ومن سنن الكون أيضا أن يتزامن شهر رمضان هذا العام مع فصل الصيف، فمثل هذه الأمور أصبحت من المسلمات التي لا يمكن بأي شكل من الأشكال أن يحتج أو يثور عنها الانسان، لكن معاناة المواطنين وسط كل هذه المعطيات تزداد حدة بفعل الحرائق التي تعرف تناميا كبيرا نتيجة غياب الحس البيئي للمسؤولين من جهة، وكذا انعدام ثقافة بيئية في مجتمعنا من جهة أخرى.
على قدر الأهمية التي تكتسيها العطلة السنوية المتزامنة مع فصل الصيف والتي تشكل متنفسا تنتظره العائلات الجزائرية بفارغ الصبر بعد عام كامل من الجهد والتعب، وعلى قدرها أيضا تكون المتاعب والمشاكل التي تتفاقم بشكل واضح في فصل الصيف سيما تلك المتعلقة بالبيئة وما تنجر عنها من مشاكل، فحرق الغابات وكذا المزابل المحاذية للسكنات الاجتماعية أصبحت ظاهرة مرتبطة بفصل الصيف تقريبا، خاصة وأن تفاقم المشاكل البيئية والتي تؤدي الى مشاكل صحية أصبحت أمرا مألوفا لدى السكان وبات من المسلمات التي الفى السكان رؤيتها.
المحافظة على المساحات الخضراء مغيبة في ثقافة غالبية الجزائريين
ان انتشار ظاهرة الحرائق تكاد تقتصر في أغلب الأحيان على المناطق الداخلية ، أو على وجه التحديد المناطق التي تنتشر فيها المساحات الخضراء بشكل كبير، مع الأسف فقد أصبحت ألسنة اللهب والنيران التي تتصاعد مع الدخان الكثيف الصورة التي تزين المساحات الخضراء والغابات الكثيفة التي تصبح مع نهاية كل صيف، هشيما بورا بعد أن كانت تتزين الطبيعة بجمال خضرتها. ففي الوقت الذي تشهد فيه المدن مشاكل عديدة على غرار الازدحام المروري وكذا المشاكل البيئية والصحية على حد سواء، لم تسلم فيه المساحات الخضراء من مشاكل كان الانسان السبب فيها، ففي الوقت الذي من المفترض أن تكون المساحات الخضراء متنفسا ووجهة للعائلات الجزائرية تلجأ اليه، لكن الظاهر أن البعض منا لم يرقى أن يكون في مستوى المساحات الخضراء، أو لا يملك حتى ثقافة الاستمتاع بنقاوة الطبيعة العذراء.
.. معاناة تتكرر مع اقتراب فصل الصيف
ان تفاقم الظاهرة التي تزداد حدتها في غالب الأحيان مع اقتراب فصل الصيف، فالعديد من المناطق الخضراء تصبح سرابا يغطيها السواد بدل الخضرة التي اكتستها طيلة العام، وذلك لمجرد أنها تمثل مصدر رزق العديد من العائلات التي تقتات من حطب الأشجار بعد حرقها خاصة مع اقتراب شهر رمضان الفضيل والذي تمثل فيه الطبخ على الجمر أهم ميزة ما زالت العديد من العائلات تحافظ عليها، لذلك يلعب العديد من سكان المناطق الداخلية وكذا المناطق التي تتوفر على المساحات الخضراء على وتر الاسترزاق، وتوفير لقمة العيش التي اختار أعداء الطبيعة أن تكون على حساب الثروة البيئية .
فهذه الحجة كانت لوقت ما مقبولة خاصة وأننا مقبلون على شهر رمضان الفضيل وكذلك في فصل الصيف أيضا استطاع السكان غض الطرف عنها بحجة الطلب المتزايد على الجمر للتدفئة في فصل الشتاء، لكن الواقع يقول أن الشهر الفضيل ما أصبح الا حجة أو ستارة يغطي بها الكثيرون من أعداء الطبيعة انتهاكهم للبيئة.
الحرائق و ارتفاع حرارة فصل الصيف في شهر رمضان.. معاناة من نوع خاص
مع أن ظاهرة حرق المساحات الخضراء لا تقتصر على فصل الصيف أو أنها وليدة اليوم فقط، الا أنها مع مرور الوقت تتفاقم بشكل كبير سيما وأن تزامن شهر رمضان مع فصل الصيف، بات مشكلا أخر يؤرق السكان المناطق الداخلية، فمناطق المتيجة مثلا وخاصة ولاية البليدة وما جاورها والتي تشتهر كثيرا بالحرائق التي تنتشر بفعل فاعل غالبا، أو تكون نتيجة للارتفاع المحسوس في درجات الحرارة، فبين هذا وزاك تتزايد المشاكل عند السكان الى درجة يصبح فيها الصوم مستحيلا تقريبا فبين نار حرارة فصل الصيف وبين نار الحرائق تزداد معاناة المواطنين الذي رغم استيائهم وردود فعلهم المطالبة بالحد من الظاهرة الا أنه لا حياة لمن تنادي، ففي كل مرة تعود نفس الحكاية من جديد وتتواصل معاناتهم رغم مطالبهم المتكررة بالحد من الظاهرة التي أصبحت تزداد حدتها مع قدوم فصل الصيف.
رغم الحملات التحسيسية.. إتلاف المساحات الخضراء تزداد حدة من عام لأخر
يعيب الكثير من الموطنين الذين يعانون من لهيب الحرائق خاصة في فصل الصيف والقاطنين في المناطق الداخلية على السلطات المحلية التي تقف موقف المتفرج على ما يحدث من انتهاك في حق الطبيعة من جهة وعلى صحة الانسان التي اصبحت مهددة أكثير خاصة مع شهر رمضان، دون أن تراعى حالات المرضى المزمنين الذين تزداد معاناتهم أكثر فأكثر. ولكن الملفت للانتباه حتى المناطق الساحلية لم تسلم من ذلك فمنطقة زرالدة مثلا ورغم موقعها السياحي واستراتيجية المكانة التي تحتلها على مستوى الشريط الساحلي للبلاد، الا أن بعض المناطق التبعة اداريا لها أضحت بمثابة مناطق شبه صحراوية بعد أن كانت مقصد العديد من العائلات في فصل الربيع وذلك بعد الانتهاكات التي طالتها وسط غياب تام للإدارة التي سمحت بهذه التصرفات التي تهدد الثروة الغابية الخضراء للمنطقة، فالبحر كان المقصد الأول للكثير من العائلات، وفي الوقت ذاته لم يفوت عشاق الطبيعة الخضراء فرصة الاستمتاع واستغلال الفرصة سيما وأن شهر رمضان على الأبواب لكن الهاجس الوحيد الذي بات يهدد أغلبها هو الحرائق التي طالت الأخضر واليابس في ذات المنطقة، ورغم جملة الحملات التحسيسية التي قامت بها العديد من الجمعيات الناشطة على مستوى البلدية الا أنها لم تفي بالغرض، أو لم تجد حتى أذانا صاغية للرسالة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.