بن غبريت تشرع في تنظيم لقاءات ثنائية مع النقابات بداية من اليوم    بن صالح: المقاربة الجزائرية في مجال السكن "صائبة"    معاقبة رئيس جمعية عين مليلة بثلاثة أشهر    مدير مديرية تسيير المشاتل، وليد شناف، ل«الجزائر الجديدة":مشتلة الحمادية بالبرج ستصبح مقصدا للسياحة العلمية والايكولوجية    بدوي … ثبيت لوحات الطاقة الشمسية بالمدارس النموذجية يصب في سبيل تكريس ثقافة استغلال هذا المورد الهام    السيد عثماني يؤكد تطابق منتوجات رويبة للمعايير الدولية    الأمن يفك لغز 12 قضية جنائية خلال جانفي الفارط    تفكيك شبكة تنشط على المستويين الوطني و الدولي تحترف سرقة و تهريب السيارات و تزوير وثائقها    64- تفسير سورة التغابن عدد آياتها 18 ( آية 1-18 ) وهي مكية    السيد مساهل يستقبل الوزير الكوبي للتجارة الخارجية و الاستثمار الأجنبي و الشراكة    «كيكي»!    ملتقى جهوي حول السياحة والتنمية في ولاية تيسمسيلت بدءا من الأربعاء    استلام الشاطئ الاصطناعي لمدينة وهران في الصائفة القادمة    وزارة الدفاع : كشف مخبأ للأسلحة والذخيرة قرب الشريط الحدودي الجنوبي بتنمراست    مقتل 16 “مسلحاً” برصاص الأمن شمال سيناء    مباراة مجنونة بين وفاق سطيف وأبناء بونة    إمّا دعم غوايدو وإلا خسارة كل شيء    إحياء اليوم الوطني للشهيد لأول مرة بفرنسا    34 متعاملا اقتصاديا جزائريا يشاركون في معرض الخليج للأغذية بدبي    بدوي يعد سكان عين وسارة بإدراجها كولاية منتدبة ويؤكد    "روش" تتوج بجائزة أفضل شركة موظفة في الجزائر    إطلاق شبكة اتصالية وطنية لربط لأطباء الأخصائيين وسد العجز بالمستشفيات    حرب المعلومات    الرئيس بوتفليقة يدعو لتغليب مصلحة البلاد و يؤكد: أمن الجزائر يتطلب الوحدة و التوافق الوطني    فيما أكد سلال حاجة البلاد إليه حتى يستكمل برنامجه    البنوك الجزائرية لديها قدرة على مواكبة الاحتياجات التمويلية    16 ولاية أمريكية تقاضي الرئيس ترامب بسبب قرار إعلان الطوارئ    مشروع لتأسيس الأوركسترا السيمفونية الأمازيغية    الجزائر تشارك في الطبعة ال 42 للمعرض الدولي للسفر بالمجر    أزمة أسعار البترول "لم توقف وتيرة اعادة بناء الجزائر"    رياح قوية على جنوب البلاد    ميهوبي: تحويل شهادات المجاهدين إلى أعمال ثقافية وفنية    جماهير “غلطة سراي” تُعوّل على “فيغولي” لتحقيق “الريمونتادا” !    “الفرنسيون” مُقتنعون.. “عوّار سيلعب مع فرنسا”!    الوزير الأوّل أحمد أويحيى يعرض بيان السياسة العامة الإثنين المقبل أمام النواب    «تعرفت على الطالب أصيل عبر الفايسبوك.. وحاولت اغتصابه لكنه رفض»!    «6 آلاف فلاح رفضوا تسوية وضعيتهم وتخلوا عن 34 ألف هكتار»    محمد مباركي‮ ‬يكشف‮:‬    حجار يدعو إلى تفعيل مخططات الأمن بالأحياء الجامعية    كل الظروف مهيأة لتحقيق رابع صعود على التوالي الى القسم الوطني الأول    بيتر فايس..أب المسرح التجريبي    في ضيافة ملائكة الخشبة ...    خطط لغدك قبل نومك في عشر دقائق!    رسالة إلى من يشعر أن الله لا يستجيب له    الرئيس غالي: مكاسب القضية الصحراوية بفضل صمود الشعب    7300 جزائري وصلوا أوروبا بحراً في 2018    أخطاء شائعة عند الاستعمال : مسكنات الألم ...ضرورة قصوى ولكن    لافان يتهم الكاف بالتسيير الهاوي في قضية الإسماعيلي    المساهمون أمام إجبارية تأمين مستقبل الفريق ووضع حد للتكتلات    التفكير في الفوز على شباب بلوزداد قبل التنقل إلى كينيا    مطية نحو واقع الجزائريين في نهاية القرن 19    صندوق الزكاة يحقق نحو مليار و200 مليون سنتيم    "النار بلا دخان".. إنتاج جديد    "أليتا، ملاك المعركة" يتصدر الإيرادات    النوم يحسن من الحالة الصحية للمرضى ويعزز من فعالية محاربة الأمراض    الأنفلونزا الموسمية تقتل 3 جزائريين    لِمَا يُحْيِيكُمْ    هذه أنواع النفس اللوامة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





غياب عقود الملكية يقلق سكان حي ديار الرحمة بالصبحة
الوضعية تعيشها أزيد من ال500 عائلة
نشر في المستقبل العربي يوم 17 - 06 - 2013


حمل سكان حي 08 ماي 1945 بالصبحة شمال عاصمة الولاية بالشلف، المسؤولية للسلطات المحلية بالبلدية، والتي تجاهلت وضعية الحي لأكثر من عقد من الزمن، دون أن تبادر أي جهة إلى تخصيص مشاريع تنموية للتهيئة الحضرية بالحي أو حتى بإقامة مرافق وتجهيزات عمومية للتكفل بوضعية قرابة ال500 ساكن،كما يفتقر حي ديار الرحمة الواقع بالجهة الغربية لبلدية الصبحة لكثير من مقومات العيش الكريم والكثير من المرافق الضرورية، حيث أوضح ممثل عن سكان الحي أن وضعيتهم تعود إلى أكثر من عقد كامل تاريخ ترحيلهم إلى هذا الحي غداة تدهور الوضع الأمني، حيث تمت إقامة قرية مكونة من أكثر من 100 سكن لإيواء بعض العائلات الفارة من ويلات الإرهاب، حيث تم إسكان هذه العائلات في ظروف استعجاليه ولم يتم استكمال عملية التهيئة الخارجية والداخلية لمعظم المساكن، وهو ما حتم على هؤلاء السكان على أخذ مبادرة ترميم هذه السكنات واستكمال باقي الأشغال وبقيت أوضاع الحي على حالها من غياب لطرقات معبدة وتهيئة للأرصقة وإنارة عمومية، فضلا عن أهم مشكلة ظلت تؤرق هؤلاء السكان حتى اليوم وهي غياب عقود الملكية والتي تمكنهم من تسوية وضعية سكناتهم التي يقيمون فيها دون أي سند قانوني يمكن أن يحميهم مستقبلا أو يكون قرينة لتسوية وضعية هذه السكنات تجاه الجهات المختصة. وحسب هؤلاء السكان فإنهم راسلوا عشرات المرات الجهات القائمة على أمر قريتهم إلا أن كثرة الوعود والتسويف حال دون تمكينهم من حقوقهم القانونية المكفولة لهم، وهي الحصول على عقود الملكية للسكنات التي يقيمون فيها منذ أكثر من عقد من الزمن كما يشتكي هؤلاء السكان من غياب مساحات خضراء وفضاءات للعب الأطفال، بالإضافة إلى سطو بعض النازحين مؤخرا وبعض الذين اشتروا سكنات بالحي على مساحات كبيرة منه، ومنهم من قام بالاستحواذ على الأرصفة والطرقات في اعتداء صارخ على القوانين والتنظيمات المتعلقة بالسكن والعمران الأمر الذي شوه المنظر الجمالي والعمراني للحي وأضحى من أشد أحياء البلدية فوضوية ومرتعا لأنواع اللصوصية والإجرام وزاد من تدهور هذا الوضع غياب الإنارة العمومية والتي يتحول مع غيابها الحي إلى محتشد يغرق في الظلام الدامس. وحسب مصدر من بلدية الصبحة، فإن التهيئة الحضرية للحي تندرج ضمن برنامج التهيئة العامة لمركز البلدية، حيث تم إعطاء أهمية للجهة الشرقية التي يتواجد بها هذا الحي للاستفادة من برنامج التهيئة الحضرية الذي سجل لصالح البلدية بعد الانتهاء من إنجاز مختلف الشبكات قبل مباشرة عملية التهيئة الحضرية التي تبقى من أهم انشغالات سكان البلدية، وبشأن عقود الملكية للسكنات التي يقيمون فيها والتي هي في الأصل لا تزال تابعة لمصالح الوكالة العقارية والتي يتطلب أمر تسويتها تسديد جميع المستحقات العالقة قبل مباشرة عملية المسح التي ستسمح بتحديد ملكية العقار المنجز عليه هذه المساكن قبل إصدار سندات الملكيات للشاغلين لهذه السكنات والذين يبقى أمر الحصول على عقود ملكيتهم لهذه السكنات مرهونا بانتهاء عملية المسح التي بادرت بها مصالح مديرية أملاك الدولة.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.