أويحيى يدعو مناضليه لتجنيد كل الطاقات لدعم الرئيس بوتفليقة    400 مؤسسة تشرف على تسييرها العنصر النسوي    وفاة شخص وإصابة زميليه في حادث مرور بتلمسان    وضع حجر الأساس اليوم بالجزائر لمركز إتحاد إذاعات الدول العربية والإفريقية    طوارئ في المستشفيات بسبب موجة جديدة ل«البوحمرون»!    هذه هي الأحياء المعنية ب«الرّحلة» إلى 1000 مسكن جديد في العاصمة يوم الأحد المقبل    المهرجان الثقافي‮ ‬الوطني‮ ‬للفنون والإبداع بقسنطينة    حجز شاحنتين محملتين بنحو‮ ‬150‭ ‬قنطار‮ ‬    إعتداءات وتهديدات من طرف المنظمات الطلابية‮ ‬    المدير التنفيذي‮ ‬للمجموعة‮ ‬يكشف‮:‬    اتحاد عنابة‮ ‬يفاجىء وفاق سطيف    شجع الفريق من أجل العودة بالفوز    بوتين‮ ‬يحذر واشنطن‮: ‬    الإحتفال‭ ‬بالذكرى ال43‮ ‬لإعلان الجمهورية الصحراوية‭..‬‮ ‬حمة سلامة‮:‬    نُظم تحسباً‮ ‬للدورة المقبلة‮ ‬    بدوي: الجزائر لن تكون كما يريد أن يسوّق لها البعض    فنزويلا تتأهب للحرب وتوجه رسائل لواشنطن‮ ‬    مجمع‮ ‬سوناطراك‮ ‬يعلن‮:‬    تمثل ثلث الكتلة النقدية المتداولة    بكل من تيسمسيلت وهران والمسيلة    تمتين العلاقات بين البلدين في مجال البحث العلمي    مقري‮ ‬يكشف عن برنامجه الرئاسي‮ ‬ويؤكد‮: ‬    إدانة ضد التصريحات الحاقدة تجاه المسلمين    ماكرون في مواجهة سوء اختيار مساعديه    أول عملية تصدير للمنتجات الجزائرية برا باتجاه السينغال    ڤيطوني‮ ‬يعوّل على التعاون مع كوبا‮ ‬    لمناقشة التعاون بين البلدين‮ ‬    انعقاد الدورة 22 للجنة المشتركة الجزائرية - الكوبية    يوسفي يستقبل الوزير الكوبي    الجيش الفنزويلي: عزل مادورولن يمر إلا فوق جثثنا    غلام الله يدعو الأئمة للإقتداء بنهج الشيخ بلكبير    مجموعة وثائق جغلال ونقادي تسلم هذا الأحد    وزيرة خارجية جنوب افريقيا تجدد حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره    دعوات للحفاظ على الجزائر    هجر تلاوة القران    الفريق يحتاج إلى استعادة الثقة بالنفس    حقائق العصر..    التاريخ، الرواية، فضاء الرشح و غواية الإنشاء    أوبيرات حول الشهيد ومعرض للكتب و الصور التاريخية    غرفة التجارة توقع اتفاقية مع الشركة الوطنية للتأمينات    «شهادة الاستثمار» تُعرقل دخول سيارات «ألتو» و «سويفت » إلى السوق    صرح رياضي يتأهب للتجديد    عودة زرقين وعطية وبن شريفة وغياب مسعودي    انقلاب دراجة نارية يخلف جريحين في حالة حرجة بالعقيد لطفي    "لوما" أمام تحدي البقاء في الصدارة    سكان الخدايدة يترقبون السكن الريفي    جلسات وطنية لدعم الشراكة مع المؤسسات الكبرى    النقد في الجزائر ضئيل    استقالة برلماني لسرقته "ساندويتشا"    التوعية ضرورة مجتمعية    مقالات الوسطيين: رضا الناس غاية لا تدرك    لا تحرموا أبناءكم من مواكبة التطورات وراقبوهم بذكاء    نزال تايسون والغوريلا.. دليل جديد على "الطيش"    مازال ليسبوار    الابتكار والإبداع متلازمة لترسيخ صورة الشهيد    فراشات ب40 مليون دولار    حفيظ دراجي يجري عملية جراحية    10 خطوات لتصبحي زوجة مثالية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.






نشر في المستقبل العربي يوم 17 - 06 - 2013

تعرف الحديقة العمومية المتواجدة بحي 234 مسكن بحي اللوز في وضعية كارثية جراء الخروق اللا أخلاقية و الا أمن اللذين تعرفهما في الآونة الأخيرة فبالرغم من استفادة الحديقة من الإصلاحات و حملات التجميل التي تم تعميمها على كافة المساحات الخضراء بالمنطقة ضمن مخطط (وهران الخضراء ) بغلاف مالي ضخم أين تم تزويدها بعدد من المقاعد لتتمكن العائلات من الجلوس عليها بالإضافة إلى إنشاء ملعب صغير للأطفال ليتمكنوا من اللعب و اللهو بمحاذاة ذويهم كما تم إضافة الأزهار وأنواع من الورود لإضافة قيمة جمالية على المكان إلا أن سكان المنطقة لم يفرحوا كثيرا بالتغييرات التي عرفتها الحديقة لأنها أصبحت وكرا للعشاق لممارسة الرذيلة فيها ومكان جيدا للسراق الذين يتجهون للحديقة لاصطياد فرائسهم في ظل انعدام الآمن بالمكان بحيث امتنعت العائلات عن زيارة الحديقة نظرا للوضع المؤلم الذي آلت إليه هذه الحديقة
فيوميا تسجل مراكز الأمن بلاغات بوجود أزواج من العشاق يمارسون ما لا يمكن لأحد رؤيته وخصوصا الأطفال الذين لا يزالون يذهبون للحديقة بغرض اللعب والاستمتاع بوقتهم وحقهم في اللعب مع زملائهم بحيث يعمد هؤلاء المرضى أخلاقيا إلى خدش وتجريح البراءة التي لا تزال ترتاد الحديقة بدون علم آبائها بحيث لا تكترث هته الأزواج لوجود أطفال لا ذنب لها في انعدام وجود أماكن مخصصة لهم. من جهة أخرى تكثر السرقات والاعتداءات بهذه الحديقة كونها تعج بالعشاق الذين يعتبرونها ضحية ممتازة لنهبها الأمر الذي جعلها تصنف ضمن أخطر الأحياء وجعل العديد من الأولياء يمنعون أطفالهم من الذهاب إليها بالرغم من قلة الأماكن المخصصة للأطفال بالمدينة إلا انه لا حياة لمن تنادي فالبقاء في المنازل وفعل أشياء مفيدة أفضل من الذهاب إلى أماكن خطيرة ليبقى الوضع الرهيب الذي تقاسيه الأماكن العمومية في الولاية يبكي أطلال المساحات الخضراء وزمن الأماكن العائلية في وقت كان للطفل حقه في اللعب.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.