الرئيس الصحراوي: الجزائر سندنا الدائم    الجزائر تصادق على انضمامها لمنطقة التبادل الحر الإفريقية    المديرية العامة للأمن الوطني تكشف حقيقة الفيديو المغرض    معرض الإنتاج الجزائري موعد للشراكة    صناعة الأعضاء الاصطناعية في الجزائر ضرورة    بلمهدي يكرم الفائزين في مسابقة تونس الدولية    رخيلة للإذاعة : نهج الخيار الدستوري يؤكد تحضر الشعب الجزائري وبداية مرحلة جديدة    إدماج عقود ما قبل التشغيل بصفة متربصين أومتعاقدين    «كار» تدخل الرقمنة بتطبيق الدفع الإلكتروني    انعقاد الندوة الوطنية التحضيرية بالتفاريتي    بوفون يعادل رقما تاريخيا لأسطورة "اليوفي"    العميد يواصل المغامرة وسط حرب كلامية بين الإداريّين    حزب جبهة التحرير الوطني يهنيء الرئيس المنتخب تبون ويشيد بأجواء "الشفافية والنزاهة" التي سادت الاقتراع    رفع نسبة الربط بشبكة المياه إلى 78٪    انطلاق عملية التسجيل لقرعة الحج لموسمي 2020 و2021    رابحي : المراكز الجهوية للتلفزة الجزائرية وعديد الهياكل الإعلامية تعزيز للإعلام الجواري    انطلاق عملية تسجيلات الحج للموسمين 2020 و 2021 م    لبنان: استشارات نيابية يوم الاثنين لتسمية رئيس وزراء جديد    نحو انجاز 12 محطة جديدة للجيل الرابع للانترنت الثابت بميلة    توقيف تسعة أشخاص بينهم ستة بحوزتهم أقراص مهلوسة    سطيف: هلاك امرأة اختناقا بغاز أحادي أكسيد الكربون    هزتان أرضيتان بميهوب بالمدية وعدم تسجيل أي ضحية أو خسائر مادية    مولودية الجزائر يقابل القوة الجويلة بهدف التأهل الدور ربع النهائي    الجزائر تمتلك طاقات تمكّنها من إنشاء مراكز بحثية    البطولة الوطنية للقفز على الحواجز من 18 إلى 21 ديسمبر بوهران    إنطلاق أشغال إعادة تهئية ملعب "الحبيب بوعقلّ    زعيم المعارضة البريطانية يعتذر عن الهزيمة    اليوم العالمي للغة العربية: معرض حول تاريخ وفن الخط العربي بمتحف "أحمد زبانة"    بمعية 16 مسؤولًا ساميًا المحكمة العليا تحقق مع مسؤولين في قضية الجنرال هامل    الجوية الجزائرية تفقد أسهمها في سوق العمرة !    شيخ الزاوية القاسمية رئيس رابطة الرحمانية للزوايا العلمية يهنئ الرئيس المنتخب    الأكاديمية جميلة الزقاي تشرح واقع مسرح الطفل بدول المغرب العربي    ماجر يقصي محرز ويرشح ماني للفوز بجائزة أفضل لاعب إفريقي !    شد وجذب بين الحكومة وحركة الاحتجاج في اليوم ال11 للإضراب    هزتان أرضيتان بميهوب (المدية): عدم تسجيل أي ضحية أو خسائر مادية    كندا تكشف عن خطتها لاستقبال مليون لاجىء خلال العامين المقبلين    كرة القدم/الرابطة الأولى/اتحاد الجزائر: "حسابات النادي البنكية لا زالت مجمدة" (الإدارة)    قال القادر على قيادة الجزائر نحو مستقبل أفضل    تكريم المجاهد «مولاي الحسين» أحد صانعي مظاهرات 9 ديسمبر    قسنطينة    لمدة عامين    تحت شعار‮ ‬شجرة لكل مواطن‮ ‬    دعوة لتحقيق المطالب المشروعة للجزائريين    «عن ضمير غائب»    "انستار طولك" بالجامعة    6 أشهر حبسا ضد الأم السارقة    أسبوعان لتسوية ملفات أصحاب «المفتاح»    فن «القناوة».. عراقة الإيقاع بلمسة الإبداع    مفرغة عشوائية تهدد الصحة وتُسمم المحاصيل    وصفات طبية في قائمة الانتظار إلى غاية حلول العام الجديد!!    "سوسبانس" بسبب المستحقات    تعريف المتقاعدين بمستجدات صندوقهم    إعذار 76 مستثمرا متقاعسا    خلق التواضع    وباء الإنفلونزا الأكثر خطورة على الأطفال    صلاة المسافر بالطائرة أو القطار    أقيلوا ذوي الهيئات عثراتهم    الشيخ عبد الكريم الدباغي يفتي بضرورة المشاركة بقوة في الرئاسيات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





غياب الحنان والفشل الدراسي يقود الأطفال إلى علاقات غرامية مبكرة
تعد الفضائيات السبب الرئيسي للظاهرة
نشر في الأمة العربية يوم 06 - 04 - 2009

لقد كان من المعتاد أن نرى ونسمع قصص غرام يعيشها المراهقون في مختلف الأماكن والمناطق مسارحها الثانويات والجامعات وساحاتها الشوارع ومرافق التسلية والحدائق، ولكن مع ما تمر به البلاد من تغيرات وأحداث وتطورات اجتماعية متسارعة صرنا نلاحظ وبشكل ملفت انتقال هذه العدوى إلى أطفال تعد أعمارهم على أصابع اليدين ولا يزالون في المدارس الابتدائية.
لقد انتقلت عدوى العشاق والمحبين التي لم يخل مكان من قصصها والإشادة بها من أشرطة الأغاني والمسلسلات المحلية والمدبلجة حتى غدت مسارحها أقسام الطورين الأول والثاني والإكماليات، فغزت بذلك أماكن التربية والتعليم التي من المفروض أن تكون مركزا للناشئة، صنّاع المستقبل وآمال التغيير الاجتماعي نحو الأحسن، فبالرغم من طرافة المشهد وضحكنا على بعض الوقائع التي كان أبطالها هؤلاء البراعم الصغار، إلا أن الواقع ينبهنا إلى خطورة الوضع المهترئ في بعض مكونات المجتمع الأساسية والذي قد يقود إلى تفسخ اجتماعي.
من هذه الزاوية تابعنا آراء بعض الأولياء والمربين اتجاه هذه الظاهرة وكيف ينظرون إلى مشاعر أبنائهم وسلوكياتهم إلى الجنس الآخر في مدارسهم ومحيطهم الصغير. فالسيدة "هناء" والتي تعتبر ربة بيت وأم لثلاثة أبناء أكبرهم "وسيم" استغربت عندما تقرب منها هذا الأخير الذي لا يتجاوز سنه تسع سنوات وأخبرها أن سيتزوج "نهى" الأمر الذي أثار ضحكها ودفعها إلى معرفة المزيد وبعد حوار معه تبيّن أن "نهى" هذه هي زميلته في القسم، وحسب ما وصفها فهي فتاة مجتهدة وذكية وهو يحبها كما أنها تبادله نفس الشعور وقد قرر الزواج منها!! غير أن السيدة هناء لم تأخذ قصته محمل الجد، حتى أضحى جل حديثه عن الوقائع التي تجري بالمدرسة عن "نهى" وهي تعتبره مجرد فترة يمر بها وسينسى الوضع بمرور الأيام.
أما السيد "بلقاسم" والذي أكد لنا بأن ابنه قد تشاجر مع أخ لزميلة له بسبب علاقة عاطفية معها، فأكد لنا بأنه برغم صغر سنه الذي لا يتجاوز 12 سنة صرح لنا بأنه قد قال له بصريح العبارة بأنه لا يزال صغيرا وعليه أن يعنى بدراسته وأن لا يفرط فيها، وقد أخذ بنصيحة أبيه.
ولمعرفة التداعيات النفسية لهذه الظاهرة على الناشئة، أكدت لنا المختصة في علم النفس التربوي السيدة "ليلى قاسمي" أن أسباب هذه الظاهرة بالنسبة لكلا الجنسين يرجع في الأساس إلى ثلاثة مسببات وهي فقدان الحنان الأسري لدى الطفل، فبنقصان الحنان الأسري وانعدامه في بعض الحالات من أحد الأولياء أو كليهما يلجأ الطفل إلى الطرف الآخر، فالبنت تلجأ إلى الذكر لتعويض حنان الأب والولد يلجأ إلى البنت لتعويض حنان الأم المفقود.
أما المسبب الثاني لهذه الظاهرة فهو الطفل الفاشل على المستوى الدراسي، فيجد من هذه الظاهرة وسيلة للدفاع عن النفس ضد الوالدين اللذين قد يكونان قد همشا هذا الطفل، فيجد في العلاقات العاطفية سبيل لانتقام من أوليائهم. وأكدت لنا الأستاذة المختصة أن هذا الشكل يبرز عند الأطفال الذين انفصلا أولياؤهم أي المطلقين وعانوا حرمان حنان الوالدين فيبحثون في الغالب عن الزواج مبكرا وقد يقعون في فخ العلاقات العاطفية مع الطرف الآخر كوسيلة لإثبات الذات والانتقام من الوالدين ومن أجل تغطية الفراغ العاطفي الذي تركه الأولياء.
ومن جانب آخر، كشفت لنا السيدة "قاسمي" أن المسبب الثالث لظاهرة العلاقات العاطفية لدى الطفال الناجمة عن المراهقة المبكرة هو "التقليد" هذا الذي برز بشكل ملفت في المجتمع الجزائري خلال السنوات الأخيرة وخاصة بسبب انتشار الهوائيات المقعرة والقنوات الفضائية الجالبة للثقافات الغريبة عن مجتمعاتنا العربية، إذ يقوم الأطفال بتقفي هذا السلوك من أجل لفت الانتباه إليهم وأيضا من أجل تقليد الأكبر في علاقاتهم التي قد يرسموها في حياتهم الخاصة. وهي ظاهرة خطيرة وواسعة الانتشار، فبإمكانها إفشال الطفل وإضعافه وتحطيم علاقاته بالأسرة، حيث تقام هذه العلاقات مع أطراف وهمية، كما أنه من الممكن أن تدفع علاقات كهذه إلى مشاكل أكبر من أعمارهم بكثير قد تصل حد الجرائم. وصرحت الأستاذة لنا بأنها اطلعت على بيانات لمصالح الأمن أثبتت أن العديد من القضايا التي تورط فيها الأطفال سببها المراهقة المبكرة أو العلاقات العاطفية مع طرف آخر.
وأضافت السيدة "قاسمي" أن هذه الظاهرة من الممكن أن توصل حد الانتحار، فالطفل في هذه الحالة لا يميز الأمر ويقدّرها بالعقل، كما أنه يكون مغيبا للأنا الأعلى والذي يمثل ضميره الآمر الناهي في ظل غياب الأسرة وعلاقاتها الحامية للطفل وانقطاعها الفاضح.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.