استرجاع 50 ألف هكتار استفاد منها علي حداد بالبيض    محرز: “نسعى لإنهاء عقدة دامت 29 سنة” !    الوادي: الإطاحة بعصابة ترويج المخدرات بالحي العتيق الأعشاش    2500 زائر يهودي يحلون بتونس لأداء حج الغريبة    السعودية تعترض صاروخ باليستي كان متجها إلى مكة المكرمة    “ماركا” الإسبانية: “فيغولي يُعيد ذكريات الكابتن ماجد” !    طلبة 4 ولايات في مسيرة حاشدة بالعاصمة!    «تعويض عن الأضرار التي مسّت المركبات في الاحتجاجات وأعمال الشغب»    حجز أكثر من 16 قنطارا من الكيف على أظهر حمير في عين الصفراء بالنعامة    أكثر من 62 ألف شرطي لتأمين «الباك».. «البيام» و«السانكيام»    بين المجلس العسكري‮ ‬وقوى المعارضة الرئيسية    أكد أن مصيرها سيكون الفشل    تزامناً‮ ‬والذكرى ال63‮ ‬لعيد الطالب‮ ‬    منذ بداية الشهر الجاري    من أجل تجنب السقوط إلى القسم الثاني    لبحث تداعيات هجمات السعودية والإمارات    مختصون‮ ‬يؤكدون على أهمية إجراء التحاليل الطبية‮ ‬    تيزي‮ ‬وزو    تحضيراً‮ ‬لموسم الإصطياف    مطالب بالتحقيق في قطاع الري    أول بيان لسوناطراك..!    تنظم بالعاصمة إبتداء من‮ ‬10‮ ‬جويلية المقبل    دعا فيها لتأجيل الإنتخابات ورحيل الباءات    سيشرف على رمايات المراقبة    مرشحان لخلافة حداد في‮ ‬الأفسيو‮ ‬    حسب تصنيف لمجلة‮ ‬جون أفريك‮ ‬    الرئاسيات صمام أمان وعرّابو المراحل الانتقالية يراعون مصالحهم    زيتوني يؤكد شرعية مطالب الحراك    الجمارك الجزائرية تنشئ لجان مصالحة    تأكيد على مواصلة المسيرة إلى غاية دحر الغاصبين    100 أورو ب 21600 دينار    استئناف الدراسة بجامعة محمد بوضياف بعد عيد الفطر    فوز يوسف عدوش وكنزة دحماني    ترحيل 4 عائلات إلى سكنات جديدة و 19 أخرى قبل نهاية الأسبوع    6 جرحى في انقلاب سيارة بمزغران    الطرق الأنسب للتعامل مع الصيام    تسليم قلعة صفد للقائد صلاح الدين الأيوبي    انخفاض ما بين 10 و 15 مليون و ركود في البيع بسوق ماسرى بمستغانم    «براكودا» يبكي و يكسر بلاطو «حنا هاك»    رسائل هادفة من نبع الواقع و الحراك الشعبي    « أقضي السهرات الرمضانية رفقة الجالية في مطعم جزائري باسطنبول »    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    وزارة الصحة تتكفّل بإرسال عماد الدين إلى فرنسا    خبر سحب وثائق سفر لمسؤولي بنوك غير صحيح    جمعنا 12 طنا من الخبز في 26 بلدية منذ بداية رمضان    تبادل الاتهامات بين إدارتي الفريقين    ترحيل قاطني قصر عزيزة قبل نهاية السنة    صرح مهمل، ديون خانقة وعمال بلا أجور    تخصيص 15 نقطة لجمع الحبوب    حنانيك يا رمضان    أدعية رمضانية مختارة    المدرب كبير يطالب لاعبيه بالتركيز    تأسيس ودادية أنصار جمعية وهران في الأفق    نقابة الصيادلة تطالب المحكمة العليا بانصاف الصيدلانية في ميلة    مجلس علمي لشبه الطبيين في بارني!    عمار تو‮ ‬يؤكد بعد استدعائه للتحقيق‮:‬    بن مهدي‮ ‬ينهي‮ ‬مهام مونية سليم    هديُه صلى الله عليه وسلم في رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





غياب الحنان والفشل الدراسي يقود الأطفال إلى علاقات غرامية مبكرة
تعد الفضائيات السبب الرئيسي للظاهرة
نشر في الأمة العربية يوم 06 - 04 - 2009

لقد كان من المعتاد أن نرى ونسمع قصص غرام يعيشها المراهقون في مختلف الأماكن والمناطق مسارحها الثانويات والجامعات وساحاتها الشوارع ومرافق التسلية والحدائق، ولكن مع ما تمر به البلاد من تغيرات وأحداث وتطورات اجتماعية متسارعة صرنا نلاحظ وبشكل ملفت انتقال هذه العدوى إلى أطفال تعد أعمارهم على أصابع اليدين ولا يزالون في المدارس الابتدائية.
لقد انتقلت عدوى العشاق والمحبين التي لم يخل مكان من قصصها والإشادة بها من أشرطة الأغاني والمسلسلات المحلية والمدبلجة حتى غدت مسارحها أقسام الطورين الأول والثاني والإكماليات، فغزت بذلك أماكن التربية والتعليم التي من المفروض أن تكون مركزا للناشئة، صنّاع المستقبل وآمال التغيير الاجتماعي نحو الأحسن، فبالرغم من طرافة المشهد وضحكنا على بعض الوقائع التي كان أبطالها هؤلاء البراعم الصغار، إلا أن الواقع ينبهنا إلى خطورة الوضع المهترئ في بعض مكونات المجتمع الأساسية والذي قد يقود إلى تفسخ اجتماعي.
من هذه الزاوية تابعنا آراء بعض الأولياء والمربين اتجاه هذه الظاهرة وكيف ينظرون إلى مشاعر أبنائهم وسلوكياتهم إلى الجنس الآخر في مدارسهم ومحيطهم الصغير. فالسيدة "هناء" والتي تعتبر ربة بيت وأم لثلاثة أبناء أكبرهم "وسيم" استغربت عندما تقرب منها هذا الأخير الذي لا يتجاوز سنه تسع سنوات وأخبرها أن سيتزوج "نهى" الأمر الذي أثار ضحكها ودفعها إلى معرفة المزيد وبعد حوار معه تبيّن أن "نهى" هذه هي زميلته في القسم، وحسب ما وصفها فهي فتاة مجتهدة وذكية وهو يحبها كما أنها تبادله نفس الشعور وقد قرر الزواج منها!! غير أن السيدة هناء لم تأخذ قصته محمل الجد، حتى أضحى جل حديثه عن الوقائع التي تجري بالمدرسة عن "نهى" وهي تعتبره مجرد فترة يمر بها وسينسى الوضع بمرور الأيام.
أما السيد "بلقاسم" والذي أكد لنا بأن ابنه قد تشاجر مع أخ لزميلة له بسبب علاقة عاطفية معها، فأكد لنا بأنه برغم صغر سنه الذي لا يتجاوز 12 سنة صرح لنا بأنه قد قال له بصريح العبارة بأنه لا يزال صغيرا وعليه أن يعنى بدراسته وأن لا يفرط فيها، وقد أخذ بنصيحة أبيه.
ولمعرفة التداعيات النفسية لهذه الظاهرة على الناشئة، أكدت لنا المختصة في علم النفس التربوي السيدة "ليلى قاسمي" أن أسباب هذه الظاهرة بالنسبة لكلا الجنسين يرجع في الأساس إلى ثلاثة مسببات وهي فقدان الحنان الأسري لدى الطفل، فبنقصان الحنان الأسري وانعدامه في بعض الحالات من أحد الأولياء أو كليهما يلجأ الطفل إلى الطرف الآخر، فالبنت تلجأ إلى الذكر لتعويض حنان الأب والولد يلجأ إلى البنت لتعويض حنان الأم المفقود.
أما المسبب الثاني لهذه الظاهرة فهو الطفل الفاشل على المستوى الدراسي، فيجد من هذه الظاهرة وسيلة للدفاع عن النفس ضد الوالدين اللذين قد يكونان قد همشا هذا الطفل، فيجد في العلاقات العاطفية سبيل لانتقام من أوليائهم. وأكدت لنا الأستاذة المختصة أن هذا الشكل يبرز عند الأطفال الذين انفصلا أولياؤهم أي المطلقين وعانوا حرمان حنان الوالدين فيبحثون في الغالب عن الزواج مبكرا وقد يقعون في فخ العلاقات العاطفية مع الطرف الآخر كوسيلة لإثبات الذات والانتقام من الوالدين ومن أجل تغطية الفراغ العاطفي الذي تركه الأولياء.
ومن جانب آخر، كشفت لنا السيدة "قاسمي" أن المسبب الثالث لظاهرة العلاقات العاطفية لدى الطفال الناجمة عن المراهقة المبكرة هو "التقليد" هذا الذي برز بشكل ملفت في المجتمع الجزائري خلال السنوات الأخيرة وخاصة بسبب انتشار الهوائيات المقعرة والقنوات الفضائية الجالبة للثقافات الغريبة عن مجتمعاتنا العربية، إذ يقوم الأطفال بتقفي هذا السلوك من أجل لفت الانتباه إليهم وأيضا من أجل تقليد الأكبر في علاقاتهم التي قد يرسموها في حياتهم الخاصة. وهي ظاهرة خطيرة وواسعة الانتشار، فبإمكانها إفشال الطفل وإضعافه وتحطيم علاقاته بالأسرة، حيث تقام هذه العلاقات مع أطراف وهمية، كما أنه من الممكن أن تدفع علاقات كهذه إلى مشاكل أكبر من أعمارهم بكثير قد تصل حد الجرائم. وصرحت الأستاذة لنا بأنها اطلعت على بيانات لمصالح الأمن أثبتت أن العديد من القضايا التي تورط فيها الأطفال سببها المراهقة المبكرة أو العلاقات العاطفية مع طرف آخر.
وأضافت السيدة "قاسمي" أن هذه الظاهرة من الممكن أن توصل حد الانتحار، فالطفل في هذه الحالة لا يميز الأمر ويقدّرها بالعقل، كما أنه يكون مغيبا للأنا الأعلى والذي يمثل ضميره الآمر الناهي في ظل غياب الأسرة وعلاقاتها الحامية للطفل وانقطاعها الفاضح.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.