تدمير قنبلتين تقليديي الصنع وحجز معدات التنقيب عن الذهب    3 قتلى 33 جريحا فى حادثي مرور خطيرين بالبويرة    ظاهرة التسرّب بقطاع التكوين والتعليم المهنيين محل دراسة بوهران    بن مسعود يعاين مشاريع السياحة بسكيكدة    البرهان وأعضاء مجلس السيادة يؤدون اليمين الدستورية    مشاورات سياسية لتشكيل ائتلاف حكومي جديد في إيطاليا    عمراني يعلن عن القائمة المعنية بمباراة القطن التشادي    سليماني ينتقل إلى نادي موناكو ويبعث مشواره من جديد    ليل الفرنسي قريب جدا من ضمّ وناس    بن يطو هداف مع الوكرة ضد السد في افتتاح الدوري القطري    فيورنتينا يتعاقد مع ريبيري في صفقة انتقال حر    اجراء الرئاسيات في اقرب اجال يجنب البلاد الفراغ الدستوري    “كنا السباقين للدعوة لتوافق وطني من خلال الجلوس على طاولة حوار”    هيئة الحوار والوساطة اليوم في بيت حزب الجيل الجديد    تيزي وزو أكبر الولايات معاناة مع الحرائق    محلات تجارية في انتظار أصحاب مشاريع “كناك”    بلايلي يستأنف التدريبات مع فريقه الترجي التونسي    4 ميداليات منها 3 ذهبيات تحصدها الجزائر في نهائي تجذيف    إحباط تهريب مبالغ مالية بالعملة الصعبة إلى تونس    عرقاب: الجزائر جاهزة لإنتاج 5600 ميغاواط من الكهرباء    الدالية: رفع التجميد عن 1922 منصب عمل بقطاع التضامن    الجلفة : مشاريع “مهمة” لربط سكان عديد المناطق الريفية بالماء الشروب    بن فليس يدعو الى توفير تدابير الثقة لتمكين الشعب من ممارسة صلاحياته عبر تنظيم انتخابات رئاسية    الماركتينغ الخارق    ترامب يلغي زيارته إلى الدنمارك بعد رفضها بيع غرينلاند    إجراءات ”إستعجالية” لتدعيم شبكة توزيع الكهرباء ببلدية رقان في أدرار    اعتماد مخططات تنموية “واعدة” بسوق أهراس    أزيد من 100 شاب في سياحة علمية بجيجل    23 حاجا جزائريا متواجد في العيادات    وسط دعوات لإنهاء الأزمة السياسية بالحوار    الطلبة في مسيرتهم الأسبوعية ال26    غرداية    حسب حصيلة جديدة مؤقتة أکدها رئيس البعثة الطبية    البيروقراطية .. داء بلا دواء؟    نسمات عى إيقاع المداحات    بعد تهدئة التوترات التجارية بين واشنطن وبكين    من‮ ‬24‮ ‬إلى‮ ‬28‮ ‬أوت الجاري    من‮ ‬31‮ ‬أوت إلى‮ ‬3‮ ‬سبتمبر المقبل    في‮ ‬كتابه‮ ‬الشعر في‮ ‬عسير‮ ‬    خلال اقتحام قوات الإحتلال لمدينة نابلس    خلال حملة تطوعية بادرت بها محافظة الغابات‮ ‬    بعد استكمال‮ ‬5‮ ‬سنوات خدمة‮ ‬    للخروج من الأزمة السياسية‮ ‬    الجزائر تشارك في الاجتماع الثامن بفالنسيا    رئيس الحكومة يتخلى عن الجنسية الفرنسية    الثراء الفاحش.. كان حلما جميلا فصار واقعا مقززا    أكاديمي أمريكي يدعو إلى تمكين الشعب الصحراوي من تقرير مصيره    السينما الجزائرية    ثروة تاريخية منسية    .. جاني راجل بشار صَابته بختة في «لاڤار»    «قيظ الصيف المشتد»    تتويج الشاعر العراقي خالد حسن    الناي سيد الآلات الموسيقية بالأعراس    300 مقعد بيداغوجي جديد في شبه الطبي    الذنوب.. تهلك أصحابها    التّربية الوقائية في الإسلام    ذكر الله... أيسر العبادات وأسهل الطّاعات    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عُرف دأبت على تنظيمه العائلات الجزائرية
نشر في الأمة العربية يوم 03 - 03 - 2012

خرج المئات من العائلات البرايجية بمناسبة تظاهرة "شاوالربيع" التي يحتفل بها كل عام، عند بداية شهر مارس، إلى الحقول والغابات حاملين معهم كل ما لذ وطاب من مأكولات وحلويات، وخاصة "المبرجة"، وذلك للترحيب بفصل الربيع بعد فصل بارد وممطر اختتم بثلوج مست ربوع الوطن، اين رحبت العائلات البرايجية بهذا الفصل خارج بيوتهم في الجبال والمزارع والغابات، على غرار "غابة بومرقد" بالبرج و"روشي" و"مشويشة" ببلدية الياشير، وغيرها من المناطق الجميلة بالولاية، اين كانت كل العائلات قد حضرت الحلوة المشهورة وهي "المبرجة" وكل ما لذ من مأكولات وحلويات.
أصل كلمة "شاو الربيع" وأغنيتها تزيد من حلاوة التظاهرة
كلمة "شاو الربيع" هي كلمة قبائلية تتكون من لفظين، كلمة "شاو" تعني بالعربية "بداية" وكلمة "الربيع" وهي تعني فصل الربيع. إذن، فهذه الكلمة معناها بداية الربيع ونهاية فصل الشتاء، حيث إن كل العائلات البرايجية ترحب بهذا الفصل خارج بيوتهم في الجبال والمزارع والغابات وتردد أغنية لشاوالربيع التي يحفظها الصغير والكبير وهي "شاو الربيع الربعاني... كل عام تلقاني في الفيلاج الفوڤاني"، والتي يغنيها الكل جماعيا في جورائع. ومعنى هذه الأغنية، كما شرحه البعض، فالشطر الأول يعني بداية الربيع التي تخرج فيه العائلات للتربع والجلوس والأكل على الأرض والتنزه في الحقول والمزارع. أما الشطر الثاني، فيعني أن كل من يغني هذه الأغنية، فهو كل عام يستقبل الربيع في منطقة عالية أي تعني التقدم والتطور للشخص الذي يغني هذه الأغنية، حيث أنه من يغنيها سوف يجد نفسه في الربيع القادم في منطقة أفضل من منطقة الفصل الماضي، وهي المعنى القريب لهاته التظاهرة التقليدية التي تتكرر في كل سنة.

"المبرجة" سيدة الطعام وبدونها لا يحلو المقام
في "شاو الربيع"، تحضّر العائلات الحلوة المشهورة والتي يشتهر بها جل البرايجية والسطايفية وهي "المبرجة"، وهي قطعة تكون على شكل هندسي رباعي متساوي الأضلاع أو على شكل معين. وهي حلوة تحضرها الأم في ليلة الربيع بعد شراء كل مستلزمات منها الغرس والسميد والزيت والملح، والتي يتكفل الأب بشرائها من السوق في الصبيحة، حيث تشهد نجد الاسواق خلال الأيام الأخيرة من شهر فيفري مملوءة بمادة الغرس والفواكه، خاصة فاكهة البرتقال والموز والتفاح، بالاضافة الى طاولات منتشرة على الأرصفة من تصميم الشباب تزخر بكل انوع الحلوة الموسمية والخاصة بالتظاهرة، حيث إن "المبرجة" يتم تحضيرها في البداية بغربلة بواسطة "الدشيشة" والذي نحتفظ به ونقوم بتعجينه بواسطة الماء والملح وزيت المائدة ويتم تشكيل عجنتين دائريتين ثم يتم وضع مادة الغرس، وهي الأخرى تكون على شكل دائرة وتكون كل الدوائر متشابهة ومتساوية. ويوضع الغرس في الوسط ويتم تلصيقهما، حيث توضع العجينة ثم عجينة الغرس بعدها يوضع فوقها العجينة الثانية، وبعدها يتم تقطيعها على شكل هندسي متساوي الاضلاع اوعلى شكل معين ليتم بعدها طهيها فوق "الطاجين"، حيث ان كل ما يميز هذا اليوم أن كل العائلات البرايجية يقومون بتحضير "المبرجة" فكل من يدخل البيوت أو يتجول في الشوارع يشم رائحتها التي تنبعث من المنازل، والتي تعني قدوم تظاهرة "شاو العربي".
المزارع والحقول والغابات موطن العائلات
بعض العائلات من يخرج لملاقاة "شاو الربيع" في الصباح الباكر، وذلك بتحضير كل مستلزمات اليوم، لأن موعد الرجوع إلى المنزل يكون في المساء، وبالتالي لابد من تحضير الزاد للقيام بهذه الرحلة، على غرار الخبز والماء والجبن والزيتون أي "وجبة باردة"، وهناك من يشتري السمك أو اللحم ويقوم بشوائه في الغابة وكذلك يتم أخذ "المبرجة" والبرتقال والحلويات المتنوعة. وقبل هذا كله، فإن الأم تقوم بتحضير البيض المسلوق، فكل فرد في العائلة يتحصل على نصيبه والذي يقوم بتوزيعه الأب على أولاده وتخرج العائلات إلى الغابات والحقول والمزارع رفقة العائلات الأخرى، مثل الجيران أو الأهل، والتي تكون هي الأخرى قد أعدت العدة. وهناك من العائلات من تفضل الخروج بعد الظهيرة، وذلك بعد ترتيب شؤون المنزل وأكل الغداء، فيستعدون للخروج إلى الترحيب، فيوم الربيع ليس بالضرورة أن يكون بعد نهاية فبراير مباشرة، فهناك من العائلات من يستقبل "شاو الربيع" في الجمعة الثانية وهناك من يخرج كل جمعة خلال شهري مارس وافريل.
حق العروس والعسكري لا ينسى ويبقى محفوظا
تقوم بعض الأمهات اللواتي يحضرن "المبرجة" بتوزيعها على أولادها الموجودين في المنزل، في حين يحتفظن بالباقي لابنها الذي يؤدي واجبه الوطني "الخدمة الوطنية" والذي لم يسعفه الحظ بملاقاة "شاو الربيع" مع أفراد عائلته، حيث يقوم الوالدين بأخذ "المبرجة" إلى ابنهما إلى الثكنة العسكرية المتواجد بها. كما تقوم بعض العائلات بتحضير حق العروسة "البنت المخطوبة لاحد الابناء" وهونفس الحق التي وزعه الأب على أولاده من قبل، حيث تقوم العائلة بأخذه في الجمعة القادمة وهي من بين العادات التي بقيت راسخة في بعض بلديات على "المنصورة" و"الياشير"، "الحمادية" وبلدية القصور. وبمرور السنوات والتطور الحاصل، فتظاهرة " شاو الربيع" في القديم تختلف عن الوقت الحاضر، والاختلاف هذا يكون اساسا في تنوع الحلويات، فهناك حلويات لا يمكن عدها ولا نعرف حتى تسميتها وكذا الفواكه حتى العنب والأناناس صارا موجودان، والأطفال والفتيات كانوا يحملن كيس بلاستيكي والآن هناك قفف ملونة ومختلفة الاشكال والاحجام، ومنهم يتباهى بهذا اليوم باللباس والتفاخر بالسيارات والغناء الموسيقي، وذلك بواسطة مذياع محمول والتي تؤدي الى نشوب شجار في بعض المناطق بين العائلات المحافظة والشباب المتهور الذي يذهب من أجل المضايقة وإثارة المشاكل، وليس لاستقبال الربيع. أما ربيع الأمس، فتكتفي العائلات بالمبرجة والبرتقال والبيض المسلوق ويكون هناك تضامن وحب بين العائلات، ويتجلى ذلك في تبادل "المبرجة" وتكون هناك البركة والفرحة بين كل العائلات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.