مجالس اقتصادية جهوية لخلق ديناميكية في التنمية المحلية    حكار: المحافظة على الأمن الطاقوي وضمان مداخيل للجزائر    رهان على تطوير شعبة البطاطا بباتنة    استنكار للتطبيع الإماراتي- الإسرائيلي    الإشادة بدور جزائر في مساعدة اللاجئين الصحراويين    وزارة الشباب والرياضة تجتمع مع الاتحاديات بداية من هذا الأحد    ميسي يهدد بالرحيل    توزيع 8 آلاف قناع بتيسمسيلت    الأمن الوطني يعاين شاطئ «طاماريس»    قافلة تضامنية بالبيض    المختارة    محرز احتياطي في مباراة المان سيتي أمام ليون    يورغن كلوب يفوز بجائزة أفضل مدرب في الدوري الإنجليزي لموسم 2019-2020        تعليمة وزارية للتكفل البيداغوجي والنفسي بمترشحي "الباك" و"البيام"    الهلال الأحمر الجزائري يرسل 28 طن من المواد الغذائية لمناطق الظل بتندوف    أسعار النفط تتراجع إلى 44 دولارا للبرميل    وزير الأشغال العمومية يتفقد عدة مشاريع بولاية تيبازة    المصابون بالأمراض المزمنة مطالبون بالبقاء في بيوتهم    469 إصابة و9 وفيات جديدة و336 حالة شفاء خلال ال24 ساعة الأخيرة    الهند تختبر ثلاثة لقاحات ضد كورونا    حركة الإصلاح تدين "الردّة" الإماراتية مع الكيان الصهيوني    رقابة اقتصادية وقمع الغش: إحالة أكثر من 48 ألف ملف على القضاء خلال السداسي الأول 2020    إيداع بائع المشروبات الكحولية دون رخصة الحبس بخنشلة .    إجراءات تصنيف مسرح وهران كتراث وطني تعرف "تقدما جيدا"    تنويع وعصرنة المنتجات لاكتساح السوق مجددا    رئاسة الحرمين الشريفين: تعيين 10 سيدات في مناصب قيادية عليا    مبولحي يفقد أعصابه    قطاع السياحة يبحث عن مخارج نجدة لتجاوز مخلفات كورونا    كورونا: 469 إصابة جديدة، 336 حالة شفاء و 9 وفيات    ملف ميناء الوسط بالحمدانية على طاولة الرئيس تبون أواخر سبتمبر المقبل    ميلة: الرقم الأخضر 1100 لاستقبال انشغالات المتضررين من الهزتين الأرضيتين    الحلف بغير الله    وهران: تحديد الاولويات والشروع في تجسيد المشاريع المسجلة في إطار التكفل بمناطق الظل    رابطة علماء فلسطين: تطبيع الإمارات انكفاء على مؤامرة كبيرة اتضحت خيوطها منذ زمن طويل    الجزائر العاصمة: إحباط عملية هجرة غير شرعية وتوقيف 17 شخصا    الحماية المدنية: لا خسائر بشرية أو مادية إثر الهزّة الأرضية التي ضربت "بطيوة" بوهران    الحارثي يوضح سبب تأخر يوسف البلايلي    إحالة أكثر من 48 ألف ملف في إطار مراقبة النوعية وقمع الغش على العدالة بداية 2020    هذا طريق سير النبي الكريم في هجرته المباركة    درجات الناس في القيام بأعمال القلوب    فيلم وثائقي حول مسار المجاهد روبيرتو محمود معز الأرجنتيني    الشاب خالد يطرح قريبا "جميلتي بيروت" تضامنا مع الشعب اللبناني    عنابة: النشاطات الثقافية عبر الأنترنت, مكسب هام للمبدعين    وزير الصحة الروسي يرد على انتقادات للقاح كورونا    قائد الدرك الوطني يشرف على تنصيب العقيد زير قائدا جهويا للدرك بتمنراست    تيسمسيلت.. وفاة شخصين في حادث مرور    رحيل أيقونة السينما المصرية شويكار    واجعوط : توجيهات للتكفل النفسي بالتلاميذ قبل وبعد امتحاني البكالوريا والبيام    استئناف نشاط مدارس التكوين الخاصة المعتمدة بالتزامن مع عودة النشاط في المدارس العمومية    سفارة لبنان تشكر الأسرة الإعلامية الجزائرية    موجة حر تتعدى 48 درجة في الولايات الجنوبية    لقاء خلال الأسبوع المقبل مع ممثلين عن متقاعدي الجيش والجرحى والمعطوبين    تم توجيههم للعمل العسكري الميداني    « أحلم بتأسيس دار نشر بولايتي أدرار ...»    خليلي يخلّد فاطمة نسومر    «مجلس الإدارة الجديد لا يشرف مولودية وهران وأناشد السلطات للتدخل»    ردّ اعتبار الزوايا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عُرف دأبت على تنظيمه العائلات الجزائرية
نشر في الأمة العربية يوم 03 - 03 - 2012

خرج المئات من العائلات البرايجية بمناسبة تظاهرة "شاوالربيع" التي يحتفل بها كل عام، عند بداية شهر مارس، إلى الحقول والغابات حاملين معهم كل ما لذ وطاب من مأكولات وحلويات، وخاصة "المبرجة"، وذلك للترحيب بفصل الربيع بعد فصل بارد وممطر اختتم بثلوج مست ربوع الوطن، اين رحبت العائلات البرايجية بهذا الفصل خارج بيوتهم في الجبال والمزارع والغابات، على غرار "غابة بومرقد" بالبرج و"روشي" و"مشويشة" ببلدية الياشير، وغيرها من المناطق الجميلة بالولاية، اين كانت كل العائلات قد حضرت الحلوة المشهورة وهي "المبرجة" وكل ما لذ من مأكولات وحلويات.
أصل كلمة "شاو الربيع" وأغنيتها تزيد من حلاوة التظاهرة
كلمة "شاو الربيع" هي كلمة قبائلية تتكون من لفظين، كلمة "شاو" تعني بالعربية "بداية" وكلمة "الربيع" وهي تعني فصل الربيع. إذن، فهذه الكلمة معناها بداية الربيع ونهاية فصل الشتاء، حيث إن كل العائلات البرايجية ترحب بهذا الفصل خارج بيوتهم في الجبال والمزارع والغابات وتردد أغنية لشاوالربيع التي يحفظها الصغير والكبير وهي "شاو الربيع الربعاني... كل عام تلقاني في الفيلاج الفوڤاني"، والتي يغنيها الكل جماعيا في جورائع. ومعنى هذه الأغنية، كما شرحه البعض، فالشطر الأول يعني بداية الربيع التي تخرج فيه العائلات للتربع والجلوس والأكل على الأرض والتنزه في الحقول والمزارع. أما الشطر الثاني، فيعني أن كل من يغني هذه الأغنية، فهو كل عام يستقبل الربيع في منطقة عالية أي تعني التقدم والتطور للشخص الذي يغني هذه الأغنية، حيث أنه من يغنيها سوف يجد نفسه في الربيع القادم في منطقة أفضل من منطقة الفصل الماضي، وهي المعنى القريب لهاته التظاهرة التقليدية التي تتكرر في كل سنة.

"المبرجة" سيدة الطعام وبدونها لا يحلو المقام
في "شاو الربيع"، تحضّر العائلات الحلوة المشهورة والتي يشتهر بها جل البرايجية والسطايفية وهي "المبرجة"، وهي قطعة تكون على شكل هندسي رباعي متساوي الأضلاع أو على شكل معين. وهي حلوة تحضرها الأم في ليلة الربيع بعد شراء كل مستلزمات منها الغرس والسميد والزيت والملح، والتي يتكفل الأب بشرائها من السوق في الصبيحة، حيث تشهد نجد الاسواق خلال الأيام الأخيرة من شهر فيفري مملوءة بمادة الغرس والفواكه، خاصة فاكهة البرتقال والموز والتفاح، بالاضافة الى طاولات منتشرة على الأرصفة من تصميم الشباب تزخر بكل انوع الحلوة الموسمية والخاصة بالتظاهرة، حيث إن "المبرجة" يتم تحضيرها في البداية بغربلة بواسطة "الدشيشة" والذي نحتفظ به ونقوم بتعجينه بواسطة الماء والملح وزيت المائدة ويتم تشكيل عجنتين دائريتين ثم يتم وضع مادة الغرس، وهي الأخرى تكون على شكل دائرة وتكون كل الدوائر متشابهة ومتساوية. ويوضع الغرس في الوسط ويتم تلصيقهما، حيث توضع العجينة ثم عجينة الغرس بعدها يوضع فوقها العجينة الثانية، وبعدها يتم تقطيعها على شكل هندسي متساوي الاضلاع اوعلى شكل معين ليتم بعدها طهيها فوق "الطاجين"، حيث ان كل ما يميز هذا اليوم أن كل العائلات البرايجية يقومون بتحضير "المبرجة" فكل من يدخل البيوت أو يتجول في الشوارع يشم رائحتها التي تنبعث من المنازل، والتي تعني قدوم تظاهرة "شاو العربي".
المزارع والحقول والغابات موطن العائلات
بعض العائلات من يخرج لملاقاة "شاو الربيع" في الصباح الباكر، وذلك بتحضير كل مستلزمات اليوم، لأن موعد الرجوع إلى المنزل يكون في المساء، وبالتالي لابد من تحضير الزاد للقيام بهذه الرحلة، على غرار الخبز والماء والجبن والزيتون أي "وجبة باردة"، وهناك من يشتري السمك أو اللحم ويقوم بشوائه في الغابة وكذلك يتم أخذ "المبرجة" والبرتقال والحلويات المتنوعة. وقبل هذا كله، فإن الأم تقوم بتحضير البيض المسلوق، فكل فرد في العائلة يتحصل على نصيبه والذي يقوم بتوزيعه الأب على أولاده وتخرج العائلات إلى الغابات والحقول والمزارع رفقة العائلات الأخرى، مثل الجيران أو الأهل، والتي تكون هي الأخرى قد أعدت العدة. وهناك من العائلات من تفضل الخروج بعد الظهيرة، وذلك بعد ترتيب شؤون المنزل وأكل الغداء، فيستعدون للخروج إلى الترحيب، فيوم الربيع ليس بالضرورة أن يكون بعد نهاية فبراير مباشرة، فهناك من العائلات من يستقبل "شاو الربيع" في الجمعة الثانية وهناك من يخرج كل جمعة خلال شهري مارس وافريل.
حق العروس والعسكري لا ينسى ويبقى محفوظا
تقوم بعض الأمهات اللواتي يحضرن "المبرجة" بتوزيعها على أولادها الموجودين في المنزل، في حين يحتفظن بالباقي لابنها الذي يؤدي واجبه الوطني "الخدمة الوطنية" والذي لم يسعفه الحظ بملاقاة "شاو الربيع" مع أفراد عائلته، حيث يقوم الوالدين بأخذ "المبرجة" إلى ابنهما إلى الثكنة العسكرية المتواجد بها. كما تقوم بعض العائلات بتحضير حق العروسة "البنت المخطوبة لاحد الابناء" وهونفس الحق التي وزعه الأب على أولاده من قبل، حيث تقوم العائلة بأخذه في الجمعة القادمة وهي من بين العادات التي بقيت راسخة في بعض بلديات على "المنصورة" و"الياشير"، "الحمادية" وبلدية القصور. وبمرور السنوات والتطور الحاصل، فتظاهرة " شاو الربيع" في القديم تختلف عن الوقت الحاضر، والاختلاف هذا يكون اساسا في تنوع الحلويات، فهناك حلويات لا يمكن عدها ولا نعرف حتى تسميتها وكذا الفواكه حتى العنب والأناناس صارا موجودان، والأطفال والفتيات كانوا يحملن كيس بلاستيكي والآن هناك قفف ملونة ومختلفة الاشكال والاحجام، ومنهم يتباهى بهذا اليوم باللباس والتفاخر بالسيارات والغناء الموسيقي، وذلك بواسطة مذياع محمول والتي تؤدي الى نشوب شجار في بعض المناطق بين العائلات المحافظة والشباب المتهور الذي يذهب من أجل المضايقة وإثارة المشاكل، وليس لاستقبال الربيع. أما ربيع الأمس، فتكتفي العائلات بالمبرجة والبرتقال والبيض المسلوق ويكون هناك تضامن وحب بين العائلات، ويتجلى ذلك في تبادل "المبرجة" وتكون هناك البركة والفرحة بين كل العائلات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.