إبرام صفقة شراكة بين مجمعي "سوناطراك" و "سونلغاز    البرازيل تسجل حصيلة قياسية للوفيات بكورونا    مقتل الرئيس التشادي إدريس ديبي خلال اشتباكات    إدانة شرطي مينيسوتا بقتل جورج فلويد    بيان.. رابطة "السوبر ليغ" ترد على انسحاب الأندية الإنجليزية    الخطاب المسجدي لا يمكنه أن يتعرض بالتشهير للهيئات أو للأشخاص    حجز 7 قناطير من اللحوم البيضاء    الفنانة القديرة بيونة: "صح رمضانكم وبالاكو تزابيو #مليونير"    يقول الله عز وجل :{ اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ }    بوقدوم: «أمن ليبيا يظل هدفنا, يسرنا ما يسرها ويسوؤنا ما يسوؤها»    القضاء العسكري يفتح تحقيقا حول تلقي سعيّد دعما أمريكيا    توزيع 15 ألف طرد غذائي وفتح 500 مطعم إفطار    الرئيس تبون يعزي في وفاة المجاهد بن خيره الحاج    وزارة الثقافة: اطلاق المنصة الالكترونية "لوحتي" لعرض وبيع الأعمال الفنية    "الفاف" تؤكّد مشاركة "الخضر" في كأس العرب للمنتخبات    الجزائر تدعو التشاديين إلى التحلي بروح المسؤولية    5 وفيات..187 إصابة جديدة وشفاء 122 مريض    وزارة الثقافة: تنصيب مديري الثقافة والفنون ل 11 ولاية    الالتزام بالإجراءات الوقائية حتمية لتفادي خطر الموجة الثالثة    مأساة الطلاق للفرجة والعبرة    هل هي مواهب تحتاج إلى فرص أم صفقة تجارية مربحة؟    100 لوحة تزين رواق "باية"    تقرير أمريكي يتهم فرنسا بالتغاضي على جريمة كانت وشيكة    المخزن يقتني 13 طائرة تركية مسيرة    ولد السالك يستعجل إنهاء الاحتلال المغربي للصحراء الغربية    أزمة الحليب ناتجة عن العادات الاستهلاكية في رمضان    المرصد الوطني: "المساهمة في ترقية القيم الوطنية والممارسة الديمقراطية والمواطنة"    خالتي زهية نموذج في التكفل بالمعوزين    سيدي بلعباس: القبض على المتسبب في حريق سوق "القرابة" للخضر والفواكه    الجزائر تتابع بانشغال كبير الأحداث التي تجري في التشاد وتترحم على رئيسها المتوفي    تعزيز تعاون سوناطراك و"توتال"    مشاريع مقاولاتية مفيدة    منع بلقروي من التدريبات    تسلّم مضمار ألعاب القوى الجديد منتصف ماي المقبل    البقاء في "البوديوم" هدفنا الرئيسي    دعم كامل وقناعة راسخة    توقيف سارق ورشات البناء    توقيف متلبسين بترويج المهلوسات    زيادة معتبرة في صادرات الغاز الطبيعي    بوقدوم: دعم الجزائر المتواصل لتوحيد الصفوف في ليبيا    فيلالي غويني:الإصلاح "جاهزة للدخول في تحالفات برلمانية" بما يخدم استقرار الجزائر    إطلاق منصة "لوحتي" لبيع الأعمال الفنية    الحكومة تتوعّد المُضاربين..    اللحّم بسعر 800 دينار مستحيل    كينان ينسحب من العارضة الفنية ويلتحق بالمولودية    تشريح واقع منازعات العمل و الضمان الاجتماعي    الفن السابع ينتظر إعادة الاعتبار    «نعكف على استرجاع الأرشيف منذ الاستقلال إلى يومنا هذا»    3 سنوات حبسا لسارق الهواتف    سمك في بطن الحوت    الشروع في صرف المخلفات المالية ل 3 أشهر للموظفين الجدد    الإدارة تقنع اللاعبين بالعودة للتدريبات    أجور اللاعبين تتخطى 15 مليار    مطالبة البلديات بتنظيم حملات لإبادة الكلاب الضالة    ما معنى تعجيل الفطر وما الحكمة من ذلك؟    رمضان شهر البر والصلة    يقول الله عز وجل : «حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ»    النظام الغذائي النبوي و إسلام رائد الطب الداخلي «اندرو ويل»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الرداءة عنوان الكليبات الجزائرية وكتاب السيناريو في قفص الاتهام...أهمية الكليب في ترويج المطرب والأغ
نشر في الأمة العربية يوم 16 - 02 - 2009

يعتبر الكليب عنصراً ترويجياً أساسياً للمطرب وللأغنية على حد سواء، بعدما أصبح المشاهد العربي عامة والجزائري خاصة لا يشتري ألبوما غنائيا إلا بعد مشاهدة الكليب الخاص بإحدى أغنياته على الأقل، خاصة وأن الفنانين الجزائريين معروفون بانعدام ثقافة الكليب لديهم، بعدما كانت في وقت مضى مهمة وكثيرة الإطلالات مع أنه لم تكن موجودة في ذلك الوقت تقنيات التصوير الحديثة، مما يجعلنا عدة أسئلة، إلى أي مدى يعتبر الكليب مهما للفنان؟ لماذا مازال الفنان الجزائري بعيدا كل البعد عن ثقافة الكليب وإذا أنجز كليبا يؤثر على ألبومه بالسلب مهما كان ناجحا؟ في هذا التحقيق، حاولت "الأمة العربية" أن تقترب من مجموعة من الفنانين لمعرفة أرائهم وأسباب تدهور الكليب أو بالأحرى انعدامه.
كادير الجابوني
صرح الظاهرة الفنية الذي أعطى نفسا جديدا لأغنية الراي -حسب المتتبعين- بخروجه من غناء الراي العادي إلى الراي الجديد أنه في الوقت الحالي يحضر سيناريو لينجز كليبا جديدا من ألبومه الجديد في أغنية "روحو قولولها موينا" الذي حسبه سيصدر إلى السوق في يوم 28 فيفري من العام الجاري، وحول تأخر إنجاز كليب مع أن ألبومه الأول كل أغانيه ناجحة، قال إنه لا يريد أن يضع حدا لإنتاجه لأنه لم تعجبه الأفكار التي قدمت له حول الكليب بالنسبة للألبوم الأول، وأضاف أن المخرجين الجزائريين لا يملكون روحا فنية بالنسبة للكليبات، وأعطى مثالا على شركة خاصة حين توجه إليها للتفاهم على ثمن الكليب فتفاجئ حين قال له 2 مليون، ومن هنا تتضح الصور -يضيف- فكليب بمليونين يعني الرداءة، ولم يتوقف كادير عند هذا الحد وذهب إلى شركة إنتاج أخرى، وعندما اتفقوا على الثمن طلب كادير أن يحدد له الفترة الزمنية لانتهائه، فقال له إن الكليب يصور في يوم واحد وفي تلك الليلة يكون جاهزا من جميع النواحي، واتهم كادير الجابوني الفنانيين الجزائريين أنهم لا يبحثون عن الجمال والإبداع في أعمالهم بل يبحثون عن الثمن الزهيد أو متى يظهرون في شاشة التلفزيون.
بريزة
أصيبت بنزلة برد ألزمتها الفراش بسبب الكليب
صرحت مطربة 48 ولاية ل "الأمة العربية" أن الكليب في الجزائر لا يهمها بتاتا ولا يعني لها أي شيء معللة ذلك أنها تكسب شعبية كبيرة من جمهورها، فالهاتف النقال الخاص بها أضافت لا يتوقف عن الرنين وطلبها في الأعراس والحفلات، وكشفت بريزة أن ألبوماتها تسوق في كامل أنحاء الوطن وأن الكليب في الجزائر ليس له أهمية لأنه يضع الفنان في فخ الفشل نتيجة لرداءة الكليبات، فسيناريو الكليب مازال لحد الآن يصور على شاطئ البحر وتحت الأشجار وأشياء أخرى، أي كليبات الجزائريين كلها متشابهة، مع احترامي إلى المخرجين الجزائريين. وحكت لنا بريزة عن حادثة طريفة مضحكة وفي نفس الوقت مؤثرة عندما طلبت من إحدى الشركات أن ينجزوا لها كليبا، طبعا بالاتفاق مع الطرفين، وعند ذهابهم إلى الميدان اختاروا شاطئ البحر كبداية للكليب وكان اليوم باردا جدا فطلب المخرج من بريزة أن ترتدي ألبسة تقليدية "الكاركو والقويط" بحكم الأغاني التي كانت سوف تصورها، في يوم برد وعلى شاطئ البحر تخيلوا فرضخت إلى طلبه لكنها دفعت الثمن غاليا حيث أيبت بنزلة برد ألزمتها الفراش أسبوعا كاملا، وتساءلت بريزة في الأخير ما فائدة النقود إذن؟
ندى الريحان
الكليب يخدم الفنان بالدرجة الأولى
من جهتها، قالت الفنانة ندى الريحان إن الكليب أصبح ضروريا للفنان لأنه يخدم الفنان بالدرجة الأولى بعدها الألبوم والأغاني التي ركز عليها، وأضافت أن الكليب في الجزائر ليس في مستوى التحديات القائمة لأن مفهومنا نحن كفنانين جزائريين خاطئ للكليب، يعني أن الفنان الجزائري يكفي أن ينجز كليبا ويظهر في شاشة التلفزيون. وأشارت ندى إلى أن التلفزيون الجزائري لا توجد فيه أي حصة تشجع على الكليبات إلا برنامج "ديجي ليف" الذي يقدمه محسن، فهذا البرنامج لا يكفي وحده لأن الوقت الذي يعرض فيه ضيق جدا، وقالت: "يجب على الكليبات التي ننجزها أن نبتعد فيها عن الإثارة أو الجنس لأننا مسلمون. وأشارت في الأخير أن الأغنية الجزائرية يجب أن تتطلع لغد جديد سواء على مستوى الكلمة أو اللحن أو التقنية المستعملة في الكليب لأن هذا الأخير يبقى دائما هو همزة الوصل الوحيدة بيننا وبين البلدان المغربية خاصة والعربية عامة.
الشاب أنور
الكليبات الجزائرية رمز الرداءة
من جهته، صرح الشاب أنور المعروف بكليباته الجميلة ل "الأمة العربية" أن الكليبات الجزائرية رمز الرداءة ولا يمكننا أن نتهم أي أحد لأن مستوى كتاب سيناريو المختصين في الكليبات منعدمين وأعطى لؤلؤة تلمسان مثال بسيط على جيراننا المغاربة، وقال إنهم استطاعوا أن يخرجوا من كليباتهم القديمة واتجهوا نحو الجديد فأصبحوا في أعمالهم يحترمون المقاييس المستعملة عربيا ولو بأسلوب بسيط. الشاب أنور كشف لنا عن سر نجاح كليباته القديمة التي أحدثت ضجة على المستوى الجزائري والمغربي وكذا الدولي بأن المخرج آنذاك، رشيد وفتحي، حرصا على أن تتضمن الكليبات العناصر الدرامية التي تتوفر في أي قصة.
وفي الأخير، قال أنور إنه يحرص على تقديم أشكال مختلفة في أعماله الغنائية المصورة، ودائما تحيط به مجموعة من المستشارين يدرسون إطلالته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.