نحن بحاجة إلى وضع البلاد خارج الصراعات الوهمية    مشروع قانون الطيران المدني جاء ليواكب المنافسة الدولية في النشاط الجوي    وهران.. روائع إشراقة الشمس    «بإمكان الشباب الحصول على السجل التجاري من دون امتلاكهم لمحلات»    بن رحمة يفشل في السير على خطى محرز    فرعون تتعهد برفع تدفق الأنترنت وخفض الأسعار قريبا    إعلان نهاية «داعش» هل يضع حدا للإرهاب العالمي؟    المغرب غير مؤهل للحديث عن الديمقراطية    من منزلها في‮ ‬القدس‮ ‬    أويحيى يوقّع على سجل التعازي بإقامة السفير    القبض على الإرهابي "عبد الخالق" المبحوث عنه في العاصمة    إقصاء مولودية العاصمة من منافسة كأس العرب    حصيلة الجولة ال22‮ ‬من دوري‮ ‬المحترفين الثاني    علاج جديد يعيد الذاكرة ويحارب النسيان    بدار الثقافة‮ ‬مالك حداد‮ ‬بقسنطينة    من مختلف الصيغ وعبر جميع الولايات    في‮ ‬عهد معمر القذافي    تحسبا لربع نهائي‮ ‬كأس الجمهورية    مجلس شورى طارئ لحمس‮ ‬يوم‮ ‬2‮ ‬مارس    كابوس حفرة بن عكنون‮ ‬يعود    غرق بشاطئ أرزيو بوهران‮ ‬‭ ‬    ‭ ‬شهر مارس المقبل    ‮ ‬رسالة بوتفليقة تبين تمسك الجزائر ببناء الصرح المغاربي‮ ‬    خلال السنة الجارية    بن غبريط تتبرأ من انشغالات الأساتذة وتؤكد :    فيما سيتم حشد وتجنيد الطلبة عبر وسائل التواصل الاجتماعي    إثر جريمة قتل زوج صيدلية بأم البواقي    مسكنات الألم ضرورة قصوى ولكن    ظريف: خطر نشوب حرب مع الكيان هائل    ثورة نوفمبر مثال للشعوب التي تناضل من أجل نيل حريتها    تجربة الجزائر رائدة في إعادة إدماج المحبوسين    نحو اتخاذ إجراءات لتسهيل الانتخاب على المواطنين    مواطنون يتساءلون عن موعد الإفراج عن قوائم المستفيدين    وضع شبكة التموين بالغازالطبيعي حيز الخدمة بسكيكدة    تلقيح 154 ألف رأس من الماشية بتبسة    5 سنوات سجنا ضد « الشمَّة»    «ضرورة مضاعفة الإنتاج والتركيز على الطاقات المتجددة»    خنشلة تحتفل باليوم الوطني للشهيد    ينزعُ عنه الأوهام    عن الشعر مرة أخرى    تأملات في ديوان «تركت رأسي أعلى الشجرة» لعبد الله الهامل    هذه أنواع النفس اللوامة    لِمَا يُحْيِيكُمْ    هذه الحكمة من أداء الصلاة وفضلها بالمسجد    ماذا حدث ل رويبة في ليبيا؟    تنظيم الدولة يتبنى هجوما بسيناء    آلان ميشال يعود لتدريب الفريق    التهاون في التفاصيل يضيّع الفيلم    حذاء "قذر" ب790 دولارا    اشترى منزلا بنصف سعره.. ثم وجد نفسه في "أزمة حقيقية"    أضخم جبل في العالم... تحت الأرض    إطلاق مشروع "أطلس الزوايا والأضرحة بالغرب الجزائري"    أرافق القارئ في مسار يعتقده مألوفا إلى حين مفاجأته    في أجواء امتزجت فيها مشاعر الفرحة و الحزن    إنشاء دار للسكري بقوراية تتوفر على كل متطلبات المتابعة الصحية    اذا كنت في نعمة فارعها - فان المعاصي تزيل النعم    كيف برر المغامسي صعود بن سلمان فوق الكعبة؟    محمد عيسى يرجع السبب لتكاليف النقل والضرائب الجديدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كهوف أبناء آدم عليه السلام تكشف حقيقة الإنسان الأول
"الأمة العربية" تصل لأول منازل البشر على وجه الأرض
نشر في الأمة العربية يوم 06 - 07 - 2009

هل كانوا وحوشا؟ .. هل كانوا كفارا؟ .. هل افتقدوا المشاعر الإنسانية المتعارف عليها؟ .. كيف عاشوا بعد أن حكم على أبيهم بالنزول من الجنة ونعيمها إلى الأرض وشقائها ؟ .. أسئلة كثيرة حيرت العلماء، لتظل الفترة الزمنية التي عاشها الإنسان الأول على وجه الأرض حاملة في طياتها جملة من الألغاز، لكن الوصول إلى المكان الذي عاش فيه أجدادنا الأوائل يكشف بعض طلاسم تلك المرحلة الغامضة من تاريخ البشرية .
شاءت الأقدار أن نتواجد في سوريا في الوقت الذي أعلنت فيه بعثة يابانية عن كشفها المثير للجدل، والمتمثل في العثور على كهوف عتيقة تنسب لأبناء جدنا آدام عليه السلام، وهي الكهوف التي يقال عنها أنها الأقدم على وجه الأرض وتوصف بأنها أول منازل شيدها الإنسان ليحتمي بها من قسوة الطبيعة .
وبدورنا نجحنا في الوصول لمغارات أبناء آدم عليه السلام، والواقعة في أقصى الشمال الغربي من سوريا، على مقربة من الحدود الجنوبية لتركيا، كهوف تفوق أعمارها ال 500 ألف سنة، ومن خلال البحوث العلمية تأكد للعلماء أن تلك الكهوف هي أول منازل للإنسان على وجه الأرض، وأن تاريخها يعود للجيل الأول للبشر، وأن أول من سكنها هم أولاد سيدنا آدم عليه السلام .. ومن أمام تلك الكهوف عرفنا كيف عاش أبناء آدم عليه السلام على الأرض ؟ وكيف تعاملوا مع الطبيعة القاسية ؟ وكيف واجهوا البرد القارص بأجسادهم العارية ؟ وأين استوطنوا ؟ وكيف كان شكل أول منزل للإنسان على وجه الأرض ؟
الطريق لمغارات خرجت منها الحياة البشرية
عبر طريق طويل قطعنا خلاله قرابة ال 800 كيلومتر انطلاقا من العاصمة السورية دمشق باتجاه أقصى نقطة حدودية تفصل بين سوريا وتركيا، وبمجرد أن وصلنا لتلك المنطقة شعرنا أننا خرجنا من دائرة المكان والزمان، فهنا تعود عقارب الزمن للوراء مئات الآلاف من السنين تتجاوزها الذاكرة والمشاعر في لمح البصر، فلا توجد أي من مظاهر الحياة العصرية التي تركناها خلفنا، فنحن هنا في أول مكان استوطنه الإنسان على وجه الأرض، وهنا عاش أجدادنا الأوائل أول شكل من أشكال الحياة في الخليقة ، وبعد خطوات أثقلتها الرمال الناعمة والصخور الصعبة وصلنا لتلك المغارات التي حفرها أبناء آدم في الصخور الصلبة بأدواته البسيطة ليحتمي داخلها من البرد القارص الذي يغمر هذه المنطقة معظم شهور السنة ، وما أن دخلنا هذه الكهوف حتى لمسنا مدى المشقة والعذاب اللتان عاشهما أجدادنا على وجه الأرض .
البحيرة التي عاش حولها الإنسان الأول
هذا المكان يسمى وادي اسكفتا، وكان المكان حوضا لبحيرة من الماء العذب وكانت أطرافها غنية بالمراعي والأحراش التي تستوطنها العديد من الحيوانات، وهذا ما هيأ ظروف الحياة البرية جميعها ووفر لساكنيها حاجياتهم من الماء والغذاء والمأوى لوجود الملاجئ على عتبات جبالها الصخرية، حيث استقر الإنسان وارتبط بهذه المنطقة ولم يغيرها في العصور اللاحقة رغم مرور آلاف من السنين .
ويعتقد علماء الآثار أن هذه الكهوف تعود مئات ألوف السنين، وهنا في هذه المنطقة الجرداء كانت توجد غابة كثيفة حول حوضي بردى والأعوج، وكانت توجد بحيرة عاش الإنسان القديم حولها، ولقد عثر على أدوات الإنسان الحجري القديم حول هذه البحيرة،
كما تبين الحفريات الأثرية أن التلال المحيطة بالمكان، وهي تل أسود وتل الغريفة ويقعان جنوبي بحيرة العتيقة وتل الرماد في طريق سعسع، تعود إلى هذا العصر فشكلت معالم ذلك المكان قبل التاريخ، وتأكد لعلماء الآثار أن الإنسان في ذلك العصر وفي هذه التلال كان يمارس القنص ويعيش على ما توفره له الطبيعة من ثمار أوصيد .
العثور على جثتي اثنان من أبناء آدم "ع"
هناك أدلة كثيرة أكدت أن هذه الكهوف هي أول منازل الإنسان على الأرض، فقد عثر فيها على عظام وآثار قوائم حيوانية عمرها مئات الآلاف من السنين، وهي تشير إلى وجود حياة بيئية متنوعة، وظروف مناخية سهبية في المنطقة منذ أقدم العصور، إذ عثر على بقايا للحصان، والكركدن، والوعل، والغزال، والأسد، والدب الأسمر، والسلحفاة، وعثر إضافة إلى ذلك على طبعة قدم إنسان على الطين، وهي الأولى والوحيدة في العالم يعود تاريخها إلى 500 ألف سنة مضت، وكذلك تم العثور في الكهوف على البقايا الإنسانية الوحيدة لأبناء آدم، ومنها قطعتان من هيكل بشري، وكشف شكل هذين الهيكلين يعطينا صورة واضحة عن البنية التي كان يتمتع بها الإنسان الأول الذي كان يتمتع بطول قامته، وكذلك حجم الدماغ الذي يعطي فكرة واضحة عن حياة وطريقة تفكير الإنسان الأول القديم، الذي استطاع أن يصنع أدواته من الخامات الموجودة في بيئته، فعرف صناعة السكين، والمخرز والحربة واستعملها بشكل جيد في حياته اليومية .
أدوات وأسلحة أبناء آدم عليه السلام
إن أبناء آدم عليه السلام كانوا بدائيين في أسلوب حياتهم، فقد عاشوا في جماعات صغيرة، كما كان يسعوا في جماعات لمهاجمة واصطياد الحيوانات الضخمة التي كانت منتشرة في الأرض آنذاك والتي انقرض معظمها الآن، وكانت أسلحتهم فؤوسا مدببة من الأحجار يهيئونها لهذا الغرض، فضلا عن هراوات وعصي من الأشجار، وتم اكتشاف بعض من مخلفات وأدوات أبناء آدم على مقربة من هذه الكهوف، ووجد عدد آخر منها في عدد كبير من الكهوف التي خلفتها العصور الجليدية في أقصى شمال سوريا خلال عصر البلايستوسين في المليون سنة الأخيرة من عمر الأرض، فقد عثر على ما يقرب من أربعين مستوطنة لإنسان العصر الحجري القديم، وابرز تلك الآلات المصنوعة من الحجر مفارم وفؤوس ومقاشط كلها من الصناعة المعروفة بالأشولية والعائدة لتلك الفترة السحيقة من العصر القديم .
أبناء آدم كانوا مسلمين ويرجون الجنة
رغم أن سلالة قابيل قاتل هابيل انقرضت، ولم تبق من السلالات البشرية إلا سلالة النبي شيث عليه السلام، إلا أن هذه السلالة التي سكنت هذه الكهوف كانت تعرف أسلوب دفن الموتى، فهذا الإنسان الذي عاش في هذه الكهوف عرف كيف يدفن موتاه واعتنى بها وأجريت لهم مراسيم احتفالية أثناء الدفن حيث وجدت مقابر في أسفل أرضية الكهوف، تشير إلى أن زهورا وشقائق نعمان برية جميلة كانت تنمو في المنطقة المجاورة والمحيطة، قد جمعت وقدمت للموتى، وعثر على بقاياها قرب جماجم عدد من هياكلهم ورتبت بعناية مع هؤلاء الموتى، ويقول العلماء أن هذه الاحتفالات مردها حب هؤلاء للموت وإيمانهم بالعالم الآخر، وأن الموت كان في نظرهم أفضل حل للخلاص من الحياة الشاقة التي كانوا يعيشونها، وأنهم كانوا في شوق للجنة التي عاش فيها أبيهم أو جدهم عليه السلام، كما أن سكان هذه الكهوف اهتموا بالمعاقين والكسيحين من أبناء جنسهم وهذا يدل على انه كان لديهم نوع من العاطفة والحنان والحب للآخرين مرده الإيمان والتمسك بالشرائع السماوية، أضف إلى ذلك أن أبناء آدم لم يكونوا أغبيا مثلما يقول العلماء الغربيين، حيث كانوا يحاولون معرفة ما يدور حولهم ويقلدون الطبيعة، لأن دفن الموتى وتقديم الزهور لهم دليل على وجود عقل لدى هذا الإنسان، ومن هنا تكشف هذه الكهوف والآثار عن حقيقة معيشة الإنسان الأول أو أبناء سيدنا آدم عليه السلام، وأنهم كانوا عقلاء مفكرين مؤمنين، وليسوا جهلاء متوحشين .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.