بادرت بها جمعية كافل اليتيم بباتنة 1000حقيبة مدرسية ومئزر لكل يتيم متمدرس    تسجيل أزيد من 000 164 ناخب جديد    رؤساء الجامعات وعمداء الكليات تحت المجهر    نقاط بيع مباشرة لمنتجي العدس والحمص    صلواتشي يأمر بفتح تحقيق    الجزائر تستنكر التصرفات غير المسؤولة للمغرب    الإياب بين الجزائر والنيجر رسميا بنيامي يوم 11 أكتوبر القادم    بن يحيى : "مولودية الجزائر فريق كبير ولا يمكنه إلا التنافس على الألقاب"    رئيس الجمهورية يقرّر تنكيس العلم الوطني لثلاثة أيام    شرطة سيدي امحمد تضع حدّا لسارقي الهواتف النقالة    محطة عين بنيان للتّحلية تدخل الخدمة    وفاة 7 أشخاص وإصابة 341 آخر    المُطبِّعون يحتفلون بالذكرى السنوية لاتفاقية العار    30 سبتمبر آخر أجل لاحترام التعليمة    عرقاب يلتقي وزير الخارجية الهندي    وهران تحتضن بطولة إفريقيا للجيدو    آيت نوري ضمن المرشحين لجائزة "الفتى الذهبي"    تكريم البطلة مونيا قاسمي بباتنة    مخاطر التضخم مبالغة وضغوط الأسعار ستتلاشى    محاولة نقدية للخطاب الإعلامي الفرنسي    من الدبلوماسية الثورية إلى دبلوماسية التأثير    إعادة تعيين السفير ميموني ك مسهِّل    حملة تحسيسية لفائدة سائقي الدراجات النارية    محطة جديدة للبث بعين قزام    نعي ...الزمان    أدعية للتحصين من الأمراض الوبائية    تراجع كبير في أرقام كورونا    إجراءات تنهي الاحتلال    201 إصابة جديدة،177 حالة شفاء و11 حالة وفاة خلال ال24 ساعة الأخيرة في الجزائر    منظمة الصحة العالمية تحذر من نقص اللقاحات المضادة لكورونا في إفريقيا    الجزائر بالمركز ال30 عالميا، الثالث أفريقيّا والثاني عربيا    ليبيا: مفوضية الانتخابات تنتهي من تسجيل الناخبين في الخارج    أسعار السيارات " نار" بسوق الميلية بجيجل    الرئيس الصحراوي يستأنف مهامه بعد تماثله للشفاء من وباء كورونا    وزارة النقل تضع مخططا تطويرا لإنقاذ الجوية الجزائرية    أوامر بسحب دواء "رانيتيدين" بشكل فوري لأسباب تقنية    استياء كبير لمواطني سيدي عمار بسبب القمامة التي تغزو الأحياء    يتضمن 14 منتوجا : فتح شباك للصيرفة الإسلامية بوكالة بدر جيجل    الفنان محمد عبد الرشيد سقني للنصر: سأبتعد عن الأضواء وأمارس الفن كهواية    في روايتها الجديدة "الغار: تغريبة القندوسي" : جميلة طلباوي تستعيد الذاكرة المعذّبة    6800 سنة من الوجود وموطن للحضارات: قسطل.. جنة أثرية مهملة في قلب مدينة تبسة    بعد الترخيص للمكتبات الخاصة بتسويقه: مديرية التجارة بالبرج تُحذر من أي زيادة في الكتاب المدرسي    نائب رئيس المجلس الرئاسي الليبي يعزي في وفاة الرئيس الراحل بوتفليقة    بعد تزايد ضغط الأنصار: مُدرب وفاق سطيف يلجأ لتربص مغلق    تعاون مغربي صهيوني لإنتاج طائرات مسيرة انتحارية    الدولة لن تفرط في أي دينار ولا أي شبر من العقار    وقفة مع نظريات نقد المجتمعات    دعوة للاستهام من المنهاج التعليمي الناجح للعلامة    برنامج جديد لرحلات القطارات    النادي يقترب من الاتفاق مع الإسباني كارلوس غاريدو    العمل الخيري... تباهٍ أم دعوة إلى الاقتداء؟    «صلاح أمرك للأخلاق مرجعه»    عامان حبسا نافذا لسارقي هواتف المتنزهين    هلاك 44 شخصا وجرح 1345 آخر منذ بداية العام    "كذلك لنثبّت به فؤادك" تأكيد على أهمية القرآن في حياتنا    الكشف عن قائمة المرشحين لنيل الجائزة    تلقيح 23 ٪ من منتسبي قطاع التربية    فضائل ذهبية ل لا حول ولا قوة إلا بالله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



"النوفرة" ماض يأبى الاستسلام للعصرنة
500 سنة من البطولات والحكايات العربية
نشر في الأمة العربية يوم 05 - 09 - 2009

اذا أردت أن تتملص من ضجيج العصرنة وومساوى الحضارة العصرية، لن تجد سوى مقهى "النوفرة" بالعاصمة السورية دمشق .. ففي هذا المكان دون سواه يمكنك أن تنزع عن كاهلك هذا الصخب العصري الذي نعيشه الآن، ليس هذا فحسب، بل أن كل ركن في هذا المقهى التاريخي يعيدك مئات السنين الى الوراء .
وإذا ما نزلت البضع الدرجات أمام الباب الشرقي للجامع الأموي ستجد نفسك في فسحة الفوارة التي تتوسطها بركة ماء مظللة بعريشة عنب، وإلى يمينك أشهر مقاهي دمشق والعالم العربي، انه مقهى النوفرة، وحتى تصل الى مقهى النوفرة يجب أن تخترق سوق الحميدية لتشاهد االمحلات المنتشرة فيه وما تحويه من معروضات متنوعة من ملابس ومفروشات ومحلات العطارة والحلوى، وما ان ينهكك السير بالسوق المسقوف وتنتهي من التسوق تجد في أسفل الدرج مقهى النوفرة لتستريح به، ويمكنك التعرف على المقهى من الزحام الذي يشهده، ومن عتباته الثلاث وشرفاته التي يشتهر بها، ويطل مقهى النوفرة على الجهة الخلفية الجنوبية للجامع الأموي ويتكون من صالة داخلية تبلغ مساحتها 60 متر مربع تتسع ل 24 طاولة يجلس على كل منها 4 أشخاص، ويتكون أيضا من صالة خارجية مساحتها 30 متر مربع تتسع ل 12 طاولة يجلس على كل منها شخص واحد، وسمي المقهى بالنوفرة نسبة للنافورة التي كانت تتدفق بارتفاع 4 إلى 5 أمتار في بحرة مجاورة للمكان، وقد توقفت هذه النافورة عن التدفق بعد توقف النهر الذي كان يغذيها واسمه "نهر يزيد" عن الجريان منذ 50 عاما، وما يميز المقهى هو عمارته العريقة إضافة إلى الإطلالة المميزة التي يملكها كساحته المرصوفة بأحجار البازلت السوداء، كما أن موقعه الفريد جعله محطة لابد وأن يمر بها أي متجول في منطقة دمشق القديمة بعد زيارة الجامع الأموي كون جميع حارات دمشق القديمة تتفرع من عند هذا المقهى
ويحتفظ مقهى النوفرة بالتراث العريق للمقاهي الدمشقية القديمة المتمثل بوجود الحكواتي، ومع دخول التلفزيون إلى سوريا وانتشاره في 1960 م، استبدلت عدة مقاه الحكواتي بالتلفزيون باستثناء مقهى النوفرة الذي مازال محافظا على هذا التراث، ففي هذا المقهى يروي "الحكواتي" أو الراوي قصص بطولات عنترة بن شداد حين ضرب بسفيه "أربعون راس إلى اليمين ومثلها إلى اليسار"، كما كانت "القيامة تقوم" إذا أنهى الحكواتي كلامه وعنترة في السجن، وكم من رجل قرع باب الحكواتي في منتصف الليل مطالبا إياه تحرير البطل فك أسره قبل طلوع النهار، وكم من مرة كانت فيها المشاجرة تحتدم فيها بين المتحيزين للزير سالم وآخرون لجساس، الأمر الذي ينتهي عادة ببعض صفعات ولكمات ويذهب عدد من الكاسات والمقاعد ضحية لذلك، وقديما اشتهر هذا المقهى بعروض "كراكوز وعيواظ" وهي شخصيات مصنوعة من الجلد المقوى تُحرك خلف ستارة ورائها مصدر ضوئي "مصباح أو شمعة" تبعا لما يرويه الحكواتي من القصص والأحداث الاجتماعية السياسية الناقدة .
هنا وفي هذا المقهى قررنا أن نقضي سهرة رمضانية نستنشق فيها عبق التاريخ العربي الأصيل، ففي هذا المكان وحده دون سواه تسبح بك الذاكرة للوراء مئات السنبن حيث الماضي العربي الجميل، والغريب أنه في هذا المقهى تشفى النفس وتصبح الروح أكثر رقة، عابقة بسحر المكان الذي يطبع رواده بأصالته، ويأسرهم بحميميته وعراقة قداسته، وليأخذ بعضا من عصريتهم وحداثتهم، ويعود المقهى في بنائه إلى ما قبل خمسة قرون من الزمان، ورواده حتى وقت قريب كانوا من الرجال كبار السن، غير أن تردد المجموعات السياحية من رجال ونساء، وشباب وشابات، وارتياحهم لاجواء دمشق القديمة ونمط عمارتها، غير من أجواء المقهى، وصار بإمكان الفتيات والفتيان من أبناء البلد الجلوس فيه وتناول المشروبات وتدخين النراجيل، ويعتبر ارتياد الفتاة للمقهى أبلغ تغيير عليه، فهي لم تكن لتتجرأ منذ وقت قريب على المرور من أمامه، ولكنها الآن تجلس فيه حتى ساعات متأخرة من الليل تشرب الشاي وتدخن النرجيلة .
وتقول سمية، وهي خريجة جامعية في مقتبل العمر: "اشعر بسعادة بالغة عند ارتياد المقهى ومعانقة النرجيلة، التي هي طبعا مضرة بالصحة، ولكن لا أستطيع أن أخفي غبطتي بمتعة المساواة مع الرجل في هذا الجانب"
أما "حسين" نادل المقهي فلا يعجبه هذا الحال، ويعتبر وجود الجنس اللطيف في حنايا المقهى تصرفا سيئا ومزعجا، يكسر حياء النساء وبعيد عن الأعراف والتقاليد
وما يعطي المقهى نكهة محببة وجود "الحكواتي" أو الراوي، فرغم توافر وسائل الإعلام المتنوعة، وكثرة وسائل الترفيه، إلا أن هناك من يفضل الاستماع إلى حكايات أبو شادي
وأبو شادي هو حكواتي المقهي ذو صوت أجش ودافئ يمسك بتلابيب السمع ليأخذك إلى دنيا الزير سالم وعالم عنترة بن شداد الأسطوري
ويقول أبو شادي: عندما بدأت العمل لم يكن هناك من يروي القصص الشعبية في بلاد الشام، وفي عام 1990 كنت الحكواتي الوحيد في الشرق الأوسط، وعن جمهور زمان يخبرنا أبو شادي بأنهم كانوا من كبار السن فقط، وكان المكان يخيم عليه الصمت والهدوء فور أن يباشر الحكواتي بسرد حكاياه وأخباره، لدرجة أنك تستطيع أن تسمع صوت الإبره إذا ألقيت، وفي الماضي كانت تتلى القصص والحكايات دون الكتاب وبالاعتماد على جعبة الذاكرة، وأساليب التعبير سواء بنبرة الصوت وحركات اليدين وتعابير الوجه، أما الآن، يضيف أبو شادي، فأحاول باستمرار استخدام طرق تأثير مختلفة لجذب انتباه الرواد، وأنا من خلال عملي أسعى جاهدا لحماية هذا التراث القيم من الفناء، ويبقى مقهى النوفرة متأرجحاً بين المكان القادم من غياهب الماضي، والرواد الآتين من عصر السرعة، ويظل أحد الشواهد الصادقة على مدى التغييرات العميقة في حياة الناس وتقاليدهم
واذا كان المصريون يفخرون لأن لديهم مقهى الفيشاوى، فان السوريين أكثر فخرا لأن مقهى النوفرة فى بلدهم مازال قائما ولم يندثر وبقى على حاله وأصبح قبلة المتسلين الذين يريدون تنسم عبق الماضى وينشدون استماع الملاحم البطولية التى سطرتها الشخصيات التاريخية العربية، ورغم أن أصحاب المقهى يؤكدون أن عمره فاق الخمسة قرون، الا أنه لايوجد فى كتب التاريخ المعاصر والمراجع ما يفيد تحديدا عن تاريخ بناء مقهى النوفرة القائمة فى الحى الدمشقى القديم، لكن الناس عرفوه فى مطلع العشرينات من القرن الماضي، وأصبح بحكم موقعه التاريخى وبنائه التراثى القديم أشهر مقهى فى دمشق، وقال المؤرخ السورى الدكتور قتيبة الشهابى أن الرحالة والجغرافيين العرب استفاضوا بوصف النوفرة من محاسن دمشق فى العصور الوسطى
واضاف قائلا أن المكان كان يطلق عليها وادى التين لوقوعه فى منخفض من الأرض تتكاثر فيها أشجار التين لكن لايوجد لهذه الرواية أثر فى كتب المراجع
وما يميز مقهى النوفرة عند دخوله اصطدام البصر بروعة النقوش الاسلامية التى تزدان بها جدران المقهى، وايضا الكرسى الفخم المصنوع من الخشب المنقوش والملون بألوان فاقعة، والذي وضع فى وسط المقهى ليعتليه الراوي، وهو مالم يتوفر في مقهى الفيشاوي المصري، حيث تبدأ الامسية كل مساء وبصوت أجش تراه يعلو فترة ويخفت فترة أخرى وبأسلوب لافت للنظر ينم عن فن فى الالقاء والتعبير تنطلق حنجرة الحكواتى على الملأ وهو يقصص روايته من كتاب ظاهره قديم ورثه من أسلافه، لكنه حافظ لسطوره حفظ الغيب من كثرة التعود والتمرس والترديد، وعلى حلقات يومية يروى الحكواتى قصته ويتابع زبائنه مجرياتها وكثيرا ما يتفاعل الزبائن بعفوية مع وقائع القصة فتراهم منصتين بتمعن وأعينهم تحدق بمحدثهم فمنهم من يرفع صوته متفاعلا معه ومنهم من يترقب ماذا سيحدث ببطلهم .
كما اشتهر المقهى أيضا بتقديم كأس الشاى المقدمة على اشكال ثلاثة حسب رغبة الشارب الاولى نصفها العلوى ماء والنصف السفلى شاى والثانية الشاى يطفو فى نصفها العلوى والماء من تحته والثالثة طبقة الشاى معلقة فى منتصف الكأس وفوقها وتحتها الماء
لكن الدكتور الشهابى يقول
ولنتوقف هنا عند المادة الأدبية التي يقدمها الراوي لرواد المقهى، فمن ألف ليلة وليلة .. كليلة ودمنة .. الحسينية .. الهلالية .. عنترة بن شداد .. سيف بن ذي يزن، الى الظاهر بيبرس، يسرد الراوي سير اجتازت عصور الانحطاط والازدهار لتوقظ وتصلح الجمود الفكري حينا وتقضي على التفكك الاجتماعي حينا آخر، فانتعشت على امتداد رقعة الوطن العربي لتشارك في طموحاته الفكرية والنهضوية .
ولا يعتبر أبو شادي آخر حكواتي في المنطقة .. فها هو يصل مبكرا ليختلط مع زبائن مقهى النوفرة .. يتدفق الزبائن ببطء وينتظر "أبو شادي" المتأخرين، امتلأت الآن المقاعد وأصبح المستمعون على استعداد للاصغاء لهذا العرض المسرحي الأحادي الأداء .. وعلى غرار شخصيات الشمع يجلس الرجال والنارجيلات في أفواههم ملتفين بانتباه نحو عرش الحكواتي، ثم يشعل "أحمد" نجل صاحب المقهى الضوء الكهرمائي للمصباحين القديمين المعلقين في السقف، و يسحب نجم العرض مخطوطته من تحت وسادة عرشه حيث يحتفظ بنصوص كنزه الثمين أي قصصه التراثية .. ويفتح أبو شادي الجلسة كما يلي: "بسم الله القوي الرحيم"، لترفع الستارة ويبدأ الفصل الأول من سيرة بيبرس وتعود لأيام حروب الفرنجة، حيث كرس بطل القصة "ابراهيم" حياته لخدمة السلطان والدفاع عن الأرض ضد الغزاة الفرنجة، وأشهر أعماله البطولية إنقاذ حياة الملكة .. ويستخدم أبو شادي عند تصعيد الأحداث سيفا لتمثيل الحروب والمعارك الدائرة في الحكاية، فينبهر الجمهور وتصمت قعقعة الفناجين .. وقد يتوقف ويسأل المستمعين أسئلة ليرى إن كانوا يصغون إلى القصة الدرامية .. ويهتف الجمهور- عاش البطل- ، أما السياح الأجانب فيستمتعون بشكل كامل بالمؤثرات البصرية للعرض .. وقبل شهرين، بدأ أبو شادي يستعمل ميكروفونا صغيرا، وعن ذلك يقول "أصبح صوتي ضعيفا .. ولم أعد أستطيع التكلم بصوت عال كما كنت أفعل"، ويواصل أبو شادي عرضه المشوق، حيث نحى كتابه جانبا عند فقرة مليئة بالتشويق، فها هو قائد قوات الفرنجة يجمع جيوشه للهجوم على العرب، لكن كيف ينجح الملك بيبرس في التصدي لهم؟،‏ يضع أبو شادي مخطوطته تحت كرسي عرشه ثم يمضي 15 دقيقة يشرب الشاي ويراجع مخطوطته لمساء اليوم التالي قبل أن ينطلق إلى مطعم الحميدية المجاور حيث يروي سيرة أخرى من القص الشعبي العربي .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.