وزير العمل يلتقي بممثلي وكالة “أونساج” و”كناك”    تأخر تسليم مشاريع "الألبيا" يثير مخاوف المكتتبين ببرج بوعريريج    «يتنحاو ڤاع.. ماناش حابسين كل جمعة خارجين»    لا يمكنني الاستمرار في بيتٍ شعار أهله انتهاك حرمة رمضان    «85 ٪ تراجع في نسبة الحجوزات على مستوى الفنادق»    القبض على إرهابي بتمنراست    “النهار” تحتل المرتبة الأولى في نسب المشاهدة للأسبوع الثاني على التوالي    يوسف عطال يودع جماهير نيس    عقب اجتياح المناصرين للملعب    الحكم سعيد يدير قمة آخر جولات المحترف الأول    وعد بتشريف الألوان الوطنية في‮ ‬الكان    ميهوبي في زيارة إنسانية للأطفال المصابين بأمراض مستعصية في مصطفى باشا    خلال موسم الحصاد الجاري    مجمع أمريكي يفوز بعقد إعادة تهيئة حقل رود الخروف    كوسوب توقع على مذكرة تعاون متعددة الأطراف    عبر عن حزنه لقرار إعتزاله    بلايلي يعود بتعادل ثمين من المغرب رفقة الترجي    التنمية المحلية في الجزائر شكلية    بعد‮ ‬20‮ ‬سنة من الوساطة المكثفة في‮ ‬الصحراء الغربية    سيدي‮ ‬بلعباس    الإطاحة بمروّج مخدرات بالبليدة    أمن الوادي يضع حدا لعصابة مختصة في سرقة المنازل    ضمن مخطط صائفة‮ ‬2019    قتيلان في حادثي مرور منفصلين بالبويرة    بغية حشد التأييد والعلاقات العامة    هل تعدم السعودية شيوخها؟    الحراك يصل جمعته الرابعة عشر بمسيرات حاشدة لا تراجع    من طرف المنظمة العالمية للصحة‮ ‬    مصدر مسؤول: الترخيص ل”فلاي ناس” بنقل الحجاج الجزائريين موسم 2019    مصانع تركيب السيارات التهمت‮ ‬2‮ ‬مليار دولار في‮ ‬4‮ ‬أشهر    فيما حذر من سوء استعمال النصيحة    إتهامات لبوشارب بصرف أموال مبالغ‮ ‬فيها‮ ‬    في‮ ‬إطار مسعى الحد من تآكل إحتياطيات الصرف    لا مترشحين بشكل رسمي‮ ‬للرئاسيات‮!‬    بعزيز‮ ‬يطرب العاصميين    يتعلق الأمر بالمسمى‮ ‬د‮. ‬ستار‮ ‬    ليبيا.. من يعطّل الحل؟!    جهود الجيش مكّنت من الحفاظ على كيان الدولة الوطنية    الجزائر تتسلم شهادة من منظمة الصحة بجنيف    10 دول تتدخّل في ليبيا وتقدم السلاح والمال!    العبادات والقِيَم الدينية    إجماع على المطالبة بالتغيير    تيريزا ماي تفشل في تمرير خطة الخروج من الاتحاد الأوروبي    سلطنة عمان وأطراف أخرى تسعى للتهدئة    الساحة الفنية ببشار تفقد بادريس أبو المساكين    بن صالح يعرب لفايز السراج عن قلق الجزائر العميق لما آلت إليه الأوضاع في ليبيا    قال الله تعالى: «وافعلوا الخير.. لعلكم تفلحون..»    نصرٌ من الله وفتح قريب    تقديم النسخة الجديدة لمونولوغ «ستوب»    هموم المواطن في قالب فكاهي    « تجربة « بوبالطو» كانت رائعة و النقد أساسي لنجاح العمل »    السجن لضارب صديقه بحي البدر    انهيار وشيك للقمر ينذر ب«نهاية العالم"    "فيسبوك" يحظر "عرب فيس"    الحجر يرسم جمال بلاده الجزائر    بونة تتذكر شيخ المالوف حسن العنابي    الخطاب الديني في برامج الإعلام الجزائري خلال رمضان    الأمن العام السعودي يدعو لعدم أداء العمرة خلال العشر الأواخر من رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ويكيليكس: واشنطن تولي اهتماما كبيرا لقنوات الاتصال الفاتيكانية
نشر في النهار الجديد يوم 11 - 12 - 2010

كشفت برقيات دبلوماسية امريكية سربها موقع ويكيليكس ان الامريكيين يصغون باهتمام كبير الى صوت الفاتيكان وقنواته غير الرسمية كجماعة سانت ايجيديو، في قضايا تتراوح من الشرق الاوسط الى الكونغو الديموقراطية، مرورا بالصين وكوبا وايران. وبحسب هذه البرقيات التابعة لوزارة الخارجية الامريكية والتي سربها موقع ويكيليكس واطلعت عليها صحيفة لوموند الفرنسية فان تأثير "الدبلوماسية الفاتيكانية" مبالغ فيه احيانا.
وتؤكد هذه البرقيات ان سفارة الولايات المتحدة في الكرسي الرسولي مهتمة على ما يبدو بعلاقاتها مع الكنيستين السرية والرسمية في الصين حيث لديها "مصادر معلومات ممتازة حول المنشقين وحقوق الانسان والحرية الدينية وسيطرة الحكومة على السكان"، وكذلك في كوريا الشمالية التي "تقصدها بانتظام منظمات خيرية كاثوليكية".
وتضيف هذه البرقيات ان الدبلوماسيين الامريكيين التقوا راهبة مقربة من فيدل كاسترو للاطلاع منها على الحال الصحية للزعيم الكوبي، وان هذه الراهبة "لديها على ما يبدو امكانية جيدة للوصول اليه، ولكن يبدو ايضا انه لديه هو تأثير كبير عليها".
وبحسب البرقيات الدبلوماسية فان الخارجية الامريكية ابدت قلقا بشأن موقف الفاتيكان من موضوع انضمام تركيا الى الاتحاد الاوروبي، وهو مطلب تركي تسانده واشنطن. وبعدما بدا الكاردينال راتزينغر، الذي اصبح لاحقا البابا الحالي بنديكتوس السادس عشر، في 2004 متشككا حيال هذا الانضمام، اوضح الفاتيكان للمسؤولين الامريكيين ان الكاردينال كان يتحدث يومها "باسمه الشخصي" وان موقفه ذاك لا يعكس موقف الكرسي الرسولي المؤيد لانضمام انقرة الى الكتلة الاوروبية.
وفي 2002، في خضم الانتفاضة الثانية طلب الاميركيون من الفاتيكان مناشدة رئيس السلطة الفلسطينية في حينه ياسر عرفات "وقف العنف"، بحسب احدى هذه البرقيات.
وبحسب برقيات اخرى فقد كان الفاتيكان في 2003 معارضا بقوة لاي تدخل عسكري في العراق. وحفلت البرقيات الصادرة في أفريل 2007 بسرد لتحفظات الفاتيكان على الوضع في هذا البلد.
واعرب الامريكيون، بحسب الوثائق، عن اسفهم لعدم استخذام الكرسي الرسولي بشكل افضل "علاقاته الجيدة مع ايران" لما فيه مصلحة لبنان او لحل ازمة الملف النووي الايراني.
واظهرت وثائق ويكيليكس ايضا ان الفاتيكان حض الامريكيين على الابقاء على علاقات جيدة مع سوريا وايران. وفي 2008 اقنع السفير الامريكي في روما البابا بنديكتوس السادس عشر بعدم استقبال الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد الذي طلب موعدا للقاء الحبر الاعظم.
وبحسب البرقيات الامريكية التي سربها ويكيليكس فان الدبلوماسيين الامريكيين رحبوا بالعمل الذي تقوم به جماعة سانت ايجيديو المتخصصة في حل النزاعات والحوار بين الاديان، معتبرين ان افراد هذه الجماعة بامكانهم ايضا ان يكونوا "مصادر جيدة للمعلومات".
وفي 2001 اكد الدبلوماسيون الامريكيون ان السفارة الامريكية في روما طلبت من سانت ايجيديو انخراطا اكبر في المفاوضات حول اقليم كيفو في جمهورية الكونغو الديموقراطية حيث كانت تدور حرب اهلية. وطلب الفاتيكان زيادة الضغوط الامريكية والبريطانية من اجل انسحاب القوات الاوغندية والرواندية من كيفو.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.