ميهوبي: «المؤتمر الاستثنائي للأرندي في السداسي الأول من 2020»    أول ندوة صحفية للمنتخب رئيسا للجمهورية عبد المجيد تبون    المطالبة بتكريس الإرادة الشعبية والتمسك بمطلب التغيير    أبواب مفتوحة على شركة التأمين    1348 مخالفة لاستعمال النقال    تدشين «إقامة تاغيت» ببشار قبل نهاية السنة    اللقاء الجماعي 423 لجمع الشهادات    الاقتصاد.. أولوية    42.11 ٪ نسبة المشاركة في الإستحقاق بعنابة    بكائية على زمن الجاحظية ....؟ا    تعانق الذات، الروح، الوطن والذاكرة    من هو الرئيس المنتخب عبد المجيد تبون ..؟    هزة أرضية بشدة 3.2 درجة تضرب بومرداس    توقيف 6 أشخاص حالوا عرقلة الانتخابات بقالمة    السراج يدعو والليبيين للدفاع عن العاصمة أمام أيّ هجوم لقوات حفتر    غزة تنتفض في جمعة«فلسطين توحدنا والقدس عاصمتنا»    الحبيب الجملي يطلب تمديد مهلة تشكيل الحكومة    توزيع 89 سكن عمومي إيجاري و53 مقرر استفادة من قطع أراضي البناء الذاتي بغرداية    مواجهات حاسمة لممثّلينا في الجولة الثّالثة    أشغال إعادة تهيئة الأرضية تتقدم بوتيرة حسنة    مرتبة ثالثة لأسامة سحنون في سباق 100م فراشة    أسطورة ليفربول: محرز لاعب رائع ومستواه متطو    ملك البحرين يبعث ببرقية تهنئة لتبون    ولاية الجزائر تسلم أكثر من 20 ألف عقد ملكية لأصحابها    روسيا تعبّر عن أملها في أن يؤدي انتخاب تبون إلى تعزيز علاقاتها مع الجزائر    مفاجأة صادمة في عقد غوارديولا مع "السيتي"    إحصاء أزيد من 7290 مستفيدا    نفط: سعر سلة خامات أوبك يستقر عند 81ر65 دولارا للبرميل    إصابة متظاهرين ب”طعنات مجهولة” في كربلا    استحداث منذ جانفي المنصرم 50 مؤسسة ناشئة مبتكرة قسنطينة    تكوين أكثر من مائة عامل بالبليدة    توزيع 593 وحدة سكنية في مختلف الصيغ بالشلف    الإعجاز في حديث النوم على الشق الأيمن    شرق المتوسط وأشباحه… الصراع على الغاز وأسواق    كتاب يفكك محددات الانتقال نحو الديمقراطية كيف تنتقل الدول نحو الديمقراطية وكيف ترتد أخرى للسلطوية؟    نشرية خاصة: هبوب رياح قوية اليوم الجمعة بعدة ولايات من الشمال و الهضاب العليا    الوعي بالحرية لا يعني امتلاك الحرية    الأديبة الجزائرية ندى مهري تكشف جمال الحضارات التي صنعها الإنسان في روايتها “مملكة الأمنيات”    الوثائقي”نايس فري نايس” في منافسة مهرجان الفيلم الوثائقي لسان لويس بالسينغال    أقيلوا ذوي الهيئات عثراتهم    صلاة المسافر بالطائرة أو القطار    الجيش النيوزيلندي ينتشل 6 جثث من جزيرة بركانية    أوين: "لست نادما على اللعب مع اليونايتد"    والد نايمار يحاول تلطيف الأجواء مع برشلونة    رئاسيات 12 ديسمبر: نسبة المشاركة الاجمالية 93ر39 بالمائة    حريق على متن حاملة طائرات روسية    الإطاحة بشبكة تتاجر بالمخدرات وحجز مواد صيدلانية    مكاتب الانتخاب تغلق قبل الأوان    خلال تشييع جنازته    أغلب ما يعرفه الروس عن الجزائر، بهتان وزور    في‮ ‬ظل ارتفاع نسبة المصابين بالداء‮ ‬    تأجيل التسجيلات في قرعة الحج إلى 15 ديسمبر الجاري    سكان مستغانم ينتظرون تسليم مشروعي القرن «الترامواي» و «مستشفى خروبة»    وكالات السياحة والأسفار مدعوة لسحب دفتر الشروط الخاص بتنظيم الحج    مهنيو الصحة يدعون الى اعتماد الأدوية الجديدة للسكري    الشيخ عبد الكريم الدباغي يفتي بضرورة المشاركة بقوة في الرئاسيات    سلال يبكي بالمحكمة و يصرح : لست فاسد انا بريء !!    بن ڨرينة: سأنصب مفتي الجمهورية وتوحيد المرجعية الدينية في البلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بقيمة خمسة مليارات دولار
الإقتصاد السوداني بحاجة لتمويل إستعجالي
نشر في الراية يوم 15 - 11 - 2019

في ظل الأداء الاقتصادي الضعيف للسودان، حذر وزير المالية في الحكومة المؤقتة إبراهيم البدوي من انهيار اقتصاد بلاده، ما لم يتوفر له على وجه السرعة تمويل بقيمة خمسة مليارات دولار، متاح منها مليارا دولار عبر صناديق التنمية العربية، ويُنتظر أن يستكمل باقي المبلغ من مصادر أخرى.
أمر تحيط به عوامل إقليمية ودولية ليست سهلة؛ فعلى الصعيد الإقليمي لم تستطع السودان الحصول على قروض خارجية إلا من خلال صناديق التنمية الخليجية، وبواقع 119 مليون دولار، و182 مليون دولار عامي 2017-2018، وذلك حسب بيانات التقرير السنوي للبنك المركزي السوداني لعام 2018.
أما على الصعيد الدولي، فلن يكون أمام السودان إلا اللجوء للصندوق والبنك الدوليين، ومن ثم تجهيز برنامج اقتصادي لحكومة السودان يتوافق مع شروطهما، والتي تستهدف إجراءات الدعم الحكومي، وفرض ضرائب جديدة، والعمل على التخلص من الدين الخارجي، والدخول في برنامج لخصخصة المؤسسات العامة، وكذلك تحرير سعر الصرف.
وهنا تكمن المشكلة من جوانب عدة؛ الأول يتعلق بصناديق التنمية الخليجية، وهي تابعة لدولها بطبيعة الحال، حيث ستكون قروضها مشروطة بالتزام السودان بالسياسات الإقليمية لدول الخليج الداعمة للثورات المضادة، وممارسة الضغوط اللازمة على الإسلاميين في السودان.
وهي ممارسات بدأت على أرض الواقع منذ الأيام الأخيرة للإطاحة بالبشير، فضلا عن انخراط السودان أيام البشير في دعم التحالف الخليجي في حرب اليمن، ودعمه بالجنود للمشاركة في الحرب هناك، وثمة أخبار تداولتها وسائل الإعلام عن قيام الجيش السوداني بمد حفتر -حليف الإمارات والسعودية- بجنود سودانيين لحربه ضد الحكومة الشرعية في ليبيا.
وأما ما يخص المؤسسات الدولية، التي تعلم حقيقة الأوضاع شديدة الهشاشة للاقتصاد السوداني، وغياب بنيته الأساسية في مختلف المجالات، فلن يعنيها هذا الأمر، وسيكون تركيز البنك والصندوق الدوليين على الجوانب النقدية والمالية، كما يفعلان في كثير من الدول، وسيكون الأمر بمثابة مواجهة كبيرة أمام حكومة السودان، التي ستضطر تحت ضغوط شروط الصندوق إلى تحرير أسعار العديد من السلع والخدمات، وفرض ضرائب جديدة، من أجل تقليص عجز الموازنة العامة للدولة، والدخول في مفاوضات لتقليص وسداد الدين العام الخارجي.
وسينتج عن تطبيق شروط البنك والصندوق الدوليين تكرار المواجهة نفسها التي أدت إلى إثارة الشارع السوداني ضد حكومة البشير، بسبب رفع أسعار الخبز والوقود.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.