«الأرندي» ينتخب ميهوبي أمينا عاما بالنيابة    59،72 ٪ نسبة النجاح بالبكالوريا بسيدي بلعباس    كلمات لا توصف قالها قديورة وسط عشرات آلاف الجزائريين    منح وسام الإستحقاق الوطني ل”الخضر”    برج بوعريريج تحتفل بالتتويج التاريخي الثاني بكأس إفريقيا    لندن تحذر.. ومخاوف من انفجار الوضع تتسع    موبيليس يهدي 50% رصيد على كل تعبئة    الملك سلمان: فوزكم لم يكن للجزائر فقط ولكنه انتصار لكافة الأمة العربية!    زين الدين زيدان يهنئ الشعب الجزائري    بالصورة .. فيغولي يحتفل بالعلم الفلسطيني وسط شوارع الجزائر !    يحياوي ينشط ندوة صحفية    الخطوط الجوية البريطانية تعلق رحلاتها إلى القاهرة    الأمن الفرنسي يعتقل العشرات من مشجعي المنتخب الوطني بعد التتويج بكأس أفريقيا    ارتفاع صادرات الجزائر من الاسمنت بنسبة 850 بالمئة    التهيئة الحضرية هاجس سكان حي القرقور 02 ببلدية الطارف    مالكا مجمعي “لابال” و”بلاط” أمام القضاء قريبا    الجنون مرض معدي    وفد من وزارة العمل بولايتي خنشلة وأم البواقي لمتابعة تطبيق تعليمات بدوي لتوفير مناصب الشغل    مبولحي يدخل التاريخ    الرئيس الصحراوي يهنأ الجزائر بالتاج الإفريقي    السعودية توافق على نشر قوات أميركية على أراضيها    وهران : وفاة شخصين وجرح أثنين آخرين في حوادث متعلقة بالاحتفال بالفوز بكأس افريقيا    فنانون عرب يهنؤون الخضر ب”السيدة الكأس”    رحلة نجاح…الأستاذ بوقاسم محمد    إرغام ناقلة بترول جزائرية على التوجه نحو المياه الإقليمية الإيرانية    اكتشاف مذبح سري وحجز قنطارين من الدجاج الفاسد في عين تموشنت    بالفيديو.. هكذا إحتفل “بن زيمة” بلقب الخضر التاريخي    وفاة شابين غرقا بسد بني سليمان بولاية المدية    توقيف تجار مخدرات في عدة ولايات    تكوين 440 شابا في مختلف الفنون المسرحية    أبو تريكة: "الخضر" من الأشياء القليلة التي اتفق عليها العرب    عنابة‮ ‬‭    في‮ ‬إطار تنفيذ برنامج التعاون العسكري‮ ‬الثنائي    في‮ ‬أجواء وصفت بالجيدة‮ ‬    مديرية الصحة تدعو البلديات لمكافحته‮ ‬    «بايري» يجر وزيرين أولين ووزيرين للصناعة و3 رجال أعمال إلى العدالة    حول الشخصيات الوطنية التي‮ ‬ستقود الحوار    الحراك الشعبي‮ ‬يصل جمعته ال22‮ ‬والكل بصوت واحد‮:‬    وزارة العمل تضع أرضية لمرافقة تشغيل الشباب محليا    اجتماع حكومي قريبا لدراسة ملف نقص الأطباء الأخصائيين    تعزيز الأمن الغذائي مهمة إستراتيجية لتعزيز السيادة الوطنية    جلاب يعلن عن مخطط وطني لتطوير التوزيع الواسع للسلع    فلاحو تلمسان يستنجدون بالنساء والأفارقة لجني محاصيلهم    برمجة 4 رحلات جوية مباشرة لنقل 780 حاجا    مغادرة أول فوج من الحجاج نحو البقاع المقدسة    في مهرجان الحمّامات الدولي    « حلمي ولوج عالم التمثيل والتعامل مع مخرجين وفنانين كبار »    مسلسل «صراع العروش « يحطّم الأرقام القياسية بترشحه ل 32 جائزة إيمي    بائع « إبيزا « الوهمية في قبضة السلطة القضائية    سفينة «الشبك» التاريخية بحاجة إلى الترميم    السجن جزاء سارق بالوعات الصرف الصحي أمام المؤسسات التربوية    «سيدي معيزة « و« لالا عزيزة» منارتان للعلم وحفظ القرآن الكريم    السيدة زينب بنت جحش    لسلامة اللغة العربية أثرٌ في حِفظ كِيان الأُمَّة الإسلامية    كيف علمنا الشرع التعامل الصحيح والمحافظة عليها    وزارة الشؤون الدينية تعلن عن انشاء لجنة للإستماع لإنشغالات الحجاج    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ليبيا منتخب متوسط يستمد قوته من «الغرينتا» والقلب
هذه هي طريقة لعب منافس الخضر القادم
نشر في السلام اليوم يوم 07 - 07 - 2012

شكّل نهائي البطولة العربية المقام أول أمس بين المنتخب الليبي ونظيره المغربي - الذي انتهى بفوز هذا الأخير بضربات الجزاء - فرصة للتعرف على منافس الخضر القادم في تصفيات كأس إفريقيا 2013، في لقاء أظهر جزءا مهما من مستوى رفاق القائد أحمد سعد وأبان الليبيون أنهم لن يكونوا لقمة سائغة كما يتصور الجميع، فقد قدم منتخب ليبيا دورة مميزة رغم غياب بعض العناصر المحترفة والتي ستكون حاضرة في اللقاء ضد المنتخب الجزائري.
قوته اللعب في الحرارة وروح التحدي
بالعودة إلى مجريات لقاء نهائي الكأس العربية، وكذلك لقاء المنتخب الليبي ضد نظيره الكاميروني تتضح طريقة لعب فرسان المتوسط، والتي تشبه إلى حد بعيد طريقة لعب الخضر في عهد المدرب السابق رابح سعدان، وذلك بالاعتماد على الغرينتا والحرارة الكبيرة في اللعب، أما من الناحية الفنية فلم يظهروا مستوى كبيرا من ناحية الفرديات عدا القائد أحمد سعد، لكن هناك تماسك كبير من الناحية الجماعية خاصة أن التعداد لم يتغير في آخر ثلاث سنوات.
يعتمد على خطة سعدان الشهيرة 3-5-2
أما من الناحية التكتيكية، فيعتمد المدرب عبد الحفيظ أربيش على خطة 3-5-2 من خلال توظيفه ثلاثة محورين وظهيرين في الدفاع، كما يعتمد المدرب في وسط الميدان على لاعبي ارتكاز أحدهما صانع ألعاب متأخر يتقدم كثيرا. ومن الناحية الهجومية فيعتمد المدرب على صانع ألعاب حر مع رأسي حربة على شاكلة مثلث مقلوب، هذا وتتركز طريقة لعب الليبيين على الاختراق من الأجنحة ولعب العرضيات وهي طريقة تذكّر الجميع بالخطة الشهيرة التي كان يعتمد عليها الشيخ رابح سعدان وعرف معها نجاحا كبيرا توّجها بقيادته الخضر لمونديال جنوب إفريقيا 2010 وتنشيطه نصف نهائي كأس إفريقيا بأنغولا في السنة نفسها.
أحمد سعد العقل المفكر وشبيه زياني
الملاحظ من خلال مشاهدتنا للقاءات الأخيرة للمنتخب الليبي الشقيق، أنّ اللاعب أحمد سعد يعد العقل المدبر والقلب النابض للمنتخب الليبي، حيث أنّ المدرب يعتمد عليه كليا، كما أنه يملك الحرية التامة للتحرك في الملعب دون أي تقييد تكتيكي وهي نفس الطريقة التي كان عليها كريم زياني مع الخضر. من جهة أخرى، فإنّ أشبال أربيش يعتمدون على الكرات الثابتة والتي تعتبر أحد نقاط قوتهم الهجومية وهي الوسيلة التي منحتهم الفوز أما الكامرون.
الجهة اليسرى الحلقة الأضعف ومهارات فيغولي وبودبوز من شأنها إعادة سيناريو رواندا
من الناحية الدفاعية فإنّ الجهة اليسرى تعتبر الحلقة الأضعف في الخط الخلفي والتي جاءت منها جل الكرات المغربية الخطيرة، وكذلك كرة الهدف وهو ما من شأنه أن يسهل من مهمة الخضر بتوظيف مهارات فيغولي وبودبوز على الرواقين وإعادة سيناريو رواندا التي عانت من نفس المشكلة في مباراتها ضد الخضر، وحتى محور الدفاع فرغم قوته في الكرات العالية لكن يبقى نقطة ضعفه، عدم تفاهم ثلاثي المحور خاصة في المرتدات والكرات البينية في ظهر الدفاع، حيث من السهل كسر مصيدة التسلل وهو الأمر الذي استغله المنتخب المغربي عديد المرات، حيث تفنن مهاجموه في تضييع الفرص وجها لوجه، وهو نفس المشكل الذي عانى منه الخضر في وقت سابق.
منتخب حاضر ذهنيا وبدنيا حتى الدقيقة الأخيرة
من الناحية البدنية والذهنية، فإنّ المنتخب الليبي حافظ على مستواه البدني طيلة اللقاء بل واصل بذات الحضور حتى في الوقت الإضافي، من الناحية الذهنية فإنّ (القرينطا) الليبية تعطي للفرق قوة كبيرة وحضورا ذهنيا طيلة اللقاء، حيث تمكن فرسان المتوسط من العودة في اللقاء في آخر خمس دقائق وكادوا أن يقلبوا الطاولة على المنتخب المغربي.
من جهة أخرى، يعتمد لاعبو المنتخب الليبي على الخشونة في تدخلاتهم، كما أنهم سريعو الغضب فيما يخص الاستفزاز الكروي بالمراوغات ويصل بهم الحد إلى الضرب من دون كرة، وهي النقطة التي يجب استغلالها خاصة مع فنيات بودبوز وفيغولي وقادير.
المدرب أرجع خسارة النهائي لمشاركته بالمنتخب الرديف والحقيقة أنه لعب ب 10 عناصر أساسية
رغم تأكيد الجهاز الفني للمنتخب الليبي أنه دخل بالفريق الثاني في مواجهته أول أمس أمام المنتخب المغربي المتوج بمنتخبه المحلي في هذه الدورة، إلا أن المتتبعين لشأن الكرة الليبية الذين شاهدوا اللقاءات الأخيرة التي أجراها منافسو رفقاء فيغولي في المواجهة القادمة، يؤكدون أن المدرب عبد الحفيظ أربيش وظف 10 من أصل 11 لاعبا في هذا النهائي كانوا كلهم أساسيين في لقائهم الأخير أمام الكامرون.
هذه التصريحات التي تحجج فيها الأشقاء الليبيين بقولهم إن خسارة النهائي لصالح المنتخب المغربي كان بسبب لعبهم بالمنتخب الرديف، فسرها البعض على أنها تهدف أساسا إلى تغليط الناخب الوطني وحيد حاليلوزيتش ولخبطة أوراقه حتى لا يعتمد بنسبة كبيرة على التقارير التي تصله بخصوص هذا اللقاء.
حذار من الاستفزاز الإعلامي !!
قد يرتكب الجزائريون أكبر غلطة في حالة الدخول في حرب نفسية وإعلامية بعيدا عن كرة القدم، حيث أن أي استفزاز سيكون بمثابة شحنة نفسية للبيين وتقوية ل»الغرينتا الليبية» لتي تعتبر قوة منتخب فرسان المتوسط، ومن شأن ذلك اجترار السيناريو الجزائري المصري خاصة أن الليبيين يعتمدون على اللعب بالقلب ويعتبرون الفوز في أي لقاء هدية للشعب الليبي الذي يعيش أسوء أيامه من الناحية الأمنية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.