الطيب زيتوني :" مشروع الدستور تكريس للنظام الجمهوري الديمقراطي "    رزيق يجتمع مع المتعاملين الصناعيين في مجال الإسمنت هذا الأسبوع    حصة الأسد لقطاع السكن في الميزانية الخاصة بسنة 2021    الحرية أو الشهادة.. الأسير الأخرس بين رهانين    تمديد الاعتقال الإداري للأسير الأخرس ونقله إلى "عيادة سجن الرملة"    ليبيا: تواصل ردود الفعل الدولية المرحبة باتفاق وقف إطلاق النار    الرئاسة الفلسطينية: التطبيع مع إسرائيل لن يغيّر من ثوابتنا    التنديد بالانتهاكات الصارخة لحقوق الإنسان في الصحراء الغربية من قبل المغرب    زطشي يجتمع بأعضاء المديرية الفنية الوطنية    محرز يتحصل على هذا التنقيط بعد التعادل أمام ويست هام    الكلاسيكو.. تعرف على التشكيلة الرسمية لريال مدريد وبرشلونة    رئيس الجمهورية يدخل حجرا صحيا طوعيا لمدة 5 أيام    الفريق السعيد شنقريحة من وهران: لا شك أن الأولوية التي تفرض نفسها في هذه المرحلة الحاسمة التي تمر بها الجزائر هي أولوية التعديل الدستوري المطروح للاستفتاء الشعبي    وزير الصناعة: مستثمرون حولوا العقارات الصناعية إلى ملكية خاصة والقانون الجديد سيطهر القطاع    عنتر يحي راض عن ظروف سير التربص التحضيري بمستغانم    هبوب رياح قوية تقارب 60كلم/سا على السواحل الغربية غدا الأحد    أم البواقي: توقيف شخصين مبحوث عنهما من قبل الجهات القضائية    مصالح الحماية المدنية تنظم "مناورة افتراضية تطبيقية" لزلزال بولاية بومرداس    كمال بلعسل: مشروع الدستور الجديد سيكون اللحمة الجامعة للأمة الجزائرية    طاقة : عطار يشرع في زيارة عمل و تفقد الى ولاية سطيف    "الوضع الصحي لتفشي فيروس كورونا في الجزائر أصبح مقلقا"    الصحة العالمية : نمر بمرحلة صعبة من وباء كورونا خاصة في النصف الشمالي من الأرض    والي عين تيموشنت "امحمد مومن" يكرم الصحفيين    سكيكدة : انحراف عربة قطار محملة بالفوسفات    هاشتاغ "رسولنا خط أحمر" يتصدر مواقع التواصل في الجزائر    وزير الموارد المائية أرزقي براقي: استفتاء الدستور أول لبنة لبناء الجزائر الجديدة    إعلان انتخاب لويس آرسي رئيسا لبوليفيا    الجزائر ترحب باتفاق وقف إطلاق النار الشامل في ليبيا    "ترقية الصادرات خارج المحروقات مرهون بوضع استراتيجية واضحة في كل شعبة"    الطارف.. توقيف شخصين وحجز 415 قرص مهلوس و30 قطعة مخدرات    ابراهيم بومزار: توفر معدات خاصة بالكوارث لمتعاملي الهاتف إجباري    بوزيد لزهاري: بيان أول نوفمبر أول المدافعين عن حقوق الانسان    مستشار رئيس الجمهورية: مرجعية الجزائريين واضحة    وزير الصحة بن بوزيد: وباء كورونا خطر كبير ويجب أن يبقى الخوف بسبب التهاون بشروط الوقاية    انطلاق التسجيلات الأولية لحاملي شهادة البكالوريا الجدد اليوم بداية من الساعة الواحدة    الحملة الاستفتائية : الدعوة إلى تزكية مشروع التعديل الدستوري    معلمة وهران.. أهانها الوالي فاحتضنها الملايين    مجلس التعاون الخليجي: تصريحات ماكرون عن الإسلام والمسلمين غير مسؤولة    منظمة الصحة العالمية تُحذر من أشهر صعبة جدا: الخطر قادم!    وزارة الثقافة تنظم "أسْبوع النّْبِي" تحت شعار "مشكاةُ الأنوار في سيرة سيّد الأخيار"    الحظيرة السكنية بباتنة تتعزز ب700 وحدة سكن ريفي    مطلقون في ترميم حياتهم راغبون    « الجمهورية » مدرسة المهنية و الاحتراف    وقفة بالجلفة لنصرة النبي الكريم وتكريس دسترة الإسلام    القرض الشعبي الجزائري يكشف:    ذكرى المولد النبوي الشريف الخميس 29 أكتوبر الجاري    اتفاقية شراكة مع شباب "اليوتيبورز" التونسية    نجوم في سماء الأغنية الجزائرية    تعليق تربّص منتخب كرة اليد    عامان حبسا للص هواتف بحي النجمة    حظوظ الجزائر كبيرة للتأهل إلى مونديال قطر    مراكشي و حمادوش يوقعان    "الفيفا" تهدّد دفاع تاجنانت    الإعلان عن المتوجين بجائزة محمد ديب الأدبية    ندوة تاريخية حول قادة الثورة الجزائرية    عندما يخرج الشعر إلى ربوع الحياة    دعوى قضائية ضد بوراوي بتهمة الإساءة للرسول    ماذا خسر العالم بعدائه لسيّد الخلق محمّدٍ صلّى الله عليه وسلّم؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"الأتيلوفوبيا".. رواية عربية تركية تمزج بين الخيال والعلم
نشر في السلام اليوم يوم 22 - 09 - 2020

ابنة مدينة الورود الكاتبة المبدعة "أحلام قطاف" ل"السلام":
بدأت رحلتها مع الحرف منذ نعومة أظفارها، الحرف الذي طالما ناغش مخيلتها في تلك الفترة، جعلها فيما بعد تبحث عن الكتب فتقرأ كل ما تقع بين يديها، كبرت وكبر معها الشغف بالقلم، هو للآن صديقها المخلص للتدوين، فما زالت تعشقه وهو يخط على ورقة بيضاء، كبر معها أيضًا حجم المخزون الثقافي، ستفرغ حبر الأيام والسنين من هذا المخزون وبالتالي الموهبة والإبداع من فوهة قلمها على أوراق بيضاء فتخرج نصوصًا وقصصًا وروايات رائعة من بين دفتي الكُتب وبأسلوب في غاية الجمال..انها أحلام قطاف.
حاورها : أ . لخضر . بن يوسف
تبهر قراءها لما تحملها بين طياتها من موضوعات وأحداث قريبة من الواقعية تمس القلوب وأرواح مختلف شرائح المجتمع، تلك (القلوب والأرواح) التي رسمت لنفسها طموحات وآمال في الأفق وتعثرت أحيانًا في السير نحو المبتغى بفعل هواجس وهموم مفاجئة…أحلام قطاف، 16 ربيعا ابنة مدينة الورود "البليدة" طالبة بثانوية مصطفى لشرف جذع الآداب والفلسفة، مقبلة على شهادة البكالوريا 2021، صدر لها أول مولود أدبي رواية عربية تركية وهم الأتيلوفوبيا " لأنه الله أزهرت بالأصفر " التي اقتحمت بها مجال الكتابة والابداع .
حدثينا عن بداية دخولك عالم الكتابة، وهل هناك قصة، أو موقف معين جعلك تقتحمينه، ولماذا الرواية الأدبية تحديدًا ؟
أشكرك على هذه الالتفاتة الجميلة منك، بعدها أكيد سأقص عليكم فني البدائي في عالم الكتابة التي اعتبرتها أنا موهبة موروثة مكتسبة ورثتها من جدي رحمه الله، حيث شغفي وميولي للأدب واللغة العربية جعلني أقتحم عالمها وأغوص فيه لأطوّر من نفسي وأكتسبها أكثر وأكثر مع الوقت… المواقف والقصص بدأت معي من مقاعد الدراسة في حصص التعبير الكتابي من سن 10 و11 ربيع لم يصدقن أحد، تعرضت للتكذيب بأن هذه الحروف ليست من حبر قلمي طبعا لصغر سني تخليت عن الكتابة مدة واستسلمت لتنمّرهم عليّ وبعدها أصبحت كتاباتي عبارة عن خربشات في دفتر يومياتي بسبب ظلّ الظروف التي عشتها آنذاك كما يقال، الكتابة وليدة من رحم الأحزان تصمت وكأنك تفضل البوح للأوراق بحروف تكاد تعبر عن مشاعرك بدل النّواح والبكاء…لكن بعدها تلقيت تشجيعا من أساتذتي وصديقاتي من ناحية، ومن زاوية أخرى أولئك الذين توقعوا ارتطامي وانكساري أطفئوا عليّ الأضواء كي أتيه، فعكست على المياه مجراها، حفزت نفسي وشددت الوثاق على بلوغ أحلامي .
لكل كاتب بيئته الخاصة، ليعانق يراعه وفكره قرطاس عشقه، وعليه ما البيئة التي تكتبين فيها الرواية؟
البيئة التي حضنت فيها كتاباتي قراطيسها حين كنت نوعا ما حزينة هادئة، أهرب للأماكن المنعزلة وأحمل قلمي لأخط تلك الحروف بدل البكاء، أنعزل فتجدني أخيط جروحي بقلمي وأوراقي .. أفرح فتلقاني أهم على الكتابة أيضا كأنها صديقتي مؤنستي التي أحكي لها مشاعري باللغة التي أحيانا لم تسعن حروفها للتعبير، كنت أكتب يوميا واليوم بصراحة أشعر أن أجمل أيامي هي تلك التي عشت فيها أحزاني مع أحزان أبطال روايتي وسعادتي مع سعادتهم .
هل واجهتِ أيَّة صعوبات في بداية مشوارك في الكتابة؛ سواء من الأسرة أو المجتمع؟
نعم كما ذكرت سابقا واجهتني في البداية صعوبات من الأسرة والمجتمع، وأظن أن كل واحد فينا لم يجد الطريق الذي يخوضه كي يصل به لأحلامه مفروشا ببساط أحمر من الورود، بل الحياة مساواة مثل ما قابلت أناسا سخرت منّي خاصة من طرف العائلة والبعض من المجتمع، مثلما كان هناك طرفا آخر شدّ بيدي ولم يتركن أستسلم وأولهم والدتي من الأسرة والأساتذة وصديقاتي من المجتمع حفظهم الله .
أنت اليوم بصدد إصدار عملك الأول وهو عبارة عن رواية "لأنه الله أزهرت باللون الأصفر" فأنت تكتبين وتبدعين في الرواية وطالبة في السنة الثانية أداب وفلسفة، هل هذا نتاج التمازج أم ماذا؟
بداية أو إصدار لي لم يكن له علاقة بدراستي للآداب والفلسفة لأني كتبته قبل دراستي لهذا التخصص، لكن بعد تعديله مئات المرّات وخوض أشياء جديدة في مشواري حينها كانت فلسفتي في الحياة و حساسيتي الزائدة من كلّ شيء لها تأثير في نتاج هذا العمل .
اصدارك الجديد "الأتيلو فوبيا" نص يحاكي مرض حالة رهاب نفسية، كيف تبلورت في ذهنك أن تستحضري هذا المرض، وما هو إحساسك وشعورك قبل وأثناء وبعد تدوينك لمعارفك في تأثيث أحداث الرواية التي تمزج بين الطابع العلمي والأسلوب الأدبي في سرد مشاهدها ؟
الأتيلوفوبيا هي حالة رهاب نفسية، تظن أن السعادة والطمأنينة فخ من ما عايشته من أحزان وآلام، تصبح نفسيتك لا تتقبل وجود كلمة السعادة في قاموس حياتك، فكلما شعرت بالفرح تقول في نفسك أكيد لن تطول أكيد هي فخ سيحدث شيء يبكيني مثل ما أسعدني.. تبلورت في ذهني استحضار هذا المرض هي بحوثي و معرفتي في تخصص علم النفس وإحساس راودني أننا جميعنا مصابون بهذا الرّهاب، وملاحظتي في الوسط أنها ظاهرة تطورت كثيرا في نفسية البعض ، أما كيف مزجت، بما أن هوس الأتيلوفوبيا رهاب نفسي استطعت ببساطة المزج بينه وبين أسلوبي الأدبي في التعبير .
الأتيلوفوبيا، رواية عربية تركية تمزج بين الخيال والعلم لكسب القارئ، وذلك قصد التعريف بهذا المرض، وتستند إلى علم النفس، إضافة إلى البرامج التوعوية التي تتناول تجارب واقعية، هل لك أن تحدثينا أكثر عن هذا الاصدار المهم، كيف جاءتك فكرته، وهل كنت مرتبة أفكاره قبل نشره؟
أكيد، بداية أي عند كتابتي لروايتي أردت أن تكون في طابع اجتماعي في الفصل الأول منها؛ تحدثت عن أحداث اجتماعية (جريمة وبوليس) مأخوذة من الواقع العربي الذي نعيشه اليوم من فساد وإهمال في بعض القطاعات وتوعية ووضحت برؤوس أقلام عن هوس الأتيلوفوبيا، كل هذا وظفته بأسلوب أدبي شيق حاولت ألا أدع قارئي يمل أبدا، بعدها في الفصل الثاني منها وضحت أيضا شيئا آخر اجتماعي مع لمسة حبّ درامية لطيفة، أما الفصل الثالث منها عدت إلى هوس الأتيلوفوبيا وعلم النفس كي أوضح نقاطا أخرى وأضع بين قارئي رسائلا مشفرة وعبارات قد تكون الجواب عن أسئلة باتت بينه وبين نفسه..أما في الفصل الأخير سأتركه تحت الستار ليكتشف القارئ ما العبرة من الرواية كلها .
وهكذا تكون النتيجة عندما يتأثر الكاتب بكتابه المفضلين، فتكون الرواية عبارة عن مزيج لكل من أثير عبد الله النشمي وأجاثا كريستي وسادن سراج وأدهم الشرقاوي وأحلام مستغانمي وأثثتها في الأخير بلمساتي .
رواية "لأنه الله أزهرت باللون الأصفر" رواية احتوت على معظم عناصر الرواية، تحمل رسالة اجتماعية، استخدمت أسلوبا سرديا شيقا، ولغة رصينة؛ رواية تُبشر بولادة كاتبة جديدة، صاحبة موهبة ذات قدرات تفوق عمرها الزمني؛ وممكن التنبؤ لها بمستقبل زاهر في عالم الكتابة الروائية، هل تفضلين كتابة الرواية فقط، أم أن كتابة القصة تراودك بين الحين والآخر، ولماذا هذا الاختيار في العنوان وما المغزى منه؟
نعم كنت أكتب القصص القصيرة أحيانا حيث أوّل قصة قصيرة كتبتها وعرضتها على أستاذة الأدب كانت أول شيء تحفيزي لي بسبب جملة قالتها لي أتذكرها ولطالما علقت في مسمعي "لديك أسلوب جميل وإبداع، لو تواصلين أرى فيك مشروع كاتبة" ، أما العنوان هوس الأتيلوفوبيا لأنه الله أزهرت بالأصفر؛ يعتبر اللون الأصفر يدخل السرور والبهجة على النفوس، كما أنه يعتبر لون الذبول والشحوب، المغزى من اختياري له أنه عنوان ذو كناية مثير وجذاب لا تتعرف على معناه الحقيقي الا بعد انهائك للرواية .
ماهي طموحاتك على الصعيد الشّخصي والابداعي؟
من الجانب الإبداعي أولها أطمح أن تصير روايتي فيلما لأني أرى في مشاهدها سيناريو رائع، وأن أصبح كاتبة مهمة يوما ما ومخرجة، حتى أكون فخرا لوالداي وأبنائي بإذن الله، من الجانب الشخصي طموحاتي كثيرة لا تنتهي، لكن أولها ختم القرآن الكريم لأنه هو أكبر باب للسعادة الدينية والدنيوية وسيفتح لي أبواب النجاح وتحقيق كل أحلامي إن شاء الله
كلمة ترغبين في قولها أخيرا؟
كلمة في الأخير أحبائي في الله أزهروا وحلقوا بأحلامكم عاليا، لا تتحدثوا عنها فتفقدون الشغف في تحقيقها، خبئوها لأنفسكم، وشدوا الوثاق بالله إلى أن تصلوا للمبتغى، أما بعد أقدم كل كلمات الشكر والتقدير لوالدتي ووالدي، ولجريدتكم التي ذاع صوت صداها بفضل صفحتكم الثقافية التي باتت فضاء يسعى إليه كل مبدع والسلام عليكم .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.