عليكم بهذه الوصفة حتى تجنوا ثمار الرضا والسعادة    في‮ ‬تعليق على تقرير المدعي‮ ‬الأمريكي‮ ‬الخاص‮.. ‬موسكو تؤكد‮:‬    الاتحادية الجزائرية للرياضات الميكانيكية    توقيف باروني مخدرات على متن سيارتين محملتين ب100 كلغ من الكيف في الأغواط    عرقاب‮ ‬يطمئن الجزائريين ويؤكد‮:‬    بن صالح‮ ‬يشدد لدى استقباله رئيس حكومة الوفاق‮:‬    دعماً‮ ‬لمطالب الحراك الشعبي    خلال اجتماع مع رؤساء الغرف الفلاحية    بحي‮ ‬الشهيد باجي‮ ‬مختار بسوق أهراس‮ ‬    يتكفل بأزيد من‮ ‬1000‮ ‬حالة من‮ ‬غرب البلاد    في‮ ‬إطار ديناميكية تنويع الاقتصاد الوطني    شاب يقتل آخر ب«محشوشة» خلال جلسة خمر في تيزي وزو    أزيد من مليون و600 ألف جزائري يعانون من الاكتئاب!    الفريق ڤايد صالح‮ ‬يؤكد من ورڤلة‮:‬    في‮ ‬إطار مساعي‮ ‬معالجة الأوضاع السياسية    سوداني‮ ‬وڤديورة‮ ‬يدعمان محرز    صدور مذكرة توقيف حفتر    الشعب يريد محاسبة الفاسدين    مسيرة سلمية حاشدة بسكيكدة    سعيد سعدي يدعو إلى نظام دستوري جديد    الإعلام مطالب باحترام أخلاقيات المهنة    طبيبان وصيدلي ضمن شبكة ترويج مهلوسات    الشرطة القضائية تحقق في اختفاء جثة مولود    نؤيد التغيير لكن دون فوضى وعلى الشباب حماية الحراك    وزارة المالية تحقق في القروض الممنوحة لرجال الأعمال    مجموعات مسلحة تخطط للتسلل من تونس نحو الجزائر!    المعجم التاريخي للغة العربية الأول من نوعه في الجزائر المستقلة    بابيشا .. فيلم جزائري في مهرجان كان 2019    أوروبا ترفض الاعتراف بالمجلس العسكري السوداني    انقياد الشجر لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم    كم مِن سراج أطفأته الرياح!    العيذ انتفسوث ذي ثمورث انلوراس امقران بشام اذقيم ذقولاون نلعباذ نميرا    تحويل 29 طفلا مريضا إلى الخارج للقيام بزرع الكبد    6 ملايين معتمر زاروا البقاع عبر العالم منهم 234 ألف جزائري إلى نهار أمس    مؤسسات مختصة في الطلاء تٌحرم من مشاريع التزيين    الحرفيون ينظمون وقفة احتجاجية أمام مقر غرفة الصناعة    تفكيك شبكة وطنية مختصة في المتاجرة بالمخدرات بعين تموشنت    «الجمعاوة» يراهنون على تجاوز القبة وتحفيزات الأندية لها    الفرصة الأخيرة لمجموعة بلطرش    الأساسيون يعودون لضمان البقاء    إجازة 8 مقرئين بمسجد الإمام مالك بن أنس بالكرمة    تكريم القارئ الجزائري أحمد حركات    100 قصيدة حول تاريخ الجزائر في **الغزال الشراد**    صدور العدد الأخير    الكل جاهز لتحقيق الانتصار    البجاويون يستهدفون النقاط الثلاث والمركز السادس    الشباب أدرك أن حل مشاكله لا يمكن إلا أن يكون سياسيا    تغيروا فغيروا    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    تخليد الذكرى ال62 عين الزواية بتيزي وزو    الأردن يفتح سماءه لإبداع مصورين جويين عرب    49 كلغ من الكيف وسط شحنة أدوية بغليزان    83 سوقا جواريا بوهران    خيمتان ببومرداس ودلس وأسواق جوارية بكل بلدية    تخلع زوجها "البخيل" في شهر العسل    عدوى فطرية قاتلة تجتاح العالم    قريب الشهيد عبان رمضان: هذه الشخصيات الكفيلة لقيادة المرحلة الانتقالية    هذه تعليمات ميراوي لمدراء الصحة بالولايات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"القشابية" و"البرنوس" الوبري علامة مميزة لصناعة تقليدية رائجة بالجلفة
نشر في صوت الجلفة يوم 21 - 12 - 2012

تشتهر ولاية الجلفة الواقعة وسط البلاد والمترامية أطرافها بين أحضان السهوب الوسطى بصناعة تقليدية محلية رائجة حيث الاهتمام بصناعة "القشابية" و"البرنوس الوبري اللذين يشكلان حاليا موضوع صالون وطني بالجلفة (المقال نشر على هامش فعاليات الصالون الوطني للبرنوس والقشابية).
في الوقت الذي تتنوع فيه المنتوجات الحرفية اليدوية بولاية الجلفة بين نسيج الزرابي بمختلف أحجامها والحائك والفليج (المركب الأساسي للخيمة) وكذا الأفرشة والألبسة التقليدية تبقى صناعة "القشابية" و" لبرنوس" الوبري اللذان ذاع صيتهما وأصبحا علامة مميزة لصناعة تقليدية مرموقة محل اهتمام عدد كبير من الحرفيين الذين تشبثوا بهذه الحرفة التي توارثوها أبا عن جد وأصبحت تعبر عن هويتهم وعمق تراثهم الحضاري الأصيل.
ولعل ما يعطي "القشابية" و"البرنوس" الوبري ميزة خاصة في فسيفساء ما تجود به أنامل الحرفيين جودة المنتوج من الوبر "الخالص" المستعمل كمادة أولية حيث يقتنى من طرف الحرفيين بأثمان باهظة تتراوح أحيانا بين 8.000 و10.000 دج للكيلوغرام الواحد وإن قل عرضه يبقى وجود الوبر أكثر من ضرورة ملحة لكونه خاصية أساسية في صناعة البرنوس والقشابية ببصمة "نايلية" حسب المختصين.
مدينة مسعد موطن "القشابية" و"البرنوس" الوبري
تعتبر مدينة مسعد الواقعة جنوب ولاية الجلفة موطن "القشابية" و"البرنوس" الوبري حيث ذاع صيتها في هذه الحرفة التي تشبث بها أهلها عبر الأزمنة وأبوا بدورهم أن يتخلوا على هذه الصنعة بالرغم من التحولات السوسيولوجية التي طرأت على المجتمع ككل.
وعن نسج القشابية والبرنوس الوبري الذي تستخلص مادته من الجمال وبخاصة "العقيقة" تتكفل بنسجه ربات البيوت بمدينة مسعد حيث يتم اختيار الوبر بخبرة وتجربة أين يتم بعد ذلك تصفيته وغزله على شكل خيوط ذات لون بني "ذهبي" تنسج تقليديا من طرف النسوة فرادى وفي كثير من المرات يتعاون معا فيما يعرف ب"التويزة" للإسراع في عملية النسج التي تدوم ما بين 20 يوما حتى شهرا.
وفي الأخير تأخذ القطعة المنسوجة شكل البرنوس أو القشابية بعد أن يتم خياطتها في الغالب من طرف حرفيين رجال يتمتعون بالمهارة اليدوية هذه الأخيرة التي تشكل لوحدها إبداعا يتفنن فيه هؤلاء ممن يسترزقون بما تجود به أناملهم ويستمتعون أيضا بروعة منتوجهم الذي يحظى دائما بالقبول.
نقص المادة الأولية وإشكالية التسويق هاجس كبير لدى الحرفيين
يعتبر الحرفيون قلة المواد الأولية المستعملة في الصناعة النسيجية ل"القشابية" و"البرنوس" الوبري هاجس كبير يضاف له أيضا إشكال التسويق الذي يزيد من الأمر تعقيدا.
ومع هذا يحاول الحرفيون اقتناء المادة الأولية حتى وإن كان ثمنها مرتفعا من أجل تحصيل منتوج ذي نوعية يمتاز بالجودة من أجل استقطاب أكبر عدد من الزبائن من محبي الألبسة التقليدية. ويتراوح سعر "القشابية" الوبرية التي يسعى الحرفيون جاهدين للترويج لها في ظل إشكالية التسويق التي يطرحها البعض ما بين 35.000 و90.000 دج في حين يتجاوز سعر "البرنوس" حدود 60.000 دج.
خبرات عالية في تقنيات تحضير الوبر تعود إلى ثراء الولاية بالثروة الحيوانية
ساهم ثراء ولاية الجلفة من الثروة الحيوانية المكونة من الأغنام والإبل من أن يكتسب أهلها مهارات متميزة و خبرات عالية في تقنيات تحضير الصوف والوبر مما أهلها أيضا لأن تكون مصدرا وطنيا لهذه المواد الأولية التي يعتبر توفرها سبيلا حقيقيا لبقاء حرفة النسيج اليدوية تحافظ على مكانتها وبسط نفوذها.
وحسب المختصين يتم الحصول على الوبر من الإبل الذي تتواجد ثروته ببلادنا بصحراء مسعد بولاية الجلفة وكذا بمنطقة "جامعة" بولاية الوادي و كذا بولاية أدرار حيث يعتبر المادة الأساسية للصناعة النسيجية الراقية.
ويمتاز الوبر الذي يتم جمعه بعد جزه يدويا نهاية فصل الربيع و بداية فصل الصيف بالمتانة والخفة كما يمتاز كذلك بنفس ميزات صوف الأغنام من حيث أنه يقي الإبل من تبلل جلودها بماء المطر وكذلك في محافظته على درجة حرارة جسم الحيوان وبخاصة الأيام التي تكون فيها البرودة قاسية غير أن تناقص رؤوس الإبل بالمنطقة وتراجع تربيتها أدى إلى ندرة الوبر مما ساهم في ارتفاع أسعارها علما أن عملية الجز تتم مرة كل سنة.
يعتبر إنتاج الوبر ذو أهمية اقتصادية كبيرة لبعض المجتمعات وخاصة منها البدو حيث يستعمل أيضا مع الصوف لصناعة المنسوجات الخيمية بحثا عن المتانة والدفء (عدم النفاذية) ويستعمل كثيرا في صناعة الحبال. ويتميز الوبر بنعومته وقوته في آن واحد وهو ما يضمن للمنسوجات متانة مذهلة خاصة عند استعماله في خيوط السدوة (آلة النسيج التقليدية).
أزيد من 1.600 حرفي ناشط في مجال صناعة "القشابية" و"البرنوس" الوبري
تتميز ولاية الجلفة عامة ومدينة مسعد خاصة بصناعة "القشابية" و"البرنوس" الوبري الذي بلغ حد الشهرة العالمية حيث يعتبر مفخرة الرجال ورمز التباهي والزينة كما يعد أغلى الهدايا التي تحمل في طياتها معاني الكرم والجود اللذين تشتهر بهما المنطقة.
وينشط في حرفة صناعة "القشابية" و"البرنوس" الوبري بولاية الجلفة زهاء 1.603 حرفي من بينهم 1.060 حرفيا في مجال النسيج و38 حرفيا في تحضير وجز الوبر و19 حرفيا مختصا في غزل الصوف والخيط بالإضافة إلى عدد معتبر ممن يمتهن الخياطة.
وحسب مديرية السياحة والصناعة التقليدية فقد أسهمت جهود الدولة في ترقية مجال الصناعة النسيجية بالولاية بتطوير هذه الحرف المحلية وبخاصة عند النظر في ما وفره جهاز تسيير القرض المصغر الذي أعطى دفعا قويا لعدد كبير من الحرفيين الذين استفادوا من قروض مالية لاقتناء المواد الأولية.
ويضاف لكل هذا القفزة النوعية التي يعرفها القطاع من حيث الهياكل حيث تتوفر الولاية على دار للصناعة التقليدية و الحرف تعتبر فضاء ملائما للتكوين والعرض والبيع في مختلف الصناعات التقليدية والفنية التي تتميز بها المنطقة في الوقت الذي حظي فيه القطاع مؤخرا من منشأة هامة تتمثل في مركز تثمين المهارات المحلية الكائن بمدينة مسعد حيث سيساهم في ترقية الحرف التقليدية التي تشتهر بها المنطقة.
وكالة الأنباء الجزائرية/بقلم: قاسمي أحمد


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.