«الجيش جاهز لتأمين الانتخابات الرئاسية في 18 أفريل المقبل»    «خدمة ومسكن سوسيال» للحراڤة العائدين إلى الجزائر»    لتعميم استخدام الصناديق البلاستيكية بورڤلة‮ ‬    نائب رئيس الوزراء الإيطالي‮ ‬يفتح النار على باريس ويؤكد‮: ‬    بوليميك في‮ ‬الفايس بوك‮ ‬    بين الاستخبارات الأمريكية والكورية الشمالية    شبيبة بلوزداد‮ ‬يعبر للدور ال8    بسبب استعمال الألعاب النارية داخل الملعب    مدير الفرق الوطنية للسباحة عبد القادر كاوة‮:‬    سعيدة    بعد تسجيل عدة حالات في‮ ‬مختلف الولايات    خلال السنة الماضية بالعاصمة‮ ‬    32 شخصية بينهم 9 رؤساء أحزاب سحبوا استمارات الترشح    73 توصية تتوج الجلسات الوطنية للسياحة    تراجع التضخم بالجزائر في 2019 و2020    يوسفي يلتزم بدراسة إمكانيات تخفيض تكلفة الإنتاج    تضارب في‮ ‬نسبة الإضراب بين النقابات ووزارة التربية    دعم الحوار السياسي والتشاور المنتظم    حسب حصيلة السنة الفارطة    مدير جديد للديوان الوطني للثقافة والإعلام    كعوان يؤكد أهمية نقل نضال الفلسطينيين عبر وسائل الإعلام    قيطوني‮ ‬ينتقد تبذير الجزائريين للكهرباء‮ ‬    يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم    اتفقا على مواصلة التشاور الثنائي    في‮ ‬كل من أم البواقي‮ ‬وتلمسان‮ ‬    الجمهورية الصحراوية تشارك في اجتماع ببروكسل    تفكيك شبكة أريبا المختصة في ترويج السموم بالمدية    لوح يلتقي السفير الصيني    حسبلاوي يشدد على تقليص آجال استلام المشاريع المعطلة    92 ألف تدخل للحماية المدنية بالعاصمة    إجراء 136 عملية جراحية في شتى الاختصاصات بتيسمسيلت    صدامات قوية للفرق العربية    إشادة بالتواصل بين الشعراء الجزائريين والعرب    وهران: مشروع تهيئة دار الثقافة يدخل مرحلته الأخيرة    الليغا الأحسن عالميا والبرازيلية الأفضل في أمريكا الجنوبية    رحمة الرسول بالجاهلين    فاتورة الكهرباء    آداب الإمامة    مواجهة ثأرية لإشبيلية أمام برشلونة    تجديد اتفاق الصيد يقوّض عملية السلام بالمنطقة    احذر 9 تطبيقات مدمرة تلتهم بطارية هاتفك    الناس والبرد والإنفلونزا 3 خرافات ينبغي محوها للأبد    دجاج معدل جينيا لمواجهة الوباء المميت    دليل علمي مبسط للطلبة الجامعيين في علوم اللغات    السجن للجاني و شريكه    صندوق الضمان والتضامن للجماعات المحلية لنجدة البلديات بمستغانم    السواحلية تكرم المتوج طاهر عين وزان    «بوعجّاج وخالدي وذهبية دعموني في مسيرتي الفنية»    الأنصار يطرقون أبواب السلطات المحلية    مهام مع وقف التنفيذ    مصالح الفلاحة تُحسس المزارعين بإجراء التعشيب الكيميائي بعد البذر    11 قتيلا على الأقل في قصف اسرائيلي قرب دمشق وجنوبها    المرأة العاملة بحاجة إلى مرافق تخفف أعباءها    إطلاق جائزة عالي ولد شريف قريبا    "جلاس" يتصدر الإيرادات    إقبال على منابع الطارف الحموية    بناي يرفض تسيير أمور الفريق    الشيخ شمس الدين “ميجوزلوش يكتبلها كلش على أسمها”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"القشابية" و"البرنوس" الوبري علامة مميزة لصناعة تقليدية رائجة بالجلفة
نشر في صوت الجلفة يوم 21 - 12 - 2012

تشتهر ولاية الجلفة الواقعة وسط البلاد والمترامية أطرافها بين أحضان السهوب الوسطى بصناعة تقليدية محلية رائجة حيث الاهتمام بصناعة "القشابية" و"البرنوس الوبري اللذين يشكلان حاليا موضوع صالون وطني بالجلفة (المقال نشر على هامش فعاليات الصالون الوطني للبرنوس والقشابية).
في الوقت الذي تتنوع فيه المنتوجات الحرفية اليدوية بولاية الجلفة بين نسيج الزرابي بمختلف أحجامها والحائك والفليج (المركب الأساسي للخيمة) وكذا الأفرشة والألبسة التقليدية تبقى صناعة "القشابية" و" لبرنوس" الوبري اللذان ذاع صيتهما وأصبحا علامة مميزة لصناعة تقليدية مرموقة محل اهتمام عدد كبير من الحرفيين الذين تشبثوا بهذه الحرفة التي توارثوها أبا عن جد وأصبحت تعبر عن هويتهم وعمق تراثهم الحضاري الأصيل.
ولعل ما يعطي "القشابية" و"البرنوس" الوبري ميزة خاصة في فسيفساء ما تجود به أنامل الحرفيين جودة المنتوج من الوبر "الخالص" المستعمل كمادة أولية حيث يقتنى من طرف الحرفيين بأثمان باهظة تتراوح أحيانا بين 8.000 و10.000 دج للكيلوغرام الواحد وإن قل عرضه يبقى وجود الوبر أكثر من ضرورة ملحة لكونه خاصية أساسية في صناعة البرنوس والقشابية ببصمة "نايلية" حسب المختصين.
مدينة مسعد موطن "القشابية" و"البرنوس" الوبري
تعتبر مدينة مسعد الواقعة جنوب ولاية الجلفة موطن "القشابية" و"البرنوس" الوبري حيث ذاع صيتها في هذه الحرفة التي تشبث بها أهلها عبر الأزمنة وأبوا بدورهم أن يتخلوا على هذه الصنعة بالرغم من التحولات السوسيولوجية التي طرأت على المجتمع ككل.
وعن نسج القشابية والبرنوس الوبري الذي تستخلص مادته من الجمال وبخاصة "العقيقة" تتكفل بنسجه ربات البيوت بمدينة مسعد حيث يتم اختيار الوبر بخبرة وتجربة أين يتم بعد ذلك تصفيته وغزله على شكل خيوط ذات لون بني "ذهبي" تنسج تقليديا من طرف النسوة فرادى وفي كثير من المرات يتعاون معا فيما يعرف ب"التويزة" للإسراع في عملية النسج التي تدوم ما بين 20 يوما حتى شهرا.
وفي الأخير تأخذ القطعة المنسوجة شكل البرنوس أو القشابية بعد أن يتم خياطتها في الغالب من طرف حرفيين رجال يتمتعون بالمهارة اليدوية هذه الأخيرة التي تشكل لوحدها إبداعا يتفنن فيه هؤلاء ممن يسترزقون بما تجود به أناملهم ويستمتعون أيضا بروعة منتوجهم الذي يحظى دائما بالقبول.
نقص المادة الأولية وإشكالية التسويق هاجس كبير لدى الحرفيين
يعتبر الحرفيون قلة المواد الأولية المستعملة في الصناعة النسيجية ل"القشابية" و"البرنوس" الوبري هاجس كبير يضاف له أيضا إشكال التسويق الذي يزيد من الأمر تعقيدا.
ومع هذا يحاول الحرفيون اقتناء المادة الأولية حتى وإن كان ثمنها مرتفعا من أجل تحصيل منتوج ذي نوعية يمتاز بالجودة من أجل استقطاب أكبر عدد من الزبائن من محبي الألبسة التقليدية. ويتراوح سعر "القشابية" الوبرية التي يسعى الحرفيون جاهدين للترويج لها في ظل إشكالية التسويق التي يطرحها البعض ما بين 35.000 و90.000 دج في حين يتجاوز سعر "البرنوس" حدود 60.000 دج.
خبرات عالية في تقنيات تحضير الوبر تعود إلى ثراء الولاية بالثروة الحيوانية
ساهم ثراء ولاية الجلفة من الثروة الحيوانية المكونة من الأغنام والإبل من أن يكتسب أهلها مهارات متميزة و خبرات عالية في تقنيات تحضير الصوف والوبر مما أهلها أيضا لأن تكون مصدرا وطنيا لهذه المواد الأولية التي يعتبر توفرها سبيلا حقيقيا لبقاء حرفة النسيج اليدوية تحافظ على مكانتها وبسط نفوذها.
وحسب المختصين يتم الحصول على الوبر من الإبل الذي تتواجد ثروته ببلادنا بصحراء مسعد بولاية الجلفة وكذا بمنطقة "جامعة" بولاية الوادي و كذا بولاية أدرار حيث يعتبر المادة الأساسية للصناعة النسيجية الراقية.
ويمتاز الوبر الذي يتم جمعه بعد جزه يدويا نهاية فصل الربيع و بداية فصل الصيف بالمتانة والخفة كما يمتاز كذلك بنفس ميزات صوف الأغنام من حيث أنه يقي الإبل من تبلل جلودها بماء المطر وكذلك في محافظته على درجة حرارة جسم الحيوان وبخاصة الأيام التي تكون فيها البرودة قاسية غير أن تناقص رؤوس الإبل بالمنطقة وتراجع تربيتها أدى إلى ندرة الوبر مما ساهم في ارتفاع أسعارها علما أن عملية الجز تتم مرة كل سنة.
يعتبر إنتاج الوبر ذو أهمية اقتصادية كبيرة لبعض المجتمعات وخاصة منها البدو حيث يستعمل أيضا مع الصوف لصناعة المنسوجات الخيمية بحثا عن المتانة والدفء (عدم النفاذية) ويستعمل كثيرا في صناعة الحبال. ويتميز الوبر بنعومته وقوته في آن واحد وهو ما يضمن للمنسوجات متانة مذهلة خاصة عند استعماله في خيوط السدوة (آلة النسيج التقليدية).
أزيد من 1.600 حرفي ناشط في مجال صناعة "القشابية" و"البرنوس" الوبري
تتميز ولاية الجلفة عامة ومدينة مسعد خاصة بصناعة "القشابية" و"البرنوس" الوبري الذي بلغ حد الشهرة العالمية حيث يعتبر مفخرة الرجال ورمز التباهي والزينة كما يعد أغلى الهدايا التي تحمل في طياتها معاني الكرم والجود اللذين تشتهر بهما المنطقة.
وينشط في حرفة صناعة "القشابية" و"البرنوس" الوبري بولاية الجلفة زهاء 1.603 حرفي من بينهم 1.060 حرفيا في مجال النسيج و38 حرفيا في تحضير وجز الوبر و19 حرفيا مختصا في غزل الصوف والخيط بالإضافة إلى عدد معتبر ممن يمتهن الخياطة.
وحسب مديرية السياحة والصناعة التقليدية فقد أسهمت جهود الدولة في ترقية مجال الصناعة النسيجية بالولاية بتطوير هذه الحرف المحلية وبخاصة عند النظر في ما وفره جهاز تسيير القرض المصغر الذي أعطى دفعا قويا لعدد كبير من الحرفيين الذين استفادوا من قروض مالية لاقتناء المواد الأولية.
ويضاف لكل هذا القفزة النوعية التي يعرفها القطاع من حيث الهياكل حيث تتوفر الولاية على دار للصناعة التقليدية و الحرف تعتبر فضاء ملائما للتكوين والعرض والبيع في مختلف الصناعات التقليدية والفنية التي تتميز بها المنطقة في الوقت الذي حظي فيه القطاع مؤخرا من منشأة هامة تتمثل في مركز تثمين المهارات المحلية الكائن بمدينة مسعد حيث سيساهم في ترقية الحرف التقليدية التي تشتهر بها المنطقة.
وكالة الأنباء الجزائرية/بقلم: قاسمي أحمد


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.