اشياء مهمة يجب ان تعرفها عن خليفة بوهدبة    الحكومة بحاجة إلى 65 مليار دولار لتغطية ميزانية 2020    روجرز: لم تكن هناك مشاكل مع سليماني ورحيله مفيد لنا وله    معهد “باستور” يستلم أزيد من 6500 عقرب لاستخلاص سم العقارب    بلايلي يخضع لبرنامج خاص رفقة الترجي التونسي    الحكومة تشرع في "مرحلة الجدّ" لوضع نظام الدفع على الطريق السيّار شرق-غرب    رحابي: “السلطة لم تفلح في تنظيم سهرة فنية .. !!    مركب توسيالي : تصدير نحو 22 ألف طن من حديد البناء نحو الولايات المتحدة الأمريكية    دونالد ترامب يردّ على اتهامه ب"ادّعاء النبوة"!    شبيبة الساورة تحيل اللاعبين لحمري وفرحي على مجلس التأديب    شبان القدس يبدعون    بن ناصر ضمن قائمة ميلان لمواجهة أودينيزي    استقالة وزيرة الثقافة مريم مرداسي    الزفزافي ورفاقه يطالبون بإسقاط الجنسية المغربية    بالفيديو.. شبيبة القبائل ستواجه المريخ على أرضية كارثية    مرابط : اجتماع فعاليات المجتمع المدني مسعى لتقريب الرؤى لبناء حل توافقي للازمة    انتشال جثة غريق ببلدية تنس في الشلف    كشف مخبأ للأسلحة والذخيرة بتمنراست    السودان: إرجاء محاكمة البشير إلى السبت المقبل ودفاعه يطلب إطلاق سراحه    العثور على الطفل المختفي بجديوية    تحسبا للدخول المدرسي‮ ‬المقبل    عبر‮ ‬16‮ ‬نقطة بالولاية‮ ‬    وزير الفلاحة‮ ‬يكشف‮:‬    شدد على ضرورة الإستغلال الأمثل للهياكل المستلمة‮.. ‬ميراوي‮:‬    للحفاظ على توازنات صناديق الضمان الاجتماعي    قبل نهاية السنة الجارية‮ ‬    محافظ الغابات لولاية الطارف يكشف….50% من الحرائق بفعل فاعل    حوار الرئيس الصحراوي يكشف "تخابر" مسؤولة مغربية في قناة أمريكية    "إيقاف الحرب في السودان على رأس أجندة المجلس السيادي"    الياس مرابط: لإنجاح الحوار على السلطات الاستجابة لشروط التهدئة    الجزائر تضيف 4 ميداليات جديدة مع رقمين وطنيين    الجزائر العاصمة: حريق بحظيرة "دنيا بارك" دون تسجيل أي خسائر مادية أو بشرية    بلماضي يكشف قائمة المحليين المعنيين بتربص سيدي موسى    إيداع وزير العدل السابق الطيب لوح رهن الحبس المؤقت بسجن الحراش    «وعي عميق بالجزائر الجديدة»    إرتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 25 شخصا    شدد على ضرورة الإلتزام بأخلاقيات القاضي‮.. ‬زغماتي‮:‬    بدوي‮ ‬يعزي‮ ‬عائلات ضحايا الحفل    بفضل الإجراءات المتخذة من طرف الحكومة    خمسة قتلى وعشرات الجرحى في‮ ‬حادثة تدافع    إقالات بالجملة بعد كارثة حفل‮ ‬سولكينغ‮ ‬    الحمراوة من أجل التأكيد    شركة الخزف الصحي بالسوافلية على حافة الإفلاس    « المهرجان وُلد من رحم الشعب وهو باق رغم التغيرات والعقبات »    عمال مصانع تركيب السيارات «فولسفاغن» و «سوزوكي» على الأعصاب    الجزائر قطب سياحي بامتياز    جو مكهرب وملفات خلافية    ارتفاع عدد المرشحين لرئاسيات تونس إلى 30    اختياري ضمن رواد موسوعة الشعراء الألف التاريخية، فخر لي    مسابقة التأليف المسرحي الموّجه لأطفال    قرار توسعة موقع طبنة الأثري يثير الجدل    البرك والسدود وجهة مفضّلة للأطفال    20 ألف يورو داخل حفاضتين    عملة لصفقة واحدة    المال الحرام وخداع النّفس    الثراء الفاحش.. كان حلما جميلا فصار واقعا مقززا    الذنوب.. تهلك أصحابها    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اي اصلاح يراد للمدرسة الجزائرية
نشر في أخبار اليوم يوم 28 - 05 - 2014

من مدرسة أبناء باديس إلى مدرسة عشّاق باريس!
يبدو أن المدرسة الجزائرية على أبواب مؤامرة جديدة، تغريبية الدوافع والرّوح، بعد أن جاهرت وزيرة التربية الوطنية المعيّنة قبل أسابيع قليلة نورية رمعون بن غبريط برغبتها في تنفيذ ما لم ينفّذ ممّا سمّي بإصلاحات علي بن زاغو التي زاغت بالمدرسة الجزائرية عن خطّ أصالتها، فباتت على أعتاب التحوّل من مدرسة أبناء باديس إلى مدرسة عشّاق باريس.
أثارت الإشارات الواضحة التي أطلقتها الوزيرة بن غبريط سهرة الاثنين لدى استضافتها في برنامج (ضيف الأسبوع) على التلفزيون الجزائري بشأن الحرص على استدراك ما نقص من (إصلاحات بن زاغو) التي قالت إن جزءا منها لم ينفّذ مخاوف المتتبّعين الذين يضعون أيديهم على قلوبهم وهم يترقّبون ما ستحمله الأيّام القادمة للمدرسة الجزائرية في ظلّ تواجد بن غبريط على رأس قطاع التربية الحسّاس جدّا، خصوصا بعد أن بدّدت هذه الأخيرة الشكوك بشأن تصوّراتها لإصلاح المنظومة التربوية وبدت في ثوب المدافع عن (الإصلاحات الزاغوية) التي زاغت بالمدرسة الجزائرية عن أصالتها وضربت ثوابتها في الصميم. ومن الواضح أن وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريط رمعون رسمت لنفسها وقطاعها هدفا أساسيا يتمثّل في السير على خطى رئيس ما سمّي بلجنة إصلاح المنظومة التربوية علي بن زاغو من خلال تطبيق ما لم يطبّق من إصلاحاته، حيث أبدت حنينها الواضح إلى تلك الإصلاحات التي تأسّفت لكونها لم تطبّق بحذافيرها، وهو ما يثير العديد من التساؤلات والمثير من المخاوف.
بن غبريط التي بدت حريصة على رفع مستوى الأساتذة والتلاميذ على حد سواء وهو أمر يُحسب لها بدت في المقابل حريصة على تغريب المدرسة الجزائرية من خلال اعتماد تقرير لجنة بن زاغو (نموذجا للإصلاحات). ومعلوم أن تلك إصلاحات بن زاغو المزعومة التي ظهرت إلى الوجود في سنة 2002 أثارت زوبعة من السخط في أوساط النخب وخلّفت سخط القوميين والإسلاميين والأساتذة الذين أجمعوا يومها على أن تلك الإصلاحات كانت تهدف إلى تغريب المدرسة الجزائرية، وهذا الأمر الذي لاقى رفضا كبيرا لدى غالبية الجزائرين المتشبّثين بأصالة المدرسة الجزائرية التي أرسى أولى دعائمها الشيخ عبد الحميد بن باديس، ومن غير المقبول تسليم مفاتيحها ل (عشّاق باريس) الذين يريدون استنساخ النموذج التربوي الفرنسي في المدرسة الجزائرية. وذكرت بن غبريط أوّل أمس في ثاني خرجة إعلامية لها أنها ستقوم بإصلاحات أو بالأحرى ستعود إلى تقارير وضوابط قام بها الوزير السابق علي بن زاغو، ومنها (إعادة النّظر في الامتحانات) والتخلّص من الضغط داخل الأقسام وأمور أخرى.
الدكتور عثمان سعدي: "إنهم يتآمرون على المدرسة الجزائرية"
اعتبر الدكتور عثمان سعدي رئيس جمعية الدفاع عن اللّغة العربية أن الإصلاحات التي لمّحت بن غبريط إلى القيام بها وعودتها إلى ما يعرف بإصلاحات بن زاغو بمثابة مؤامرة على المدرسة الجزائرية (لأن تلك الإصلاحات تقدّم تعليم اللّغة الفرنسية على اللّغة العربية في السنة الثانية). وأشار سعدي في تصريح ل (أخبار اليوم) إلى أن البلدان الأوروبية تعمل على تعزيز لغة بلدهم في أطفالهم من خلال إدراج اللّغات الأجنبية بعد السنة السادسة في التعليم حتى يتمكّن الطفل من لغته الوطنية، لأن تدريس اللغة الأجنبية في السنة الثانية (تشويش على البنية الثقافية للطفل، لأنه لا يتمكّن من لغته بسرعة ويبقى مشوّشا بين اللّغتين)، مضيفا أن هذا هو جوهر القضية كنقطة أولى. أمّا النقطة الثانية فهي قضية تعديل الرّموز كتدريس الرياضيات من اللّغة العربية إلى اللّغة الفرنسية، وقال إن جوهر الأشياء ضمن التربية الوطنية على أساس اللّغة الوطنية والهوِية الوطنية.
لا عتبة.. وإعادة النّظر في الامتحانات
قالت الوزيرة نورية بن غبريط إن الوقت (قد حان) لإعادة النّظر في نظام الامتحانات في الجزائر، خاصّة ما تعلّق بامتحان شهادة البكالوريا، داعية في الصدد إلى العمل على تجنّب عملية (العتبة)، مؤكّدة أن العملية جاءت في ظروف استثنائية، داعية إلى ضرورة إيجاد حلّ للمشاكل التي يعاني منها القطاع من خلال التحلّي بروح المسؤولية والحوار البنّاء، الأمر الذي رحّب به ممثّلو بعض نقابات التربية الناشطة في الميدان. وخلال حوارها شدّدت الوزيرة على ضرورة إعادة النّظر في مسألة توزيع المقرّر الدراسي على البرنامج السنوي لكافّة الأطوار بالشكل الذي يضمن استكمال المقرّر في الوقت المحدّد تفاديا لمشكل العتبة وما ينجرّ عنه من قلق واضطراب لدى الممتحنين، خاصّة الطور الثانوي منهم. وترى وزيرة التربية أنه من الضروري إعادة النّظر في الحجم الساعي للدراسة والتنظيم (الصارم) لعمليتي الدخول المدرسي وبداية العطلة الصيفية. ولم تخف الوزيرة رغبتها المُلحّة في (القضاء) على ما أسمته (أزمة العتبة) عن طريق (إعادة النّظر) في نظام الامتحانات ويمرّ هذا المسعى حسبها من خلال مراجعة تنظيم السنة الدراسية (بما يكفل استكمال البرامج البيداغوجية خاصّة عند تلاميذ السنة النّهائية من التعليم الثانوي المقبلين على امتحان شهادة البكالوريا). وأكّدت بن غبريط في نفس الموضوع أن الملف الذي (يوجد في مرحلة متقدّمة جدّا مفتوح حاليا وتعمل على دراسته لجنة مختصّة هي بصدد مناقشة المقترحات المقدّمة من قِبل الشركاء الاجتماعيين).
مريان ودلالو يثمّنان "إلغاء العتبة" مستقبلا
في هذا الإطار، ثمّن رئيس النقابة الوطنية لأساتذة التعليم الثانوي والتقني مزيان مريان أمس في تصريح ل (أخبار اليوم) تصريح الوزيرة بخصوص العمل على تفادي العتبة في البكالوريا، والدي ينقص من أحقية البكالوريا، مؤكّدا أن قضية (العتبة) لطالما دعت النقابة إلى الاستغناء عنها لخدمة التلاميذ من جهة ولمصداقية البكالوريا من جهة أخرى، ودعا في الصدد إلى ضرورة تقييم الإصلاح التربوي الذي يجعل التلاميذ يطالبون بالعتبة وإيجاد سبب لذلك، وفي حين إيجاد الأسباب يقول مريان (بالضرورة سنجد حلولا لتلك المشاكل). كما جدّد مريان مطلب النقابة الذي دعا إلى ضرورة تمكين التلاميذ من دورة ثانية بعد استبعاد نظام الإنقاذ، كما جدّد تمسّكه بضرورة تطبيق القرارات على أرض الواقع فقال: (نحن مع الوزيرة وقرارتها في حال طبّقت في الميدان)، مؤكّدا من جهة مماثلة أن التحضير الخاص بالنقابة للامتحانات الرّسمية (عادي جدّا) والنقابة ساكون لها آراء بعد إطلاعها على المواضيع التي ستقدّم للتلاميذ في فترة الاختبارات لتقوم بإرسال تقاريرها الخاصّة حول الموضوع. وغير بعيد عن الصدد دعا رئيس النقابة الوطنية لأساتذة التعليم الثانوي والتقني إلى ضرورة محاربة الغشّ في الامتحانات المختلفة. كما أبدى الحاج دلالو رئيس الفديرالية الوطنية لجمعية أولياء التلاميذ في هذا السياق في تصريح هاتفي ل (أخبار اليوم) أمس ارتياحه لقرارات بن غبريط الخاصّة بإعادة النّظر في الامتحانات، (متمنّيا) أن تطبّق على أرض الواقع، مؤكّدا رفض الفديرالية لعملية (العتبة)، داعيا إلى ضرورة العمل (بميكانزمات) جيّدة للنهوض بالمنظومة التربوية التي تخدم التلاميذ وأوليائهم، كما أكّد في الصدد أن تصريحات المسؤولة الأولى على قطاع التربية سيكون له وقع جيّد على قطاع التربية في (حال طبّق في الميدان).
لا أفضلية لتلاميذ غرداية
ما جاء في حوار الوزيرة الذي يعتبر شيئا جيّدا هو ما يتعلّق بتنظيم بكالوريا خاصّة بمرشّحي ولاية غرداية، حيث قالت إنه (لا يمكن) التمييز بين أبناء الجزائر من خلال إقرار بكالوريا خاصّة بمرشّحي ولاية غرداية، وأضافت: (إننا كدولة لا يمكن أن نسمح لأنفسنا بممارسة التفرقة بين أبناء الوطن الواحد من خلال تنظيم دورة خاصّة لامتحان شهادة البكالوريا لصالح مترشّحي ولاية غرداية التي عرفت في الأشهر الأخيرة اضطرابات أثّرت على سير العملية التربوية بهذه المنطقة)، وذكرت في هذا الصدد أن إجراء بكالوريا خاصّة بأبناء غرداية (يمكن أن تكون لها انعكاسات سلبية بعدية على الحاصلين على هذه الشهادة من حيث التسجيلات ومزاولة الدراسة وغيرها)، وأفادت بأن المعنيين بالأمر بالولاية اتّخذوا الإجراءات الضرورية حتى يتمكّن التلاميذ من استدراك ما فاتهم من دروس والاستعداد لخوض غمار الامتحان يوم الفاتح من جوان. ودعت بن غبريط كلّ الأولياء إلى التجنّد لمرافقة أبنائهم ومساعدتهم على تخطّي عتبة هذا الامتحان المصيري، وأن يأخذوا بعين الاعتبار مصلحة أبنائهم ومستقبلهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.