حركة في سلك القضاة بعد الانتهاء من مراجعة القوائم الانتخابية    اكتشاف مخبأ للأسلحة الحربية والذخيرة بتمنراست    مسيرات الجمعة 31: تجديد المطالبة برحيل وجوه النظام قبل موعد الانتخابات الرئاسية    ضرورة تنويع النّشاطات وفتح مسالك جديدة بمناطق الجنوب    أسعار النفط تواجه مزيدا من الهشاشة تحت اضطرابات دولية    «النهضة» تعلن دعمها لقيس سعيّد في انتخابات الرئاسة التونسية    41 دولة بحاجة لمساعدات غذائية خارجية    حمدوك يرحب بدعوة غوتيريس شطب السودان من قائمة الإرهاب    ألمانيا تشدد على التهدئة ومعالجة أزمة الهجرة في ليبيا    محليّو «الخضر» أمام حتمية تحقيق الانتصار لتعزيز حظوظ التّأهّل    فرق التّدخّل تكثّف من خرجاتها    المسالك التّرابية تعرقل النّشاطات التّنموية    مطالبة المسؤولين المحليّين بزيارات ميدانية    الإعلام الإنجليزي يضع محرز في قائمة البدلاء أمام واتفورد اليوم    الفاف تعلن ترسيم ودية الخضر كولومبيا بمدينة ليل الفرنسية    دعوة الجزائر لحضور الأسبوع الروسي للطاقة    تعيين اطارات مطرودين من الدولة بسبب النهب التهاون على راس ولايات جديدة؟    لا حرية إقتصادية في الجزائر .. !    أزيد من 55 مليار نهبتها “سيال” من أموال الخزينة وضختها في حسابات شركات فرنسية مفلسة    بونجاح هداف ويقود السد لفوز صعب على أم صلال    سليماني يصدم مدرب موناكو    فغولي: “لست بحاجة لحمل شارة القيادة وبلماضي غرس فينا الروح الوطنية”    نفط: سعر سلة خامات أوبك يستقر عند أزيد من 64 دولارا للبرميل    المراجعة الاستثنائية للقوائم الانتخابية تنطلق يوم 22 سبتمبر    “الإنتربول” نفذ عملية ناجحة في الجزائر    12 راغبا في الترشح سحبوا إستمارات اكتتاب التوقيعات    شاب يذبح صديقه في حي الكلم الرابع بقسنطينة    توقيف 6 موظفين ببلدية قسنطينة في قضية اختلاس أموال عمومية    إحباط 5 عمليات لتهريب الأقراص المهلوسة والأدوية بالوادي وسوق أهراس    سكان مشاتي قصر الأبطال يطالبون ببرامج تنموية تنقذهم من “التهميش”    مديوني: التعليمات الأخيرة تندرج ضمن إدارة المخاطر    قريبا.. لجان مختصة في مجال الاستثمار والتكوين السياحي    تأجيل لقاء واد ارهيو لدواع أمنية    برناوي يراهن على مدارس التكوين في الأندية الجزائرية    ديربي الغضب يشغل إيطاليا    تراجع وادرات الحبوب بنسبة 12%    “نضال الجزائري” تدخل عالم التقديم التلفزيوني    وزير العدل يأمر بفتح تحقيق بخصوص فيديو مطار الجزائر    مقتل لاعب هولندي في أحداث شغب    أزيد من 1359 تلميذا يدرسون اللغة الأمازيغية بتبسة    الرئيس التونسي الاسبق زين العابدين في ذمة الله    زوكربرج يناقش مع ترامب مستقبل تنظيم الأنترنت    ينظمه مركز البحث في‮ ‬الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية    للكاتبة الفتية نرجس بن حميدة صاحبة ال16‮ ‬ربيعاً    بساحة رياض الفتح‮ ‬    ندرة الأدوية تتواصل    سبب اعراضا مزعجة للعديد للمواطنين    يحياوي: الوثائق مزيفة وصاحبها يبحث عن الإثارة    العرض العام لمسرحية " الخيمة " اليوم على خشبة علولة    ضرورة حماية الموقع وإقامة قاعدة حياة    تسجيل 3 بؤر للسعات بعوض خطيرة عبر ولاية سكيكدة    المخيال، يعبث بالمخلص    شباك متنقل يجوب البلديات والمناطق النائية    الشيخ السديس: "العناية بالكعبة وتعظيمها من تعظيم الشعائر الإسلامية المقدسة"    جمعية مرضى السكري تطالب بأطباء في المدارس    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    فلنهتم بأنفسنا    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"‬شاوروهن وخالفوهن‮".. حديث موضوع
نشر في أخبار اليوم يوم 25 - 04 - 2010

الإسلام من أكثر الأديان تأكيدا لقيم الشورى وتكريس المبادئ السامية في‮ العلاقات الإنسانية بين الرجل والمرأة،‮ وجعلها قائمة على التعاون والمشاركة والرحمة،‮ ومع ذلك فإن البعض‮ يثير الشبهات حول موقفه من المرأة ومكانتها في‮ الأسرة ودورها في‮ المجتمع،‮ ونسبوا إلى الرسول‮- صلى الله عليه وسلم‮- أنه قال في‮ شأن النساء‮: »‬شاوروهن وخالفوهن‮«‬،‮ واتخذوا منه دليلا للزعم بأن موقف الإسلام فيه تمييز للرجل على المرأة وانتقاص لها‮.‬
محض ترهات
يقول الدكتور محمد داود،‮ أستاذ الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر،‮ إن المناقشة الهادئة للأباطيل التي‮ يروجها البعض حول الإسلام وموقفه من المرأة،‮ تكشف بجلاءٍ‮ زيفَها وضعف دليلها،‮ وأنها محض ترهات،‮ لأن الحقائق التاريخية تؤكِّد أن الإسلام كرَّم المرأة،‮ وكفل لها حق الحياة،‮ ونهى عن الجرائم التي‮ كانت تُرتكب في‮ حق الإنسانية من وأد البنات،‮ ومنح المرأة كافة الحقوق التي‮ رفعت مكانتها وأعلت من شأنها‮. وأوضح أن النصوص الدينية سواء في‮ القرآن الكريم أو السنة الشريفة تؤصل وتؤكد مبدأ المساواة التامة بين الرجل والمرأة في‮ التكاليف والعبادات والواجبات،‮ يقول الله تعالى‮: »‬إن المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات والقانتين والقانتات والصادقين والصادقات‮« (‬35‮ الأحزاب‮)‬،‮ فالخطاب للرجال والنساء معا‮. ويضيف أن عظمة الإسلام تتضح في‮ حدبه على المرأة وتكريمه لها؛ بوصفها أماً؛ حيث منحها مكانة سامية في‮ الجنة‮. كما أن الخطاب القرآني‮ يؤكد أن طبيعة المرأة من نفس طبيعة الرجل،‮ وأنهما من أصل واحد،‮ يقول الله تعالى‮: »‬يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي‮ خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالا كثيرا ونساء‮« (‬النساء‮ 1‮). كما أكد في‮ آيات كثيرة التكافؤ والتكامل بين الرجل والمرأة،‮ يقول الحق سبحانه‮: »‬للرجال نصيب مما اكتسبوا وللنساء نصيب مما اكتسبن‮«. وحذّر من خطورة اتهام الإسلام وتشويهه بلا دليل‮. وقال إن المقولات الظالمة التي‮ يروجها البعض‮ يدحضها منطق الإسلام وثوابته الواردة في‮ نصوصه المحكمة،‮ التي‮ تؤكد احترام رأي‮ المرأة وعقلها‮. والثابت هو أن رأي‮ المرأة لا‮ يقل عن رأي‮ الرجل‮. كما أن مسؤولياتها تتساوى مع مسؤوليات الرجل وتشترك معه في‮ الأمر والنهي‮ في‮ المجتمع الإسلامي،‮ ومصداق ذلك قوله تعالى‮: »‬المؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض‮ يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ويقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة ويطيعون الله ورسوله‮« (‬الآية‮ 71‮ التوبة‮).‬
احترام رأي‮ المرأة
وقال داود إن تمسك البعض بأقوال منسوبه إلى الرسول‮ - صلى الله عليه وسلم‮ - في‮ شأن النساء لا‮ يقيم حجة على الإسلام والعلماء،‮ مؤكدا أن‮ »‬شاوروهن وخالفوهن‮« حديث موضوع لا قيمة له ولا وزن من الناحية العلمية،‮ حيث ضعّفه السخاوي‮ في‮ »‬المقاصد الحسنة‮«‬،‮ والشوكاني‮ في‮ »‬الفوائد‮«‬،‮ وحكم عليه بعض العلماء بالوضع‮. وأضاف أن الشورى في‮ الإسلام تكليفٌ‮ ديني‮ وفريضة شرعية مقدسة‮ يتوجب الأخذُ‮ بها وعدم تركها أو التنازل عنها،‮ والله تعالى‮ يقول‮: »‬وشاورهم في‮ الأمر‮« (‬آل عمران،‮ الآية‮ 159‮). ومن ثوابت الإسلام أن الحديث لا‮ يمكن أن‮ يخالف القرآن فلا‮ يصحُّ‮ نسبته إلى الرسول صلى الله عليه وسلم‮. ومن هنا فمشورة المرأة مشروعة،‮ وهي‮ الأصل في‮ العلاقات الإنسانية بين الرجال والنساء،‮ لتزداد الألفة والمحبة،‮ ويتعزز بها توافقهم وانسجامهم‮. وأوضح أن السنة النبوية احتوت الكثير من الأحاديث والمواقف التي‮ تؤكد الشورى واحترام رأي‮ المرأة،‮ فالرسول‮ - صلى الله عليه وسلم‮ - شاور زوجته أم سلمة في‮ أمر من أهم أمور المسلمين،‮ وأشارت عليه،‮ فأخذ برأيها راضيا مختارا،‮ فمعلوم أنه بعد صلح الحديبية أمر الرسول‮ - عليه الصلاة والسلام‮ - أصحابه أن‮ يحلقوا ويقصروا ويتحللوا من إحرام العمرة،‮ ليعودوا بعد اتفاقية صلح الحديبية‮.‬
ولكن الصحابة عز عليهم وشق على أنفسهم وقد خرجوا بنيَّة العمرة،‮ وبنيَّة العبادة أن‮ يتحللوا ويعودوا دون أن‮ يؤدوا المناسك،‮ فلم‮ يتقدم أحد منهم،‮ ليتحلل من إحرامه ويقص شعره أو‮ يحلقه ويخلع ملابس الإحرام‮.‬
ودخل الرسول‮ - صلى الله عليه وسلم‮ - على أم سلمة‮ يشكو إليها ما صنع أصحابُه ويقول‮: »‬هلكَ‮ الناس‮«‬،‮ أي‮: عصوا أمر رسول الله‮. وما كان من‮ »‬أم سلمة‮« إلا أن أشارت عليه قائلة‮: »‬يا رسول الله،‮ اخرج فلا تكلم أحداً،‮ واطلب من‮ يقصر لك شعرك ويحلقه أمامهم،‮ وتحلل من الإحرام أمامهم،‮ ولا تفعل‮ غير ذلك‮«‬،‮ فخرج النبي‮- صلى الله عليه وسلم‮ - واستدعى الحلاق ليقصِّر له شعره،‮ وتحلل من إحرامه‮. وقال الناس‮: »‬كيف لم نفعل ما فعل رسول الله؟‮!«‬،‮ ففعلوا،‮ وكان ذلك بفضل رأي‮ أم سلمة‮.‬
شقائق الرجال
ويقول داود إن مكانة المرأة تتضح في‮ الحديث النبوي‮ الشريف‮: »‬النساء شقائق الرجال‮«. والشقيق هو الأخ من الأب الذي‮ يتساوى في‮ جميع الحقوق‮. وأيضا قوله صلى الله عليه وسلم‮: »‬كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته،‮ والرجل راع في‮ أهل بيته وهو مسؤول عنهم،‮ والمرأة راعية على بيت بعلها وولده،‮ وهي‮ مسؤولة عنهم،‮ ألا فكلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته‮«. والرسول‮ - صلى الله عليه وسلم‮- استخدم في‮ الحديث كلمات راع ومسؤول ليصف الرجل والمرأة ومهمة كل منهما‮. وأوضح أن الإسلام‮ يأمر أتباعه بالحرص على الاستشارة في‮ معضلات الحياة والتروي‮ في‮ المواقف والبحث عن الرأي‮ الصواب‮. والحكمة تقضي‮ بأخذ رأي‮ المرأة إذا كان سديدا وموافقا للحق‮. وقد أخذ نبي‮ الله شعيب برأي‮ ابنته حين قالت‮: »‬يا أبت استأجره إن خير من استأجرت القوي‮ الأمين‮«.
وفي‮ الصحيحين من حديث أم عطية رضي‮ الله عنها عندما‮ غسلت زينب بنت النبي‮- صلى الله عليه وسلم‮ - قال لها النبي‮-‬صلى الله عليه وسلم‮ - »‬اغسلنها خمسا أو سبعا أو أكثر من ذلك إن رأيتن ذلك«؛ فرد الرأي‮ إليهن في‮ ذلك‮. كما أن امرأة ردت على عمر‮ - رضي‮ الله عنه‮ - رأيه،‮ وهو‮ يخطب على المنبر،‮ فلم‮ ينكر عليها،‮ بل اعترف بصوابها وقال‮: »‬كل الناس أفقه من عمر‮«.‬


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.