حجز أربع مركبات رباعية الدفع بكل من برج باجي مختار وعين قزام    المنتخب الجزائري العسكري يحتل المركز السادس بالألعاب الدولية    ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 20 حاجا    إجلاء الحجاج المرضى ممن هم في حالة خطيرة سريعا إلى الجزائر    الأفافاس : التجربة السودانية يجب أن تكون عبرة لنا    إنزال وزاري في إليزي اليوم    انخفاض مخيف لصادرات الغاز الجزائري    بسبب “المافيا”.. الفنانة إليسا تعتزل الغناء    بدوي يفرج عن السلع المحجوزة    الألعاب الإفريقية-2019 / سباحة    تأخر كبير في معالجة ملفات التأشيرة بسبب الانترنت    أولى جلسات محاكمة البشير تنطلق اليوم علنا    الشلف    صعود أسعار النفط بعد هجوم على منشأة نفط سعودية    الرابطة المحترفة الأولى - مولوديّة الجزائر    “الفراعنة” أبطال العالم في كرة اليد للناشئين    الجلفة    الفيلم الروائي الطويل "أبو ليلى"    بسيدي بلعباس وسط حضور جماهيري متميز    بعد مشاركة ممثلي إحداها في الحوار مع لجنة كريم يونس    عسكر تركيا يتوجه إلى خان شيخون.. ودمش تندد    عائلة بورڨعة تطالب بإبقاء قضيته ضمن الإطار القانوني    من ورقلة، السيد كمال بلجود، يعلن:    بشأن الشركات الخاصة المعنية بالتدابير التحفظية    متقاعدو الجيش يشلون حركة السير    بعد أدائهم لمناسك الركن الخامس    وفاة 6 أشخاص واصابة 13 آخرين بجروح متفاوتة الخطورة خلال 24 ساعة    عقلية «البايلك .. اهلك ونهلك»    قيمة مضافة أم خطوة الى الوراء    التّربية الوقائية في الإسلام    ذكر الله... أيسر العبادات وأسهل الطّاعات    لهذه الأسباب تدهور الميزان التجاري للجزائر    ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين الى 19 شخصا    تشاد تعلن حالة الطوارئ لثلاثة أشهر    100 مليون سنتيم للمستفيدين من التجزئات الاجتماعية بالجنوب    497مؤسسة مصغرة تشكو التهميش    10ملايين مصطاف منذ بداية جوان    استشهاد 3 فلسطينيين في غارات إسرائيلية على غزّة    المغرب يطرد مجددا المحامية الإسبانية كريستينا مارتينيز    قفزت في النهر لإنقاذ هاتفها!    السباحة الجزائرية تسعى لحصد 10 ميداليات    هياكل غير مربوطة بالشبكة ونقص في التاطير    6 فرق فلكلورية تعيد الزمن الجميل لمدينة «موريسطاقا»    « القلتة » ..جوهرة الساحل    فنان الأندلسي إبراهيم حاج قاسم في سهرة تراثية تلمسانية    حضور محتشم في الافتتاح    طفرة هائلة التعقيد    الكتاب وسيلة تعلم القراءة لدى الصغار    عمراني يريد استفاقة كبيرة    شريف الوزاني يشيد بأداء فريقه    انطلاق التربص بالشمرة    1.2 مليار سنتيم لمشاريع تنموية بقرية أولاد أجبارة بتارقة    سكان قرية القواير على حافة كارثة بيئية    ثعبان يبتلع نفسه        الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    إيسلا وثي مغرا ني مازيغن قوقلا ن تاغرما    اخلع نكسوم نمسلان والدونت إقوسان نالمشتاء ذالمرض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وصف المتبرجة بالشيطان ذم للسلوك وليس انتقاصاً‮ للنساء
نشر في أخبار اليوم يوم 20 - 06 - 2010

يروج البعض لمقولات ظالمة تستهدف الطعن في‮ الإسلام والهجوم على ثوابته والزعم بأن تعاليمه تعتبر المرأة شيطاناً،‮ واستندوا في‮ شبهتهم المفتعلة إلى حديث الرسول‮ -‬صلى الله عليه وسلم‮- الذي‮ قال فيه‮: »‬إن المرأة تقبل في‮ صورة شيطان،‮ وتدبر في‮ صورة شيطان،‮ فإذا رأى أحدكم امرأة فأعجبته فليأت أهله،‮ فإن ذلك‮ يردُّ‮ ما في‮ نفسه‮«‬،‮ وهو في‮ نظرهم دليل على تدني‮ مكانة المرأة في‮ الإسلام وامتهان لكرامتها‮.‬
مكانة المرأة مرموقة
وفي‮ رده على هذه المزاعم الخاطئة،‮ يقول الدكتور مصطفى الدميري،‮ وكيل كلية أصول الدين بجامعة الأزهر ل»الاتحاد‮« الإماراتية،‮ إن الإسلام دين المساواة والعدل والقيم،‮ والله عز وجل كرم بني‮ آدم رجالاً‮ ونساء بلا تفرقة بينهم،‮ وقال‮: »‬ولقد كرمنا بني‮ آدم‮« الإسراء‮ 70،‮ وينظر الإسلام إلى المرأة كما‮ ينظر إلى الرجل،‮ موضحاً‮ أنه‮ غير صحيح على الإطلاق الزعم بأن رسول الإسلام‮ -‬صلى الله عليه وسلم‮- يرسخ النظرة الدونية للمرأة،‮ لأنه‮ -‬عليه الصلاة والسلام‮- قال‮: «‬النساء شقائق الرجال‮»‬،‮ فإذا كانت النساء شياطين كما‮ يزعم المغالطون فالرجال شياطين كذلك لأنهم شقائق النساء‮.‬
ويؤكد أن مكانة المرأة في‮ الإسلام مرموقة وتعاليمه تدعو إلى الحفاظ على حقوقها المادية والأدبية،‮ مضيفاً‮ أن البعض‮ يتجاهل حقائق الإسلام ويعمد إلى تحميل كلمات بعض الأحاديث ومعناها ما لا تحتمل،‮ فيحرِّفون الكلم‮ َ‮‬عن مواضعه لغرض في‮ أنفسهم‮.‬
سد أبواب الفساد
وأوضح أن الحديث صحيح ورواه الإمام مسلم وغيره،‮ وليس في‮ نصه ما‮ يُستنكر،‮ وليس من معناه ما‮ يقتضي‮ احتقار المرأة أو انتقاصها،‮ بل معنى الحديث أن الله جعل في‮ نفوس الرجال الميل إلى النساء والتلذذ بالنظر إليهن‮. وأن الله سبحانه وتعالى جعل في‮ طباع الرجال الميل إلى النساء وجاءت شريعته الهادية لتقضي‮ على أسباب البلاء والرذائل،‮ وتسد أبواب الفساد والذرائع،‮ ولهذا فالمعنى المراد من وراء الحديث الإشارة إلى الهوى والتحذير من الفتنة‮.‬
وقال إن الواقع‮ يشهد أن هناك نساء‮ يتبرجن ويظهرن الزينة للرجال الأجانب في‮ الطرقات والأسواق وأماكن التجارة والعمل ويلفتن الانتباه إلى مفاتنهن،‮ فيطلق الرجل النظر إليهن فتصيبه الفتنة وتكون دعوة لارتكاب الإثم والوقوع في‮ الحرام،‮ وبلاغة الحديث أنه جعل صورة المرأة التي‮ تدعو الرجل إلى الغواية والوقوع في‮ الحرام شبيهة بإغواء الشيطان للعباد ودعوته لهم للوقوع في‮ الشر بتزيينه في‮ أعينهم‮. فإذا كانت تقبل بصورة شيطان وتدبر بصورة شيطان،‮ فهي‮ فتنة للناظر‮.‬
وأضاف أن الحديث الشريف جاء في‮ سياق تحذير النساء من عواقب عدم ارتداء الحجاب،‮ حتى لا تفتتن المرأة بالرجل أو‮ يفتتن الرجل بها‮. وقد تضمن الحديث توجيهاً‮ نبوياً‮ لعلاج ما قد‮ يقع في‮ قلب الرجال من الافتتان بالنساء،‮ وهو أن‮ يأتي‮ الرجل زوجتَه حتى‮ يضع شهوته في‮ الحلال الذي‮ يرضي‮ الله ورسوله‮.‬
تصوُّر خاطئ
وقال د‮. الدميري‮ إن إثارة الشبهة حول الحديث نابعة من قصور في‮ معرفة مكانة المرأة في‮ الإسلام،‮ وتصور خاطئ بأن الإسلام‮ ينحاز للرجل على حساب المرأة،‮ والحقيقة أن شريعته تقدر المرأة وتعلي‮ مكانتها،‮ وحرص الرسول‮ -‬صلى الله عليه وسلم‮- على تأكيد هذه المكانة منذ بداية الدعوة إلى الإسلام،‮ كما أوصى بالنساء خيراً‮ في‮ أعظم المواقف وأعظم جمع وهو موقف عرفة في‮ خطبة عرفة فقال‮: »‬فاتقوا الله في‮ النساء فإنكم أخذتموهن بأمان الله واستحللتم فروجهن بكلمة الله‮«. وروي‮ أن جاهمة جاء إلى رسول الله‮ -‬صلى الله عليه وسلم‮- فقال‮: يا رسول الله أردت الغزو وجئتك أستشيرك فقال‮: هل لك من أم؟ قال‮: نعم فقال‮: ألزمها فإن الجنة عند رجلها‮«‬،‮ كما أن الأم مقدمة في‮ البر وحسن الصحبة على الأب،‮ فعن أبي‮ هريرة قال‮: »‬جاء رجل إلى رسول الله‮ -‬صلى الله عليه وسلم‮- فقال‮ يا رسول الله من أحق الناس بحسن صحابتي؟ قال أمك،‮ قال ثم من؟ قال أمك،‮ قال ثم من؟ قال أمك،‮ قال‮: ثم من؟ قال أبوك‮«.‬
مثل شيطان
ويؤكد أن تعاليم الإسلام لا تتخذ موقفاً‮ من المرأة فيطلق عليها شيطاناً‮ دون الرجل،‮ فقد جاءت تسمية الرجل شيطاناً‮ في‮ بعض النصوص نظراً‮ للعمل الذي‮ قام به ولا‮ يتفق مع صحيح الإيمان،‮ فقد وصف النبي‮ -‬صلى الله عليه وسلم‮- الرجل الذي‮ يخبر عما‮ يقع بينه وبين زوجته،‮ وكذا المرأة التي‮ تخبر عما‮ يقع بينها وبين زوجها بقوله‮: »‬فإنما مثل ذلك مثل شيطان لقي‮ شيطانة فغشيها والناس‮ ينظرون‮«‬،‮ فالتشبيه بالشيطان لا علاقة له بكون المشبه رجلاً‮ أو امرأة،‮ إنما علاقته في‮ الأساس هي‮ بالفعل الذي‮ يرتكبه الرجل أو المرأة،‮ وهذا من الأساليب المستخدمة في‮ اللغة العربية دون أن‮ يفهم من ذلك أن المرأة شيطان لذاتها أو أن الرجل شيطان لذاته كما‮ يزعم البعض‮.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.