مؤسسة بريد الجزائر تواصل عملية اقتناء نهائيات الدفع الإلكتروني    معدل التضخم بلغ 4,1 بالمائة    بلدية البوني بعنابة    الحروش في سكيكدة    الإطاحة بعصابة مختصة في السطو على المحلات        والي الطارف يطمئن السكان    براعم يستذكرون بطولات القائد الرمز بن بولعيد    إقبال لافت للأطفال على المهرجان الثقافي بخنشلة    توقيف تاجري مخدرات وحجز مركبات محملة بمواد غذائية    المحامون يطالبون ب«احترام الدستور» والحريات    كوهلر يطالب طرفي النزاع بمزيد من الجهود لتوفر الثقة اللازمة    سوريا تطلب من مجلس الأمن تأكيد قراراته حول الجولان    مسيرات حاشدة في لندن للمطالبة باستفتاء ثان حول «بريكست»    خارطة طريق لحل سياسي في «إطار الشرعية الشعبية»    الحراك يُفجّر الأرندي    سوق مزدهرة في ظل نسيج صناعي ناشئ    رباعين: الشعب له مطلق السيادة في اختيار ممثليه    حزب العمال يدعو لتشكيل لجان شعبية    عمال فروع نقابية يحتجون أمام مقر النقابية المركزية في يومهم الوطني..المحامون يخرجون إلى الشارع    المنتخب يعود للعمل الجاد بعد تعثر غامبيا    المنتخب الأولمبي يعود بتعادل ثمين في خرجته أمام غينيا الإستوائية    بن دعماش مديرا لوكالة الإشعاع الثقافي    شهداء وجرحى في الجمعة ال 51 ل مسيرات العودة    عملية واسعة لترميم الطرقات بوهران    التعاون الإسلامي تطلب اعتبار الإسلاموفوبيا عنصرية    وضع اقتصادي مخيف    المهدي يطالب بإقالة محافظ نينوى بعد كارثة العبارة    هذه مكانة الأم في الإسلام    الم يعلم بأن الله يرى    من وصايا الرسول الكريم    هذا آخر أجل لإيداع ملفات الحج    منتخب مغمور يتأهل لأول مرة لكأس إفريقيا ونجم كبير يُضيع "كان" مصر    بيريز يخير زيدان بين 3 نجوم    فرنسا: السلطات تستعين بالجيش لمواجهة السترات الصفراء    تيسمسيلت: غرس أزيد من 4 آلاف شجيرة بمحيط سد "بوقارة"    مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية الثامن :ياسمين شويخ تفوز بجائزة الفبريسي وعز الدين القصري بأحسن فيلم قصير    بعد سقوط شاحنته بسد صارنو    لافان يستأنف عمله اليوم: السنافر يتربصون بتونس قبل موعد الترجي    حذر وناس وبن ساحة وذكر بسيناريو بلحسن : رئيس تاجنانت يتوعد المتقاعسين بالطرد    زطشي يضع حجر الأساس لمركز التكوين بسعيدة    غرس الأشجار.. صدقة جارية وأمن غذائي للأمة    الناطق باسم الكريملين يؤكد: الجزائر لم تطلب مساعدة روسيا فيما يتعلق بوضعها السياسي الحالي    رئيس مجلس المنافسة،‮ ‬عمارة زيتوني‮ ‬يؤكد‮:‬    مديرية الصحة بباتنة تكشف‮:‬    اختتام ملتقى "الأوراس عبر التاريخ"    عقوق الوالدين وسيلة لدخول جهنم    تخرج 68 معلما للتمهين بالشلف لتأطير المتربصين    أمطار مارس تنقذ الموسم الفلاحي    دعوة الفلاحين إلى التقيد بالمسار التقني    طلبات « أل أل بي « شاهدة إثبات    الحب الذي جابه التاريخ وأصبح خالدا    فرحة في عرض « نحتافلوا قاع « بمسرح علولة    مشروع تأسيس نادي أدبي يحمل اسم الراحل «عمار بلحسن»    فيما تم تسجيل 25 حالة مؤكدة في الثلاثي الأول بثلاث بلديات: لجنة صحية تؤكد انتشار التهاب الكبد الفيروسي بين تلاميذ بالقصبات    فيما تم تسجيل 25 حالة مؤكدة في الثلاثي الأول بثلاث بلديات    حج 2019: الشروع في إيداع الملفات على مستوى المصالح الإدارية بداية من الأحد القادم    تعزيز نظام تدفق الأخبار بسرعة وآنية وثقة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من الجهل ما قتل!


إيهاب برهم
عن جابر _ رضي الله عنه _ قال خرجنا في سفر فأصاب رجلا منا حجر فشجه في رأسه ثم احتلم فسأل أصحابه فقال: هل تجدون لي رخصة في التيمم ؟ فقالوا: ما نجد لك رخصة وأنت تقدر على الماء فاغتسل فمات فلما قدمنا على النبي صلى الله عليه وسلم أُخبر بذلك فقال: قتلوه قتلهم الله ألا سألوا إذ لم يعلموا فإنما شفاء العي السؤال إنما كان يكفيه أن يتيمم ويعصر أو يعصب على جرحه خرقة ثم يمسح عليها ويغسل سائر جسده. سنن أبي داود.
إن دعاء النبي الكريم _ عليه الصلاة والسلام _ على هؤلاء القوم الذين قتلوا صاحبهم بسبب رأي ارتأوه واجتهاد مالوا إليه دون علم ولا أهلية للإفتاء مع كونهم صحابة مؤمنين موحدين ومع حسن نيتهم وصفاء قلوبهم يعطى دلالة واضحة على ذم الجهل _ لاسيما في الدين _ والجهلاء والتشنيع على من يفتي بلا بصيرة ولا دراية بالعلم الشرعي ومآلات الأمور والأفعال وقبح شأن من اجتهد في دين الله وهو ليس بأهل للاجتهاد والتعنيف على من تصدر لمثل هذه المواقف من غير روية ولا قاعدة معرفية.
كم من فتوى _ لا سيما السياسية منها _ صدرت من غير أهلها ومن غير المختصين بها فأزهقت أرواحا وأوردت أناسا المهالك وألقتهم في غيابات السجون وكم من اجتهاد بادر إليه سفهاء أغرار حمقى فاستباح الأعراض وأهدر الكرامات واستهان بالحقوق وقتل إنسانية الإنسان ودمر منظومة العلاقات الاجتماعية.
فكف إذا جمع صاحب الفتوى إلى جهله وسفاهته خبث الطوية وسوء السريرة وتعمد الظلم والقصد للإيذاء؟!
ويل ثم ويل !
كم من فتوى صدرت من غير أهلها ومن غير المختصين بها فأزهقت أرواحا وأوردت أناسا المهالك وألقتهم في غيابات السجون.
لقد جاءت الرسالات السماوية وأنزلت الكتب الإلهية وشرعت الأحكام وسنت القوانين والحقوق للحفاظ على دين الإنسان وحياته وعقله ونسله وماله وهي ما تسمى في شرعنا الحكيم بالكليات الخمس فعليها يدور فلك التنزيل والمنهج القويم فكيف تستباح هذه الكليات أو بعضها ويسلب الإنسان ضروريات وجوده لهوى سياسي أو شهوة حاكم ونزعة متنفذ أو لتعصب حزبي فئوي طائفي وُيتكؤ في هذا على فتوى طائش أرعن أخرق ؟!
إن الجهل والبلاهة هما اللذان ساقا أراعن الناس وشرارهم وسقطهم من الأعراب إلى المدينة خارجين على الشرعية والشريعة منقلبين على كل القيم والمثل والقوانين والأعراف مستبيحين دم الصحابي الجليل عثمان بن العفان رضي الله عنه خليفة المسلمين حتى قتلوه وهو صائم وأمامه المصحف يقرأ فيه !.
وسفاحة الأحلام وخفة العقول هما اللذان دفعا الخوارج الحمقى إلى قتل الصحابي الجليل علي بن أبي طالب _ رضي الله عنه وأرضاه خليفة المسلمين واستباحة دمه ودماء كبار الصحابة والمخالفين لهم من أهل القبلة. علما أن بعض هؤلاء القوم كانوا صوّاما قوّاما زهّادا ! لكنهم عبدوا الله على غير بصيرة ونور وعلى خلاف سنن الرشاد فباؤوا بالخسران المبين.
أسوأ أنواع الجهل
لقد كان الغباء وانعدام الوعي أو قلته والغياب عن الواقع في كثير من الأحيان _ إن لم يكن في أغلبها _ أشد فتكا في هذه الأمة عبر التاريخ من أعدائها الظاهرين وخصومها المعاندين ومعول هدم لحضارتها وقيمها ومصدر اضطراب لصفها الداخلي وبنيتها المتماسكة. فمتى يتنبه المسلمون لهذا الشر المستطير والعدو القتال المسمى الجهل ؟! ومتى يقدّرون قيمة العلم والمعرفة والوعي والتخصص ؟!
وقد يكون من أسوأ أنواع الجهل وأفتكها: العمى والعمه عن سنن الله في الكون والأنفس والاجتماع وعن نواميسه الحاسمة في الطبيعة وقوانين القوة والنصر والتسخير التي تؤهل الأمة لأن تكون في الطليعة والمقدمة آخذة بزمام الأمور في قيادة الأمم في شتى المجالات العسكرية والاقتصادية والسياسية ..
كما أن من أسوأ أنواعه الغياب عن تاريخنا العظيم والجهل بموروثنا الحضاري الهائل وعدم تقديره والاعتناء به والانصراف عنه.
ولا يقل عن هذا الأخير سوءً وشراَ: الجمود على المألوف والموروث وقتل التطوير والتغيير وروح المبادرة لدى النشء وعموم المفكرين والمصلحين والمجددين وإيقاف محاولات الإبداع والابتكار في شؤون الحياة بشتى جوانبها ما يقتل الطاقات والعقول والمهارات والاختصاصات ويوقف التقدم والمضي نحو الأفضل و يجعل الأمة في ذيل القافلة وفي المؤخرة دوما.
قد يكون من أسوأ أنواع الجهل وأفتكها: العمى والعمه عن سنن الله في الكون والأنفس والاجتماع وعن نواميسه الحاسمة في الطبيعة وقوانين القوة والنصر والتسخير.
والعجيب أن تجد من يفتي بشرعية ذلك _ أقصد الجمود _ ويشرعنه مستندا على نصوص يجتزئها وأقوال يزيفها ما يزيد الأمة جهلا إلى جهلها ويدخلها في نفق مظلم.
يقول مالك بن نبي رحمه الله ألا قاتل الله الجهل الذي يلبسه أصحابه ثوب العلم فإن هذا النوع من العلم أخطر على المجتمع من جهل العوام لأن جهل العوام بين ظاهر يسهل علاجه أما الأول فهو متخف في غرور المتعلمين شروط النهضة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.