فضيحة التجسس الصهيوني-المغربي «بيغاسوس» دليل على أن لا أحد بمنأى عن الجرائم السيبرانية    المؤامرات التي تُحاك ضد الجزائر حقيقة والجيش سيتصدى لها    الرئيس تبون يترأس اليوم اجتماعا للمجلس الأعلى للأمن    لا وجود لصعوبات في جمركة مكثفات الأوكسجين    إنشاء فضاءات كبيرة لمواجهة الفيروس خارج المستشفيات    الكيان الصهيوني يرغب في اكتساح الاتحاد الافريقي …ودول على رأسها الجزائر تشن المعارضة    رمطان لعمامرة يتباحث مع وزير خارجية النيجر    الجمارك تنفي صعوبات في جمركة مكثفات الأكسجين    تسريع وتيرة تلقيح موظفي القطاع تحسبا للدخول المدرسي    التحقيقات الابتدائية أكدت "الطابع الإجرامي" لحرائق الغابات    100 ألف لتر أكسيجين يوميا ستدعم المستشفيات للحد من الأزمة    الحصيلة الأسبوعية لحوادث المرور 42 شخصا وأصابة 1337 آخرون    التزام ثابت بمكافحة الإرهاب    إدارة بايدن تعيد النظر في بيع أسلحة للمغرب    إبراهيم رئيسي ينصب رسميا رئيسا لإيران    مهنية وعراقة دبلوماسيتنا    اتحاد التجار ينفي ندرة مادة الفرينة    التماس 10 سنوات حبسا نافذا في حق الوالي السابق موسى غلاي    هذا هو السبب..    انهيار رافعة حاويات بميناء بجاية    علينا استخلاص الدروس من مشاركاتنا في الأولمبياد    المؤامرات ضد الجزائر حقيقة واقعة    إدارة بايدن تعيد النظر في بيع أسلحة للمغرب    الإعلان عن الفائزين بعرض الدار في انتظار الفوز بالدرع الذهبي    ملتقى دولي حول اللغة والعربية ورقمنة التراث    سعيد بفوز فيلم "فوبيا" بجائزة السيناريو في مهرجان عراقي    الرباع وليد بيداني يغيب عن منافسة اليوم رسميّا    "قرار اعتزالي لعالم التدريب لا رجعة فيه"    ندرة حادة في مادة الخبز بسبب ارتفاع أسعار الفرينة    أمن العاصمة يوقف 3 أشخاص ويحجز 16 غراما من الهيرويين    حجز وإتلاف قرابة 13 ألف بيضة فاسدة    مصرع شيخ ضرير في حريق منزل    اللصان بين يدي الأمن    تجاوب واسع مع مبادرة طوال وبن عياد    سنة واحدة تمر على وفاة سعيد عمارة    مضوي يريد إيزماني في القادسية الكويتي    أنا بصدد تحضير لحن أغنية تمجد الأمير عبد القادر    برشلونة يضع النقاط على الحروف في عقد ميسي    بلمهدي يدعو لضرورة تبنّي خطاب ديني معتدل    نفاد الأوكسجين بمستشفى طب النساء و التوليد «بن عتو ميرة»    دياب يشدّد على العدالة الكاملة في انفجار المرفأ    إصابة شخص بعد سقوط رافعة    تفكيك جمعية أشرار خطيرة    تراجع الذهب والدولار إلى أدنى مستوى    حملة تحسيسية لمجابهة فيروس كورونا    مليارا سنتيم لاقتناء الأكسجين    الجزائر ودول افريقية تعترض على قرار رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي    لحساب تسوية رزنامة الرابطة المحترفة: صدام سوسطارة والقبائل بعنوان الاقتراب من البوديوم    فيلم "فرسان الفانتازيا" يفتك جائزة أحسن وثائقي بكولكاتا في الهند    رئيس المركز العالمي للتحكيم الدولي وفض المنازعات يتطرق إلى موضوع ا"لجوهر "    الاتحاد العام للتجار والحرفيين الجزائريين ينفي ندرة مادة "الفرينة"    لا يتحوّر !    الفقيد كان من ذوي الرأي والمشورة ودراية عميقة بالدين    هذه حكاية السقاية من زمزم..    أدعية الشفاء.. للتداوي ورفع البلاء    استثمار العطلة الصيفية    اعقلها وتوكل    الإسهام في إنقاذ مرضى الجائحة والأخذ بالاحتياطات واجب الوقت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



هكذا استقبل الجزائريون أوائل رمضان
نشر في أخبار اليوم يوم 28 - 05 - 2017

شهر رمضان الكريم هو شهر خاص بالصيام والقيام والعمل الصالح، كما أنه شهر لاحياء العادات والتقاليد المتنوعة عبر كامل ربوع الوطن ، وهو الامر الذي جعل الجزائريين يستقبلون الشهر الكريم بطقوس خاصة.
ها هو شهر رمضان الكريم يعود على الجزائريين هذه السنة ليحل عليهم باليمن والبركات، لانه شهر للكرم والجود والعبادة والطاعة، زيادة على ذلك فإن الجزائريين يحبون هذا الشهر كثيرا لانه شهر تتنوع فيه الاطباق وتتفنن فيها النسوة وهو مادفع بالجزائريين لاستقباله بطريقة خاصة.
مساجد تكتظ بالمصلين
من جهة أخرى وعلى خلاف الطبخ وتحضير الخبز، فإن الجزائريون إستقبلوا الشهر الكريم في أجواء روحانية مميزة حيث عرفت المساجد بالعاصمة توافد أعداد كبيرة من المصلين من أجل تأدية صلاة التراويح خلال الايام الاولى من الشهر الكريم، والجدير بالذكر أن الاقبال كان كبيرا ومن الجنسين معا رجلالا و نساء وقد امتلات المساجد لدرجة ان الكثير من الناس أصطروا للصلاة في الشوارع المحاذية للمسجد، ومن بين المساجد التي عرفت إقبالا كبيرا من طرف المصلين مسجد"التقوى" بحي كيتاني ببلدية باب الوادي، حيث بدأ المصلين يلتحقون به وذلك حتى يصلوا في الصفوف الاولى نيلا للاجر ، والجدير بالذكر ان العديد من النماس يحبون الالتحاق بالمسجد من أجل صلاة التراويح مبكرا وذلك بغية الاستماع إلى الدرس الذي يقدمه الامام قبل إقامة الصلاة.
نسوة يتفنن في الأطباق
إستقبل الجزائريون وعلى غرار باقي الشعوب العربية شهر رمضان السبت الفارط ، في أبهى حلة بعدما أعدوا له العدة خلال الايام الاخيرة من شهر شعبان، ومن بين الامور التي تفننت النسوة فيها طبخ أشهى أنواع المأكولات التقليدية الجزائرية، حيث عرفت الموائد تنوعا كبيرا في الاطباق، وحتى نعرف الاطباق التي أعدتها النسوة خلال الايام الاولى من الشهر الفضيل قابلنا" بعض النساء، وكان أول من تحدثنا إليها السيدة" فضيلة" متزوجة وأم لثلاثة أطفال في العقد الرابع من العمر، بعد دردشة بسيطة جمعتنا بها أخبرتنا أنها أرادت ان تكون مائدتها الرمضانية متميزة للغاية خلال الايام الاولى من الشهر الفضيل، حيث قامت بتحضير الشربة بالاضافة إلى طاجين الزيتون و البوراك وطاجين الحلو الذي يعد أساس المائدة الرمضانية وفي مختلف ولايات الوطن مع إختلاف تسمياته.
بعد أن عرفنا الاطباق التي أعدتها السيدة"فصيلة" خلال الايام الاولى من الشهر الفضيل أردنا أن نعرف ما أعدته باقي السيدات، حيث قابلنا هذه المرة السيدة"زهرة" في العقد الخامس من العمر متزوجة وأم لستة اولاد، هي الاخرى وعلى حد تعبيرها أبدعت كثيرا في تحضير مائدة افطار أول رمضان وذلك من خلال التنويع في الاطباق التي حضرتها بالمناسبة، فقد أخبرتنا هذه الاخيرة أنها أعدت شربة الفريك التي لا يمكن أن تغيب في أي يوم رمضاني بالاضافة الى اعداد المثوم وهو طبق عاصمي محض، مع تحضير البوراك وبعض أنواع السلطات، كما أنها وحسبما أخبرتنا به فقد حضرت"تشرميلة حارة" لزوجها وذلك حتى تساعده على فتح الشهية بعد يوم طويل وشاق من الصيام.
"المطلوع "سيد الموائد
بالاضافة إلى طبخ مختلف أنواع الاكلات فقد تفننت النساء الجزائريات أيضا في تحضير الخبز بمختلف أنواعه على غرار المطلوع الذي لابد أن يكون حاضرا على الموائد الرمضانية، ومن بين النساء التي تجتهد في إعداد الخبز بشكل يومي نزولا عند طلب زوجها السيدة"عقيلة" في العقد الثالث من العمر، هذه الاخيرة أخبرتنا أن زوجها لا يحب الاكل خلال الشهر الكريم بالخبز العادي بل يحب أن تعد له زوجته خبز في المنزل ، لذلك قامت هذه الاخيرة بإعداد المطلوع والكسرة، وقد أعدتها بكميات كبيرة وقامت بتخزينها في البراد وذلك حتى لا تعجن بشكل يومي، في حين فان السيدة"زينب" كان لها رأي أخر حيث ان هذه الاخيرة تفضل أن تحضر الخبز الطازج بشكل يومي حيث أنها تقوم يوميا بتحضير ثلاثة اقراص من الخبز أثنتين لعائلتها الصغيرة اما الثالثة فتصدقها إلى جارتها المسنة .
من جهة أخرى، هناك بعض السيدات وخصوصا العاملات ليس لديهن الوقت الكافي من أجل اعداد الخبز التقليدي في المنزل، لذلك فإنهنَ يقمنَ بشرائه جاهزا من عند النسوة اللواتي يحترفن بيعه خلال رمضان .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.