حزب الله ينسحب من العراق    زطشي يطالب بالتحضير الجيد لتصفيات أولمبياد طوكيو    شباب قسنطينة يواجه شبيبة القبائل يوم الجمعة 1 ديسمبر المقبل    الجزائر والصين تبحثان توسيع التعاون في مجال الصحة    كندا تفشل في طرد ألف مهاجر لرفض دولهم استقبالهم    66 ألف مكتتب يشرعون في اختيار المواقع نهاية نوفمبر    تكييف تكوين الأساتذة مع إصلاحات قطاع التربية    كعوان: كرامة الصحافة مرهونة بكرامة الصحفي    برمجة إنجاز مشاريع هامة ببسكرة    هل تنهار أسعار كراء السكنات في 2018؟    الجزائر تقلص خسائرها المالية    حجار يُطمئن طلبة المدارس العليا للأساتذة    تغطية الحملة الانتخابية جرت في ظروف عادية    الفصائل الفلسطينية تجتمع اليوم في القاهرة    300 طفل فلسطيني محتجزون في سجون الاحتلال    _مرسي يطلب من المحكمة إجراء فحص طبي شامل    أزمة سوق العبيد تتواصل    مقاربة الجزائر في مكافحة التطرف نموذج يحتذى به عالميا    بدوي يصف الحملة الانتخابية بالإيجابية جدا    ألعاب الموت توقظ الأولياء من غفلتهم    الهيئة الوطنية لحماية الطفولة تطلق البريد الإلكتروني للإخطار    مريم شرفي: الجزائر بذلت جهودا كبيرة في مجال حماية حقوق الطفل    5 ملايين مسافر عبروا الجزائر في الصيف    ضابط مزيف في قبضة الشرطة    الشرطة تحذر من الاستخدام غير الآمن للأنترنت    الطبعة الثانية من «سيرتا شو» تكرّم الراحل رشيد زغيمي    قالمة وسوق أهراس تحييان ذكرى استشهاد البطل باجي مختار    هذا موعد إحياء المولد النبوي في الجزائر    هل عرفت نبيك حقًا ؟    «أوريدو» يكافئ 75 بائعا    DRBT: الدفاع تعود إلى التدريبات وترفض المزيد من الخيبات    66 ألف مكتتب في «عدل 2» يختارون مواقع سكناتهم نهاية نوفمبر    الفريق قايد صالح يؤكد خلال زيارته للناحية العسكرية الأولى    الكتابة الروائية عند "لينا هويان الحسن"    تصرحياته المثيرة والغريبة تضعه في ورطة    NAHD: النصرية ستواجه شبيبة القبائل ودياً السبت    الثبات على الطريق المستقيم والتحلي بالأخلاق العالية    CSC: الشباب يلاقي "حي عباس" اليوم وقد يواجه ترجي مستغانم السبت    مسؤولو مستشفيات فرنسا في زيارة إلى المدية    120 موقع لمؤسسات وزارية تم قرصنته    الأطباء المقيمون يواصلون إضرابهم الثلاثاء عبر المستشفيات    يجب إعادة النظر في نظام تكوين سائقي مركبات النقل الجماعي للتقليل من حوادث المرور    أول مصنع لتحويل التونة والسردين يدخل الخدمة بالشرق    مسار نضالي ورمز للفداء    «سيرتا شو» تحتفي بثاني طبعاتها نهاية نوفمبر    مسعى تحليلي لوقائع تاريخ الجزائر المعاصر    دعوة الشباب للحفاظ على مكتسبات الثورة التحريرية    تسجيل 1900 حادث عمل و20 وفاة خلال2017    نسيان عثرة قسنطينة والتفكير في «سوسطارة»    ولد علي يترأس اجتماع اللجنة الوطنية الوزارية    بوحفص يدعو إلى اجتماع عاجل    نادر القنّة يحاضر حول "الثورة الجزائرية في الإبداع الأدبي والفني"    تعرّف على موعد إحياء المولد النبوي الشريف    وزارة الشؤون الدينية: هذا موعد ذكرى المولد النبوي الشريف    مسابح للمياه القذرة وتلاميذ مهدّدون بالأمراض وسط ورقلة    أول معرض للفنانة العصامية أمينة بن بوراش    نشاطات وترميمات في الأفق    رئيس النقابة الوطنية لممارسي الصحة العمومية ل السياسي :    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإعلام الوطني يستخدم هجينا لغويا
نشر في أخبار اليوم يوم 24 - 10 - 2017


صالح بلعيد ينصح بتبني لغة وسطى راقية موصلة للهدف :
الإعلام الوطني يستخدم هجينا لغويا..
أكد رئيس المجلس الأعلى للغة العربية صالح بلعيد أمس الاثنين بالجزائر العاصمة أن هيئته ترمي إلى تكريس المواطنة اللغوية بالتنسيق مع مختلف القطاعات خاصة في مجالات البحث العلمي والتربية والإعلام.
وخلال نزوله ضيفا على أمواج القناة الأولى للإذاعة الجزائرية أوضح السيد بلعيد أن المجلس الأعلى للغة العربية الذي يترأسه منذ نحو سنة والذي أضحى هيئة دستورية يرمي إلى تجسيد ثلاثة أهداف رئيسية تتمثل في العمل على ازدهار اللغة العربية و تعميم استعمالها في العلوم والتكنولوجيا فضلا عن تفعيل الترجمة من اللغات الأجنبية إلى العربية غير أن غايته الأسمى تبقى تكريس المواطنة اللغوية وذلك بالتنسيق مع مختلف القطاعات وبوجه أخص البحث العلمي والتربية والإعلام.
ففي مجال البحث العلمي أفاد السيد بلعيد بأن المجلس الأعلى للغة العربية قام مؤخرا بالتوقيع على اتفاقية تعاون مع المديرية العامة للبحث والتطوير العلمي تتعلق بالنهوض بمخابر اللغات وذلك انطلاقا من ضرورة تحقيق قفزة نوعية في هذا المجال حتى تتحول العربية إلى لغة علمية.
أما فيما يتعلق بالتربية الوطنية فقد أشار رئيس الهيئة إلى أنه قام بحر هذا الأسبوع بالمشاركة في أشغال اللجنة الوطنية للبرامج التابعة لقطاع التربية الوطنية غير أنه حرص على التوضيح بأن المجلس لا يعد هيئة تنفيذية بقدر ما يتمحور دوره حول تقديم مقترحات والتنبيه إلى الأخطاء في حال وجودها .
أما بخصوص مستوى اللغة العربية المستخدم من قبل الإعلام الوطني فقد تأسف السيد بلعيد لكون اللغة المستخدمة في الأعمال الإعلامية هي عبارة عن هجين لغوي في أحيان كثيرة داعيا إلى تبني لغة وسطى راقية موصلة للهدف .
وعلى صعيد آخر تطرق السيد بلعيد إلى العلاقة التي تجمع اللغتين العربية والأمازيغية متوقفا عند مسألة كتابة هذه الأخيرة حيث يرى بأن قضية الحرف هي صراع فكري حول من يحتوي اللغة الأمازيغية وما هي اللغة الأنسب لخطّها خاصة في المدرسة .
وفي هذا الإطار أكد رئيس المجلس بأن الأنسب هو كتابة الأمازيغية بخط تيفيناغ غير أن استخدام الحروف الثلاث (العربي واللاتيني والحرف الأصلي للأمازيغية أي التيفيناغ) يتم حاليا دون عقدة وإن كان يرى بأن الحرف العربي يبقى الأكثر ملائمة كبديل ليّذكر بأن التراث الأمازيغي كتب في عهد الملوك البربر ال13 الذي مروا على المنطقة بالحرف العربي في حين ظهر الحرف اللاتيني بعد الاستعمار غير أن ذلك لا يمس بكونه تراثا أيضا .
من جهة أخرى قدم السيد بلعيد بعض الأرقام المتعلقة بنشاط المجلس حيث أوضح بأن هيئته قامت بتخزين ما لا يقل عن 9000 عنوان كما قامت بوضع 216 عنوان من منشوراتها في سبع شبكات دولية معترف بها مع فتح المجال لتحميلها مجانا.
وفي ذات الإطار قام المجلس الأعلى للغة العربية بالشراكة مع مركز البحث في الإعلام العلمي والتقني بإدراج 3000 عنوان إلى غاية الساعة عبر أرضية الجاحظ يضيف المسؤول الأول عن الهيئة المذكورة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.