الاستفتاء على تعديل الدستور"مرحلة هامة سيواصل الشعب الجزائري قطعها على درب تشييد الجزائر الجديدة"    أزيد من 5 ملايين تلميذ يلتحقون غدا يوم الأربعاء بمقاعد الدراسة في ظروف صحية استثنائية    رفع الحصانة البرلمانية عن محسن بلعباس    فحوص "دوما" بخصوص كورونا سلبية ويشرع في عمله شباب بلوزداد    بلمهدي: التطاول على المقدسات أمر غير مقبول    التعليم العالي: الوزارة تناقش انشغالات الباحثين    اتفاق أوبيب+ : نسبة امتثال قدرها 102 بالمائة خلال سبتمبر المنصرم    جراد في زيارة عمل إلى باتنة غدا الأربعاء    مستغانم: إجراءات استعجالية لضمان تموين البلديات بالمياه الشروب    محمكة تيبازة: تأجيل محاكمة والي العاصمة السابق زوخ إلى 3 نوفمبر القادم    الهلال الأحمر يطلق رقما أخضرا للدعم النفسي    وضع التعاونيات الفلاحية تحت سلطة وزير الفلاحة    بلمهدي يدعو المواطنين الى احترام الاجراءات الوقائية خلال أداء صلاة الجمعة    الجزائريون يستهلكون 60 مليون طن من المنتجات الطاقوية سنويا    سونلغاز تشرع في تحصيل ديونها لدى الصناعيين والمؤسسات العمومية    تعليمات صارمة لتشديد الرقابة على الفضاءات والنشاطات التجارية    مليون و117 وفاة وأكثر من 40 مليون إصابة بكوفيد 19 في العالم    حوادث المرور: المديرية العامة للأمن الوطني تطلق حملة وطنية توعوية    حوادث مرور: وفاة 17 شخصا وجرح 1263 آخرين خلال أسبوع    الشلف: الإطاحة بشبكتين إجراميتين لترويج الأقراص المهلوسة    صناعات الكترونية وكهرو-منزلية : استبدال نظام "سي كا دي" بآلية جديدة تعزز الادماج المحلي    بادمينتون: إلغاء الدورتين الدوليتين المقررتين بالجزائر في اكتوبر الجاري    عدل.. 15 ألف مكتتب يحملون تطبيق "ضبط مواعيدكم" خلال 24 ساعة    مظاهرة أمام القنصلية المغربية ب"بلباو" للتنديد بتواطؤ اسبانيا والاتحاد الأوروبي مع الاحتلال المغربي    إثارة دوري أبطال أوروبا تعود مجددا    "حاب يتعرف"    إسرائيل والإمارات تتفقان على إعفاء مواطنيهما من تأشيرات السفر    الأمم المتحدة ترافع لتشديد عقوبات معنفي الأطفال في الجزائر    بكالوريا مهنية ومعايير جديدة لدعم الإنتاج الفني    بن شيخة مدربا للدفاع الحسني الجديدي    قانون المالية: غلق ثلاثة حسابات تخصيص بقطاع الثقافة    السلطات الفرنسية تأمر بغلق مسجد في باريس    فتور شعبي في التعاطي مع حملة الدستور    متديّنات متّقيات بالتعدد مقتنعات    الكونغو: مسلحون يحررون 900 سجين    سكان قرية أولاد أعراب خارج مجال التغطية التنموية الريفية ببلدية بوقائد في تيسمسيلت    مشروع التعديل الدستوري "يفتح الباب على مصراعيه للشباب في مجال الإستثمار"    رودجرز يطلب من لاعبي "ليستر" مساعدة "سليماني"    المولد النبوي الشريف يوم الخميس 29 أكتوبر    المولد النبوي يوم الخميس 29 أكتوبر    الروائي إسماعيل يبرير في منصب جديد    عبيد رئيسا جديدا لمجلس الإدارة    حراك حزبي لاستبدال اسم السفّاح بيجار بالمناضل أودان    مساهمة فعالة في التعريف بالثورة التحريرية    ميلاد أول تكتل نقابي لموسيقيي ولاية الجزائر    حزام ترفض دسترة الإسلام وبوراوي تسيء إلى الرّسول!    انطلاق الجولة الرابعة من المحادثات العسكرية الليبية في جنيف    خطوة أخرى على طريق المصالحة الفلسطينية    حملات بحث مكثّفة عن 12 «حراڤا» مفقودا بساحل الشلف    «سعيد بعقدي الاحترافي وأطمح في نيل ثقة الطاقم الفني»    تأخر نتائج كورونا يؤجل تربص تلمسان بيومين    « استعنتُ بالفحم و«الطبشور» ورسمتُ على جدران البنايات»    فنانو البيض يطالبون بمسرح جهوي    تكريم عائلات علماء ومشايخ «الظهرة»    فرصة جديدة للتكوين والخبرة    النظافة رهان الصحة    لا استعجال لعودة الطائرات    الرئيس تبون: لا مكان في العالم إلا لمن تحكم في زمام العلوم والمعارف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الألعاب الالكترونية قنابل موقوتة بأيادي الأطفال
نشر في أخبار اليوم يوم 09 - 04 - 2018


تدمّر سلوكاتهم وتحصد أرواحهم
الألعاب الالكترونية.. قنابل موقوتة بأيادي الأطفال
ظهرت في الآونة الأخيرة الكثير من الألعاب الإلكترونية التي تستهدف الأطفال والمراهقين وتحرّض على الانتحار وقتل النفس وأرقت التربويين قبل الأهل وخلقت حالة من القلق والتوتر على مستقبل الأطفال وصحتهم النفسية والسؤال المحيّر هو: كيف نحمي أطفالنا من الإدمان على هذه الألعاب الخطيرة؟ وكيف نتصرف كأولياء ومربّين لمواجهة هذه الظاهرة المدمّرة التي تداهم بيوتنا ومجتمعاتنا؟
خ.نسيمة /ق.م
الجزائر واحدة من الدول التي عانت من هذه المشكلة وتم تسجيل العديد من حالات الانتحار الفعلي وأكثر من عشرات المحاولات ويعتبر المختصون أن تلك الألعاب الخطيرة ليست المرة الأولى التي تعيش على وقعها الجزائر بل كانت هناك تجربة سابقة ففي سنة 2012 وعن طريق رسوم متحركة كانت تعرف بالمحقق كونان حدث فعليا انتحار 15 طفلا دون سن 12 وهذه المشكلة هي في الأساس نتيجة التنشئة الخاطئة للأطفال الذين حاولوا الانتحار قبل ان تكون نتيجة للرسوم المتحركة أو مواقع التواصل الاجتماعي كما ان جهل الأطفال بخطورة الألعاب وغياب دور الأولياء في الرقابة أديا إلى أن يكون الطفل في حالة نفسية هشة.
فالكثير من الأطفال لا يدركون معنى الموت ولا يعون أن الانتحار سيقود بالضرورة له الأخطر من ذلك فالأطفال لهم من الاستعداد الفكري لتقبل التكنولوجيا حد فتح تشفير قنوات وألعاب لا تكون متوفرة دائما على مستوى الجهات التقنية.
غياب دور الأسرة
هنا يظهر دور الأسرة في التكوين والتربية فالنمو النفسي يبدأ منذ فترة الحمل إلى ما بعد الإنجاب وصولا إلى السنوات الأولى حيث تتأسس شخصية الطفل. فإذا كان الطفل في الجو المناسب فبالضرورة سينشأ قويا نفسيا وإذا كان في جو أسري غني بالمشاكل والتفكك فبالضرورة سيكون هشا.
كثير من الأطفال شاهدوا الألعاب والمواقع لكنهم لجأوا إلى أوليائهم ليخبروهم ان هناك لعبة تقود إلى الانتحار بينما أطفال آخرون ولغياب التواصل داخل الأسرة فضلوا مواصلة اللعبة رغبة في الاكتشاف فانتهى بهم الأمر إلى الانتحار وحسب المختصين هناك عدة مؤشرات سلوكية تمكن الأهل من معرفة التغيير الطارئ على الطفل كقلة نومه عدم تناوله للطعام بشكل منتظم والسكوت والعزلة وأحيانا يبدي الطفل رهبة وخوفا واصفرارا في الوجه لشعوره بالخطر أو توقفه عن النشاطات العادية كاللعب خارج المنزل.
عالم يتنفس عنفا وحروبا
يتأثر الزطفال بما يدور من حولهم فنفسية الطفل تتفاعل مع الأحداث فيفرح ويحزن والنتاج النفسي ثقيل بسبب الحروب وهو يتمثل بما نخفيه من آلام وجراح. فالجريح الذي تعرض إلى صدمة صار اليوم أبا وجدا والصدمة معروف انها تورث عبر الأجيال. هذا المصدوم هل استطاع ان يربي أولاده بشكل صحي وسليم؟ ينطبق الأمر على الناس في سوريا والعراق وفلسطين وكل منطقتنا العربية. للأسف الشديد نحن مخزن للصدمات التي لم تأخذ حقها في العلاج وبالتالي يجب ان نتعالج نحن الأولياء والمجتمعات لأن العلاج المجتمعي أن نتصالح فيما بيننا ونفهم ما عشناه من أزمات وبالتالي نتصالح مع ذاتنا وبعدها يمكننا أن نتفاعل في تربيتنا لأولادنا.
الإنترنت ليست العامل الوحيد
يبين المختصون قلقهم من هذه الظاهرة عبر المجتمعات العربية خاصة منذ بداية الثورات ببعضها حيث سجلت حالات انتحار بين عشرات الأطفال والمرعب ان بعض الأطفال لا يتأثرون باللعب الإلكترونية وانما هناك تأثيرات الجو العام المزعج والمقلق في مجتمعنا الذي يمر بمرحلة انتقالية اضطربت فيها المفاهيم والقيم وهناك نوع من الانعزالية عند الأطفال.
إن ظاهرة الانتحار بين الأطفال موجودة في تونس على سبيل المثال في الأرياف حيث لا توجد تكنولوجيا ولا انترنت إذا هي الحياة في المجمل والانترنت عامل لكنه ليس المسبب الأول فرتابة حياتنا اليومية هي التي تسبب الشرخ في مجتمعاتنا.
فالأولياء منشغلون بالضغوطات اليومية عن أطفالهم وعن متابعة حياتهم والقلق الذي يعيشه الطفل. هناك ضعف في التواصل العاطفي بين أفراد الأسرة اليوم حيث دخلت الأجهزة الالكترونية ومواقع التواصل وفصلت العلاقة بين أفراد الأسرة الواحدة وأصبح كل فرد يعيش عالمه الخاص.
الحاجة الى الغذاء الروحي
إن الطفل عند ولادته يحتاج إلى غذاء جسدي كالأكل والشرب والنوم وغذاء روحي هو الاعتراف به منذ أيامه الأولى واحتضانه. اليوم هناك فقر روحي وتكويني وهشاشة تجعل الأطفال ضحايا تلك الألعاب فيتم استغلالهم حتى يصلون إلى الانتحار.
وعلى الرغم من انتشار هذه الألعاب في الدول الغربية إلا ان في بلدان عربية مثل تونس يتم الحديث اليوم عن حجب مواقع بأمر قضائي وذلك بعد شكوى قدمها والد طفل حاول الانتحار.
ويتواصل مسلسل الرعب الذي يعيشه الاطفال يوميا على المستوى المجتمعي فهناك عنف في الشارع يتعرضون له بشكل مباشر لأخذ أموالهم وهواتفهم من غير رقيب أو أمن يضمن حياتهم في الشارع وهناك عنف في الأسرة بسبب غياب سبل الحوار وأصبح العنف هو السائد والمنظم للعلاقة الأسرية وهناك عنف داخل المدرسة بين الأطفال ومع الأساتذة الذين لا يقدرون ضرورة الاستماع إلى التلاميذ وعندما يفقد الطفل امكانية التواصل مع الكبار في حياته يعيش العزلة وتصبح مظاهر العنف مسيطرة عليه والهاجس اليومي والقلق والخوف يجعله يتعلق بأي خيط أمامه على غرار الألعاب الالكترونية الخطيرة وألعاب العنف.
فيجب على أولياء الأمور مساعدة أطفالهم على تخطي الصعوبات التي تواجههم خاصة في سن المراهقة وعدم ترك الأطفال بحجة أننا أمّنا لهم الحياة الكريمة في العيش والسكن خاصة في ظل الصدمات النفسية التي تعيشها مجتمعاتنا والتي تؤدي إلى مشاكل نفسية تأخذ وقتا لمعالجتها المشكلة فينا ككبار علينا كي نقف لصياغة حياتنا على قواعد جديدة أن يكون لدينا مخزون روحي ضروري يكون موجودا في علاقتنا اليومية بين أفراد الأسرة.
صحيح أن التكنولوجيا تسهّل العلاقات والأمور لكنها لا تقرّب بين الناس الاجتماع بين أبناء الأسرة الواحدة وحتى الأصدقاء ضروري وبدون أجهزة يمكن الاستمتاع بالتواصل والحوار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.