رفع الحجر الجزئي على 23 ولاية    تسجيل حالة وفاة واحدة 78 اصابة جديدة بفيروس كورونا و67 حالة شفاء    الرئيس تبون يهنئ الشعب الجزائري بمناسبة المولد النبوي الشريف    هذا ما قاله وزير الشؤون الدينية بخصوص استئناف الحج والعمرة    حقيقة السماح بدخول الجماهير في مبارة الجزائر ضد بوركينافاسو    محكمة سيدي امحمد: 3سنوات حبسا نافذا في حق الوزيرة السابقة هدى فرعون    سنتان سجنا نافذا في حق أميرة بوراوي    حجزأكثر من 7800كتاب مدرسي جديد موجه للمضاربة بعنابة    إدانة هدى فرعون ب 3 سنوات سجنا    "حماس" ترحب بجهود منع انضمام إسرائيل للاتحاد الإفريقي    اتفاق مغربي- إسرائيلي للتنقيب عن البترول والغاز في الداخلة المحتلة !    رقم أخضر تحت تصرف الجالية على مستوى السفارات    اتفاقية إطار بين وزارتي الصيد البحري والعدل لإدماج نشاطات المحبوسين في مهن الصيد    الرئيس تبون يقف بمقام الشهيد دقيقة صمت ترحما على أرواح الشهداء    « المولود « على طريقة « لجْدُود»    «مظاهرات 17 أكتوبر» تترجم معنى تلاحم جاليتنا بالنسيج الوطني    مستغانم تحيي ذكرى شهداء نهر السين    إيداع ملفات المترشحين لمسابقة جائزة الابتكار للمؤسسة الصغيرة والمتوسطة    أول صلاة بلا تباعد بالحرم المكي    وكالة "عدل" تُحضر لعملية التوزيع الكبرى في 1 نوفمبر    وزارة الاتصال سلّمت أكثر من 140 وصل إيداع تصريح بموقع الكتروني    إنقاذ 13 مهاجرا غير شرعي وانتشال 4 جثث    .. لا لحرية "القاتل" ومسؤولية "المجنون" !    مزاولة الصحافة من غير أهلها نتجت عنها لا مسؤولية في المعالجة الإعلامية    عنصرية و إراقة دماء بأيادي إعلام "متحرّر غير مسؤول"!    وزير الاتصال يعزي عائلة الكاتب الصحفي حسان بن ديف    البرلمان العربي يدعو إلى الانخراط بجدية في المسار الإفريقي التفاوضي    أئمة وأولياء يطالبون بالكف عن التبذير ومحاربة تجار "الشيطانة"    الرئيس غالي يطالب غوتيريس بتحديد مهمة دي ميستورا    من واجب الأسرة تلقين خصال النبي لأبنائها    "دبي إكسبو 2020" فرصة لتوطيد العلاقات السياحية بين الدولتين    رقاب وأجنحة الدجاج عشاء مولد هذا العام    مسجد "الاستقلال" بقسنطينة يطلق مسابقة "الخطيب الصغير"    فلسفة شعرية معبّقة بنسائم البحر    شبيبة الساورة تعود بانتصار من نواكشوط    المدرب باكيتا متفائل بالتأهل رغم الهزيمة بثلاثية    عطال وبلعمري وبن سبعيني وزروقي في خطر    الإطاحة بمطلوبين وحجز مخدرات وأموال وأسلحة    محياوي مطالب بتسديد 10 ملايير سنتيم لدى لجنة النزاعات    داداش يمنح موافقته و كولخير حمراويا بنسبة كبيرة    مسيرة سلمية لرفض عنصرية الشرطة الفرنسية    عامر بن بكي .. المثقف الإنساني    الكتابة الوجود    كلمات مرفوعة إلى السعيد بوطاجين    أيام وطنية سنيمائية لفيلم التراث بأم البواقي    جواد سيود يهدي الجزائر ثاني ذهبية في 200 متر أربع أنواع    في قلوبهم مرض    نحو إنتاج 500 طن من الأسماك    السماح بتوسيع نشاط المؤسسات المصغرة في مختلف المجالات    أزيد من 66 مليار سنتيم في الميزانية الأولية    محدودية استيعاب المركبات يصعّب التكفل بالطلبات    «خصائص الفيروس تحتم علينا الانتظار شهرا ونصف لتغيير نوع اللقاح»    تألّق ش.القبائل و ش.الساورة خارج الديار    حقوق النبي صلى الله عليه وسلم علينا    أنشطة إحتفالية لتخليد الذكرى بولايات جنوب الوطن    قبس من حياة النبي الكريم    الكأس الممتازة لكرة اليد (رجال): تتويج تاريخي لشبيبة الساورة    في قلوبهم مرض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



هذه أحكام الأضحية
نشر في أخبار اليوم يوم 19 - 08 - 2018


من الألف إلى الياء
هذه أحكام الأضحية
فإن الأضحية من شعائر الله الظاهرة التي أجمع المسلمون على مشروعيتها وداوم النبي صلى الله عليه وسلم على فعلها كما في حديث أنس -رضي الله عنه- أن رسول الله صلى الله عليه وسلم انكفأ إلى كبشين أقرنين أملحين فذبحهما بيده
أولاً: حكم الأضحية
الأظهر من قولي العلماء أنها سُنَّة مؤكدة للقادر عليها وهو قول الجمهور وليست بواجبة لجملة من الأدلة منها:
1- أن النبي صلى الله عليه وسلم ضحى عمن لم يضحِّ من أمته كما في حديث جابر رضي الله عنه
2- حديث أم سلمة -رضي الله عنها- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: إذا دخلت العشر وأراد أحدكم أن يضحي فلا يمسّ من شعره وبشره شيئًا . فقوله: (وأراد) ظاهر الدلالة في عدم الوجوب
3- أن أبا بكر وعمر -رضي الله عنهما- كانا لا يضحيان كراهية أن يُقتدى بهما.
4- قول أبي مسعود الأنصاري رضي الله عنه: (إني لأدع الأضحى وإني لموسر مخافة أن يرى جيراني أنه حتم عليَّ)
ثانيًا: وقت الأضحية:
يبدأ وقت ذبح الأضحية من بعد صلاة العيد لحديث أنس -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من ذبح قبل الصلاة فإنما ذبح لنفسه ومن ذبح بعد الصلاة فقد تم نسكه وأصاب سنة المسلمين . ويمتد وقت الذبح إلى آخر أيام التشريق وهو اليوم الثالث عشر من ذي الحجة فتكون أيام الذبح أربعة لحديث جبير بن مطعم مرفوعًا: ... وفي كل أيام التشريق ذبح . والأفضل ذبحها في اليوم الأول بعد الصلاة لقول النبي صلى الله عليه وسلم: إن أوَّل ما نبدأ به من يومنا هذا أن نصلي ثم نرجع فننحر .
ثالثًا: صفة ذبح الأضحية:
يسن أن يذبحها بيده فإن كانت من البقر أو الغنم أضجعها على جنبها الأيسر موجهة إلى القبلة ويضع رجله على صفحة العنق ويقول عند الذبح: باسم الله والله أكبر اللهم هذا منك ولك اللهم هذا عني (أو اللهم تقبل مني) وعن أهل بيتي أو عن فلان (إذا كانت أضحية موص ). ويدل على هذه الصفة الأحاديث الآتية:
1- حديث أنس -رضي الله عنه- قال: (ضحى النبي بكبشين أملحين أقرنين ذبحهما بيده وسمَّى وكبّر ووضع رجله على صفاحهما)
2- حديث جابر السابق.
3- حديث عائشة رضي الله عنها (أن رسول الله أمر بكبش أقرن يطأ في سواد ويبرك في سواد وينظر في سواد فأُتي به ليضحي به فقال لها: يا عائشة هلمي المدية. ثم قال: اشحذيها بحجر. ففعلتُ ثم أخذها وأخذ الكبش فأضجعه ثم ذبحه ثم قال: باسم الله اللهم تقبل من محمد وآل محمد ومن أمّة محمد. ثم ضحى به)
4- أن ابن عمر -رضي الله عنهما- كان يكره أن يأكل ذبيحة ذبحت لغير القبلة
- أما جملة: (اللهم هذا منك ولك) فقد جاءت في حديث جابر رضي الله عنه وإسناده صحيح لولا عنعنة أبي إسحاق إلا أن لها شاهدًا يتقوى به
- وإن كانت الأضحية من الإبل نحرها معقولة يدُها اليُسرى لحديث ابن عمر -رضي الله عنهما- أنه أتى على رجل قد أناخ بدنته ينحرها فقال: (ابعثها قيامًا مقيَّدة سُنَّة محمد)
وعن عبد الرحمن بن سابط -رحمه الله- (أن النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه كانوا ينحرون البدنة معقولة اليُسرى قائمة على ما بقي من قوائهما)
رابعًا: ما يحرم في الأضحية:
ويحرم بيع شيء منها حتى من شعرها وجلدها ولا يعطى الجزَّار بأجرته منها شيئًا لقول علي رضي الله عنه: (أمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أقوم على بُدْنه وأن أتصدق بلحمها وجلودها وأجلتها وأن لا أعطي الجزار منها). (قال: نحن نعطيه من عندنا)
خامسًا: ما يجزئ في الأضحية:
أ- لا تجزئ إلا من الإبل والبقر والغنم لقوله تعالى {لِيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَى مَا رَزَقَهُم مِنْ بَهِيمَةِ الأَنْعَامِ} [الحج: 34]. وبهيمة الأنعام هي: الإبل والبقر والغنم
ب- تجزئ الشاة عن الواحد وأهل بيته لقول أبي أيوب -رضي الله عنه- لما سئل: كيف كانت الضحايا على عهد رسول الله؟ فقال: (كان الرجل يضحي بالشاة عنه وعن أهل بيته)
وتجزئ البدنة والبقرة عن سبعة وأهل بيوتهم لحديث جابر -رضي الله عنه- قال: (خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم مهلين بالحج فأمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نشترك في الإبل والبقر كل سبعة منا في بدنة)
ج- أقل ما يجزئ من الضأن ما له نصف سنة وهو الجذع لقول عقبة بن عامر -رضي الله عنه- قال: (ضحينا مع رسول الله بجذع من الضأن)
وأقل ما يجزئ من الإبل والبقر والمعز مُسِنَّة وهي من المعز ما له سنة ومن البقر ما له سنتان ومن الإبل ما له خمس سنين لحديث جابر -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا تذبحوا إلا مُسِنَّةً إلا أن يعسر عليكم فتذبحوا جذعة من الضأن
د- أربع لا تجوز في الأضاحي كما في حديث البراء بن عازب -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أربع لا تجوز في الأضاحي: العوراء البيِّن عورها والمريضة البيّن مرضها والعرجاء البيّن ظلعها والكسير وفي لفظ: والعجفاء التي لا تنقي .
سادسًا: ما يجتنبه المضحي:
إذا دخلت العشر حرُم على من أراد أن يضحي أخذ شيء من شعره أو ظفره أو جلده حتى يذبح أضحيته لحديث أم سلمة -رضي الله عنها- أن النبي قال: إذا دخلت العشر وأراد أحدكم أن يضحي فلا يمس من شعره وبشره شيئًا وفي رواية ولا من أظافره شيئًا حتى يضحي وهذا النهي خاص بصاحب الأضحية أما المضحَّى عنهم من الزوجة والأولاد فلا يعمهم النهي لأن النبي ذكر المضحي ولم يذكر المضحى عنهم. ومن أخذ شيئًا من شعره أو ظفره في العشر متعمدًا فلا يمنعه ذلك من الأضحية ولا كفارة عليه ولكن عليه أن يتوب إلى الله تعالى.
سابعًا: الأضحية عن الميت:
أ- تصح الأضحية عن الميت إذا كانت إنفاذًا للوصية.
ب- أما أن يفرد الميت بأضحية تبرعًا فهذا ليس من السُّنَّة وقد مات عم النبي حمزة وزوجته خديجة وثلاث بنات متزوجات وثلاثة أبناء صغار ولم يرد عنه أنه أفردهم أو أحدًا منهم بأضحية.
ج- إن ضحى الرجل عنه وعن أهل بيته ونوى بهم الأحياء والأموات شملهم جميعًا


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.