الرئيس تبون يشرف على مراسم تسمية مقر أركان الجيش باسم المرحوم قايد صالح    وليد عقون : لجنة الخبراء المكلفة بمراجعة تعديل الدستور سطرت عملها من منطلق مؤسساتي    إعتماد بروتوكول إعادة السنة بداية من منتصف شهر أكتوبر القادم    وزارة البريد و المواصلات: دليل لفائدة الأولياء لحماية الأطفال من مخاطر الانترنت    إصابة شخص إثر اصطدام شاحنة ودراجة نارية في الشلف    حبيب تيليوين يشارك في كتاب دولي حول الطفولة    بن بوزيد : ضرورة وضع إستراتيجية وطنية موحدة لتحويل المرضى للعلاج بالخارج    جمعية التجار والحرفيين تُعدّ بالاتفاق مع وزارة التجارة قائمة للنشاطات التجارية المعنية بالفتح قبل نهاية الأسبوع    أسعار النفط ترتفع قبيل اجتماع "أوبك"    بسكرة: خلو مستشفى عاشور زيان من جائحة كورونا    دفاع.. القضاء على إرهابيين اثنين واستسلام آخر خلال شهر ماي المنصرم    أعضاء مجلس الأمة يشرعون في مناقشة مشروع قانون المالية التكميلي ل2020    كناس: وضع جدول مناسب لدفع الإشتراكات لجميع المؤسسات المتأثرة بوباء كورونا    لجنة الفتوى لجنة الفتوى تدرس جواز صلاة الجماعة مع الالتزام بقواعد الوقاية    البنك الدولي يزيل الخرائط التي تنتهك القانون الدولي في الصحراء الغربية وسيادة شعبها    الطرفان المتحاربان في ليبيا يتفقان على محادثات هدنة    تواصل الاحتجاجات رغم تعهد ترامب بنشر الجيش    إندونيسيا تلغي الحج هذا العام بسبب كورونا    رئيس لجنة الشؤون الخارجية للمجلس الشعبي الوطني،عبد اللاوي    الوطنية والأدب المفرنس..!؟    الشرطة تستمع إلى أقوال 4 شبان من وهران    خلال حفل تنصيب المدير الجديد ليومية الشعب،بلحيمر    وزارة التجارة: نحو استئناف بعض النشاطات التجارية والخدمات.. وهذه شروط فتح المحلات    الوزير المستشار للاتصال والناطق الرسمي لرئاسة الجمهورية    “ريال مدريد” يستأنف الليغا بعيدا عن “البرنابيو” !    خلال الموسم الفلاحي الجاري بغيليزان    لفائدة سكان مناطق الظل بوهران    تجاه تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية    لجنة الفتوى تنظر في رأي فقهي حول صلاة الجماعة في إطار الالتزام بقواعد الوقاية    الطوابير لاتفارق مكاتب البريد؟    تبنى أبشع أنواع العمل الإجرامي غداة الاستقلال    بن دودة تفي بوعدها ل بنيبن    توقيف عدد من الإطارات بسبب سوء التسيير    إعادة بعث المشاريع التنموية المتوقفة    مخازن لاستقبال 820 ألف قنطار من الحبوب    المغرب يرى الجزائر ك"تهديد استراتيجي دائم"    مسودة مشروع الدستور تكرس حرية المعتقد وممارسة العبادات    تسجيل 10 آلاف مشترك هذا الموسم    ملتقى دولي افتراضي حول المجتمع والجائحة    ضباط مغربيون حاولوا توريط جبهة البوليزاريو في عمليات إرهابية    طريق العبور إلى الحداثة المسرحية    تقليص العقوبة على حصة "انصحوني" لقناة "النهار"    إيداع مدير الوكالة العقارية الحبس    الإيقاع ب14 متورطا في شبكة مخدرات    "جازي" تحتفل باليوم الدولي للوالدين    التجار يطالبون باستئناف النشاط    تكريم 80 طفلا مريضا وعائلة المهرج «زينو» وسط أجواء بهيجة    حروفك ماء    انقطاعات متكررة و تبريرات واهية    استياء من رداءة الخدمات بالأحياء الشرقية للولاية    عودة المنافسة بعد رفع الحجر الصحي    "الفيفا" تطالب ب9 آلاف أورو    30 مليار سنتيم لتسيير المرحلة    شبان سريع غليزان يمارسون مهن حرة لسد حاجياتهم    « الوزارة خطت خطوة عملاقة للقضاء على التلاعب في المباريات»    لعزيزي يريد بن عمارة في مولودية العاصمة    علاج مشكلة الفراغ    إعادة فتح المسجد النبوي (صور)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التعلُّم من أنموذج عربى ناجح
نشر في أخبار اليوم يوم 21 - 05 - 2019


بقلم: علي محمد فخرو
لننطلق مما حفره الفعل سابقا فى الواقع ومما يحفره حاضرا قبل أن ننتقل إلى مقتضيات المستقبل. ذلك أن أحداث الواقع العربى تزخر بالدروس والعبر.
نحن هنا معنيون فى الدرجة الأولى بمحاولات التغيير السياسى الجذرى من قبل جماهير شعبية كثيفة بمساعدة قيادية فاعلة من قبل كتلة كبيرة متفاهمة من مؤسسات المجتمع المدنى السياسية والنقابية والمهنية. ولنقتصر زمنا على السنوات الثمانى الماضية ومكانا على نماذج من أقطار الوطن العربى. هنا لدينا أنموذجان متقابلان فى الفاعلية والنتائج.
الأنموذج الأول كان فى شكل مظاهرات جماهيرية مليونية ضمت أفرادا عاديين ومثقفين وأشكالا كثيرة من مؤسسات المجتمع المدنى المعارضة للحكم المستبد الفاسد. لكنها افتقدت إلى وجود قيادة واحدة تمثل جميع مكونات ذلك الحراك الجماهيرى وتنطق وتتصرف باسمه وترسم له نشاطاته اليومية وفى الوقت نفسه تتمتع بثقة غالبية أفراده وأفراد المجتمع بصورة عامة.
غياب ذلك التنظيم القيادى القائم على أسس ثورية توافقية من جهة وعلى تنظيم وتوافق ديمقراطى من جهة أخرى سمح باختراق تلك الحراكات الجماهيرية والالتفاف حول مطالبها وتأجيج الخلافات فيما بين مكوناتها ودس الانتهازيين والاستخباراتيين فى صفوفها ومن ثم إدخالها فى دوامة العنف. فكانت النتيجة تغيير بعض أوجه ومؤسسات النظام المستبد الفاسد السابق الذى كان يراد تغييره ولكن دون سقوطه كليا ومن الأعماق والجذور والشمول.
وهكذا ضاعت فرص تاريخية لإحداث تغييرات هائلة وبُددت تضحيات جماهيرية كبيرة لتنتهى إلى انتكاسات مفجعة ما زالت معنا إلى يومنا هذا. ذاك كان أنموذجا من الماضى.
أما الأنموذج الثانى فإنه ماثل أمامنا فى حراكين جماهيريين هائلين فى قطرين عربيين هما الجزائر والسودان. فى هذه المرة استوعبت مكونات الحراكين دروس التجارب التى سبقتها ونجحت فى إيجاد صيغة قيادية توافقية يبدو أنها ديمقراطية فى تركيبتها واتخاذ قراراتها استطاعت أن تدمج بصورة ناجحة أفرادا وقوى تمثل الأحزاب والنقابات والجمعيات والأفراد الملتزمين النشطين وبالتالى جعل الكتلة الجماهيرية المليونية كتلة متفاهمة ومتناغمة يصعب اختراقها أو الالتفاف حول مطالبها أو إنهاكها وإدخالها مراحل الملل واليأس أو دخول الانتهازيين ضمن صفوف قياداتها.
شعور الجماهير بالثقة فى تلك القيادة وبأنها تمثلهم وبأنها لن تتخاذل عن التضحية معهم إن لزم الأمر هو الذى يفسر القدرة الهائلة على إبقاء جذوة التجييش مشتعلة يوما بعد يوم وأسبوعا بعد أسبوع دون تراجع ولا كلل ولا يأس. وفى كلتا الحالتين لم تنخدع الجماهير بالأقوال دون الأفعال ولم تقبل الحلول الوسط المؤدية فى النهاية إلى إبقاء الأوضاع السابقة كما كانت عليه فى الجوهر ولكن وراء أقنعة مزيفة وماكياجات خادعة.
فى هذه المرة عرفت الجماهير أن التغييرات المجتمعية الكبرى تحتاج إلى نفس طويل وصبر وإصرار وضغط تراكمى على من يرفضون حدوث تلك التغييرات.
الأنموذجان يمثلان درسا للمستقبل وهذا الجانب هو لب موضوعنا. لقد كانت تجربة الأنموذجين على المستوى الوطنى القطرى فماذا عن المستوى القومى العربى لأمة العرب ولوطن العرب؟.
لا حاجة للدخول فى التفاصيل المملة بشأن الأخطار والكوارث الهائلة التى تحيط حاليا بالأمة كلها ولا بشأن الدمار البشرى والعمرانى الذى يعيشه الوطن العربى كله حتى ولو بنسب متفاوتة. إن الوطن العربى يواجه الآن مؤامرة كبرى من قبل بعض الدول وفى مقدمتها نظام الحكم الأمريكى الحالى ومن قبل هجمة صهيونية يمينية متطرفة مترامية معقدة ومستميتة.
يقابل تلك الأخطار صراعات وتمزقات فى الجسد العربى لم يسبق لها مثيلا فى تاريخ العرب كلُه الأمر الذى أنهك وأضعف المجتمعات العربية وأوصل العمل القومى المشترك إلى الحضيض فى مقدار فاعليته للوقوف فى وجه تلك الأخطار. ولأن مقدار الدمار والأخطار أصبح هائلا ومتشابكا أصبحت أية جهود وأية نجاحات على المستوى الوطنى القطرى غير كافية لإنقاذ ما يمكن إنقاذه على المستوى القومى.
من هنا طرح السؤال الآتى: هل يمكن الاستفادة من نجاحات الأنموذج الثانى لخلق أنموذج ثالث مماثل ولكن على المستوى القومى فى هذه المرة؟ هل تستطيع بعض الأحزاب وبعض النقابات وبعض الجمعيات المهنية وبعض الأفراد الملتزمين ممن وصفهم فى السابق بعمق وثورية المناضل الإيطالى غرامشى؟ هل يستطيع هؤلاء أن يستجيبوا للتحديات التاريخية الحالية الهائلة التى نواجهها الأمة فيخلقوا نواة قيادة توافقية متعاضدة متناغمة محكومة بالأسس والمنهجية الديمقراطية فى تركيبتها وعملها وقراراتها قادرة على كسب ثقة الملايين من شباب وشابات الأمة العربية مناضلة بسلمية لإحداث نجاحات تراكمية فى الواقع العربى من جهة ولإيقاف تمدد الاستباحة الاستعمارية والصهيونية من جهة ثانية قادرة مع الوقت وباستمرار على اجتذاب قوى جديدة وأفراد جدد للانضمام إلى تلك النواة لتصبح فى النهاية كتلة تاريخية نضالية تحارب بألف طريق وطريقة من أجل إخراج هذه الأمة من الجحيم الذى تعيشه إلى نهضة عربية حديثة تستحقها؟
لا يحتاج الوضع العربى المأساوى الحالى إلى مزيد من التشخيص والأهداف الحضارية المستقبلية بل يحتاج إلى تبنى الأمة كلها لنماذج ناجحة فاعلة فى بعض من أجزاء وطنها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.