وزارة الدفاع تسخر امكانات بشرية ولوجيستيكية لتأمين امتحانات البكالوريا    مجيد بوقرة مدربا للفجيرة الإماراتي    رئيس مونبيليه: أتمنى تألق ديلور في "الكان"    بونجاح: “لا توجد منافسة بيننا”    الشعب يطمح للعيش في كنف مجتمع عادل    بوهدبة يشيد بجهود الشرطة في حماية الأشخاص والممتلكات    قوري رئيساً جديداً لغرفة التجارة والصناعة    زوخ وخنفار يمثلان غدا أمام المحكمة العليا    الفريق أحمد قايد صالح في زيارة عمل وتفتيش للناحية العسكرية الثالثة ببشار يوم غد الاثنين    التحالف الرئاسي يعقد اجتماعاته بالحراش !    عمار تو يمثل أمام قاضي التحقيق بالمحكمة العليا    توقيف شخص سرق أقراصا من مريضة بغليزان    وفاة 12 شخصا غرقا خلال أسبوعين    قرعيش يرد على "ديجياس" ميلة: «ميركاتو» دفاع تاجنانت سيكون في لاعبي الهواة    تحضيرات كأس إفريقيا للأمم: بلماضي يريد الاطمئنان قبل الكان    القالة: انتشال جثتي طفلين غرقا بشاطئ صخري    صحن نصفه في الظلام ونصفه في النور… رزق يشوبه الحرام    فيما يسجل نقص في شاحنات النقل    تحتاج 16 شاحنة لرفع القمامة: بلدية الحروش عاجزة عن التحكم في نظافة المدينة    أويحيى و عولمي و52 إطارا أمام محكمة سيدي امحمد في قضية سوفاك    بوغبا: حان وقت الرحيل عن مانشستر يونايتد    عصافير في الصندوق… هو أولادك أو ذكرك لله    الوالي توعد بالمتابعة القانونية للمتهاونين: تعليمات بمتابعة مشاريع السكن خلال فترة الصيف بسطيف    تحديث جديد.. "فيس بوك" تعيد تصميم آلية ترتيب التعليقات    قوات بريطانية في مياه الخليج لحماية سفنها    الدود يغزو بيتي… ظهور ما تكرهين من وليّ أمرك    أمطار وموجة حر على بعض الولايات    فعاليات المجتمع المدني تقترح مبادرة للخروج من الأزمة    أربعة أحزاب تدخل في أزمة قيادة بعد حبس رؤسائها    العمل على استرجاع الأموال المنهوبة يتطلب سنوات    الهناني يؤكد أن استقالته من رئاسة مجلس الإدارة «لا رجعة فيها»    وفاة جزائري بعد سقوطه من الطابق الثالث بألمانيا..!    للتكفل الأمثل بالمرضى‮ ‬    خلال حفل بأوبرا الجزائر    المجلس العسكري‮ ‬الإنتقالي‮ ‬بالسودان‮ ‬يؤكد‮: ‬    الوادي‮ ‬    فيما تم تسجيل‮ ‬91‮ ‬ألف نازح    مطلع الأسبوع المقبل    طائرة‮ ‬إير ألجيري‮ ‬تعود أدراجها    إلى مستويات أعلى وأكبر    لوكال يبرز التزام الجزائر بالاندماج الإقليمي لإفريقيا    على اللجنة المختلطة الجزائرية - الصربية وضع تصور لمشاريع ملموسة    انطلاق عملية الحجز الإلكتروني لتذاكر السفر    كيف تدخل الجنة؟    إبادة في حق الإنسانية    تتويج مدرسة سيدي محمد الشريف بالمركز الأول    « الفنان الجزائري دعم الحراك وخرج إلى الشارع منددا ب «الحقرة» والتهميش    المكتتبون تائهون و يطالبون بتدخل الوالي    صور وسير ذاتية لفناني الأندلسي    «الآبار" ستتفاوض مع اللاعبين وعبيد باق    وزارة الصحة تؤكد توفر لاموتريجين    يفتح باب الطوارئ في طائرة ظناً أنه مرحاض    الجراد يغزو مزارع سردينيا    شجرة مثمرة يقطفها الجزائريون بكلّ حب    الحجاج بالزغاريد بعد سجن أويحيى    اللهم ابسط علينا رحماتك وفضلك ورزقك وبركاتك    200 دواء ضروري مفقود بصيادلة تيارت    مجلس نقابة شبه الطبي بمستغانم يُعلق الوقفة الاحتجاجية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كان إذا دخل العشر شدّ مئزره وأحيا ليله وأيقظ أهله
نشر في أخبار اليوم يوم 24 - 05 - 2019


فوائد فقهية وإيمانية مع حديث:
كان إذا دخل العشر شدّ مئزره وأحيا ليله وأيقظ أهله
كان إذا دخل العشر : أي العشر الأواخر من رمضان وفيه المداومة على هذه الحالة التعبدية في كل عشر أواخر تمر عليه من رمضان
وفيه تخصيص الأزمان الفاضلة التي ورد في النصوص تفضيلها بمزيد عبادة وعناية.
شد مئزره : هو مأتزر الرجل من أسفله الذي يستر عورته وهو كناية عن اجتهاده في العبادة وقيل كناية عن اعتزاله للنساء وهو الأقرب لرواية جد وشد المئزر والعطف كما هو معلوم يقتضي المغايرة وعليه فيكون: جد للعبادة وشد مئزره عن النساء ويشهد له قول الأخطل:
قوم إذا حاربوا شدّوا مآزرهم
دون النساء ولو باتت بأطهار.
وفيه: جواز هجر الملذات في هذه الليالي وتعمير أوقاتها بالقربات
وفيه جواز رفض قربان الزوجة إذا دعته للفراش ولايعد ذلك من سوء العشرة خصوصا إن كان معتكفا لما في ذلك من إبطال اعتكافه عليه ولما فيه من حرمانه الخير في هذه الليالي القليلة وهي تحدث مرة في العام وأصوليا: يكره إبطال المندوب بعد الشروع فيه.
وأحيا ليله : أي سهره فأحياه بالعبادة
قال الصنعاني: - أحيا ليله - بترك النوم الذي هو أخو الموت فإحياؤه سهره والإيقاع على الليل مجاز عقلي بالاجتهاد في العبادة . وقال ابن حجر: والقائم إذا حيي باليقظة أحيا ليله بحياته .
وفيه جواز السهر لنيل أجر هذه الليالي الشريفة وتعمير أوقاتها بفعل الخيرات طلبا للأجر والثواب وهو مستثنى من كراهة السهر بعد صلاة العشاء الوارد في الحديث المتفق عليه قال والحديث بعدها أي: يكره وحديث ابن ماجه الذي صححه الألباني: ما نام رسول الله? قبل العشاء ولاسمر بعدها وعند علماء الأصول الكراهة تنتفي بأدني حاجة فكيف بمن أحيا ليله متعبدا لله يرجو رحمته ويخشى عقابه!
وأيقظ أهله : هذه العبارة تشعر بوجود النبي صلى الله عليه وسلم معهم في البيت ولو كان معتكفا لكان في المسجد ! ويشكل عليه أيضا: اعتكافه في هذه العشر فكيف يوقظهم وهو في اعتكافه؟
قال ابن حجر-عن هذا الإيراد-:
وفيه نظر..فيحتمل أن يوقظهن من موضعه وأن يوقظهن إذا دخل البيت لحاجته . وهذا الإيراد هو الأليق.
وفيه جواز إيقاظ النائم لأجل التنفل والتعبد في هذه الليالي الفاضلة ويدخل ذلك في عموم قوله تعالى ( وأمر أهلك بالصلاة واصطبر عليها ) ولايعد ذلك من تكدير النوم وحرمان الراحة إذ راحة النفس في طاعة مولاها لاسيما في هذا الزمان الشريف وقيل للربيع بن خُثيم -وكان قد اجتهد في العبادة- لو أرحت نفسك قال: راحتها أريد .
وفيه محبة الخير للأهل وحثهم على المنافسة في الخيرات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.