"اليويفا" يُخطط لاستبعاد ريال مدريد من نصف نهائي دوري الأبطال    دقيوس ومقيوس: "السيناريو كتبناه منذ سنتين بمحض إرادتنا بدون ضغوطات.. حنا فنانين ماشي سياسيين"    سولكينغ أضاف لمسحة سحرية في جينيريك مليونير.. وممكن يكون موسم ثاني    خنشلة: مصالح الأمن تطيح بشخص يستهدف سرقة المنازل خلال الفترات الليلية    إصابة الرئيس الصحراوي ابراهيم غالي بفيروس كورونا    بن ڨرينة: "عار على وزير التربية أن ينعت المدارس القرآنية والزوايا بأنهم سبب للتسرب المدرسي"    أهلي بنغازي يهزم إنييمبا ويُقدم هدية ثمينة لوفاق سطيف    وفاة المفكر الإسلامي الهندي وحيد الدين خان    بطلا دقيوس ومقيوس: نعدكم بمفاجئة كبيرة الموسم القادم    التعديل في مواقيت الحجر الجزئي ليصل إلى الساعة منتصف الليل    الوادي: وفاة سيدة واصابة سبعة أشخاص في حادث مرور    لليوم ال162 على التوالي..مدفعية "البوليزاريو" تستمر في قصف قوات الإحتلال المغربي    صب المخلفات المالية العالقة في حسابات الأساتذة والموظفين ابتداء من الأسبوع القادم بالجلفة    وزارة الداخلية تصدر بيانا لايقاف نشاط حزب الاتحاد برئاسة زبيدة عسول    رزيق: نسعى لرفع حجم المبلادلات التجارية مع قطر    صديقة الثورة الجزائرية اني ستاينر تودع الحياة    وزير التربية: الإعتماد على مسابقة التوظيف في إطار الشفافية والنزاهة    حمداني: هناك أشخاص يقفون وراء المضاربة في أسعار الخضر والفواكه    3 سنوات حبس نافذ في حق الباحث جاب الخير سعيد بتهمة الاستهزاء بالمعلوم من الدين والإساءة لرسول الله    حجز 983 كلغ من اللحوم "البيضاء" و101 كلغ "حمراء" فاسدة    حادث طعن في مركز لطالبي اللجوء في هولندا    نحو إنشاء الديوان الوطني للعقار الصناعي    تراجع أسعار النفط    برشلونة يتشبث بقرار الاستمرار في السوبر ليغ    معهد باستور يسجل 166 إصابة جديدة بكورونا المتحورة في الجزائر    مهياوي: الجزائر لم تسجل أي حالة وفاة بسبب لقاح كورونا    تعرف على توزيع الإصابات الجديدة بسلالات كورونا المتحورة حسب الولايات    "بيونتيك": الجرعة الثالثة ضرورية للمناعة والتطعيم سنوياً    الممثل محمد الطاهر الزاوي للنصر: الدراما الجزائرية تعيش نقلة نوعية بفضل الأعمال المشتركة    المجاهدة الراحلة أني شتاينر.. مناضلة من أجل القضية الوطنية    ضرورة ترشيد الاستهلاك والابتعاد عن الإسراف في رمضان    لا يتوقف عن الإشادة بكفاءتهم وذكر محاسنهم: بلماضي متمسك بنفس فريق العمل ويريد"عزل" المنتخب    استقدام مدرب أول مهام المدير الرياضي الجديد: عرامة يعود لشباب قسنطينة وحمدي يوضح أسباب الرحيل    مسار السلام في الصحراء الغربية لم يحقق أهدافه بسبب حلفاء المغرب    إيداع ملفات الترشح لتشريعيات 12 جوان: رئيس الجمهورية يوقع أمرا يقضي بتمديد الآجال ب 5 أيام    سكيكدة: حقائب مساعدة على التنفس لفائدة المؤسسات الاستشفائية    سوناطراك تُنصب براهمية رئيسا جديدا لمجلس إدارة مولودية الجزائر    بوقدوم:إن دور سفراء الدول الصديقة مهم في الترويج للثقافة الجزائرية ببلادهم.    بن دودة تستقبل سفير الإتحاد الأوروبي بالجزائر للتطرق حول البرامج الثقافية المستقبلية    زيتوني: تجهيز السكنات المبرمج تسليمها خلال السداسي الثاني.. وتسريع إجراءات بيع المحلات    جلسة علنية عامّة بمجلس الأمّة للرّد عن الأسئلة الشفوية    دعم الشباب الراغبين في العمل كمُؤثرين لإنشاء مؤسسات مصغرة    بلعريبي: برنامج كبير لتوزيع السكنات مباشرة بعد شهر رمضان    وزيرة الثقافة تنعي وفاة المناضلة والمجاهدة 0ني ستينر    رئيس الجمهورية يوقع أمرا بتمديد آجال إيداع الترشيحات للانتخابات التشريعية بخمسة أيام    قالمة: توقيف مروّج الأقراص المهلوسة وحجز 959 قرص    حكار يزور مشاريع صناعية تابعة للمديرية الجهوية لحاسي مسعود وحوض الحمراء    هل يمكن تأخير صلاة المغرب إلى ما بعد الفراغ من الإفطار في رمضان؟    عبيد: "محرز أفضل من صلاح"    الأوضاع في تشاد.. مجلس السلم والأمن بالاتحاد الإفريقي يعقد جلسة اليوم الخميس    وزارة المجاهدين.. مناقشة برنامج الاحتفال باليوم الوطني للذاكرة ومجازر 8 ماي 1945    تسليم 727 مركبة مرسيدس متعددة المهام    "أمنيستي" ترحب ب"الانخفاض الكبير" في أحكام الإعدام بالجزائر    هل هي بداية إنصاف المواطنين السود في الولايات المتحدة؟    بطون الطوى    إدارة فاشلة , شركة مفلسة ولاعبون تائهون    «رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاَةِ»    يقول الله عز وجل :{ اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ }    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أحياء تحت رحمة السيوف والخناجر
نشر في أخبار اليوم يوم 15 - 08 - 2020


كابوس حرب العصابات يتواصل..
أحياء تحت رحمة السيوف والخناجر
هل يضع سيف القانون حدا لمشاهد العنف المسلح؟
عانت العديد من الاحياء من ويلات حرب العصابات التي يتزعمها شبان ومراهقون ويكون ديكورها الاسلحة البيضاء المتطايرة هنا وهناك من خناجر وسيوف وقضبان حديدية وعانت من ويلات حرب العصابات أو حرب الشوارع مختلف ولايات الوطن وتنتهي غالبا سيناريوهاتها المأساوية بإزهاق الأرواح أو بتر بعض الاعضاء للاطراف المتعاركة وترك عاهات مستديمة مما يعكس نزعة العنف والعدوانية التي باتت تطبع شبابنا .
نسيمة خباجة
من منا لم يعايش مشهدا مأساويا لحرب العصابات سواء على مستوى حيه أو على مستوى السوق أو شارع عمومي بحيث تتطاير السيوف مما يزرع الرعب في قلوب المواطنين ويظهر صورة مشينة على مجتمعنا الذي لم يالف فيما سبق مثل تلك المعارك الدامية ولا تصل الصراعات والنزاعات إلى ذلك المستوى الرهيب جدا الامر الذي أدى إلى دق ناقوس الخطر حول الآفة الخطيرة التي تهدد الأرواح عبر الاحياء وفي كل مكان.
وكشف وزير العدل حافظ الأختام بلقاسم زغماتي الثلاثاء الفارط أن رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون أمر بإعداد مشروع قانون لردع ظاهرة استعمال الأسلحة البيضاء على غرار السيوف بين العصابات المتحاربة.
وهي كلها اجراءات لبسط الامن وحماية الأرواح من العنف الذي اضحى يهدد المواطنين ويمس بهيبة الدولة وسكينة المجتمع .
ماهية حرب الشوارع
تعد حرب الشوارع خطرا داهما على الدول والمجتمعات لذلك تسعى إلى محاربتها والقضاء عليها من خلال تقويم سلوك الأفراد وبث القيم الإيجابية في المجتمع من أجل تشجيع الأشخاص على تبنى السلوك الصحيح في المواقف المختلفة وفيما يلي سوف نستعرض كافة المعلومات عن حرب الشوارع.
حرب الشوارع هي التي تتم في المدن والتجمعات السكانية ويكون من ضمن المشاركين فيها أشخاص مدنيين.
تتسم حرب الشوارع بخطورتها الشديدة حيث يصعب التحكم فيها وضبطها.
تتم حرب الشوارع بشكل غير منظم ويكون الدافع ورائها أسباب شخصية.
يتخلف عن حرب الشوارع الكثير من القتلى والمصابين.
تتصف حرب الشوارع بأنها تكون دموية.
تكمن الأسباب وراء خطورة حرب الشوارع في:
- وجود الأهالي من المدنيين والأطفال والنساء في كل مكان.
- غياب القوات الأمنية مما يجعل الأمر خارج عن السيطرة.
- حرب الشواع تحدث نتيجة الرغبة في فرض السيطرة أو الرأي من قبل مجموعة على مجموعة آخرى.
تبدأ حرب الشوارع بخلاف بسيط بين أثنين ثم سرعان ما تتطور لكي تتحول إلى معركة كبيرة.
من أهم الأمثلة على حرب الشوارع تلك التي تتسبب بين أصحاب المتاجر والباعة الجائلين.
- يعد الهجوم على الأبنية من أبرز الأمثلة على حرب الشواع.
انتشار رهيب لحروب العصابات عبر الاحياء
شهدت السنوات الأخيرة انتشارا رهيبا لظاهرة حرب العصابات في الأحياء السكنية في اغلب ولايات الوطن حيث لا يكاد يمر يوم دون وقوع مناوشات بين شباب الأحياء السكنية ولو على أتفه الأسباب بسبب غياب الامن والوضعية الاجتماعية للمتشاجرين.
كما يعد غياب المرافق العمومية وانتشار البطالة في أوساط الشباب وتعاطي سموم المخدرات احد أهم الأسباب الحقيقية في انتشار الظاهرة باعتبار ان الشباب المتخاصم عادةً منحرف وغير متعلم وذو سلوك عدواني يصعب التحاور معهم من طرف الأمن أو عقلاء الأحياء خصوصا من سكان البيوت القصديرية القادمين من احياء مختلفة أو بين المرحلين الجدد إلى الأحياء السكنية وسكان الأحياء أو البيوت القصديرية المجاورة لها.
الزعامة تلهب حرب العصابات
تشهد الاحياء الجديدة خاصة ظاهرة حروب العصابات التي تتزعمها الخناجر والسيوف والسواطير والسينيال والمولوتوف وعادت ما تندلع تلك الصراعات لاسباب تافهة وبسيطة ويعد المشكل الرئيسي إلى عدم التحضير النفسي للمرحلين الجدد ويكون في الغالب المرحلون من الاحياء القصديرية سبب في اندلاع تلك الصراعات بسبب نزعة الزعامة والتسلط وبسط النفوذ في الحي . ولا ننفي غياب حروب العصابات في الاحياء القديمة بحيث تشهد مختلف الاحياء الشعبية تلك الافة.
ونذكر على سبيل المثال لا الحصر الشجار العنيف الذي اندلع منذ اشهر قلائل بين عدد من المنحرفين والمرحلين الجدد إلى الحي السكني الجديد بأولاد فايت مخلفا جرحى وخسائر معتبرة.
وتضاربت الأنباء حول أسباب اندلاع الاحداث غير أن اللافت أن شجارا بين شابين سرعان ما تحول إلى حرب شوارع استعملت في السيوف والخناجر والرشق بالحجارة ومحاولة حرق محل تجاري وسرقته. وحدث هذا في ظل غياب شبه تام لقوات الأمن حيث يشكو السكان الاعتداءات المتكررة لعصابات الاجرام.
وكشفت دراسة ميدانية للدرك الوطني حول أسباب حرب العصابات أنها ترمي إلى تزعم الأحياء السكنية من قبل المنحرفين ومسبوقين قضائيا وأكد الجهاز الأمني أن الظاهرة أخذت منعرجا خطيرا في الثلاث سنوات الأخيرة مقترحا ورقة طريق لمواجهتها.
وتعتبر الدراسة التي شملت العديد من الأحياء التي عرفت ظاهرة حرب العصابات ظاهرة جديدة في وسط المجتمع الجزائري وتعود أسبابها إلى الوضعية الاجتماعية للمتشاجرين إذ معظمهم شباب بطال منحرف وغير متعلم وذو سلوك عدواني ويصعب التحاور معهم من طرف الأمن أو عقلاء الأحياء من سكان البيوت القصديرية القادمين من حيين مختلفين أو بين المرحلين الجدد إلى الأحياء السكنية وسكان الأحياء أو البيوت القصديرية المجاورة لها .
وأوضحت الدراسة أن كل الصدامات المسجلة اندلعت لأسباب تافهة كالمشاجرة البسيطة والاعتداء والإزعاج والمعاكسة والتي تتطور بتضامن مرحلي بين شباب الحي الواحد ضد شباب الحي الآخر إلى مشادات بين سكان الحيين تستعمل فيها السيوف والخناجر ومختلف الأسلحة البيضاء والزجاجات الحارقة تتنج عنها إصابات إلا أن المصابين لا يودعون شكاوى لدى مصالح الأمن مهما كانت درجة الإصابة خوفا من المتابعة القضائية أو انتقام الطرف الآخر.
كما توصلت الدراسة إلى أنه من بين الأسباب التي ساعدت ولو بصورة غير مباشرة في بروز الظاهرة انعدام المرافق العمومية.
وللقضاء على ظاهرة حرب العصابات اقترحت قيادة الدرك الوطني توزيع السكان المرحلين من الحي الواحد على عدة مواقع وتوفير المرافق العمومية بالأحياء الجديدة مدارس ومراكز العلاج ووسائل النقل لاحتواء شباب الأحياء وتمكين سكان الأحياء الجديدة من تشكيل جمعيات ولجان الحي في إطار قانوني تضم أشخاصا مؤثرين في الحي على غرار الإمام والمثقف والأعيان إلى جانب تفعيل العمل التحسيسي للمدرسة والمسجد قصد توعية الشباب والأولياء لمكافحة الظاهرة.
آفة تهدد الامن والسكينة
تحولت حروب العصابات إلى آفة تهدد السكينة والامن القومي مما يوجب الاسراع في مكافحتها والقضاء عليها من خلال التحسيس وسن القوانين الرادعة لمافيا الاحياء فأغلب المنخرطين في هذه العصابات هم من أصحاب السوابق العدلية وينتمون للأحياء ذاتها ما يولد لديهم التلاحم والأنفة والعصبية للحي ويبعدهم أكثر عن ما تدعو إليه شريعتنا من الابتعاد عن مظاهر العنف والحقد والغضب والتحلي بالروية والتسامح والتعاون وحب الخير للغير.
صار من الضروري الاهتمام بظاهرة العصابات الخطيرة لأنها إن استمرت بالنمو كالفطريات ستهدم البنية التحية للمجتمع وتفكك روابطه فهي تتغذى على مشاكل المجتمع وأهمها البطالة الفقر الفراغ الروحي وغياب الوازع الديني وبالمقابل انتشار المخدرات والمشروبات الكحولية التي تتلف العقل وتقتل الضمير والنهاية المؤكدة لهذا الوضع المزري هو الانفجار في وجه السلم الاجتماعي وأمن البلد ككل فهل سيردع مشروع قانون منع حمل الاسلحة البيضاء والسيوف تلك العصابات وستكف عن زرع الرعب في نفوس المواطنين وتخريب الممتلكات الخاصة والعمومية؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.