في حديث خص به يومية لوكوريي دالجيري،عمار بلحيمر    الأستاذ معقال يحذر من محاولات اختراق الحراك الشعبي    راوية : رصد 70 مليار دينار لمواجهة تداعيات “كورونا”    وزير التجارة “كمال رزيق “رمضان مرّ في أحسن الظروف    " الفيفا" لن تتدخل في قضية التسجيل الصوتي    الحكومة تدرس قرار تسليح أعوان الغابات    بشار: وضع 92 مركبة في المحشر    الجزائر لن توقف استعمال الكلوروكين    رئيس منظمة حماية المستهلك،مصطفى زبدي    الحكومة أمام تحدي "كمامة لكل مواطن"    أمريكا: روسيا تدعم حفتر بطائرات مقاتلة    فدائيون يرون بألم : ممارسات بربرية منافية للإنسانية تدين الجيش الاستعماري الفرنسي    غليزان : مركز التعذيب بعمي موسى…شاهد على بشاعة جرائم المستعمر الفرنسي    شنقريحة يشرف على ندوة حول آثار كورونا غدا    النيجيري أحمد موسى: “لو عرفت أن محرز سيبقى في ليستر سيتي لما أتيت”    فيغولي على أعتاب الليغا الاسبانية ؟    اللجنة الطبية للكاف تنصح بإلغاء جميع المنافسات    تأجيل محاكمة عبد الغاني هامل وإبنه إلى 2 يونيو    الشلف: إحباط محاولة هجرة غير شرعية ل 17 شخصا من شاطئ تنس    76 عملية تحسيسية بالعاصمة    انتشال جثة الشاب الغريق بسد ولجة ملاق بتبسة    تذبذب في توزيع الماء الشروب اليوم    ولاية الجزائر: الكشافة تحيي الذكرى 79 لاستشهاد محمد بوراس    سوق أهراس: توقيف 175 مخالفا لإجراءات الحجر خلال يومي عيد الفطر    لقاء بين وزيرة الثقافة و وزير العمل حول الوضعية الاجتماعية و المهنية للفنانين    لونيس آيت منقلات يحيي حفلا بمناسبة يوم افريقيا رفقة فنانين من العالم أجمع    خلاف حول بث حصة “الألغاز الخمسة”: سلطة ضبط السمعي بصري تثمن التوصل الى “حل يرضي الجميع”    رئيس الجمهورية يتلقى تهاني عيد الفطر من نظيره التركي    مناقشة مذكرات الماستر والدكتوراه خلال دورتين في جوان وسبتمبر    تجاوب معتبر وخلل في التموين ببومرداس    194 إصابة جديدة و8 وفيات بكورونا في الجزائر    السفارة الأمريكية تستذكر ذكرى وفاة الأمير عبد القادر    «الحكاية الحزينة لماريا ماجدالينا» رواية تيمتها الثقافة والتسامح بين زمنين    قرار أحادي لايخدم منظومة الأمن    الأسرى في سجون الاحتلال يواجهون هذا العام حرمان مضاعف    متى تقرير المصير؟    خوفا من موجة هجرة.. مساع أوروبية لدعم اقتصاديات الجزائر وجيرانها    الإشعاع الثقافي تنظم ورشة للكتابة الروائية    حكيم دكار يطمئن جمهوره وينفي شائعة مرضه بتصوير عمله الاخير    شنين : “تداعيات أزمة كورونا تفرض مراعاة استعجال دراسة عدد من النصوص القانونية”    “سوناطراك” ترفع سعر بيع الخام الصحراوي    عودة الرحلات اليومية بين الجزائر والعاصمة الفرنسية    التسجيل في ” ANEM” عن طريق “الواب كام”    مستشفيات مستغانم تستقبل 253 جريح و مريض يومي العيد    مدرب بنين ميشال دوسوير يشيد ببلماضي    استقرار سوق النفط مؤشر على عودة حركية التجارة العالمية    حكيم دكار ينفي إشاعات إصابته ب"كورونا" اثناء تصوير مسلسل    استقالة وزير في الحكومة البريطانية على خلفية خرق مستشار جونسون للعزل    تبون يهنأ الجزائريين بعيد الفطر ويؤكد:    مودعو الحسابات الاجتماعية لم يتجاوزوا 45%    برناوي يطالب بإعادة هيبة اللجنة الأولمبية الجزائرية    الاستئناف في أوت ليس ي صالح الفرق    تجنيد 880 مداوما يومي العيد    " أركز على اللون الطربي وتقديم أعمال تخدم مجتمعي "    قضاء الصيام    الثبات بعد رمضان    صيام ستة أيام من شوال    الجزائر وجل الدول الإسلامية تحتفل بعيد الفطر المبارك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حرب العصابات تعود إلى شوارع العاصمة
نشر في أخبار اليوم يوم 17 - 10 - 2014


الآفة تزحف إلى الأحياء الجديدة
لم تعد الجريمة في الجزائر بذلك التصور التقليدي، لا من حيث طرق وملابسات تنفيذها أو دوافع ارتكابها أو حتى أحيانا الغايات المتوخاة من الفعل الإجرامي، الشيء الذي جعل يوميات الجزائريين تتحول إلى كابوس حقيقي بسبب ارتفاع معدل الجريمة، إذ تكشف آخر أرقام مصالح الدرك الوطني عن 207 ألف جريمة بمختلف أنواعها خلال الأشهر التسعة الماضية، وهو ما يعادل قرابة 700 جريمة يوميا.
حسيبة موزاوي
والجديد في الموضوع هو انتشار حرب العصابات في الأحياء الجديدة التي جاءت نتيجة عمليات الترحيل الجماعي لسكان البيوت القصديرية التي قامت بها السلطات المعنية، لكنه نتج عنها مشكل المواجهات اليومية بين السكان والدليل على ذلك ما عاشته منطقة بئر توتة في الأيام الأخيرة، والتي شهدت بالفعل مسرحا لما يعرف في قاموس الأحياء الجديدة الملغمة بحروب الساموراي بين المرحلين الجدد بحي 1032 مسكن والسكان القدامى بحي محي الدين ببئر توتة وحي السبالة، وهو ما يعيد الجدل القديم، لماذا أصّرت ولاية الجزائر على جمع مرّحلين من مواقع متباينة اجتماعيا في رقعة واحدة رغم تجارب الماضي القريب ؟
قتلى وجرحى في معارك بين الأحياء
ولم تقتصر هذه الظاهرة على منطقة معينة بذاتها بل انتشرت في العديد من المناطق على غرار حي الميهوب ببراقي وجسر قسنطينة والكاليتوس وبني مسوس والدرارية وتسالة المرجة والسبالة، في أعقاب عمليات الترحيل التي شملت عائلات من مختلف مناطق العاصمة حيث باتت هذه الأحياء بأكملها رهينة أشخاص جمعتهم الآفات الاجتماعية في عصابات لا تعرف سوى لغة السلاح وقارورات المولوتوف وبنادق (السينيال) البحرية، مواجهات أصبحت تنطوي على خطورة كبيرة إذا أخذنا بعين الاعتبار سقوط قتلى أحيانا وجرحى في غالب الأحيان الأخرى.
كما أن غياب الأمن في الأحياء الجديدة أصبح هاجس المرحّلين والسكان القدامى على حد سواء.. وما حادثة منطقة بئر توتة إلا دليل واضح على ذلك، حيث أكد معظم سكان هذه الأحياء أن السلطات المحلية تعطيهم وعودا بإنشاء مقرات أمن، لكن الذين قدموا عروضا بإقامة مقر أمن سرعان ما يتناسون الأمر، لتعود حالة اللاأمن، مشيرين إلى أن الجهات المسؤولة تقوم بترحيلهم إلى مناطق شبه (مأهولة)، مضيفين، أن الجهات الأمنية لطالما تهربت من مهمة التدخل وردع العصابات.
خبراء يحذرون من نتائج الظاهرة
وأمام هذا الواقع الذي جعل الكثير من العائلات المرحلة تعيش حالة من الرعب إثر فكرة حدوث مناوشات أخرى بين الأحياء القديمة والجديدة، ارتأت (أخبار اليوم) التقرب من بعض المختصين والفاعلين في المجتمع المدني، لمعرفة وجهة نظرهم في هذا الواقع الرهيب وتوجيه بعض النصائح والإرشادات، لتفادي جل هذه المشاكل خلال هذه العملية.
حيث أجمع الخبراء والمختصين، على أن الأسباب الرئيسية لحرب العصابات في الأحياء الجديدة، تعود إلى محاولة تزعم هذه الأحياء السكنية من قبل منحرفين والمسبوقين قضائيا يغذون الحروب بين مختلف التشكيلات، مشددين على أن الظاهرة قد أخذت منعرجا خطيرا خلال الثلاث سنوات الأخيرة.
وفي هذا السياق، أكد الفاعلون في المجتمع المدني على أن مختلف الدراسات الميدانية بيّنت أن الظاهرة جديدة في المجتمع الجزائري، والتي تعود أسبابها أساسا إلى التركيبة البشرية للسكان المتشاجرين، حيث نجد معظم الشجارات تقع بين شباب يعاني من البطالة والانحراف ومحدودية التعليم، ومن ذوي السلوك العدواني ويصعب التحاور معهم من طرف مصالح الأمن أو عقلاء الأحياء من الطرفين، من سكان البيوت القصديرية القادمين من حيين مختلفين، أو بين السكان المرحلين الجدد إلى الأحياء السكنية وسكان الأحياء أو البيوت القصديرية المجاورة لها على شاكلة حي عين المالحة بعين النعجة، وواد شبل ببئر توتة والدويرة بالجزائر العاصمة وغيرها من المواقع السكنية التي شهدت اندلاع تلك الحروب والمعارك.
وأوضحت الدراسات حسب المتحدثين ذاتهم، أن كل الصدامات المسجلة اندلعت لأسباب تافهة، كالمشاجرة البسيطة أو الاعتداء بين شباب منحرفين، الإزعاج والمعاكسة والتي تتطور بتضامن مرحلي بين شباب الحي الواحد، ضد شباب الحي الآخر، لتتحول إلى مشادات بين سكان الحيين تستعمل فيها السيوف والخناجر ومختلف الأسلحة البيضاء والزجاجات الحارقة، تنتج عنها إصابات جسدية من الطرفين، إلا أن المصابين لا يتقدمون لإيداع شكاويهم لدى مصالح الأمن مهما كانت درجة الإصابة خوفا من المتابعة القضائية أو انتقام الطرف الآخر.
ومن جهتها أكدت الدكتورة (ف.زهرة) أخصائية في علم النفس الاجتماعي أن الأحياء الجديدة أصبحت تعطي لنا صورة واضحة عن تقلب موازين القوى، وأرجعت الأسباب الرئيسية لانتشار الإجرام في المجتمع الجزائري، إلى انتقال الجريمة من جريمة عرضية إلى منظمة ثم إلى عادية، موضحة أن المجرم عندما يقوم بفعله الإجرامي مهما كان نوعه، فإنه يشعر بأن ذلك السلوك (عادي جدا) ورأت أنه ضحية هذا المجتمع، مشددة على أن الجريمة في الجزائر أصبحت مشكلة خطيرة تهدد أمن الفرد واستقراره خاصة عندما يطغى عليها وتصبح بالنسبة للكثير من أفراد المجتمع الوسيلة الوحيدة والممكنة لكسب العيش، وفي مثل هذا الموقف تصبح الجريمة فعلا خطرا يلقي بإفرازاته السلبية على الفرد والمجتمع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.