واشنطن تقدر جهود الجزائر لتعزيز السلام والأمن الإقليميين    بحث العلاقات الثنائية و الوضع في ليبيا    القطاع يتدعم بأكثر من 16 ألف منصب جديد    مخطط الحكومة يؤسس لنموذج اقتصادي جديد بعيد عن الريع البترولي    تصريحات السفير المغربي بجنيف أكاذيب و تلاعب    جلب شحنة من اللقاح المضاد لفيروس كوفيد-19 من روسيا    لعمامرة ونظيرته الجنوب إفريقية يتفقان على مواصلة الجهود للحفاظ على وحدة الصف الإفريقي    الفيفا تُعدل توقيت مُباراة الاياب بين الجزائر والنيجر لأسباب أمنية    16 وفاة.. 182 إصابة جديدة وشفاء 150 مريض    المغرب يتعرض لإنتكاسات دولية    الوزير الأول: مخطط الحكومة يُؤسّس لنموذج اقتصادي جديد بعيد عن ريع البترول    تدخلات بالجملة للحماية المدنية في عدة ولايات    منشآت تربوية ومطاعم مدرسية جديدة عبر ولايات الجنوب    الجزائر تواصل نسف أكاذيب المخزن    هياكل ومطاعم مدرسية جديدة تدخل الخدمة    التحاق 278 ألف تلميذ بمدارس بومرداس    محاولة انقلاب فاشلة في السودان    هل تنجح حكومة ميقاتي في إخراج لبنان من مأزقه الحالي؟    مؤشرات انسداد سياسي جديد في ليبيا    إعذارات المتخلفين وإلغاء الاكتتاب حال عدم الدفع    التزام "أوبك+" بالتّخفيضات النّفطية يرتفع إلى 116 %    هلاك ثلاثة أشخاص وإصابة 12 بجروح    توافد كبير للمواطنين لاقتناء العدس والحمص    أريحية واكتفاء في الهياكل التربوية هذا الموسم    تلقيح 39 ألف شخص في ظرف أسبوعين    رئيس "الأبيوي " يتدخل لإيجاد حل لمشاكل الرابيد    تأجيل رالي ألجيريا - إيكو رايس إلى موعد لاحق    أشبال "الخضر" في دورة تدريبية بالعاصمة    الإدارة تعول على السلطات المحلية للتخلص من الديون    قانون الانتخابات يجب أن يكون بالاتفاق بين مجلسي النواب والأعلى    السودان..كشف تفاصيل محاولة الانقلاب الفاشلة    حجز 660 وحدة مشروبات كحولية بدون فاتورة    انتشال جثة عالقة بين الصخور    جمعية نماء توزّع 200 محفظة على التلاميذ المعوزين    ضبط 140 كلغ من اللحوم البيضاء الفاسدة    أمطار تبعث على التفاؤل    سحب 69 رخصة سياقة    «بعد تجربة المسرح قررت اقتحام عالم السينما»    العنف الرمزي في رواية " وادي الحناء " للكاتبة جميلة طلباوي    مستشفى «بودانس» صرح تاريخي يطاله الإهمال    نجيب محفوظ.. بلزاك الرواية العربية    استرجاع مدفع بابا مرزوق واجب وطني    لا يمكن أن تزدهر الحركة الأدبية دون نقد    الإدارة تنفي وجود مشكل سيولة ولا أعطاب بالشبكة    تغييرجديد في توقيت مباراة النيجر-الجزائر    خالي وبلعريبي حمراويان لموسمين ومكاوي باق    «أدعو الجميع إلى المساهمة في الحفاظ على استقرار الوضع الصحي»    إخلاء 6 مصالح كوفيد 19 بمستشفى دمرجي بتلمسان    أم البواقي تدعيم السوق المحلي ب 11500 قنطارا من البقول الجافة لمحاربة المضاربة    "سوناطراك" أمام فرصة كبيرة لتحصيل مداخيل هامة من الغاز    الجزائر حاضرة في الدورة ال 37 لمهرجان "الإسكندرية السينمائي لدول البحر المتوسط"    اتحاد بسكرة: التشكيلة دون مدرب قبل 4 أسابيع عن الانطلاقة !    الديوان الوطني لحقوق المؤلف يزور الفنان الفكاهي"حزيم" ويطمئن جمهوره    هذه صفات أهل الدَرَك الأسفل..    هاج مُوجي    نعي ...الزمان    «صلاح أمرك للأخلاق مرجعه»    العمل الخيري... تباهٍ أم دعوة إلى الاقتداء؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



استرداد العراق
نشر في أخبار اليوم يوم 05 - 07 - 2021


بقلم: عبد الحليم قنديل*
قد لا تكون من فرصة قريبة لوقف نزيف العراق فقد تحول البلد من زمن إلى ملاعب دم مفتوحة للأمريكيين الذين احتلوا العراق من 18 سنة وللإيرانيين الذين استفادوا من تحطيم الدولة العراقية ولنزعات توحش طائفي من تنظيمات الولاء الإيراني المتخفي وراء أقنعة الثأر الشيعي ومن خلايا داعش التي فقدت أراضي دولتها الغاربة لكنها تعيد تأسيس نفسها وتعاود بنشاط عمليات إرهابها في بيئة احتقان سني شيعي محموم ومصنوع وعلى ما يبدو في اتجاهات القتلة من اختلاف وتعارض ظاهري فإنها كلها تتعاون في المحصلة وتدفع بالعراق إلى هاوية عذاب بغير قرار.
صحيح أن العراق بلد غني جدا بموارده الطبيعية وهو القطر العربي الوحيد الذي يجمع وفرة موارد المياه مع موارد البترول لكن أنهار العراق جف ماؤها أو يكاد بسبب السدود التركية وعوائد احتياطي البترول الهائل تتبدد بانتظام الرئيس العراقي برهم صالح تحدث قبل أسابيع عن فساد نهب ونزح تريليونات الدولارات ورئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي يبدو طموحا ويستعين بذكاء مكتسب من عمله السابق كمدير للمخابرات ويناور مع كل الأطراف وربما يتصور أن انتخابات البرلمان المقررة في أكتوبر المقبل قد تضع حدا للمأساة وتفتح طريقا آمنا للعراق يوازن فيه علاقاته مع دول الجوار الإيراني والعربي والتركي بينما لا ضمانة جدية في القصة كلها فقد يذهب الكاظمي نفسه ضحية للانتخابات إياها مهما قيل عن توافر الإشراف والرقابة الدولية وعن جهود توفير أمان نسبي للمرشحين والناخبين فهي انتخابات تتم في النهاية ببلد خاضع لاحتلال فعلي مستديم واغتيالات الناشطين الوطنيين تتدافع فلا يبقى غير هوان التقسيمات الطائفية والعرقية وتوزيعات كعكة الولاء والانتسابن بين التأثير الأمريكي والهيمنة الإيرانية بينما لا يبقى للعراق العراقي لا الأمريكي ولا الإيراني من نصير ولا سفير.
*المستقبل المجهول
وكلما بدا أن العراق تقدم خطوة تعقبها خطوات تسحبه إلى الخلف وكأننا بصدد قربة مقطوعة أو جرة مثقوبة حاول الكاظمي استعادة بعض حس الدولة وفرض سيطرة على الموانئ والمعابر ورد بعض العوائد والجمارك واصطياد بعض أسماك الفساد الصغيرة وقال إنه أعاد بعض محطات الكهرباء وأبراجها للتشغيل وزاد في إنتاجها إلى 20 ألف ميغاوات سنويا وهو رقم بدا معقولا وقد يضيء حياة العراقيين إلى حد ما وكانت المفاجأة التي هي ليست مفاجأة أن عمليات التخريب من الأطراف المنظورة والمطمورة راحت تدمر في محطات وأبراج الكهرباء وجرت من بداية العام الحالي 2021 35 عملية تخريب لمنشآت كهربائية لم تدفع الحكومة العراقية بعد تكاليفها ولا استحقاقات المستثمرين فيها وجاءت موجات الحر القاسية في العراق لتكشف الحقيقة المريرة وانقطاع الكهرباء شبه التام عن أغلب محافظات البلد المعاني وقس على محنة الكهرباء والمياه الشحيحة كل شيء في العراق اليوم فلا مدارس ولا مستشفيات ولا جامعات ولا خدمات ولا طرق إلا ما كان بني قبل الدمار العظيم أو مشروعات جديدة على الورق جرى صرف مخصصاتها على عوالم الأشباح أو ما يعرف في العراق بلقب الكائنات الفضائية أي ركام الأسماء غير الموجودة في الواقع ويصرفون عنها بانتظام من الموازنات العامة في الجيش أو في أجهزة الأمن أو في الإدارة المدنية أو على تشكيلات عبثية لا تنتهي سيرة مسمياتها تسرق بإتقان من وراء اللحى الكثيفة أو من وراء شعارات دينية زاعقة تمتهن الدين وتدهس مقدساته وأخلاقه ومثله العليا وتضيف إلى محنة العراقيين قبسا محرقا من قاع الجحيم فالغالبية التي تريد العيش في بلد الأربعين مليون نسمة لا تجد ما يعينها وهي التي ولدت في بلد فريد زاخر بموارده ومواريثه الحضارية الكبرى بينما لا يوجد حد أدنى من فرص الحياة الآدمية الكريمة أما الموت فعلى كل ناصية وفي كل دار ولك أن تختار فما أغنى وسائل الموت وطرقه في العراق اليوم بنيران الغارات الأمريكية أو بالمسدسات المكتومة الصوت أو بقذائف الكاتيوشا أو بمتفجرات الطائرات المسيرة أو بقطع الرقاب على طريقة داعش المميزة ولن تجد للقتيل قاتلا معروفا في أغلب الأحوال ولن ترى وجهه ولا أن تأمل في قصاص فأجهزة الأمن لا تنفد أسماؤها ولا ينتهي عديدها المرئي والمخفي الحقيقي و الفضائي ولا الإعلانات الجهيرة عن نشاطها ويقظتها وعملياتها واعتقالاتها ومن دون أن تتوقف آلة القتل أو أن تفتر همتها وكأنها تغرف من بحر ظلمات لا ينضب ماؤه الأسود.
وقد يتفاءل البعض ونحن معهم بأحلام وخطط من نوع الشام الجديد وغيره وبقمم زاهية تعقد في بغداد الرشيد وبرغبات استرداد العراق لعروبته وانفتاحه المتكافئ على محيطه الإقليمي وبأمل اكتساب استقلال أفضل لحركته العامة وكل هذا كلام معقول وجهد في محله وقد يثمر خيرا عظيما ربما بشرط أن يغادر محله المختار على الورق الذي يجف حبره فليس بالأمنيات وحدها يصنع التاريخ واستقرار العراق هو المفتاح المطلوب أولا وما من سبيل لاستقراره ولا لرد هيبة العراق العظيم الجريح إلا أن تبنى فيه دولة تستحق الصفة دولة قادرة لا دويلات متداخلة الخيوط كشبكة العنكبوت دولة بجيش واحد لا بعشرات الجيوش والحشود و البيشمركات وبعقيدة وطنية قائمة على التجنيد الإلزامي العام وبهيئة شرطة واحدة لا بعشرات الأجهزة والميليشيات وبمواطنة واحدة متساوية الحقوق بغير تمييز طائفي ولا عرقي ولا جغرافي وبدستور يستعيد وحدة البلد ووجهه العربي الناصع وليس بدستور الطوائف وفيدرالية التفكيك الذي وضعه بول بريمر حاكم العراق بعد الاحتلال الأمريكي وانتهى في الممارسة إلى لبننة العراق وفرض رئيس كردي في العادة على عموم العراق العربي فوق رئيس كردي آخر لكردستان العراق المنفصلة عمليا ورئيس وزراء عراقي عربي يشترط عمليا أن يكون شيعيا وترك رئاسة البرلمان لذوي القربى من المتهافتين السنة فهكذا شاءت أمريكا وتشاء إيران بينما القسمة الضيزى كلها لا تؤدي إلى منتج عراقي بامتياز ربما لأنها تفتقر إلى نقطة التوازن بين التنوع العراقي ووحدة الدولة التي قد لا يكفلها في ما نظن سوى التحول إلى نظام رئاسي ينتخب فيه الرئيس مباشرة من الشعب وبسلطة ناظمة لمؤسسات الدولة بينما تختار الحكومة من قبل الأغلبية البرلمانية مع تحريم وتجريم اقتصار عضوية أي حزب على طائفة أو عرقية بعينها وبالذات بعد التجربة المريرة لأحزاب الطوائف المتخفية برداء الدين وبتحايل هذه الأحزاب وخداعها للرأي العام بعد انكشاف فسادها المرعب ولصق أسماء مدنية و عراقية جامعة على واجهاتها الخارجية وقد لا تكون هذه الخطوات ممكنة بجرة قلم طبعا وقد سالت الدماء غزيرة على طريق تحرير العراق واستعادته للعراقيين ففوق آلام الحياة اليومية المنهكة لغالبية العراقيين يحس العراقي الوطني أنه الغريب في بلده وأنه المواطن بلا وطن وربما يفسر الشعور صيحة طلائع الانتفاضة العراقية الشعبية الممتدة على موجات منذ انطلاقتها العفية في 25 أكتوبر 2019 ومن قلب جغرافيا التحدي للهيمنة الطائفية الملوثة من بغداد إلى البصرة كانت الصيحة ولا تزال نريد وطنا وأن أول الطريق للحرية هو كنس الطائفية وأحزابها مدعية التدين بينما اللحى والعمائم غارقة في وحل الفساد والنهب والعمالة للأجنبي كانت الانتفاضة صحوة للروح الحبيسة ورغبة عارمة في اكتساب الوطنية العراقية الجامعة ودفعت طلائع الانتفاضة الثمن مضاعفا بقتل المتظاهرين والاغتيالات الغامضة المتصلة للقيادات الشعبية الأكثر جسارة ومن دون أن يقتص أحد للدماء الزكية فقد وعد الكاظمي حين جاء بالقصاص ومطاردة القتلة ومن غير إنجاز ملموس حتى تاريخه فكلما شرع في معركة تراجع عنها وكلما شد خيطا من المتاهة تاه فيها وقد أمل البعض فيه ثم شحب الرجاء وتوارى وتواضعت حركة الرجل ونزلت من سقف الوعد بالتغيير إلى وهدة وعادة التسيير والضياع في الحوارات الأخطبوطية إياها من الحوار الاستراتيجي مع طهران إلى الحوار الاستراتيجي مع واشنطن فأعوان إيران يتهمونه بالعمالة لأمريكا وأعوان أمريكا يتهمونه بالخوف من ميليشيات الولاء الإيراني وهو نفسه يخشى على حياته وربما تنتهي قصته إلى خيبة الأمل الراكبة للجمل فديناصورات الطوائف تستعد للقفز على المشهد الأمامي مجددا وهو ما قد يؤجل حلم استرداد العراق وعودة العراق للعراقيين أولا وللأمة التي تقاسي غيبته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.