رئيس الجمهورية يأمر بمراجعة دفتر شروط استيراد السيارات    خبير اقتصادي: استحداث الوكالة الوطنية للعقار الصناعي ستوقف البزنسة    أرباب العمل مرتاحون لقرار الرئيس تبون دعم الصناعة الوطنية    خبراء يدعون إلى مقاربة مجددة لحوكمة السياسة الصناعية    متى تُبعث مئات المشاريع المُجمّدة؟    الجزائر تُجدّد وقوفها مع فلسطين.. ظالمة أو مظلومة..    هذا ترتيب هدافي كأس العرب    أمن المسيلة يوقف 13 شخصا في قضايا مختلفة    الجيش يتدخل لفك المسالك المغلقة بسبب الثلوج    تنظيم التطوع على أسس قانونية ضرورة ملحة    أقسم أن هذا البلد محروس..    المسافرون نحو أمريكاً جواً ملزمون بتقديم تحليل سلبي    المالكي : زيارة محمود عباس إلى الجزائر تهدف إلى تنسيق المواقف قبل القمة العربية المقبلة    عمل كبير ينتظر المدرب إيغيل...    تنصيب رؤساء البلديات نهاية الأسبوع    ترقيات هيئة التأطير فرصة لترقية أداء الجامعة الجزائرية    ترحيب حار يعكس عمق العلاقات الأخوية و الدعم الثابت للقضية الفلسطينية    تزايد حجم النفايات الطبية بالثلث بمستغانم    لا تغيير في برنامج توزيع المياه رغم ارتفاع منسوب السدود    ظاهرة العنف في رواية الألسنة الزرقاء لسالمي ناصر (الجزء الأول)    التعريف و الإشادة بمسيرة الدكتور امحمد صافي المستغانمي    عبْدُ الْمَلِك مُرتاض .. حَبيبُ اللغة العربية    نهائي عالمي مبكر بنكهة عربية    مخاوف من تكرار سيناريو موسم 2008    التحسيس بالمؤسسات الصحية للتشجيع على التطعيم ضد الوباء    «ارتفاع طفيف في عدد الحالات و الوضعية غير مقلقة»    البطولة العربية بقطر 2021 ترشيح الخضر للفوز بالكأس    المغرب سيدفع الثمن باهظا    حسب وزير الثقافة المغربي الأسبق سالم بنحميش التطبيع مع إسرائيل بمثابة استعمار جديد لبلادي    حرية التعبير بمقياس أمريكي ..!؟    لتخيف الازدحام بالعاصمة ناصري: سننفذ 16 مشروعا    جديد ملف السيارات.. مؤسسات الشباب ودعم الرياضة    مواجهة "أوميكرون" ممكنة باللقاحات المتوفرة في الجزائر    رغبة يابانية لصناعة السيارات بالجزائر    "كرايزس غروب" تطالب واشنطن باستخدام لغة جديدة    الانتخابات المحلية أداة لتحقيق اللامركزية والحوكمة    "سعير الثورة" تخليدا لذكرى أحداث ديسمبر    "جوع أبيض".. ليس كتابا سياسيا    الفيلم القصير "عضيت لساني" يحوز على جائزة بالشارقة    تخرّج أول دفعة من الأطباء    وسام العشير.. وليتنافس المتنافسون    دخول ملبنة جديدة حيز النشاط لتموين السوق المحلية    طرق حديثة لفهم ابنك المراهق    مجهودات للتكفل بذوي الهمم    توصيات لقبر "أوميكرون"    الجيش الصحراوي يشن هجمات جديدة ضد مواقع جيش الاحتلال المغربي    الأمين العام للمرصد المغربي لمناهضة التطبيع،عزيز الهناوي: التضييق الأمني حال دون توسيع رقعة الاحتجاجات الشعبية    الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم    مردود الهجوم يقلق كعروف والمسيرين    القبة والبيض يواصلان التألق والصدارة تتغير في الشرق    حجز 13 ثلاجة تضم لحوما فاسدة    وتتوالى انتكاسات "الحمراوة"... !    الندوة الوطنية حول الانعاش الصناعي: بلوغ الأهداف المسطرة يقتضي اصلاحات عميقة    عرض خاص بموسيقى فلامينكو    تخليد ذكرى عميد المالوف محمد الطاهر الفرقاني    هذه قصة الصحابي ذي النور    سيبرانو    انتشار كبير للظاهرة في العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



محاكمة علي غديري: التماس 7 سنوات سجناً نافذاً
نشر في أخبار اليوم يوم 22 - 09 - 2021


محاكمة علي غديري:
التماس 7 سنوات سجناً نافذاً
التمس وكيل الجمهورية لدى محكمة الدار البيضاء هذا الأربعاء عقوبة 7 سنوات سجنا نافذا ضد علي غديري المتابع بتهمة المشاركة في اضعاف معنويات الجيش الشعبي الوطني وقت السلم .
كما التمس ممثل النيابة حكما ب20 سنة سجنا نافذا ضد حسين قاسمي الماثل في نفس القضية والمتابع بتهم التزوير واستعمال المزور و انتحال صفة و توصيل معلومات إلى جهات أجنبية و إحباط معنويات الجيش الوطني الشعبي .
وقد برر وكيل الجمهورية هذه الاحكام بخطورة الافعال المنسوبة للمتهمين معربا عن امله في ان تكون هذه الأحكام القاسية بمثابة عبرة في المستقبل.
وقد استمع قاضي الجلسة إلى المتهم علي غديري ووجه له أسئلة حول مضامين المقالات الثلاث التي كتبها بين سنتي 2015 و2018 والهدف من تلك المساهمات خاصة وأن واحدة منها ورد فيها مساس بمعنويات المؤسسة العسكرية.
ورد غديري بأنه يتطرق في مقالاته تلك إلى أمور تمس بالمؤسسة العسكرية وأنه احترم واجب التحفظ الذي يقره القانون معتبرا ان تلك المقالات كانت بمثابة مبادرة شخصية تعكس قناعاته وتصوراته حول الوضع في البلاد .
وعن المقال محل المساءلة (صدر في 25 ديسمبر 2018) وهو حوار نشر بيومية الوطن الصادرة باللغة الفرنسية قال غديري ان الدافع الأساسي لإجراء ذلك الحوار هو وجود أزمة سياسية في البلاد وسعي بعض الأطراف لمناورات كانت تهدف إلى فرض عهدة خامسة للرئيس بوتفليقة مضيفا أنه اكتفى في حواره بالرد على أسئلة الصحفي لا غير واستشهد في أقواله بقراءة مقاطع من ردوده الواردة في الحوار المذكور.
من جهة أخرى مثل خلال نفس الجلسة المدعو ق.ح المتهم ب التزوير واستعمال المزور وانتحال صفة وتوصيل معلومات إلى جهات أجنبية وإحباط معنويات الجيش الوطني الشعبي .
وتركزت أسئلة القاضي حول خلفية انتحال المدعو ق.ح صفة ثانية غير صفته الاصلية وتزوير بطاقة تعريف استغلها في عمله كرئيس حزب سياسي اسمه حزب جزائر الغد حيث اعترف بعد محاولة انكار الفعل انه قدم مبلغا قدره 30 ألف دج لأحد الأشخاص من أجل استخراج البطاقة المزورة.
كما انصبت الأسئلة حول طبيعة الاستثمارات التي يقوم بها المتهم والتي بموجبها ربط علاقات مع دول اجنبية وسفراء معتمدين بالجزائر وشخصيات أجنبية مشبوهة حيث أصر المتهم على أقواله بأنها علاقات تمت لمنفعة اقتصادية وعقد صفقات في مجال الاستثمار الصناعي والتجاري .
وفي رده على سؤال حول طبيعة علاقته بالمتهم علي غديري أجاب ق.ح بأنه التقاه صدفة بأحد المطاعم بالجزائر العاصمة وتبع هذا اللقاء زيارات متكررة لغديري إلى مقر الحزب الكائن ببلدية المحمدية معارضا بذلك ما جاء في أقوال غديري عند الضبطية القضائية والتي مفادها ان ق.ح هو من اتصل به وطلب مقابلته.
وعن الزيارة التي قام بها علي غديري رفقة المتهم إلى بيت وزير الداخلية الأسبق الراحل نور الدين يزيد زرهوني أوضح ق.ح انها تمت في إطار مساعي ترشح غديري للانتخابات الرئاسية .
كما سلط قاضي الجلسة الضوء من خلال الأسئلة المطروحة على طبيعة عمل المتهم ق.م بصفته صاحب أكثر من 20 شركة استثمارية ورئيس حزب سياسي حيث أبدى المتهم تهربا من توضيح غرضه الحقيقي من نشاطه المزدوج.
للإشارة فان علي غديري وهو لواء متقاعد من الجيش الوطني الشعبي يوجد رهن الحبس منذ يونيو 2019 بتهمة المشاركة في اضعاف معنويات الجيش وقت السلم .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.