هذا ما قاله بلعابد عن القانون الأساسي لقطاع التربية    مستشار وزير السياحة: نتطلع لاستقطاب السوق السياحية الروسية    انطلاق الاجتماع الوزاري الإفريقي – الأوروبي    رزيق: 6 آلاف مستورد كانوا ينشطون بسجلات تجارية وهمية    متظاهرون يغلقون الشوارع الرئيسية في العاصمة السودانية الخرطوم    الحماية المدنية: 36 قتيلا في حوادث المرور    تساقط أمطار رعدية في 9 ولايات    ضرورة مرافقة مؤسسات صناعة السفن لرفع قدرتها الإنتاجية    ملتقى وطني حول الذاكرة التاريخية واشكالية كتابة التاريخ يوم 8 نوفمبر القادم    20 ملف ترشّح ينتظر غربال مجلس الدولة    أهمية الوحدة الفلسطينية لتحقيق المطامح المشروعة للشعب الشقيق    الرئيس تبون يحيي النجوم القدماء للمنتخب الوطني    إعجاب بالعراقة والتاريخ    توتر شديد في السودان.. والجزائر تدعو للحوار    أرقام محرز تضع غوارديولا في موقف حرج    بوغالي يستقبل رؤساء المجموعات البرلمانية واثنين من نوابه    الاستفادة من التجارب الاقتصادية الناجعة لتطوير الصناعة    الهجمات ضد الجزائر دليل قوي على أنها تسير على النهج القويم    تأمين الحدود الجزائرية النيجرية مسؤولية مشتركة بين البلدين    العدالة والقانون فوق الجميع    تسهيلات لدفن البيروقراطية    تعليمات لإعطاء الجرعة الثالثة من لقاح كورونا    روس يرهن نجاح دي ميستورا بمنحه صلاحيات أوسع    الجزائر تدعو جميع الأطراف إلى الاحتكام للحوار    حملة التشجير أفضل رد على الأيادي الإجرامية    4 وفيات.. 81 إصابة جديدة و 69 حالة شفاء    الوزير سبقاق والفاف والرابطة يهنئون الأندية الجزائرية بعد تألقها قاريا    صيود وعرجون يتوَّجان بالذهب    وفاق سطيف وشباب بلوزداد يواصلان المشوار القاري    13 مليون جرعة لقاح ضد كورونا مخزّنة    السودان – الجزائر: سيدات الخضر في مهمة شكلية بأم درمان    «روس» يحمّل المغرب مسؤولية عرقلة جهود التسوية    تحفيزات للاستثمار و توسيع نشاطات سوناطراك و سونلغاز    متهم مبني للمجهول !    توقيف 6 مروجين واسترجاع مبالغ مالية ومركبة    5 سنوات للص لواحق المركبات    سونلغاز مستغانم تواصل قطع الكهرباء عن الإدارات والمؤسسات    بروتوكول صحي على الملصقات فقط    الجزائر ستكون منصة لتجسيد الصيرفة الإسلامية بإفريقيا    في معرض لوس أخوس ديل موندو    المتاجرة بالأدب جريمة    صدور الترجمة الإيطالية لرواية "سكرات نجمة"    البجاويون عازمون على رفع التحدي    أيت جودي يصر على وضع الأرجل فوق الارض    كمال هبري :« هدفنا هو تسيير البطولة مباراة بمباراة»    «احتمال الموجة الرابعة قائم مع ظهور متحورات جديدة»    هذه قصة النبي سليمان مع الهدهد الفصيح    سورة البقرة.. سنام القرآن    الشرطة تكرم الإعلاميّين في يومهم الوطني    بعث مشروع العلامة "نحاس قسنطينة" الأشهر المقبلة    مصالح الأمن تشارك الإعلاميّين احتفالاتهم    لعبة الحبار    تسجيل 84 إصابة جديدة بفيروس كورونا 4 وفيات و69 حالة شفاء    تتويج جزائري في الدورة الثانية من المهرجان العربي لفيلم التراث    الأطباء هم سادة الموقف..    25 سنة على رحيل عبد الحميد بن هدوقة    مكسورة لجناح    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



علّموهم التوحيد ومراقبة الله
نشر في أخبار اليوم يوم 27 - 09 - 2021

خطيب المسجد الحرام يحذر من استحواذ وسائل التواصل على الأبناء:
علّموهم التوحيد ومراقبة الله
أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور صالح بن عبد الله بن حميد المسلمين بتقوى الله وفعل الطاعات إخلاصا لا تخلصاً والحفاظ على النوافل والقربات تقربا لا تكرما.
وقال الشيخ صالح بن عبد الله في خطبة الجمعة التي ألقاها بالمسجد الحرام- نقلا عن وكالة الأنباء السعودية واس : الجنة قريبة شق تمرة يبعد عن النار وصدقة تطفئ غضب الرب وكلمتان خفيفتان على اللسان حبيبتان إلى الرحمن ثقيلتان في الميزان سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ووضوء تتحادر منه الخطايا والحسنة بعشر أمثالها إلى مئة ضعف إلى أضعاف مضاعفة.
وأكد أنه لا هم يعلو فوق هم التربية فهي ليست مشروع أسرة أو مشروع مدرسة بل هي مشروع أمة ومشروع دولة وهي تبني الإنسان والوطن وتصنع ذلك كله.
وأوضح أن التربية عمل يُكْتَسب وعلم يُتَعلم والتزام يطبَّق والتربية تنمي القدرات ولا توجدها وتطور الملكات ولا تنشئها ومن شب على شيء شاب عليه والتربية الصحيحة تحفظ الوطن قبل أن يحرسه الجيش المنظم.
وأضاف: معاشر الإخوة: هذه هي التربية في مكانتها وأثرها أما محلها وميدانها فهم أولادنا قرة العين وسلوة الفؤاد وزينة الحياة وأنس العيش وثمار القلوب وعماد الظهور بناة الغد ورجاله ومفكروه وسواعده ودروع الوطن وحماة استقراره ومستودع أمانات الوالدين والمعلمين. الله الله فيهم فما أعظم المسؤولية وما أكبر المهمة.
وخاطب فضيلته الآباء والأمهات قائلا: هم التربية فوق كل هم لا يعصم من الذنوب سوى مراقبة علام الغيوب اغرسوا فيهم عقيدة التوحيد تنشرح بها قلوبهم وتسكن إليها نفوسهم وتنشرح بها صدورهم وتلهج بها السنتهم وتقوم عليها أعمالهم ربوهم على تقوى الله وخشيته ومراقبته حتى لا يرجو الولد إلا ربه ولا يخاف إلا ذنبه يتعلقون بالله جل جلاله ويتوكلون عليه ويتمسكون بكتابه ويلتزمون سنة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم ويستعينون بالصبر والصلاة ويذكرون الله كثيرا.
وأردف يقول: اجعلوا طاعة الله لهم دثاراً والخوف منه شعاراً والإخلاص له زاداً والصدق جُنَّة ومن استحيا من الله في كل أوقاته وأحواله بلغه عالي المقامات والمنازل علموهم أن الله سبحانه قد حكم أن لا يطيعه أحد إلا أعزه ولا يعصيه أحد إلا أذلَّه فالعز مربوط بطاعة الله والذل مربوط بمعصية الله.
وخاطب إمام وخطيب المسجد الحرام المربين بالقول: في سورة الإسراء وفي سورة النور وفي سورة الفرقان وفي سورة لقمان من الوصايا التربوية والآداب السلوكية ما يجسد عناية هذا الدين وأصول التربية ووسائلها وطرائقها.
ودعا فضيلته الآباء والمعلمين إلى حث الأبناء على حب القراءة وطلب العلم فالعلم سلوة العيش ودليل الحيرة وأنيس الوحشة وخيرُ ما يُعلَّمون كتابُ الله تلاوة وحفظا واستماعا في البيت وفي المدرسة وفي سائر المرافق والأحوال وبقدر ما يقرأ الولد من كتاب الله تزداد طمأنينته وتحصل سعادته.
كما حث المربين بتقويم ألسنتهم بلغة القرآن حتى تُحفظَ لغتهم ويحلوُ بيانهم فليس أعظم ضعفاً ولا أشد هزالاً من أن يتكلمَ المرء بغير لغته ويؤرخ بغير تاريخه ويفاخرَ بغير إنتاجه ويحتفلَ بغير أعياده وتعليمهم أن يغتنموا تعليم العالمِ ويستمعوا إلى نصحِ المشفق وإرشادِ الحكيم وبذلِ الكريم وتربيتهم على الفضيلة ومكارم الأخلاق فبالفضائل تدفع الرذائل فجمال العقل بالفكر وجمال اللسان بالصمت وجمال الكلام بالصدق وجمال الحال بالاستقامة والقعود عن الفضائل بئس الرفيق .
وبين الدكتور ابن حميد أن من أعظم وسائل التربية وأنجحها التربية بالقدوة فالأبناء بحاجة إلى قدوات لا إلى نُقًّاد جالسوهم صادقوهم تحدثوا إليهم فرغوا أنفسكم من أجلهم إنكم إن لم تجدوا لهم عندكم وقتا فلن تجدوا عندهم لكم مكانا إعطاؤهم من وقتكم خير لهم من إعطائهم من مالكم وأن تستثمروا فيهم خير من أن يستثمروا لهم كونوا لهم قدوة بحكمة العقل وعفة اللسان وصدق الحديث وطهارة اليد وحسن الخلق كونوا لهم مستمعين يكونوا لكم بررة أحبوهم وأثنوا عليهم وشجعوهم بادلوهم المزاح والمرح.
وحذر إمام وخطيب المسجد الحرام أن تستحوذ على الأبناء والبنات أدواتُ التواصل والمواقع الافتراضية داعيا إلى بث فيهم الوعي: فلا يصدقوا كل صورة ولا يستسلموا لكل تغريدة ولا يقبلوا كل معلومة ففي كثير منها مواطنُ الزلل ومواقعُ الخلل لا يجعلوا أدواتِ التواصل محطات عبور لشائعة أو سبيل لغيبة أو طريق لكِذْبة تبلغ الآفاق فالأوزار والآثام محسوبة بلمسة لم تكن في الحسبان .
وخاطب الشيخ الدكتور صالح بن حميد الآباء والمعلمين بالقول: علموهم أن الوطنية: إخلاص وعمل وبناء وتعاون وحماية وأمانة واحترام تحبه وتدافع عنه ولا تنتقص منه ولا ترضى أن ينتقص منه وتقف في وجه إعدائه المتربصين به والحاقدين عليه فالوطنية: محافظة على الممتلكات والمرافق والمقدرات وسلوك سبيل الرشد والترشيد في الصرف والاستهلاك والطاقة والثروات وحماية النزاهة ومكافحة الفساد أيا كان مصدره وأيا كان مقترفه علموهم أن المواطنة: توظيف الملكات والقدرات والخبرات في خدمته وتعزيزه ورفعته على الأصعدة كافة الوطنية عين ساهرة وهمة عالية وسعي حثيث إلى مراقي النجاح الوطنية أن يكون المواطن الصادق مرآة لوطنه فما يصدر عنه هو انعكاس لوطنيته فالوطنية أن يكون المواطن رمزاً لوطنه في الداخل وسفيراً لها في الخارج وأن تكون قدوة صالحة صادقة ناصحة تحفظ لولاة الأمر حقهم من الطاعة والمحبة والنصح والدعاء وصدق الولاء الوطنية ولاء ينبذ العصبية بكل أشكالها من قبلية ومناطقية وطائفية .
وأكد إمام وخطيب المسجد الحرام أن أعلى ما يجسده معنى المواطنة هو خدمة الوطن بكل معاني الخدمة ومتطلباتها ومستلزماتها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.