العلاقات بين الجزائر والسعودية "إحدى اللبنات الأساسية" في العمل العربي المشترك    بيان اجتماع مجلس الوزراء الاستثنائي    لجنة صحراوية تدعو المنتظم الدولي للتدخل العاجل لوقف الانتهاكات المغربية ضد المدنيين العزل    مونديال السيدات 2022 : ايمان خليف تحرز الميدالية الفضية واشراق شايب البرونزية    وفاة طفل داخل خزان مائي بحي السونيتاكس بلدية المسيلة    التماس 10 سنوات في حق الوزير الأول السابق عبد المالك سلال    كورونا: 7 إصابات جديدة مع عدم تسجيل أي حالة وفاة    ذكرى يوم الطالب: "الطلبة الجزائريون في الخارج ساهموا في إضعاف فرنسا الاستعمارية من خلال تبليغ رسالة الثورة"    المجلس الشعبي الوطني: دراسة تعديلات مشروعي قانوني إجراءات الإخطار المتبعة أمام المحكمة الدستورية والإجراءات المدنية    الفريق شنقريحة يشرف على تنفيذ تمرين تكتيكي ليلي "ردع 2022" بالناحية العسكرية الخامسة    الألعاب المتوسطية وهران-2022 : المنافسات التجريبية تمر إلى السرعة القصوى    ألعاب البحر الأبيض المتوسط وهران-2022: إبرام اتفاقية تعاون بين لجنة التنظيم و"موبيليس"    وزير المالية يتحادث مع مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى بصندوق النقد الدولي    يوم الطالب: نشاطات ومعارض متنوعة بولايات غرب البلاد    عين الدفلى: المجاهد عباس محمد، مسيرة حافلة في خدمة الوطن    استحداث شكل قانوني جديد للمؤسسات خاص بالشركات الناشئة    تأجيل محاكمة نوميديا لزول,ريفكا وستانلي    غربال وايتشعلي وقوراري في مونديال قطر    تعزيز التعاون بين الجزائر وفرنسا في مجال النقل    بن ناصر أفضل متوسط ميدان دفاعي في "الكالتشيو" هذا الموسم    حوادث المرور: وفاة 17 شخصا وإصابة 480 آخرين خلال أسبوع    سعيدة: الأيام الوطنية للفيلم القصير بدءا من 23 مايو    المركز الاستشفائي الجامعي لوهران: وحدة جديدة للتكفل بالجلطات الدماغية    التوقيع على عقد شراكة بين مجلس التجديد الاقتصادي الجزائري و حركة المؤسسات للسنغال    جونز هوبكنز: إصابات كورونا حول العالم تتجاوز ال 525 مليون حالة    وزيرة الثقافة والفنون تشيد بالراحلة "وردة الجزائرية"    فيلم "زوجة تشاكوفسكي": الحب على ايقاع العبقرية    فيلم "الجبال الثمانية": الصداقة الحقيقية باقية !    في اختتام ملتقى دولي بالعاصمة: دعوة إلى تخليد أصدقاء الثورة وصيانة ذاكرتهم    قسنطينة: توقيف شخصين في قضية ترويج مؤثرات عقلية بعلي منجلي    الموت يغيب الدولي السابق فوزي منصوري    عناية استثنائية بالتربية والتعليم ضمن رؤية تتوافق مع التحولات    الجزائر تدعو جميع الأطراف إلى تجنّب التصعيد    12 ألف شاب فرنسي رفضوا المشاركة في الحرب    3 أدوية من أصل 4 تُنتج محليا    بحث العلاقات بين البلدين وآفاق تطويرها    3 بنوك عمومية ستفتح وكالات بالخارج    حملات واسعة للتنظيف وتنقية المحيط    الجزائر تعرب عن قلقها إزاء تطوّرات الوضع في ليبيا    فيغولي يودع جماهير غلطة سراي    شبيبة القبائل تعزز مركزها الثاني    صالون وطني للتنمية المحلية بالطارف في جوان    دكتوراه فخرية.. شهادة تقدير واعتراف    منصّة رقمية لتحسين الخدمات    مطلب بكشف ملابسات محاولة المغرب اغتيال سلطانا خيا    إعلان 34 دبلوماسيا فرنسيا و27 إسبانيا شخصيات "غير مرغوب فيها"    فتح تحقيق إثر تسويق دواء مغشوش بقسنطينة    بصمة من الهوية الثقافية للجزائر    ضرورة توثيق قيمنا الثقافية    الكشف عن قائمتي القصة القصيرة والقصيرة جدا    كورونا: 6 إصابات جديدة وعدم تسجيل أي حالة وفاة    حالات ختان خارج المستشفيات    إيداع ضبع حديقةَ مستغانم    هذه فوائد صيام التطوع..    أفلا ينظرون..    بشرى..    الترحم على الكافر والصلاة عليه    الحياء من الله حق الحياء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



إنّ خير من استأجرت القوي الأمين
نشر في أخبار اليوم يوم 15 - 01 - 2022


* الشيخ عبد الكريم بكار
قصّ الله جل وعلا علينا خبر موسى مع شعيب عليهما السلام حين جاء مدين ووجد ابنتين لشعيب قد منعتا غنمهما من الورود بانتظار ذهاب الرعاء وفراغ المكان وما حدث من تطوع موسى بالسقيا لهما وما كان من أمر شعيب حين بلغه ما قام به موسى حيث أرسل له يطلبه ليجزيه على ذلك وذكر لنا القرآن الكريم كذلك نصيحة ابنة شعيب لأبيها باستئجاره وعللت ذلك بقوة موسى وأمانته ويذكر المفسرون أن شعيباً عليه السلام أثارت حفيظته الغيرة من كلامها فقال: وما علمك بقوته وأمانته؟
فذكرت له أن موسى حمل حجراً من فوق فوهة البئر لا يحمله في العادة إلا النفر من الناس وتلك قوته وأنه حين ذهبت تكلمه أطرق رأسه ولم ينظر إليها كما أنه أمر المرأة أن تمشي وراءه حتى لا تصيب الريح ثيابها فتصف ما لا تحل له رؤيته وتلك أمانته .
وقد صدق حدسها فهي ما رأت إلا نبياً من أولي العزم المؤتمنين على الوحي الأشداء الأقوياء! وقد قيل: إن أفرس الناس ثلاثة: بنت شعيب وصاحب يوسف حين قال ﴿‌عَسَىٰٓ ‌أَن ‌يَنفَعَنَآ﴾ [يوسف: 21] وأبو بكر حين اختار عمر لإمارة المؤمنين.
وقد جمعت ابنة شعيب عليه السلام في تعليلها المختصر ذاك بين أمرين عظيمين ينضوي تحتهما معظم الكمالات الإنسانية وهما الأمانة والقوة وهذه وقفات سريعة معهما:
1 – ليست الأمانة هنا إلا رمزاً لما يستلزمه الإيمان بالله تعالى من المحامد كالإخلاص والأمانة والصدق والصبر والمروءة وأداء الفرائض والكف عن المحرمات وقد قال أكثر المفسرين في قوله سبحانه: ﴿‌إِنَّا ‌عَرَضۡنَا ‌0لۡأَمَانَةَ﴾ [الأحزاب: 72] الآية إن المراد بها التكاليف الشرعية عامة وقد وصفت ابنة شعيب موسى بالأمانة لغضه طرفه ومشيه أمامها .
أما القوة فهي رمز لمجموع الإمكانات المادية والمعنوية التي يتمتع بها الإنسان.
2 – الأمانة والقوة ليستا شيئين متوازيين دائماً فقد يتحدان وقد يتقاطعان فالصبر جزء من الأمانة لأنه قيمة من القيم وهو في ذات الوقت قوة نفسية إرادية وإذا كان العلم من جنس القوة فإنه يولد نوعاً من الأمانة إذ أهله أولى الناس بخشية الله ﴿‌إِنَّمَا ‌يَخۡشَى 0للَّهَ مِنۡ عِبَادِهِ 0لۡعُلَمَٰٓؤُاْۗ﴾ [فاطر: 28]
والإيمان أجل القيم الإسلامية فهو من جنس الأمانة ومع ذلك فإنه يولد لدى الفرد طاقة روحية هائلة تجعله يصمد أمام الشدائد صمود الجبال ومن ثم كانت الظاهرة الإسلامية العالمية: ظاهرة ( المسلم لا ينتحر )! . إن هذا التلاقي بين الأمانة والقوة يمثل بعض الأرضية المشتركة لتلاقي أهل الأمانة وأهل القوة كما يجعل التحقق من إحداهما المعبر للتحقق من الأخرى .
3 – سوف يظل النمط الذي يجمع بين القوة والأمانة نادراً في بني الإنسان وكلما اقتربا من الكمال في شخص صار وجوده أكثر ندرة والقوي الذي لا يؤتمن والموثوق العاجز هم أكثر الناس والذين فيهم شيء من القوة وشيء من الأمانة كثيرون وقد روي عن عمر رضي الله عنه: أشكو إلى الله جَلَد الفاجر وعجز الثقة فكل منهما لا يمثل المسلم المطلوب ودخل عمر أيضاً على لفيف من الصحابة في مجلس لهم فوجدهم يتمنون ضروباً من الخير فقال : أما أنا فأتمنى أن يكون لي ملء هذا البيت من أمثال سعيد بن عامر الجمحي فأستعين بهم على أمور المسلمين ! .
4 – العمل المقبول في المعايير الإسلامية هو ما توفر فيه الإخلاص والصواب والإخلاص ضرب من الأمانة والصواب وهو هنا موافقة الشريعة ضرب من القوة هذا بصورة عامة لكن في أحيان كثيرة يكون ما يطلب من أحدهما أكثر مما يطلب من الآخر فالثواب يتعلق بالإخلاص أكثر من تعلقه بالصواب فالمجتهد المؤهل ينال أجراً إذا استفرغ وسعه وإن كان اجتهاده خاطئاً لكن لا ثواب ألبتة على عمل لا يراد به وجه الله تعالى أما النجاح والوصول إلى الأهداف المرسومة في الدنيا فإنه مرتبط بالصواب أكثر من ارتباطه بالإخلاص فكم من مؤسسة يديرها أكفاء ليس عندهم شيء من الأمانة ثم حققت أهدافها المادية كاملة وكم من مؤسسة أدارها أخيار غير مؤهلين فأعلنت إفلاسها !
وقد ذكر ابن خلدون أن للناس مذهبين في استخدام الأكفاء غير الثقات وتقديمهم على الثقات غير الأكفاء واختار هو استخدام غير الثقات إذا كانوا مؤهلين لأن بالإمكان وضع بعض التدابير التي تحد من سرقاتهم أما إذا كان المستخدم لا يحسن شيئاً فماذا نعمل به؟ !
وقد ولى النبي -صلى الله عليه وسلم-أهل الكفاية الحربية مع أن في الصحابة من هم أتقى منهم وأورع لأن القوة (البسالة وحسن التخطيط) تطلب في قيادة الجيش أكثر من الأمانة مع أنهم كانوا بكل المقاييس من الأمناء الأخيار وطلب بعض الصحابة ممن عرفوا بالزهادة والورع الولاية على بعض أمور المسلمين فحجبها عنهم لضعفهم .
5 – نحن في مراجعة أخطائنا نركز على جانب الأمانة ونهمل جانب القوة فإذا ما أخفقنا في عمل ما قلنا نحن بحاجة إلى تقوى وإخلاص وإن اتباع الأهواء هو السبب في ذلك ولا ريب أن الإخلاص مفتاح القبول والتوفيق وأن التقوى تستنزل الفرج لكن ما هي المعايير التي تمكننا من قياس درجة التقوى ومقدار الإخلاص الموجود إذا ما أردنا التحقق منه وكيف نستطيع التفريق بين عمل دفع إليه الهوى وآخر دفع إليه الاجتهاد؟! كل ذلك مما يستحيل قياسة وبالتالي فإنه لا يمكن تحديده وما لا يمكن تحديده لا يصلح لأن يكون هدفاً .
وبإمكان الناس أن يقولوا: إلى ما شاء الله نحن أتباع هوى دون أن تستطيع أن ترد على أحد منهم رداً شافياً قاطعاً ! على حين أن قياس القوة ممكن وإدراك الخلل فيها يكون عادة ظاهراً يمكن وضع الإصبع عليه فحين يأتي خطيب ليتولى إدارة جيش أو التخطيط لمعركة وحين يتولى رسم سياسات العمل رجلٌ لا يعرف الواقع فلا يقرأ جريدة ولا يستمع إلى نشرة أخبار ولا يحسن قراءة أي شيء يحيط به فإن الخلل لا يحتاج إذ ذاك إلى شرح حيث تتولى شرحه النتائج!
وحين يتصدى للاجتهاد في أمور خطيرة أشخاص لا يملكون الحد الأدنى من المعلومات حولها وتترتب على اجتهاداتهم فواجع أكبر من أي جريمة ماذا تكون الحال؟! لقد آن الأوان لوضع الأمور في نصابها بتأهيل الشخص قبل إيجاد العمل الذي سيعمله بدلاً أن يوجد المنصب ثم يبحث عمن يسد الفراغ ليس أكثر !
6 – عالمنا الإسلامي النموذج المثالي للقوى الكامنة فكل ما عندنا (خام) الإنسان والطبيعة والموارد ولعل لله في ذلك حكمة بالغة إذ أن تشكيل الإنسان المسلم لو تم قبل بزوغ الصحوة المباركة لكان أكثر ضرراً من بقائه على حاله .
هذه القوى الكامنة ستظل ثغرات في حياتنا أياً كان موقعها في ظل التكالب العالمي على الصعيد الثقافي والاقتصادي وهذه القوى الكامنة تحتاج إلى تفجير وإلى إخراج في شكل جديد يمنحها وزنها الحقيقي وإخراج القوة مهمة الدولة أولاً فهي المسؤولة عن تفجير الطاقات كافة وتوجيهها ومهمة صفوة الصفوة من صانعي المبادرات الخيّرة الذين يمتد بصرهم دائماً إلى مستوى أعلى من المستوى الذي تعيش فيه أمتهم فيوجدون باستمرار الأفكار والأطر والأجواء والآليات التي تُفَعّل القوى الخامدة المجهولة للناس حتى حامليها .
واليهود هم من أساتذة العالم في (إخراج القوة) وتوظيفها واستغلالها وصحيح أن ديننا يحول بيننا وبين وسائل كثيرة استخدموها حتى وصلوا إلى ما وصلوا إليه لكنني أعتقد أنه مازال في هذا العالم مكان فسيح للمسلم المبصر الأريب ..
وقد بدأت الأمة في امتلاك القوة وبدأ المارد الذي نام قروناً يصحو وهو الآن يتفقد أعضاءه وحواسه ويحاول أن يتعلم المشي في (حارة) الكرة الأرضية لكن بعضاً منا بدؤوا يخبطون يمنة ويسرة قبل أن يفتحوا عيونهم وقبل أن يعقلوا الأجواء التي يصحون فيها ليغروا العدو بتوجيه الرصاصة القاتلة قبل أن يقفوا على أقدامهم ! . إن فهم الحياة المعاصرة شرط أساسي يجب توفيره عند كل أولئك الذين يريدون توجيهها والتأثير فيها ولن يكون ذلك ممكناً ما لم نكن نحن من صانعي قراراتها وخياراتها ..
7 – الأمانة قيد على القوة فهي التي تحدد مجالات استخدامها وكيفياته والقوة الآن في يد الآخرين على ما نعرف والقيود الأخلاقية عندهم آخذة في الضعف يوماً بعد يوم لأنها لا تعتمد على إطار مرجعي أعلى يمنحها الثبات ومن ثم فإن القوة ليست في طريقها إلى الانطلاق من أي ضابط أو حسيب لكنها في طريقها إلى صنع قيودها بنفسها الصناعة التي تمكنها من مزيد من الانطلاق وهي بذلك تجعل الآخرين يتوهمون أنها قيود حتى لا يشعر أحد أن هناك فراغاً أخلاقياً يجب ملؤه !
وما النظام العالمي الجديد سوى الأحرف الأولى في أبجديات القيود الجديدة ! . وهذا يوجب علينا المزيد من التفكير والتأمل فيما يجب عمله ونحن مع ضعفنا قادرون في هذا المضمار على عمل الكثير الكثير إذا فهمنا لغة العصر وأحسنا إدارة الصراع إننا نملك القيود (الأمانة) وهم يملكون القوة فهل نسعى إلى امتلاك القوة المقيدة حتى يصطلي العالم بالنار دون أن يحترق؟؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.