باماكو ترغب في ان تواصل الجزائر الاضطلاع بدور ريادي في مالي    الجيش الصحراوي يستهدف جنود الاحتلال بقطاعات المحبس، أم أدريكة وأوسرد    ارتفاع حصيلة العدوان الصهيوني على قطاع غزة إلى 41 شهيدا    كورونا: 113 إصابة جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة خلال ال 24 ساعة الأخيرة    كرة السلة (البطولة الإفريقية لأقل من 18 عاما)/المجموعة الأولى: الجزائر تنهزم أمام مدغشقر (49-55)    وهران…قتيلان في انهيار صخري بشاطىء عين الفرانين    العاب القوى/ مونديال 2022 لأقل من 20 سنة: العناصر الجزائرية تحقق انجازا تاريخيا بكولومبيا    إعفاء سكان البلديات الحدودية من دفع رسم دخول الدول المجاورة    أفغانستان: 12 حالة وفاة على الأقل إثر تفشي الكوليرا بمقاطعة جاوزان    سكيكدة: سكان القصدير بداريمو يغلقون الطريق    مشاركة أسماء لامعة في الموسيقى الجزائرية في المهرجان الوطني ال11 لأغنية الشعبي    سهرات فنية ضمن المهرجان المحلي للثقافات والفنون الشعبية    ساسولو الايطالي يزيد من تعقيد وضعية آدم وناس    تنس/كأس ديفيس (المجموعة الثالثة)/ منطقة إفريقيا: "التنافس سيكون شديدا"    بوغالي يشارك في مراسم تنصيب الرئيس الكولومبي غوستافو بيترو    تدشين معرض "عادات صحراوية" للفنان عبد السميع هالي    الخبير الاقتصادي البروفيسور مراد كواشي للنصر: الأريحية المالية سمحت بالاستمرار في دعم القدرة الشرائية    تخصيص 13نقطة لبيع الكتب المدرسية بعنابة    بومرداس…تفكيك شبكة إجرامية متخصصة في الهجرة غير الشرعية    الفريق أول شنقريحة يشرف على تدشينها بالجلفة ويؤكد : وحدة تحييد الذخيرة لبنة أخرى لنسيجنا الصناعي    رئيس نقابة الأئمة جلول حجيمي: زكاة الحول ستخفّف عبء الدخول المدرسي على الأسر المعوزة    خبراء يؤكدون أن الوضعية الوبائية الحالية لا تدعو للقلق: المتحور " BA.5 " أقل عدوى والمطلوب حماية الفئات الهشة    شكلت "إمبراطورية" يصعب الاقتراب منها لسنوات: تطهير الشواطئ الخاصة من المستغلين غير الشرعيين بسكيكدة    نجم عن اصطدام 13 سيارة بحافلة: مقتل امرأة وإصابة 18 شخصا في حادث مرور بقسنطينة    أمام إقبال الجزائريين على الوجهة الداخلية: ارتفاع قياسي في أسعار الفنادق وإيجار الشقق بسكيكدة    يواجه بن رحمة في جولة الافتتاح: محرز لصنع الاستثناء في تاسع موسم بالبريميرليغ    مناجير برتغالي تفاوض مع سرار في ملف قندوسي: أسماء لم تقنع وحساني مرشح لمغادرة وفاق سطيف    نصف أندية المحترف "هاجرت" للتحضير: التربص في الخارج «موضة» بحاجة لمراجعة !    المدرسة العليا للأساتذة بقسنطينة: طلب على الإنجليزية والإعلام الآلي ومعدلات قبول لا تقل عن 15    المسيلة: تصدير أول شحنة من الأنابيب والصهاريج للسينغال    مخيم التميز الجزائري بسكيكدة : تأهل 3 مشاريع للنهائي الكبير في نوفمبر    انتشال جثامين ثمانية شهداء من تحت أنقاض منزل قصفته طائرات الاحتلال الصهيوني في رفح    عاشوراء: اتصالات الجزائر تضمن استمرارية خدماتها غدا    نادي مولودية الجزائر يكرم رئيس الجمهورية بمناسبة مئوية " التأسيس"    حجز 53 ألف قرص مهلوس و280 ألف علبة سجائر    توظيف 30 ألف أستاذ لتدريس الإنجليزية في الابتدائي    أطفال الجنوب في ضيافة ولايات الشمال    ارتفاع حصيلة العدوان الصهيوني على قطاع غزّة إلى 15 شهيدا    2200 مليار لربط المناطق المعزولة بالكهرباء والغاز    المنظمة الطلابية الحرة ترحب بمبادرة لمّ الشمل    تتويج الفنّانة الشابة آيت شعبان أسماء    زوليخة..أيقونة الأغنية الشّاوية    الشعب المغربي في واد والمخزن في واد آخر    انتكاسة أخرى للدبلوماسية المغربية    آيت منقلات يلتقي جمهوره بأميزور    "ليالي مسرغين" تصنع الفرجة    عودة جميلة لروح "زليخة"    قانون المالية التكميلي 2022: إعادة إدراج قابلية التنازل عن السكنات العمومية الإيجارية    غريق بشاطئ العربي بن مهيدي    كورونا: 108 إصابة جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة    توصيات جديدة ينشرها معهد باستور    التكفل بمرضى السكري يمثل 28 بالمائة من نفقات "كناص": إطلاق دليل خاص بالتكفل بقدم المصابين بداء السكري    استقطبتهم الألعاب المتوسطية بوهران: عدسة "اليوتوبرز" العين الأخرى التي أعادت تقديم الجزائر للعالم    النّبوءة    ابن ماجه.. الإمام المحدّث    وزارة الشؤون الدينية تحدد قيمة نصاب الزكاة لهذا العام    وزارة الشؤون الدينية والأوقاف ..هذه هي قيمة نصاب الزكاة للعام 1444ه    الكعبة المشرّفة تتوشح بكسوة جديدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الدين القيّم أخرج الناس من الظلمات إلى النور
نشر في أخبار اليوم يوم 25 - 06 - 2022


مراصد ثقافية
إعداد: جمال بوزيان
أخبار اليوم ترصد آراء حول معاداة الإسلام
الدين القيّم أخرج الناس من الظلمات إلى النور
ما تزال معاداة الإسلام بصفته دينا من الله ومحمدا بصفته نبيا رسولا من الله تتوالى في بعض بُلدان العالم وقد تصدرت الهند أخيرا قائمة المسيئين للنبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم عبر ناطقيْن في الحكومة الهندية ثم امرأة هندية تسيء لعائشة أم المؤمنين وصرح أخيرا أحد قادة الهندوس في الهند: الإسلام ليس دينا والمسلمون عصابة من المخربين .
سألنا أساتذة: كيف كان العالم والهند خاصة قبل الإسلام؟ وما الجديد الذي حمله الدين القيم للبشرية مقارنة بما تحمله معتقدات الهند؟ وما أشهر جرائم الهندوس ضد المسلمين عبر التاريخ؟ وكيف يرد أهل الإسلام عن هذه التصريحات وغيرها؟.
نرحّب بأي نقاش علمي من أنصار كل المعتقدات ودون استثناء
أ. ناصر عوالية
حالة العالم قبل مجيء الإسلام:
كان القرنُ السادسُ والسابعُ الميلادي من أحطّ أدوار التاريخ فقد نسيَ إنسان هذه القرون خالقه وفقد قوته ورشدهُ في التمييز بين الخير والشرّ فأصبحت النصرانيّة مزيجا من الخرافات اليونانيّة والوثنيّة الرومانيّة فجانبت تعاليم المسيح ولم تعد تنير سبيلا ولا عقلا بل حالت بين الإنسان والعلم وبلغ الانحلال الاجتماعيُّ والأخلاقيُّ غايته والحال نفسه مع اليهود وأمّا الفرس فكانوا يعبدون النّار ويقدّسونها ويخضعون لنظام الأكاسرة الجائر الّذي صنعهم عبيدا يقدّسونه وتملّكت شعوبا أخرى الشهوات وقادها الجهل والفوضى[1 ].
وامتازت الديّانة الهنديّة بالوثنيّة والإباحيّة وتعدّد الآلهة وتعدّ الهندوسية ديانة الجمهرة العظمى في الهند وأطلق عليها البرهميّة ابتداء من القرن الثامن قبل الميلاد نسبة إلى براهما [2] وتمثّلت عقائدهم في:
1 عبادة البقر: يقول المهاتما غاندي فأمِّي البقرة تفضُل أمي الحقيقية من عدة وجوه فالأمُّ الحقيقية ترضعنا مدّة عام أو عامين وتطلب منّا خدمات طول العمر نظير هذا ولكن أمَّنا البقرة تمنحنا اللّبن دائما ولا تطلب منّا شيئا مقابل ذلك سوى الطعام العادي وعندما تمرض الأمُّ الحقيقية تكلّفنا نفقات باهظة لكن أمّنا البقرة تمرض فلا نخسر لها شيئا ذا بال وعندما تموت أمّنا الحقيقية تتكلّف جنازتها مبالغ طائلة وعندما تموت أمّنا البقرة تعود علينا بالنفع كما كانت تفعل وهي حيّة .
2 يؤلّهون القردة والأفاعي وهي مصادر الرعب التي ترمز لطبيعة الآلهة ولعلّ أخطر أفعى عندهم تسمى- ناجا – يقيمون لها حفلا دينيًّا كلَّ عام وتُقدّم لها القرابين من اللّبن والموز توضع عند مداخل جحورها ويقوم الكهنة على إطعام الأفاعي و الاهتمام بها .
3- تقديس الفئران والتّماسيح والنمور والببغاوات فالهندوسيُّ لا يرى فارقا بين الحيوان والإنسان لأنَّ كلاً منهما روح [3]
4- يدفنون البقرة إذا ماتت ضمن مراسيم معيّنة بينما يحرقون الإنسان .
5- حرق المرأة حيّة مع جثمان زوجها المتوفى ويعتبرونها مخلوقا نجسا وليس لها الحق في الطّلاق من زوجها مهما كان أمره وقد أبطلت هذه العادة حوالي القرن السابع عشر [4]
6- عبادتهم لآلة التناسل لإلههم الأكبر مهاديو وتصويرها في أبشع صورة واجتماع أهل البلاد عليها[5]
7- بعض الفرق الدينيّة يعبدون النساء العاريّات والنساء يعبدون الرجال العراة [6].
8- كثرة الآلهة حيث بلغت آلهة البرهميّة في القرن السادس 330 مليون إلها [7] .وكثير من معابدهم مواخير يترصّد فيها الفاسق لطلبته .ويغلب على المجتمع الهندوسي نظام الطبقات حيث يتكون من أربع طبقات هي البراهما والكشاتريا والوشاش والشودرا [8] وقد جاء في شرع منوسمرتي يقولون: لسعادة العالم خلق براهما البراهمة من وجهه والكشتريين من ذراعيه والويش من فخذيه والشودر من قدميه [9] . ولذلك يتمايزون حسب عضو الخلق فالبرهمي الذي في العاشرة يفوق الشودري الذي ناهز المئة سنة والمنبوذون أحطّ من البهائم وأذلّ من الكلاب ومن سعادتهم أن يخدموا البراهمة وليس لهم أجر أو ثواب . ومن سخافاتهم إذا مدّ أحد المنبوذين إلى برهمي يده أوعصا ليبطش بها قُطعت يده وإذا رفسه فدعت رجله وإذا همّ أحد المنبوذين بمجالسة برهمي فعلى الملك أن يكوي مؤخرته وينفيه من البلاد وإذا ادّعى أنّه يعلم برهميا فإنه يسقى زيتا مغليا [10]
وأمّا الشعوب الأوروبيّة في الشمال والغرب فكانت ما تزال خارج الوجود المتمدن لا تشعر بأحد ولا يشعر بها أحد [11] . في حين امتلك العرب من الفضائل والقيم ما يمكنّهم من حمل رسالة الرحمة لهذه الإنسانية المعذبة التي ظلت لعقود تتخبط في مهمه من الضلال وإن لم تخلو حياتهم كذلك من الوثنية وعبادة الأصنام . ومن رحمة الله على العالمين أن أرسل إليهم النبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم ليخرج الناس من الظلمات إلى النور ويحررهم من عبادة العباد إلى عبادة الله وحده ويطلق قيودهم من الأوهام والأباطيل ويحل الفضائل بين النّاس وينسف كل رذيلة وفحش فانطلق سنا الوحي من غار حراء لينير العالم كلّه ويخلق التوازن بين المادة والروح بترسيخ عقيدة التوحيد في النفوس فكانت أول آية نزلت تدعو للقراءة قال تعالى:) اقرأ باسم ربك الذي خلق خلق الإنسان من علق ( فبالعلم شقت الدعوة طريقها حتى بلغت غايتها رسالة عالمية حملت الخير والرحمة مصداقا لقوله تعالى: ومَا أَرْسَلْنَاكَ إلّا رحمَةً للعالَمينَ الأنبياء 107 وقوله تعالى: ومَا أرْسَلْنَاكَ إلّا كَافَةً للنَاس بَشيراً ونَذيرا سبأ.22
يقول سليمان الندوي: إنّ الأمم التي لا عهد لها بعقيدة التوحيد لم تكد تعرف معنى الإنسانيّة وكانت تعدُّ نفسها في عبودية خاضعة لكل مظهر من مظاهر القوّة وإن عقيدة التوحيد التي جاء بها محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم هي العقيدة الّتي استطاعت أن تُحرّر الإنسان من المخاوف فأصبح بفضل هذه العقيدة لا يَخاف إلا الله [12] .
ولمّا دخل المسلمون البلدان فاتحين لم يتعرّضوا بالأذى لأهل البلاد المفتوحة بل حافظوا على الحضارات واستفادوا من تراثها بنقله إلى اللغة العربية الّتي كانت حصنا منيعا ولولاها ما عرف العالم حضارات الشعوب . واعتمدوا على غيرهم فقد ترجم ماسر جويه الطبيب اليهودي موسوعة طبيّة يونانيّة تُسمى الكنّاش وكان ذلك للخليفة مروان بن الحكم (64-65 هجري.[13] .
يقول غوستاف لوبون: فالحق أن دور الهند التاريخي لم يبدأ إلا بعد المغازي الإسلاميّة في القرن الحادي عشر بفضل مؤرخي المسلمين [14 ] .
ويقول أحد قادة التحرير في الهند وهو من ألدّ أعداء الإسلام: إنّ المُسلمين أغنوا ثقافتنا إنّهم قووا إرادتنا وقرّبوا أجزاء البلاد البعيدة بعضها إلى بعض لقد كان تأثيرهم عميقا في آداب البلاد وحياتها الاجتماعيّة [15] . .
فالبشرية بحاجة إلينا اليوم كما كانت بالأمس يقول أبو الحسن الندوي في كتاب ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين ص 228 : إنّ التحول المؤثر الواضح هو تحول القيادة من أوروبا وروسيا ومن على شاكلتها من الأمم التي تقودها المادية والجاهليّة إلى العالم الإسلامي الذي يقوده سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم برسالته الخالدة ودينه الحكيم .
أشهر جرائم الهندوس ضد المسلمين منذ عقود: دخل المسلمون الهند بدافع ديني ليحملوا إلى أهلها رسالة الإسلام الرحيمة وليضعوا عنهم إصرهم والأغلال التي كانت عليهم وكان تأثيرهم بارز هناك ولما ضعفت شوكتهم تنكّر هؤلاء للفضل وصبُّوا عليهم أنكى العذاب ماديا ومعنويا وتمثل في:
مضايقة الإسلام ومنع انتشار دعوته وقمعها بل فكّروا في تحديد النسل خشية دخول الإسلام .
الأحوال الشخصية والتي تهدد وجود الشعب المسلم بإسلامه إذا حكم فيها القانون المدني بعيدا عن الفقه الإسلامي .
تحويل المساجد إلى معابد بدعوى أنّها كانت كذلك قبل الفتح الإسلامي .
التعليم والتربية: حيث تبنّى واضعو المناهج الدراسية ديانة الأكثرية وعقيدتها وهذا يحول دون تعلم أبناء المسلمين عقيدتهم .
إلغاء لغة أوردو والّتي تتخاطب بها جميع الطوائف إلاّ أن تأثيرها على المسلمين أبلغ لأنّها اللغة الوحيدة الّتي تربطهم بالثقافة الإسلاميّة ففيها المكتبة الدينية وحروفها عربية .
الأمن الطائفي: الممارس ضد المسلمين تحت مرأى رجال الأمن وتحيز وسائل الإعلام التي تُسهم في تهييج المتطرفين والمعادين للإسلام بعقد اجتماعات سرية وتدريب المتطرفين للهجوم على المساجد والمساكن [16] .ومن أشهر المذابح التي مورست ضد المسلمين [17]
مذبحة كلكوتا سنة 1964: قتل أكثر من 100شخص وأصيب 438 وفرار 70 ألف .
هجمات غوجارات مات فيها 630 شخصا
مذبحة نيلي 1983 في ولاية آسام ذبح 1800 مسلم من بنغالي وكانت غالبية الضحايا نساء وأطفال وتُصنف الأسوأ منذ الحرب العالمية الثانية نفذتها قبيلة لالونج .
مذبحة هشيم بورا عام 1987 ذُبح 42مسلما من طرف الشرطة الهندية نفسها.
هجوم مسجد بابري 1992 في بومباي والذي يعود إلى سنة 1527 وراح ضحيّة الهجوم 900 قتيل وجرح 2036 .
أحداث مظفر ناغار 2013 قتل 42 مسلما وتشريد 50 ألفا.
هجمات نيودلهي 2020 خلفت 40 قتيلا ومئات الجرحى . وما تزال صيحات التطرف وقتل المسلمين تُذاعُ هنا وهناك فقد شهد عام 2021 تعرّض المسلمين للقمع من طرف الحكومة الهندوسية المتطرفة بقيادة مودي ومقاطعة المنتوجات الإسلاميّة وكذلك منع الحجاب وآخرها الإساءة للمسلمين من خلال الإساءة لشخص الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم .
ومما جاء في أكاذيبهم أذكر افترائين ثم أفندهما الواحد بعد الآخر:
الافتراء الأول: قول نافين جيندال المتحدث باسم الحزب الحاكم: أريد أن أسألكم أقارب الرسول أن نبيكم يتزوج في سن 53 من طفلة صغيرة تبلغ ست سنوات ألا تندرج تلك ضمن فئة الاغتصاب
كلام ينم عن جهل منقطع النظير بتاريخ الشعوب والأمم ويفضح حقدا دفينا على الإسلام والمسلمين ويحار المرء في مقدار الغباوة التي أملت به .ونلخص الرد في :
الرسول صلى الله عليه وسلم لم يكن أول من خطب عائشة رضي الله عنها بل خطبها قبله المطعم بن عدي لابنه جبير وهذا يدل على أن الأمر عرف جار عند العرب في ذلك الزمن .
من السفه أن يوزن الحدث منفصلا عن زمانه وظروف بيئته ولو كان زواجه صلى الله عليه وسلم بعائشة مستهجنا لاستهجنه كفار قريش وهم الذين يتصيّدون كل سقطة أو خطإ وحشاه صلى الله عليه وسلم أن يقع منه ذلك .
سن البلوغ عند المرأة يختلف من منطقة لأخرى وحسب العرق ففي المناطق الحارة تبلغ المرأة مبكرا حتى في ست سنوات وقد تتأخر في المناطق الباردة وقد ثبت ذلك طبيا كما ذكر الداعية الهندي ذاكر نايك وفي الهند نفسها تتزوج البنت في دلهي وهي في العاشرة من عمرها .
قالت عائشة رضي الله عنها كما في سنن الترمذي أن المرأة إذا بلغت تسع سنين فهي امرأة .
قال الشافعي: رأيت باليمن بنات تسع يحضن كثيرا كما في سير أعلام النبلاء .
في القانون الهندي يحرمون زواج الأقارب إلاّ إذا كان عرفا فلمَ غض بصره عن العرف هنا وراح يبحث في تاريخ أمة ليسيء إلى رسولها ودينها كما يوحي خياله المريض .
الافتراء الثاني: قول أحد قادة الهندوس الإسلام ليس دينا والمسلمون عصابة من المخربين
قال تعالى: كَبُرَتْ كَلمَة تَخْرُجُ منْ أَفْواهِهِمْ إِنْ يَقُولُونَ إلاَّ كَذِبًا الكهف 5 . فالإسلام دين الله في الأرض وفي السماء قال تعالى: إنّ الدِينَ عِنْدَ الله الإِسلامُ آل عمران 19 وقال تعالى: وَمَنْ يَبْتغ غَيْر الإِسْلامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الخَاسِرين آل عمران 85.
والعجيب كيف صدق عبادة ما في الكون من حيوان وشجر وجعلها دينا تبعا لأهوائه وكذب دين خالق الكون الذي قامت الأدلة النقلية والعقلية على صلاحه لكل زمن ومكان . إن التفكير البقري الذي يخالج فكره المريض لن يهتدي به إلى نتيجة .
وأمّا كون المسلمين عصابة من المخربين فكذب شهد تاريخ الفتوحات خلافه فقد كانوا غاية في الخلق النبيل استمدوه من دينهم الإسلام الذي يضيق به الأعداء ضرعا فلم يكرهوا أحدا على الإسلام امتثالا لقوله تعالى: لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِينِ قَدْ تَبَيَنَ الرُشْدُ مِنَ الغَيِ البقرة . لم يتعرضوا لعابد ولم يقطعوا شجرة ولم يؤذوا حيوانا بل حملوا الفضائل والقيم إلى الشعوب ونقلوا معنى الرحمة التي جاء بها من هذه الرحمة يشكو الجمل للنبي صلى الله عليه وسلم وتشكو عصفورة له خطف أبنائها فيأمر القائد العظيم بصاحب الجمل ويوجهه بالإحسان إليه ويأمر بالجيش ليرد للحمامة صغارها . فأين العصابة وأين التخريب هنا ؟ وهل فعل الهندوس بالمسلمين رحمة وشفقة ؟ تبا له من تفكير يرى وفق تصرف معبوده الغريزي .
ومهما يكن من تهجم علينا نحن المسلمين والذي أملاه الحال وواقعهم المخزي: فإنّ ثروتنا مفرطة الغنى من أجل ذلك لا نبالي بهاجم مغرور بل نرحب بمن تُسولُ له نفسه أن يلقانا في ميدان الجدل العلمي موقنين بالعقبى: بلْ نَقْذِفُ بِالحَقِ علَى الْبَاطلِ فيَدمغهُ فإذا هو زاهِق وَلَكُمُ الوَيْلُ مِمَا تصفون الأنبياء [18].


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.