صدور القانونين العضويين حول السلطة المستقلة ونظام الانتخابات    اللجنة القانونية تصادق على تقرير رفع الحصانة البرلمانية عن 3 نواب    تمازيرت تستقبل وزير التجارة الدولية البريطاني    موعد وتوقيت مباراة الجزائر والمغرب في تصفيات “شان 2020”    القضاء الفرنسي يقرر تصفية "إيقل أزور"        أردوغان بشأن قصف المنشآت النفطية السعودية: لنتذكر من بدأ بقصف اليمن أولا    مسار الاقتراع الرئاسي لمستقبل الجزائر انطلق    بالفيديو شاهد بونجاح و هو يقود فريقه الى نصف نهائي ابطال اسيا    فيديو لمبولحي يلقى تفاعلا واسعا في مواقع التواصل الإجتماعي    انطلاق مهام تفتيشية على بلديات الوطن    مصالح الأمن تشنّ حملة ضدّ أصحاب الدراجات النّارية        ميراوي: إعداد مرسوم تنفيذي لحماية الصيادلة من الاعتداءات المتكررة    المنتخب المحلي: شكوك وحيرة في بيت "الخضر" بسبب ...    بوغرارة يحظى بأول نقطة مع الساورة    «الأمطار الطوفانية الكبيرة سبب الفيضانات»    بن صالح يعين بوشهدة مديرا عاما للديوان الجزائري المهني للحبوب    النتائج الأولية للرئاسيات تضع قيس سعيّد في الصدارة يليه القروي ثم مورو    نادي بارادو يسيطر ويفوز على الصفاقسي التونسي بثلاثية    اشتيه: الأغوار جزء لا يتجزأ من الجغرافيا الفلسطينية    بلعيد يحسم مشاركته في الرئاسيات من عدمها نهاية الأسبوع الجاري    مكتتبو “عدل 2 ” يحتجون أمام مقر الوكالة بالعاصمة للمطالبة بشققهم    إقبال متزايد على مراكز التكوين المهني بتلمسان    الإفراج عن الشبان الجزائريين المعتقلين في تونس    صندوق النقد العربي يرسم مستقبلا مشرقا للاقتصاد الوطني    حجز 50 كلغ من الكيف المعالج بتلمسان وكمية من الكوكايين بتيارت    محرز يُرافق السيتي نحو أوكرانيا    أنتم مطالبون بتخصيص حيز زمني للإعلام القانوني    ديلور في التشكيل المثالي للدوري الفرنسي    نشرية خاصة تحذر من امطار غزيرة على 14 ولاية    معرض الجزائر الدولي للكتاب يستقطب 1020 ناشرا من 40 دولة    الموت يغيب الفنان يوسف مزياني    المترشح الأوفر حظا لتولي الرئاسة في تونس يعد بزيارة الجزائر    ميراوي : يدنا ممدوة للشركاء الاجتماعيين    بالتزامن مع انطلاق الإنتخابات التونسية    استرداد حوالي 1377 طنا من القارورات البلاستيكية بوهران    حادث حفل ملعب 20 أوت 1955 ببلوزداد: قاضي التحقيق يأمر بإيداع ثلاثة متهمين رهن الحبس المؤقت    الوزير يقرر تأجيل الدخول الجامعي إلى أكتوبر القادم    ليبيا… إنقاذ 300 مهاجر قبالة سواحل طرابلس    خلال الموسم الحالي‮ ‬بالعاصمة‮ ‬    بمشاركة ممثلي‮ ‬عدة وزارات‮ ‬    قرارات الندوة سبق أن تضمنتها الاقتراحات المعتمدة منذ 2011    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    المسرح: الإحالة والترجمة    بين ضجيج وغبار    مَا لَم تَقُلهُ عُيونُكِ الخَضراءِ !    المعادلة بالصيغة الجزائرية ؟    «بروز» لتقنيات متنوعة ومواضيع من الواقع وعالم الخيال    1870 تنصيبا خلال 7 أشهر    أمجد ناصر يتوج بجائزة الدولة التقديرية في الآداب    ‘'ماشا والدب" في دور السينما    طفل يحمل معه قنبلة إلى مدرسته    مرسوم يحدد كيفية بيع المؤثرات العقلية    فلنهتم بأنفسنا    يور نتمنزوث يوفذ فثمورث أنغ س النوّث نالخير    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    كاد المعلّم أن يكون رسولًا!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





14 مباراة.. ثلاثة انتصارات آخره عمره 23 سنة
نشر في أخبار اليوم يوم 22 - 01 - 2013

قبل مواجهة مساء اليوم أمام المنتخب التونسي، خاض المنتخب الوطني لكرة القدم 14 مباراة في أولى مبارياته في نهائيات كأس أمم إفريقيا، وفي نظرة خاطفة عن نتائج (الخضر) المسجلة يلاحظ أنه لم يفز إلا في ثلاث مباريات فقط، فيما تعادل في ستة لقاءات وخسر خمسة مواجهات.
إعداد: كريم مادي
ويلاحظ أن لعنة الإخفاقات تطارد المنتخب الوطني في جميع مبارياته الافتتاحية، بدليل أنه لم يفز إلا في ثلاث مواجهات من أصل 14 مباراة، وهو عدد ضئيل جدا مقارنة بالإمكانيات التي كان عليها المنتخب الوطني خاصة خلال عشرية الثمانينيات، والملفت للنظر أن جميع هاته الانتصارات سجلت في العصر (الذهبي) للمنتخب الوطني، عصر ماجر وبلومي وحسين ياحي والآخرون، الجيل الذي كان وراء إهداء أول لقب قاري للجزائر سنة 1990 حين استضافت الجزائر العرس القاري في تلك السنة، وهو اللقب الوحيد في حوزة (الخضر)، وحتى لا نطيل عليكم أكثر، إليكم مباريات المنتخب الوطني في افتتاحياته لكأس أمم إفريقيا منذ أول مشاركة له سنة 1968 بإثيوبيا إلى آخر مشاركة بأنغولا سنة 2010.
اللقاء الأول:11 جانفي 1968 بإثيوبيا
الجزائر - كوت ديفوار 0/3
لم يوفق المنتخب الوطني في أول مباراة له في نهايات كأس أمم إفريقيا، بسقوطه بثلاثة نظيفة في دورة إثيوبيا سنة 1968 أمام المنتخب الإيفواري بثلاثية كاملة.
المنتخب الوطني لعب ضمن المجموعة الأولى، إلى جانب منظم البطولة إثيوبيا وأوغندا، وأقصي في الدور الأول بعد أن حل ثالثا بثلاث نقاط من فوز على أوغندا 4/0 وهزيمتين أمام كوت ديفوار 3/0 وإثيوبيا 3/1.
اللقاء الثاني: 9 مارس 1980 بنيجيريا
الجزائر - غانا 0/0
بعد انتظار دام اثني عشر سنة كاملة، عاد المنتخب الوطني إلى نهائيات كاس أمم إفريقيا، حيث دشن ثاني مشاركة له في العرس القاري بدورة نيجيريا سنة 1980 بالتعادل أمام حامل لقب سنة 1978 المنتخب الغاني، حيث افترق الفرقان بالتعادل السلبي، علما أن المنتخب الوطني الذي كان يشرف عليه محيي الدين خالف في هاته الدورة المباراة النهائية وخسرها أمام البد المنظم نيجريا بثلاثية نظيفة.
اللقاء الثالث: 9 مارس 1982 بليبيا
الجزائر - زامبيا 1/0
على غرار دورة نيجيريا، دشن المنتخب الوطني ثالث مشاركة له في الأدوار النهائية التي جرت بليبيا في ربيع سنة 1982 بالفوز على المنتخب الزامبي بهدف لصفر وقعه اللاعب شعبان مرزقان، علما أن المنتخب الوطني حل رابعا في هاته الدور بعد خسارته اللقاء الترتيبي أمام زامبيا بهدفين لصفر.
اللقاء الرابع: 5 مارس 1984 بكوت ديفوار
الجزائر 3 مالاوي 0
حافظ المنتخب الوطني وللمرة الثالثة على التوالي تفوقه في أولى لقاءاته في نهائيات كأس أمم إفريقيا، ففي دورة طوت ديفوار سنة 1984، تمكن أشبال المدرب محيي الدين خالف من الفوز بنتيجة لا تقبل أي جدل على منتخب مالاوي بثلاثية نظيفة تداول على تسجيلها كل من بويش وبلومي وفرقاني، علما أن في هاته الدورة حل منتخبنا الوطني في المركز الثالث عقب تفوقه في المباراة الترتيبية على المنتخب المصري بثلاثية لواحد.
اللقاء الخامس: 8 مارس 1986 بمصر
الجزائر - المغرب 0/0
بعد خسارة وثلاث انتصارات، تعادل المنتخب الوطني في أول لقاء له في دورة مصر سنة 1986، أمام المنتخب المصري بدون أهداف، وفي هاته الدورة خرج منتخبنا الوطني في الدور الأول عقب خسارته المباراة الثالثة أمام الكاميرون 3/2، وقبل ذلك تعادل منتخبنا الوطني أمام زامبيا بدون أهداف.
اللقاء السادس: 13 مارس 1988 بالمغرب
الجزائر - كوت ديفوار 1/1
على غرار دورة مصر 1986، اكتفى المنتخب الوطني في الدورة الموالية التي جرت بالمغرب سنة 1988 بالتعادل أمام المنتخب الإيفواري بهدف لمثله وقعه اللاعب بلومي، وهي الدور التي حل فيها منتخبنا الوطني ثالثا عقب تغلبه في اللقاء الترتيبي على المنتخب المغربي بضربات الجزاء بعد انتهاء اللقاء في وقته القانوني والإضافي بالتعادل الإيجابي 1/1.
اللقاء السابع: 2 مارس 1990
الجزائر - نيجيريا 5/1
انتظر المنتخب الوطني دورة 1990 التي أقيمت ببلادنا ليحق أثقل نتيجة في تاريخ مشاركته في نهايات كأس أمم إفريقيا، بتفوقه في اللقاء الافتتاحي على المنتخب النيجري بخماسية لواحد، تداول على توقيعها كل من ماجر هدفين ومناد هدفين فيما سجل جمال عماني الهدف الخامس، علما أن دورة الجزائر عاد فيها اللقب للمنتخب الوطني بتغلبه في اللقاء النهائي على نيجيريا بهدف لصفر.
اللقاء الثامن: 13 جانفي 1992 بالسنغال
الجزائر - كوت ديفوار 0/3
ما حدث في دورة 1968 تكرر في دورة السنغال سنة 1992، حيث تمكن المنتخب الإيفواري بإلحاق شر هزيمة بالخضر تحت إشراف المدرب عبد الحميد كرمالي أطال الله في مره، حيث اهتزت شباك الحارس عصماني ثلاث مرات، خسارة مهدت للمنتخب الوطني في الخروج في الدور الأول.
اللقاء التاسع: 14 جانفي 1996 بجنوب إفريقيا
الجزائر - زامبيا 0/0
دشن المنتخب الوطني دورة جنوب إفريقيا سنة 1996 بتعادل السلبي أمام المنتخب الزامبي في مواجهة لعبت بمدينة بولفونتان يوم 14 جانفي 1996.
المنتخب الوطني لعب ضمن المجموعة الثانية إلى جانب كل من بوركينا فاسو وسيراليون، وفيها بلغ (الخضر) الدور الثاني وأقصي على يد جنوب فاريقيا بهدفين لواحد.
اللقاء العاشر: 8 فيفري 1998 ببوركينا فاسو
الجزائر - غينيا 0/1
للمرة الثانية بعد دورة إثيوبيا سنة 1968، يدشن المنتخب الوطني نهائيات كأس أمم إفريقيا بالخسارة، حيث مني بهزيمة صغيرة في دورة بوركينا فاسوز أمام المنتخب الغيني بهدف لصفر، هزيمة كانت بمثابة ضربة موجعة لأشبال المدرب عبد الرحمن مهداوي بخروجهم في الدور الأول بعد تلقيهم لثلاثة هزائم متتالية.
اللقاء الحادي عشر: 14 جانفي 2000 بغانا
الجزائر - جمهورية الكونغو 0/0
على غرار دورة جنوب إفريقيا سنة 1996 ، تكرر المشهد في دورة 2000 التي جرت مناصفة في كل من غانا ونيجيريا، المنتخب الوطني الذي خاض مبارياته بمدينة كوماسي الغانية، دشن البطولة بالتعادل السلبي أمام منتخب جمهورية الكونغو الديمقراطية الزائير سابقا.
اللقاء الثاني عشر: 21 جانفي 2002 بمالي
الجزائر - نيجيريا 0/1
للمرة السادسة على التوالي يفشل المنتخب الوطني في معانقة الفوز في أول مبارياته في نهائيات كأس أمم إفريقيا، ففي دورة مالي التي جرت في سنة 2002، دشن زملاء موسى صايب البطولة بالخسارة أمام المنتخب النيجيري بهدف لصفر، علما أن المنتخب الوطني أقصي في الدور الأول بتلقيه خسارتين أمام نيجيريا 1/0 وأمام مالي 2/0 وتعادل إيجابي أمام ليبيريا 2/2.
اللقاء الثالث عشر: 25 جانفي 2004 بتونس
الجزائر - الكاميرون 1/1
من جديد يفشل المنتخب الوطني في معانقة الفوز في أول مبارياته في العرس القاري، ففي دورة تونس التي جرت عام 2004، دشن أشبال المدرب رابح سعدان البطولة بالتعادل الايجابي أمام الكاميرون بهدف لمثله، وقعه اللاعب زافور، وهو أول هدف يسجله المنتخب الوطني في أول مبارياته له في نهايات كأس أمم إفريقيا بعد دورة الجزائر سنة 1990.
علما أن المنتخب الوطني أقصي في هاته البطولة في الدور ربع النهائي عقب خسارته أمام المغرب بثلاثة أهداف لهدف في الوقت الإضافي.
اللقاء الرابع عشر: 10 جانفي 2010 بأنغولا
الجزائر - مالاوي 0/3
هل كتب على المنتخب الوطني أن يبقى خارج دائرة الانتصار في أولى مبارياته في نهائيات كأس أمم إفريقيا، فبعد غيابه عن دورتي مصر 2006 وغانا سنة 2008، عاد للمشاركة في الدورة الموالية التي جرت بأنغولا سنة 2010، لكن الحظ حالفه ليس ليحقق التعادل، بل مني أشبال المدرب رابح سعدان بقيادة نخبة من اللاعبين الذين قهروا المنتخب المصري بأم درمان في لقاء الفصل من أجل التأهل إلى مونديال جنوب إفريقيا 2010، فعكس كل التوقعات، مني (الخضر) بهزيمة جد قاسية أمام منتخب مالاوي بثلاثية نظيفة، وبذلك بخسارته أمام منتخبنا الوطني في أول مباراة لهما في دورة كوت ديفوار حين سقط بثلاثية نظيفة.
اللقاء الخامس عشر: 22 جانفي 2013 بجنوب إفريقيا
الجزائر - تونس ؟/؟
ترى هل سيتمكن منتخبنا الوطني من طرد لعنة الإخفاقات التي لازمته منذ آخر فوز له في أولى مبارياته في نهايات كأس أمم فاريقيا حين هزم المنتخب النيجري سنة 1990 بالجزائر 5/1، ومنذ تلك الدورة لم يحقق (الخضر) أي فوز له في أول مبارياته في نهايات كاس أمم إفريقيا، نتمنى أن تكون مباراة اليوم شبيهة بتلك الانتصارات الرائعة التي كان يبهر بها جيل بلومي وماجر المتتبعين في دورات الثمانينيات.
أحداث وأرقام من المباريات الافتتاحية للمنتخب الوطني
* خاض المنتخب الوطني إلى حد الآن 14 مباراة.
* حقق (الخضر) على مدار 14 مباراة، ثلاث انتصارات فقط، وستة تعادلات وخمسة هزائم.
* أثقل نتيجة فاز بها منتخبنا الوطني كانت على نيجيريا 5/1 في دورة الجزائر سنة 1990.
* أثقل خسارة مني بها منتخبنا الوطني كانت 3/0 في ثلاث مناسبات، مرتين أمام كوت ديفوار في دورتين، الأولى في دورة إثيوبيا سنة 1968
والثانية في دورة السنغال سنة 1992، ومثلها أمام مالاوي في دورة أنغولا سنة 2010.
* أكبر عدد من الأهداف شهدتها مباريات المنتخب الوطني في أولى مواجهاته في العرس القاري كانت في دورة الجزائر أمام نيجيريا ستة أهداف، خمسة للجزائر وواحد لنيجيريا.
* سجل المنتخب الوطني على مدار 14 مباراة، 11 هدف، فيما دخلت مرماه 14 هدف.
* أول لاعب يوقع أول هدف للمنتخب الوطني في أولى مبارياته في نهائيات كأس أمم فاريقيا، كان لاعب نصر حسين داي شعبان مرزقان في دورة ليبيا سنة 1982 في شباك المنتخب الزامبي.
* آخر هدف للمنتخب الوطني في أولى مبارياته في العرس القاري كان في دورة تونس وقعه لاعب شبيبة القبائل آنذاك إبراهيم زافور في شباك المنتخب الكاميروني.
* منذ دورة تونس 2004 لا يزال المنتخب الوطني صائما عن التهديف في لقاءاته الافتتاحية في العرس القاري، وقبل هدف زافور في دورة تونس 2004، لم يسجل المنتخب الوطني أي هدف منذ دورة الجزائر 1990 بالرغم من مشاركة (الخضر) في خمس دورات.
* أحسن هداف للمنتخب الوطني في مباريات الافتتاحية يبقى الثلاثي بومي وماجر وجمال مناد، بهدفين لكل لاعب، بلومي وقعه هدفيه في دورتين مختلفتين، الهدف الأول كان في دورة كوت ديفوار سنة 1984 أمام مالاوي والهدف الثاني كان في دورة المغرب سنة 1988 أمام كوت ديفوار والذي انتهى بالتعادل هدف لمثله.
فيما سجل ماجر ومناد هدفيهما في دورة الجزائر سنة 1990 أمام نيجيريا.
* تعاقب على توقيع أهداف المنتخب الوطني في مبارياته الأولى في العرس القاري كل من شعبان مرزقان في دورة ليبيا سنة 1982، وبويش وبلومي وفرقاني في دورة كوت ديفوار سنة 1984 وبلومي في دورة المغرب سنة 1988، وماجر هدفين ومناد هدفين كذلك وعماني في دورة الجزائر سنة 1990، وإبراهيم زافور في دورة تونس سنة 2004.
* خاض المنتخب الوطني على مدار 14 مباراة، أمام تسع منتخبات، ويتعلق الأمر بكل من: كوت ديفوار في ثلاث دورات (1968 و1988 و 1992) ومرتين أمام كل زامبيا (1982 و1996) ومالاوي (1984 و2010) ونيجيريا (1990 و2002 )، ومرة واحدة أمام منتخبات: غانا (1980) والمغرب (1986)غينيا (1998) وجمهورية الكونغو (2000) والكاميرون (2004).
* خاض المنتخب الوطني على مدار 14 مشاركة له في نهائيات كأس أمم إفريقيا، مرة واحدة افتتاح كاس أمم إفريقيا، كان ذلك في دورة الجزائر سنة 1990، وفيها سحق منتخبنا الوطني نظيره النيجيري بخماسية كاملة، وهي أثقل نتيجة في تاريخ مشاركة (الخضر) في العرس القاري.
* الانتصارات الثلاثة التي حققها المنتخب الوطني في أولى مبارياته في العرس القاري مرتين في عشرية الثمانينيات (1982 و1984) و1990 الثالثة كانت في مطلع عشرية التسعينيات (1990).
* في نظرة خاطفة لنتائج (الخضر) في افتتاحيته لعرس القاري نجد النتائج المحصلة عليها تتمثل فيما يلي:
- الخسارة 3/0 : ثلاث مرات (1968 و1992 و2010).
- الخسارة 1/0 : مرتين (1998 و2002).
- الفوز 1/0: مرة واحدة (1982).
- الفوز 3/1: مرة واحدة (1984).
- الفوز 5/1: مرة واحدة (1990).
- التعادل 0/0: اربع مرات (1980 و 1986 و1996 و2000).
- التعادل 1/1: مرتين (1988 و2004).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.