دحمون: "لدينا شرطة مهنية وهي في خدمة المواطن ولها علاقة وثيقة معه"    عنتر يحي يحتفل بذكرى ملحمة أم درمان بتغريدة رائعة    أساتذة التعليم الابتدائي يناشدون الوزارة    مفوض الأمن والسلم للاتحاد الإفريقي يشيد ب"الدور الريادي" للجزائر في مجال مكافحة الإرهاب    القبض على إرهابي وتدمير قنبلة تقليدية الصنع بورقلة وبومرداس    غياب أول لاعب للخضر عن مباراة بوتسوانا    حادث وفاة 8 رضع بدار الولادة بالوادي : إدانة 3 متهمين وتبرئة ساحة أربع موقوفين    حوادث المرور: وفاة 6 أشخاص وإصابة آخر بجروح خلال ال24 ساعة الأخيرة    اليوم الأول من الحملة الانتخابية : إجماع على دعوة المواطنين للمشاركة في الرئاسيات لتجاوز الوضع المتأزم    سريع غليزان: المرافقة "المادية والمعنوية" من قبل السلطات المحلية تبعث على الاطمئنان للعودة إلى الرابطة الأولى    كرة القدم / بطولة ما بين الجهات /مجموعة وسط-شرق - الجولة العاشرة/: البرنامج    حفل تقديم كتاب "أحسن لالماس .. الأسطورة": "الكتاب يندرج في إطار تدوين ذاكرة الكرة الجزائرية"    دعوة لتعليق عضوية المغرب من الإتحاد الأفريقي    الانتخابات الرئاسية: حملة انتخابية "غير بارزة" حسب صحف شرق البلاد    “يستاهلوا” .. !    تاريخ يئن .. !    ملتقى حول معلمي القرآن أثناء الاستعمار في أدرار    أسعار الأدوية تخنق القدرة الشرائية .. !    الوظيف العمومي يرخص لتوظيف خرجي المدارس الخاصة للشبه الطبي دفعة 2018    الخضر يبحثون عن ثاني انتصار في تصفيات “الكان”    إحصاء 330 بناية مهددة بالانهيار في قصبة الجزائر    الخطوط الجوية الجزائرية: تحويل الرحلات الداخلية الى النهائي 1 يوم الاثنين المقبل    طرقات مقطوعة بسبب تراكم الثلوج وأمطار غزيرة بشرق البلاد    "الخُضر" في مواجهة بوتسوانا لتحقيق الفوزسهرة هذا الاثنين    عرقاب يعترف بوجود صعوبات في قطاع الطاقة    السلطة تعرض برنامج الإعلام الآلي الخاص بالانتخابات غدا الثلاثاء    تسليم خط السك الحديدية مشرية-البيض قبل نهاية 2020    مقتل 4 أشخاص في هجوم مسلح على حفل بأمريكا    كيم جونغ أون يشرف على تدريبات جوية    «الجزائر مقبلة على مرحلة حاسمة ولا حل أمامها سوى الانتخابات»    تهدئة على صفيح ساخن    إعادة بعث السد الأخضر‮ ‬ينطوي‮ ‬تحت إستراتيجية هامة    دعا المواطنين للمساهمة في‮ ‬إنجاحها    قيس‮ ‬يكتب وثيقة رسمية بخط‮ ‬يده    منتخب الصم‮ ‬يرفض مواجهة الصهاينة    تسوية وضعية‮ ‬400‮ ‬ألف من أصحاب‮ ‬لانام‮ ‬    الدولة لن تتوقف عن إنجاز البرامج السكنية    استرجاع مركبة مسروقة    التّوفيق والخذلان.. أسرار وآثار    غزة وغرناطة    عرس الحَمَام    قصائد الغزل للشاعرة سليمة مليزي    جمالية الشخصية في « بحثا عن آمال الغبريني»لإبراهيم سعدي    وزارة الفلاحة لها القرار النهائي في المصادقة على التوسيم    خرجة إعدادية بصربيا    مركز BLS يواصل تضييق الخناق على طالبي التأشيرة    مجموعة وثائقية في المستوى    500 مليون سنتيم لإنجاز ممهلات    محاولة لإنقاذ ذاكرة تعود إلى 174 عاما    فوز لعوطي وحكيم في مهرجان مصر الدولي للموسيقى الفرنكو    ما ذنبهم ..؟    100 متعامل اقتصادي في الموعد    في‮ ‬ولايات الجنوب    مداخلات حول دور الاتصال في تحسين العلاج    أليس لنا من هم إلا الكرة..؟!    الدِّين والازدهار الاقتصاديّ    شاب بلجيكي يعتنق الإسلام وينطق بالشهادتين    123 أجنبي يعتنقون الإسلام إلى غاية أكتوبر المنصرم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجانب الآخر من فلسطين!
نشر في صوت الأحرار يوم 04 - 09 - 2010

ذات يوم وأنا أتناول فطور الصباح في بهو أحد الفنادق بمدينة تونس، بلغت مسامعي تعليقات غريبة عن وضع الشعب الفلسطيني، ولولا أنني قضيت ليلة مريحة لكنت كلاما قاسيا لصاحب تلك التعليقات.
حين استرقت النظر إلى المعلق تبين لي أنه ممثل مصري من الدرجة الثامنة، كثيرا ما وقعت عليه أنظاري في بعض المسلسلات التافهة. الشخص الجالس قبالته تونسي من أبناء البلد على ما يظهر لأنه كان قد غرز قضيبا من الفل في أعلى صدره وحمل مروحة في يده. جعل يصغي إلى محدثه، ولست أجزم بأنه كان مهتما بما يقوله اللهم سوى أن التأدب هو الذي حمله على ذلك.
قال الممثل الذي لا شخصية له، بل، وربما لا هوية له، إن على الفلسطينيين أن يضطلعوا بأمورهم، وهذه حقيقة لا يشكك فيها أحد. لكنه نسي في غمرة حديثه العجيب ذاك أن الشعب الفلسطيني وقع تحت طائلة القياديين المصريين منذ أربعينات القرن المنصرم، أي أولئك الذي طبلوا وزمروا في كل مكان وأعلنوا أنهم سيلقون باليهود في عرض البحر.
نسي ذلك المتحدث أن الدول العربية المحدقة بالشعب الفلسطيني تدخلت في شؤونه دائما وأبدا. هذه صاعقة، وهذه جبهة منتمية للنظام السوري، وتلك للنظام العراقي وثالثة للملكية الأردنية، ورابعة لمصر وخامسة للشيطان نفسه.
كلما رفع هذا الشعب رأسه انهالت عليه المطارق من كل صوب وحدب وكأنه حية رقطاء قد تلدغ هذا أو ذاك.
هذه العروبة المخزية طاردت أناسا يفتخرون بأنهم ينتسبون إلى أرض الأنبياء عليهم السلام، وإلى القدس الشريف، وإلى حطين وغيرها من المواقع التي يتحرك التاريخ الأصيل في جنباتها.
ولما كان المتحدث مجرد ممثل مغمور، فإنني توصلت إلى النتيجة التالية وهي أن أمثال تلك التعليقات التي ندت عنه لا بد وأن تصدر عن العديد من أشباهه في أرض مصر وفي بلاد الشام وفي غيرهما.
وقد سبق لي بالفعل أن سمعت تعليقات مماثلة ذات ليلة وأنا بين مدينة القاهرة ومطارها. جعل السائق من حيث لا يعرفني ولا أعرفه أصلا يحدثني عن فلسطين ويعيد علي نفس الكلمات التي ندت عن ذلك الممثل الخامل. ولما كنت جاهلا بالقاهرة وبدروبها، فقد خشيت على نفسي أن يقودني إلى مكان ما ويسلمني إلى عصابة من العصابات التي تحترف السرقة والنهب والقتل.
وعندما أبصرت بأضواء المطار متلألئة، قلت له بعد لأي: الأفضل أن تتركوا الفلسطينيين وشأنهم، فهم قادرون كأي شعب آخر في هذه الدنيا على أن يتخلص منكم ومن اليهود.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.