سطيف: مركز التدريب بعين أرنات يحتفل بتخرج دفعاته تحت اسم الشهيد “بلال علي”    فضيحة غش في ثانوية 8 فائزين بجائزة نوبل    الجيش يوقف منقبا عن الذهب ويحجز مواد معدة للتهريب على الحدود مع مالي    بوقادوم يلتقي نظيره الفرنسي بمرسيليا    سامي عقلي رئيسا جديدا لمنتدى رؤساء المؤسسات    القدس في خطر فهل ننتصر لها؟    رسميًا.. السلطات المصرية تقوم بترحيل مناصرين جزائريين    المنتخب الجزائري يبسط سيطرته على تاريخ المواجهات أمام السنغال    قالمة: حريق يتلف أزيد من 5 هكتار من القمح بوادي الزناتي    مواطنون يحتجون أمام محكمة سيدي امحمد ويطالبون بإطلاق سراح الموقوفين في الجمعة ال18    النّقل الرّيفي.. نشاط فوضوي    بجاية: وفاة سائق دراجة نارية في حادث مرور بين القصر وسيدي عيش    المديرية العامة للحماية المدنية تحذر من موجة الحر وتضع وحداتها في حالة استعداد تام    أبو العاص بن الربيع    وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا    تعبير الاستغفار في الرؤية    رابحي: الحكومة الحالية تقوم بتصريف أعمال الدولة بمسؤولية    ايران تهدد: قادرون على إسقاط أي طائرة تجسس أمريكية    اللجنة القانونية بالبرلمان تستمع الى بوجمعة طلعي قبل رفع الحصانة عنه    المدير السابق ل اتصالات الجزائر أمام القضاء    كوت ديفوار تطيح بجنوب إفريقيا وتلتحق بالمغرب في صدارة المجموعة الرابعة    وضع حيز الخدمة لخندق جديد بمركز الردم التقني للنفايات بفالمة    المعاقون ينتظرون الملموس    بلماضي يُريح محاربيه    أبو تريكة يشيد بمنتخب الجزائر    زيدان يساند الخضر    صرخة الصيادلة تصل السلطات العليا    الجزائر واستونيا توقعان مذكرة تفاهم في الفلاحة والصيد البحري والصناعات الغذائية.    قتيل و21 جريحا في هجوم للحوثيين على مطار أبها بالسعودية    ديلي إكسبرس: “زواج إيفانكا ترامب من جاريد كوشنر تم بصفقة”    مقتل العقل المدبر لمحاولة الانقلاب في إثيوبيا    أستاذة تحلم بحياة الهناء مع زوج تهديه الوفاء    ضربة موجعة للمنتخب السنغالي قبل مباراة الجزائر    البحث عن حلول قانونية للأنشطة الاقتصادية التي يحتمل أن تعرف اضطرابا    توقعات باستهلاك 48 مليار متر مكعب من الغاز بالجزائر في 2025    منتجو الحبوب بغليزان يشتكون من صعوبات دفع منتوجاتهم الفلاحية    ترامب: نحن بحاجة لأموال السعودية.. ولا ضرورة لتحقيقات جديدة بشأن “خاشقجي”    هارون: التخلي عن طباعة النقود "غير كاف" ما لم يُعدل قانون القرض والنقد    بحضور خبراء جزائريين وأجانب: الجيش يبحث تأمين المنشآت الصناعية من الأخطار الكيمياوية    ماجر ليس أول من استدعى بن ناصر (فيديو)    همسة    بمشاركة دكاترة ومهندسين من جامعة بوردو الفرنسية: ورشة تكوينية في فن العمارة الترابية بقصر نقرين القديم في تبسة    إرتفاع اسعار النفط على خلفية التوتر بين إيران والولايات المتحدة    مراقبة مركزية لميزانية البلديات    ضرورة تحقيق نسبة إدماج ب50 بالمائة للمنتجات المصدرة    ولد الغزواني يفوز بانتخابات الرئاسة الموريتانية    التلفزيون حاضر في‮ ‬مهرجان تونس    قائمة المؤثرات العقلية الطبية تم التكفل بها    أسئلة النص وأسئلة النسق    .. حينما تغيب الأيدي النظيفة    إشراقات زينب    يمرّ التعب    30 مليار لتهيئة المؤسسات الإستشفائية وتحسين الخدمات الطبية    الموسيقى شريك السيناريو وليست مجرد جينيريك    قافلة الحج المبرور تحط رحالها بقسنطينة    ستة قرون من الفن العالمي    إقبال ملفت للشباب على الدورات التكوينية الخاصة    حركة تغيير في مديري المؤسسات التابعة لوزارة الصحّة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الطارف تحترق تحت أعين السلطات...
نشر في صوت الأحرار يوم 20 - 04 - 2009

عاودت جيوش الشباب البطال أمس الخروج إلى الشارع ببلديات الضاحية الغربية لولاية الطارف احتجاجا على عدم حصولهم على مستحقات عقود جهاز الإدماج المهني وسرعان ما التحق بهم عشرات السكان منتفضين على "الميزيرية والفقر المدقع والبطالة الخانقة و مشاريع البريكولاج التي تطبع تسيير الشان العام رغم ابتلاعها عشرات الملايير من خزينة الدولة وكذا سياسة اللامبالاة التي يقابلهم بها المسؤولون والمنتخبون المحليون".
تجددت الحركة الاحتجاجية العارمة التي شنها أمس الأول آلاف المواطنين ومعظمهم من البطالين ببلديات الذرعان وشيحاني وشبيطة مختار، بشكل تسبب في انزلاقات خطيرة عقب عمليات تخريب طالت ممتلكات ومباني حكومية حينما أضرم الغاضبون النيران في مقر الأمن الحضري ببلدية شبيطة مختار( 70كم غرب الطارف) وأتلفوا أجزاء من المبنى ، وكانت المحصلة إعلان حالة طوارئ قصوى بعدما شلت حركة المرور بالكامل على محور ولايتي سوق أهراس-عنابة جرّاء غلق الطريقين الوطنيتين رقم16 و 84 وكذا خطوط السكة الحديدية بواسطة إضرام النار في العجلات المطاطية والمتاريس والأعمدة الحديدية.
وتطلّب الوضع تدخّل فرق مكافحة الشغب وكذا وحدات التدخل السريع ببلدية الحجار وقوات الشرطة القضائية التابعة لأمن عنابة والطارف لتفريق المتظاهرين الذين دخلوا في مشادات عنيفة مع القوات النظامية ما أسفر عن وقوع عشرات الإصابات في الجانبين أغرقت بهم مصحّات الذرعان بالطارف والمصالح الاستشفائية بعنابة.
وفي السياق أصيب الشاب"طبساوي نذير /22سنة" برصاصة طائشة لا تزال مجهولة المصدر إلى غاية تحرير هذه السطور، حيث سارعت قيادة الناحية الخامسة للدرك الوطني بقسنطينة لإصدار أوامر فورية تطلب من مصالحها الولائية بفتح تحقيقات معمقة للوقوف على ملابسات القضية، خصوصا أن الضحية لا يزال في حالة صحية حرجة بعدما خضع لعملية جراحية عاجلة لاستخراج الرصاصة التي استقرت بأنسجة فخذه الأيسر.
وتناقلت مصادر محلية أن المصالح الأمنية أوقفت قرابة 38 شخصا وأحالتهم على محكمة الذرعان بتهمة إثارة أعمال الشغب وتخريب ممتلكات عمومية وهو الرقم الذي لم يتسن للجريدة التأكد من صحته بعد اتصالات متكررة بخليتي الاتصال على مستوى المجموعة الولائية للدرك الوطني و ديوان والي الطارف.
وظلت المنطقة بأكملها تحت "الحصار" بعد تدفق فرق أمنية إضافية لتلك التي وصل إلى عين المكان فور اشتعال شرارة الاحتجاجات وهذا تحسبا لتوسع رقعة الغضب الشعبي.
ليبقى الثابت في كل ما حدث هو أن السلطات المحلية وممثلي الشعب في المجالس المنتخبة لم يكلفوا أنفسهم عناء النزول إلى الميدان والوقوف على حقائق الوضع الذي عرف انفلاتا غير مسبوق.
وبدا واضحا أن الهيئة التنفيذية استغلت غياب الوالي حسان كانون المنشغل بالمشاركة في مراسيم أداء الرئيس عبد العزيز بوتفليقة اليمين الدستورية. فيما أكدت هيئة المنتخبين المحليين ونواب البرلمان للمرة الألف أنهم غير معنيين إطلاقا بقضايا الشباب ومشاكل مواطنيهم.
وبمنطقة واد العنب بولاية عنابة فجّر مئات البطالين حركة احتجاجية مماثلة بعد أن نفذت حصة عقود الإدماج المهني الممنوحة للمقاطعة الإدارية. وقالت مصادر سكانية ل"صوت الأحرار" أن المحتجين حاصروا مبنى البلدية لأربع ساعات متواصلة ومنعوا إدارييها ومنتخبيها من الالتحاق بمكاتبهم ، قبل أن ينقلوا "ثورتهم" إلى الطريق الولائي رقم 12 وشلوا حركة المرور نحو عنابة بالكامل بواسطة الحجارة والمتاريس وإضرام النار في العجلات المطاطية وهو الوضع الذي أخضع رئيس دائرة برحال إلى الجنوح إلى طاولة المفاوضات واعدا ممثلي المحتجين بنقل مطالبهم إلى السلطات الولائية ، لكن الغاضبين وجهوا سيلا من الاتهامات إلى سلطات البلدية -التي تعتمد سياسة تقسيم المغانم تحت الطاولة ، يقول المحتجون- مطالبين برحيل المجلس الشعبي البلدي لواد العنب الذي فشل حسبهم في الاستجابة إلى تطلعاتهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.