وفاة الوزير الأسبق خذري    مع تحويل 60 لقطاع الصحة بلديات قسنطينة تدمج 600 عامل في عقود ما قبل التشغيل وتنهي معاناتهم    حملة لمكافحة آفة بوفروة بواحات بسكرة    رفع القيود عن التوزيعات النقدية للبنوك    انطلاقة بأعلى المعدلات منذ 21 عاما    الفاف يدرس إيقاف بطولة الرابطة المحترفة الأولى قبل الأوان    توتنهام يحسم موقفه من عرض مانشستر سيتي القياسي    بداية موفقة لبن شبلة    الرجوب يحفّز البعثة الجزائرية لتحقيق الأفضل    الإصابة تُبعد بن سبعيني عن الملاعب    لعقاب ومنصوري ينسحبان من سباق الدراجات    انشغالات تنموية تؤرق السكان    رحيل "أحسن عسوس" المدير الأسبق للمسرح الجهوي لسيدي بلعباس    كبش اليتيم    كورونا…تسجيل 1305 إصابة جديدة و16 وفاة    انطلاق حملة نموذجية واسعة    327 حادث مرور جسماني خلال أسبوع    أولمبياد2020/رماية- مسدس هواء مضغوط - 10 أمتار: إقصاء الجزائرية هدى شعبي    هذه نصيحة عالم الفيزياء نور الدين مليكشي للجزائريين لمواجهة كورونا    زغدار يلتقي مسؤولي مجمع "ELEC ELDJAZAIR"    الحماية المدنية تتدخل لاخماد حريق بجبال الشريعة    ولاية العاصمة تغلق منتزه الصابلات كإجراء وقائي    كوفيد-19: وصول 2400000 جرعة من اللقاح تم اقتناءها من الصين    التصريح والدفع عبر الإنترنت بالولايات التي ليس لديها مراكز ضرائب    فرنسا تنهي مهام إمام مسجد بمبرر تلاوته لآيات قرآنية مُنافية لقيم الجُمهورية    الأئمة يطالبون رئيس الجمهورية بالتدخل العاجل من أجل حمايتهم    تعليق الدروس و الامتحانات ومداولات التخرج على مستوى الجامعات بسبب كورونا    تبون يترأس أول اجتماع مع الحكومة الجديدة غدًا الأحد    جنوحات: منحنى ارتفاع الإصابات في الجزائر يتزامن مع الإصابة في العالم حاليا    لعروق ل"الجزائر الجديدة: "انفتاح مدرسة فنون الجميلة على العالم حتمية    "مراسلون بلا حدود" تعترف بإدراج الجزائر "خطأ" ضمن قائمة مستعملي برنامج التجسس "بيغاسوس"    إنتاج لقاح كوفيد-19: وصول وفد من الخبراء الصينيين لتفقد تجهيزات وحدة الإنتاج لمجمع "صيدال"    الكبيرة في الصحافة بن شيخ فتيحة في ذمة الله    "مراسلون بلا حدود" تعترف بإدراج الجزائر "خطأ" ضمن قائمة مستعملي برنامج التجسس "بيغاسوس"    خبر وفاة دلال عبد العزيز يُحدثُ ضجة في العالم العربي    المقدم العربي بن حجار أحد رموز تثمين التراث بمستغانم    نُزُهَات بحرية وأطباق شهية    الجزائر تحتفظ بالحق في تنفيذ استراتيجية الرد على المغرب    إطلاق بوابة رقمية جديدة لترقية العلاقة بين الإدارة ودافعي الضرائب    «61.17 % نسبة النجاح باحتساب معدل يساوي أو يفوق 9.5 / 20»    تبادل وجهات النظر حول آخر التطورات في ليبيا    الرئيس تبون يستقبل رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات    "أمازون" تقطع الأنترنت عن شركة "أن أس أو غروب" الإسرائيلية    الصحفي محمد علوان في ذمة الله    حزب جبهة التحرير الوطني يستنكر    المخزن ينفي تورطه في عمليات تجسس وتنصت!    إنه عيد الأضحى.. فاخلعوا الأحزان    زيارة اعتراف وعرفان    استرجاع مصوغات بقيمة 1.2 مليار سنتيم    توقيف متورطين في قضايا سرقة    وفاة ثلاثيني في حادث مرور    أرشح جمال سجاتي للوصول إلى نهائي 800م بطوكيو    صدور العدد الثامن لمجلة الصالون الثقافي    ''معذبو الأرض" لفرانز فانون    وفاة المثقف عبد الحكيم مزياني    في تعليق لها عن حوادث المرور لجنة الفتوى تؤكد مسؤولية السائق اتجاه الحادث    الكعبة المشرفة تكتسي حلتها الجديدة    الكعبة المشرفة تكتسي حلة جديدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الوصايا العشر للتعامل مع غازات البطن
نشر في صوت الأحرار يوم 04 - 02 - 2008

في عام 2007 قامت الجمعية الأميركية لأطباء الجهاز الهضمي بوضع توصيات للمساعدة، مؤلفة من عشر نصائح للتعامل مع الغازات المعوية، أهمها:
1- إنها (الغازات) أمر طبيعي، لا بل ربما إشارة جيدة، فأغلبية البالغين يقومون بإطلاق مثل هذه الغازات المعوية 10 إلى 20 مرة في اليوم الواحد، وإن بعض المأكولات الصحية مثل الفاصولياء والفول وبعض الحبوب الكاملة تميل إلى التسبب في الغازات، وإن القليل من الانتفاخ الزائد عن الحد، قد يكون إشارة جيدة بأنك تأكل جيدا بالطريقة الصحيحة. 2- تمهل في أكلك، لأنك تتناول طعامك بسرعة، وعليك أن تطيل فترة الوجبة، لأنه لدى تناولك الطعام أو الشراب، فإن القليل من الهواء يدخل إلى جوفك، وبعض هذا الهواء يرتد بسرعة على شاكلة تجشؤ، لكن بعضه قد يدخل إلى معدتك ويجد طريقه في النهاية عبر المجرى الهضمي برمته، من هنا فإن أغلبية النصائح والإرشادات لتخفيف التطبل ترمي إلى التخفيف من كمية الهواء الداخل بشكل عرضي لذا تناول طعامك وشرابك ببطء، وامضغ الطعام جيدا. 3- يدخل الهواء أيضا إلى جوف الإنسان إذا كان مندمجا مع الشراب والطعام، وتعتبر المشروبات الغازية والمرطبات الأخرى وراء مثل هذه المزعجات، لكن أطباء الجهاز الهضمي ينصحون أيضا في ما يتعلق بالحليب المخفوق المملوء بالهواء والكعك الأسفنجي وبعض الحلويات الأخرى. 4- التدخين: وما هي العلل التي لا يسببها! ويبدو أن بعض الهواء يجري ابتلاعه لدى قيام الفرد بالتدخين، وكانت حملات مقاومة التدخين قد حاولت إخافة الناس بالعديد من التنبيهات والتحذيرات في ما يتعلق بالأمراض القلبية والرئوية وربما من الأفضل إضافة الانتفاخ إلى لائحة العواقب هذه أيضا. 5- تجنب الكبريت والتطبل يحتوي على مزيج من الغازات، لكن الرائحة الكريهة مصدرها الغازات التي تحتوي على الكبريت، ولا سيما كبريتيد الهيدروجين و"الميثيلميركاباتان"، وإدخال القليل من الكبريت إلى الجهاز الهضمي من شأنه تقليل كمية الغازات التي تخرج من الجسم، أما الأطعمة التي تحتوي على محتويات ملحوظة من الكبريت، فهي البيض واللحوم والكرنب. 6- وقد تسبب الفاصولياء والفول وبعض الفواكه مشكلات لأنها تحتوي على السكريات الكبيرة وهي التي تستطيع الوصول إلى الأمعاء الغليظة من دون أن تمس تقريبا، نظرا إلى عدم وجود الإنزيمات التي تقوم بهضمها، لكن مثل عملية الإنقاذ هذه المؤقتة لن تدوم طويلا، لكون البكتيريا المستوطنة في الأمعاء الغليظة تعيش على مثل هذه السكريات منتجة الغازات كمنتج ثانوي، والبقوليات والفاصولياء والفول والعدس وبعض الخضراوات الأخرى تسبب التطبل لأنها تحتوي على مثل هذه السكريات، والفاصولياء والفول لا يسببان الكثير من الغازات إذا ما غليتهما فترة قصيرة وتركتهما في الماء لمدة ساعة، ومن ثم طهوتهما مجددا في وعاء من الماء العذب، كما أن طهوهما فترة طويلة قد يقوم بالمهمة هذه ذاتها أيضا. 7- الأطعمة المحلاة بقطر أو شراب الفروكتوز العالي المركز المستخلص من الذرة، قد تسبب التطبل وانتفاخ المعدة لدى بعض الأشخاص نظرا إلى أن أمعاءهم الدقيقة لا يمكنها امتصاص كميات من "الفروكتوز"، كما أن "السوربيتول" والكحوليات السكرية الأخرى قد تنتج الغازات أيضا. 8- علاجات مع علامات استفهام: من المفترض أن تقوم أقراص الفحم النباتي بامتصاص الغازات الكبريتية الكريهة الرائحة في القولون قبل طرحها إلى الخارج، لكن نتائج الدراسات حول هذا الأمر لم تكن متناسقة، إذ يعمل عن طريق إذابة الفقاعات الغازية، وكان هذا العلاج الرئيسي للغازات لسنوات، لكن الخبراء يضعون علامات استفهام حول منافعه. 9- ألبسة داخلية تقضي على الروائح: إنها عكس وسائد المقاعد المزودة برواشح من الفحم النباتي التي من المفترض أن تمتص غازات البطن، وكان الدكتور "مايكل ليفيت" الباحث من "مينابوليس" الذي اشتهر بأبحاثه الخاصة بالانتفاخ قد خرج بنتائج يقارن فيها الوسائد مع المنتجات الأخرى المصنوعة من مواد تقضي على الروائح، وهناك لباس داخلي مصنوع من الألياف الكاربونية المنشطة كان قد امتص تقريبا جميع الغازات المحتوية على الكبريت تقريبا، وهو عبارة عن رقع محاكة داخل اللباس الداخلي بنسبة 55 إلى 77 في المائة في حين إن نسبة الوسائد هي 20 في المائة فقط. واللباس الداخلي هذا هو غالي الثمن، إذ أن النوع الذي استخدمه ليفيت في التجربة كلف نحو 65 دولارا. 10- الابتعاد عن المشكلة: فقد أظهرت دراسة اسبانية نشرت العام الماضي أن الأشخاص الذين خضعوا للدراسة احتفظوا بكميات أقل من الغازات في بطونهم عندما مارسوا التمارين الرياضية الخفيفة، ولكن إن كنت في منطقة مكشوفة في العراء، فقد لا يلاحظ احد تخلصك من الغازات، لتشعر بعدها بالراحة.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.