علي ذراع: من حق وسائل الإعلام كشف الأخطاء دون اتهامات    بن زيمة يفاجئ إشبيلية ويضع الريال في الصدارة    المجلس الشعبي الوطني يعقد جلسة الأربعاء القادم    لوكال يستقبل سفير روسيا    الجزائر ضيف شرف معرض «وورد فود موسكو 2019»    كشف مخبأين للأسلحة قرب الشريط الحدودي لأدرار وتمنراست    إيداع عون الشرطة الحبس المؤقت    اعتقالات واعتداءات على أصحاب السترات الصفراء في تولوز الفرنسية    الدرك الوطني بعنابة يضع حدا لنشاط حاملي الأسلحة البيضاء    القروي من سجنه متفائل بالفوز برئاسة تونس    تشكيل لجنة تحقيق مستقلة في الانتهاكات بحق المحتجين    نيجيريا تشدد على حمل بطاقات الهوية في شمال شرق البلاد    وزير التعليم العالي : "الحكومة ستدرس كل انشغالات الأساتذة الجامعيين"    شبيبة الساورة ومولودية الجزائر لتحقيق نتيجة ايجابية في ذهاب الكأس العربية    ليفربول يواصل إنتصاراته ويفوز خارج ملعبه على تشيلسي    يوسف رقيقي ينهي المنافسة كأحسن درّاج في السّرعة النّهائية    رونالدو يكرّر رقما مميّزا    «أونساج» و«كناك» تندوف تشرعان في استقبال الطلبات    محاكمة توفيق، طرطاق، السعيد وحنون بالمحكمة العسكرية اليوم    تأجيل محاكمة كمال شيخي المدعو "البوشي" إلى 6 أكتوبر    انخراط فعاليات المجتمع المدني في الحملة    «كناس» باتنة تحسس الطلبة الجامعيين    عطال يلهب صراع الجهة اليسرى من هجوم الخضر    تعرض 121 شخصا لتسمم غذائي بوهران من بينهم 23 طفلا    المنتخب المحلي بوجه هزيل وباتيلي يسير لإقصاء ثان مرير    170منصب مالي جديد لقطاع الصحة بعين تموشنت    مصر.. التحقيق بقضايا فساد في مؤسسة رئاسة الجمهورية    تراجع فاتورة واردات الجزائر من الحبوب في 2019    تجديد العقود الغازية ذات المدى الطويل لسوناطراك قريبا    وزير المالية : “2020 لن تكون سنة شاقة على المواطنين”    3 أشهر أمام الجزائر للرد على الطلب الفرنسي بشراء أسهم “أناداركو” في بلادنا    عين تموشنت: إفشال مخطط للإبحار السري و توقيف 3 مرشحين للهجرة غير الشرعية    الحكومة عازمة على ترقية ولايات الجنوب والهضاب العليا لتقليص الهوة التنموية    "هذه العوامل ساهمت في خروج المصريين ضد السيسي"    26 مرشحا سحبوا إستمارات الترشح    بن ناصر يسبب المشاكل ل جيامباولو وزطشي يحل ب ميلانو    باتنة تحتضن ملتقى دولي لإبراز المخاطر المحيطة بالطفل في البيئة الرقمية    من بناء السلطة إلى بناء الدولة    إجراءات لتعميم تدريس «الأمازيغية» في الجامعات ومراكز التكوين المهني    رفع أجر الممارسين الطبيين الأخصائيين بولايات الجنوب إلى مرتين ونصف مقارنة بالشمال    أبواب مفتوحة على الضمان الاجتماعي لفائدة طلبة جامعة زيان عاشور بالجلفة    رجل يقتحم مسجدا بسيارته في فرنسا (فيديو)    المتعلقة بنظام تسيير الجودة، " كاكوبات" يتحصل على    بدوي: قررنا التخلي نهائيا عن التمويل غير التقليدي    مسرحية «حنين» تفتتح نشاط قاعة العروض الكبرى بقسنطينة    «الطَلْبَة» مهنة دون شرط السن    رؤوس "الأفلان" في الحبس، فهل تترجّل الجبهة نحو المتحف ؟    سنة حبسا لسمسار احتال على ضحيته وسلب أموالها ببئر الجير    12 شاعرا و 15 مطربا في الأغنية البدوية ضمن الطبعة السابعة    إطلاق مشروع القراءة التفاعلية في موسمه الجديد    الروايات الجزائرية هي الأقل تواجدا في عالم النت    الطبعة الأولى للأيام الوطنية لدمى العرائس    إطلاق مسابقة "iRead Awards" في دورته الجديدة    المخيال، يعبث بالمخلص    الشيخ السديس: "العناية بالكعبة وتعظيمها من تعظيم الشعائر الإسلامية المقدسة"    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    فلنهتم بأنفسنا    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مين باباكم مين؟
نشر في الفجر يوم 29 - 11 - 2009

سئل أحد الأئمة المسلمين المتمردين على موقف الأزهر الخائب: ما حكم الشرع في تولي جمال مبارك لعرش مصر العظيم؟ فأجاب الفقيه الفطن: ولا تنكحوا ما نكح آباؤكم!• يبدو أن بلاد مصر ابتليت حتى النخاع بآل مبارك، فلا هم يطلقون ولا هم يخلعون ولاحتى يتمتعون فيرحلون• فهل يمتنع الشعب المصري إبان هذه الفرصة التاريخية السانحة عن المضاجعة بالإكراه وقد صار حرثا يؤتى ليل نهار من حيث لم يأمر به الله؟ وتكون فاتحة خير على الأمة ويسقط الفرعون وهامان والكهان وعبيدهم ويكون الدين لله الحق! أم أن المعجزات في سماء مصر لن تقتصر على الانتخابات فقط، بل ستمتد ليُرزق البعل مبارك وليا للعهد على عجزه من بعده يقبض على مصر بقبضة من حديد ويعض على عرشها بالنواجذ•
وكان الشعب المصري المتحضر قد حسب، طيبة منه، أن اللعبة الكروية وأن مصير التأهل قد حُسما بهزيمة رياضية، لكن التمريرة السياسية القاتلة ستكون من دماغ مبارك لابنه جمال القاعد في كرسي الاحتياط والمتأهل أبا عن جد منذ الولادة وحتى اللحد للفوز بكأس مصر• وكنا قد حسبنا الطنطاوي وحده باع العمامة والجلباب وأجاز لنفسه النوم عاريا على فراش الدين، وحمدنا الله على أنه لم يفتِ بتحويل الأزهر إلى مرقص، لكن صيحة المغفرة الأخيرة تأتينا من البابا شنودة على فجاءة وعجالة وكأنه يخاف أن تزهق روحه قبل مبايعة جمال مبارك، فقد حان الوقت لرد العرفان، وشر السوء آجله، وهل جزاء الإحسان إلا الإحسان. ألم يُخرج مبارك باباكم شنودة من السجن في 1985 بعد أن أدخله إياه السادات•
البابا شنودة لن يقبع بالدير متعبدا هذه المرة بل سيشمر عن ساعديه، وسيخلع قميص الرهبنة رغما عن بياض لحيته، وسيقرع الأجراس الإنتخابية، وسيلوح بعصا الرعاية لكل من سولت له نفسه التمرد على مشيئة الرب، وسيسكب دمعة أو دمعتين ليفوز بأصواتكم الانتخابية بعد أن يخدع قلوبكم، وسيعلن شماسوه ملء الأرض والسماء ''كهنتك يا مبارك يلبسون الشر والشرفاء يحزنون حزنا كل حين، فلتمكن لجمال مبارك وآله من بعده الآن وكل أوانٍ وإلى دهر الداهرين، آمين''•
حسبنا البابا شنودة منصفا لأصحاب العظمة الزرقاء الشرفاء الذين سيموا أشد ألوان العذاب من البيزنطة والرومان فتحالفوا مع إخوانهم المسلمين ضد الطغيان ونصروا الله فانتصروا جزاهم الله بأحسن مما عملوا، لكن ''شنو••دة'' خيب ظن الشعب المصري الوفي كما سبقه حليفه في الباطل ''الطن••طنوش''• أجركم الله أيها الأقباط الكرماء في كاتدرائيتكم كما أجرنا في أزهرنا، فبين ''مطنشنا'' و''باباكم'' ضاع الحق وستضيع مصر وستضيع فلسطين وستضيع الأمة، وكفى بالله وكيلاً•


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.