الفريق ڤايد صالح يؤكد أن الجيش الحصن الحصين للشعب والوطن    تسليم 252 شاحنة من علامة «مرسيدس بنز»    بالفيديو: ميسي يبهر العالم بهذا الهدف وهذه الأرقام الخرافية    الكناس ترفض دعوة بدوي للتشاور حول تشكيل الحكومة    السوق النفطية تستعيد توازنها لكن الخطر قائم    الإنتصار تتويج لمقاومة مريرة دامت أزيد من قرن    «وصلني» تعلن عن توسيع خدمات النقل عبر الولايات بدءا من شهر أفريل    الحكومة الفرنسية تعترف بثغرات أمنية خلال احتجاجات السبت    3 قتلى في هجوم أوتريخت وهولندا لا تستبعد الدافع الإرهابي    إلتزام بدعم جهود كوهلر ومجلس الأمن الدولي    «الأرندي» لا يدير ظهره للمطالب الشعبية    لافان: “لم نسرق تأهلنا في رابطة الابطال ولا يهمني من نواجه في ربع النهائي”        الإتحاد الأوروبي لكرة القدم يصدم رونالدو    توقيف 14 شخصا متورطا في قضايا مخدرات بتيارت    حلول عاجلة لتفادي رهن المشاريع    افتتاح معرض ولائي لكتاب المرأة الجزائرية بتيسمسيلت    إجراءات مستعجلة للحد من وباء البوحمرون ببرج بوعريريج    فيغولي يخطف الأضواء في الدوري التركي    الهلال الأحمر يكرم عدداً من النساء    تربص «الخضر» ينطلق وبلماضي يعدّ كل اللاعبين بمنحهم الفرصة    إجراء مباراة اتحاد الشاوية – جمعية الخروب اليوم بأم البواقي    بن رحمة يرفض تشبيهه ب محرز    تماشيا وتفعيل الاستثمار ببومرداس :الرفع من وتيرة تهيئة وتجهيز الحظيرة الصناعية الوطنية بالأربعطاش    ضبط 3 قناطير من الكيف في بشار    هكذا حصل السفاح على أسلحته النارية    عشرات القتلى في فيضانات غزيرة بإندونيسيا    استكمال الدراسة المتعلقة بإنجاز 5 مراكز ردم تقنية بورقلة    37 رتلا متنقلا و3000 عون موسمي إضافي في 2019    توقيف عصابة الاعتداء على منازل المواطنين بالقالة    قضاة يحتجون في عدة ولايات    الفنان بوسنة حاضر في ملتقى الدوحة    السلطات تأمر البنوك برفع الاحتياطي    توزيع 8 آلاف صندوق لتربية النحل    بسبب الظروف المناخية التي ميزت الموسم الفلاحي: منتجون يعودون لزراعة الطماطم الصناعية بالطارف    100 أورو مقابل 21500 دج: ارتفاع أسعار العملات أمام الدينار الجزائري بالسوق السوداء    الشيخ شمس الدين “هذا هو حكم التشاؤم من بعض الأسماء”    الإشكال يطرح بالأحياء الجنوبية الشرقية : مخاوف من صعود المياه ببلدية الوادي    يعود في الذكرى 24 لاغتياله    أويحي: الأرندي يمر بمرحلة صعبة    المديرية العامة للأمن الوطني تنفي صحة ما روج له    سيتم إخراجها تدريجيا من مخازن التبريد    الأخضر الابراهيمي للإذاعة : مطلب التغيير مشروع ويجب أن يتحقق بعيدا عن الفوضى    خلال السنة الماضية‮ ‬    الأزمة السياسية في‮ ‬فنزويلا محور محادثات أمريكية‮ ‬‭-‬‮ ‬روسية في‮ ‬إيطاليا‮ ‬    تكريم مهندسة جزائرية بنيويورك    وقفة عند رواية «البكاءة» للكاتب جيلالي عمراني    النور لّي مْخبّي وسْط الزّْحامْ    لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ    ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها الظاهر    شجاعة البراء ابن مالك رضي الله عنه    «مسك الغنائم» .. هندسة معمارية عثمانية و أعلام من ذرية العائلة المحمدية    قطاع الصحة يتعزز بجهازين متطورين لعلاج أمراض الكلى والمسالك البولية    الحكم العثماني في الجزائر لم يكن استعمارا وحسين داي ليس خائنا    ومان وبلعبيدي يشاركان في أيام قرطاج الشعرية    نعال مريحة وتخفيضات    لذوي الاحتياجات الخاصة    الأبواب الإلكترونية تكريس للثقافة التنظيمية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سياحة علاجية الأكثر رواجا في العالم
العلاج بمياه البحر
نشر في الفجر يوم 25 - 01 - 2011

تاريخيا، كانت تستخدم مياه البحر لخصائصها العلاجية، ولكن ما هي الفوائد الكائنة في مياه البحر؟ ما الذي يمكن أن تجلبه لنا؟
ما هو العلاج بحمامات البحر؟
وفقا للتعريف الرسمي، العلاج بحمامات البحر هو ”الاستخدام المجتمع في موقع بحري متميز تحت إشراف طبي بهدف الحصول على فوائد وقائية وعلاجية من البيئة البحرية التي تشمل المناخ البحري ومياه البحار، الأعشاب البحرية والطين البحري، الرمال ومواد أخرى تستخرج من البحر.
يستمد العلاج بحمامات البحار فضائله من مجموعة من العوامل، وبالتالي لا يمكننا الاستفادة من العلاج بمياه البحر في ”المدينة” لأن البيئة البحرية هي جزء من العلاج الصحي.
مع الهواء الطبيعي والأيونات السالبة العالقة، فإن العلاج بمياه البحر ينعش الجسم ويعيد التوازن للجهاز العصبي ويحسن الأوكسجين، ولكل منطقة فوائدها، فإذا كانت منطقة ”لامونش” معروفة بتأثيرها المنشط، فالمحيط الأطلسي معروف بآثاره المقوية، والبحر الأبيض المتوسط معروف أكثر بفضائله المسكنة.
مبدأ العلاج بمياه البحر:
في كتاب Idées حول مفاهيم العلاج بمياه البحر، يفسر ”إيف ترجييه” مبدأ العلاج بمياه البحر: فهو يقوم على ”تسخين مياه البحر لدرجة قريبة من الجسم (34 - 36 درجة مئوية) لكي تخترق كل محتوياته بالمعادن الحية التي تعيش في مياه البحر عن طريق الجلد”.
فمن جهة يسمح تسخين المياه بتحسين المكونات النشطة والعلاجية لمياه البحر، ومن جهة أخرى يسبب توسيع الأوعية وبالتالي امتصاص أفضل المنتجات من خلال الجلد.
مياه البحر كنز طبيعي:
مياه البحر هي مكان حيوي حقيقي حيث تكثر الحيوانات والنباتات، ما يجعل منه احتياطي غذائي كبير (المعادن والعناصر النذرة) ومجمع بيولوجي وكيميائي مفيد للرفاهية والصحة.
الطحالب أيضا عناصر حقيقية مركزة للصحة: فهي تستعيد التحصين بنسبة مئة بالمئة، وتعيد موازنة المعادن، هذا الثراء الذي تحتويه مياه البحر بالإضافة إلى المناخ البحري، يجلب فوائده على عدة مستويات، وفوق كل ذلك فهو يعزز استرخاء العضلات ويطور حركة المفاصل، بفضل كثافته العالية من كلوريد الصوديوم، ومياه البحر لديها تماسك ديناميكي أكبر من المياه العذبة ومن ثمّ تجعل الحركات ميسرة.
والعلاج الطبيعي في مياه البحر أكثر فعالية من العلاج الطبيعي التقليدي، وأخيرا العلاج بمياه البحر يوفر إعادة التمعدن السلس للجسم.
الاستخدام:
دلائل استخدام العلاج بمياه البحر واسعة، وهي بالمعنى الأدق وقائية أكثر منها علاجية. وإليك الاستخدامات الرئيسية:
- 1 مرض الهيكل العظمي والمفاصل (التهاب المفاصل وهشاشة العظام ومشاكل الظهر وإعادة التأهيل).
- 2 مشاكل الجهاز التنفسي (التهاب الجيوب الأنفية المتكررة، وقصور الجهاز التنفسي).
- 3 أمراض الشيخوخة.
4 - التعب.
5 - مشاكل الدورة الدموية.
- 6 الترهلات.
- 7 النقاهة.
- 8 الطب الرياضي.
وفي المقابل هناك محاذير للاستخدام:
تحظر بالنسبة للمصابين بالأمراض المعدية والحساسية لمادة اليود، أو خلل الغدة الدرقية، وبعض الأمراض الجلدية، بالإضافة إلى ذلك ينبغي للأشخاص المصابين بأمراض القلب والأوعية الدموية طلب المشورة من الطبيب. ولكي يكون العلاج فعالا، يجب أن يستمر العلاج بماء البحر ما لا يقل عن ستة أيام وعمل 4 علاجات يوميا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.