المدارس والثانويات تفتح أبوابها يوم 19 أوت    اتفاقيتان بين مجمع فندقة وسياحة والشركاء والمتعاملين    تنويع وعصرنة المنتجات لاكتساح السوق مجددا    سعر بترول الجزائر يتخطى 45 دولاراً للبرميل    رفض سياسي وشعبي جزائري للتطبيع مع بني صهيون    برنامج الأغذية العالمي يشيد بدور الجزائر الكبير    بايرن ميونيخ في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا    مبولحي يفقد أعصابه    يوسف بلمهدي: انضباط المصلين سيعجل بإعادة الفتح الكلي للمساجد    الولاة مطالبون بتدارك الأمر. أخطاء في تصنيف مناطق الظل في بعض الولايات    في إطار الرقابة الاقتصادية وقمع الغش: 48 ألف تاجر أمام القضاء    القبض على شاب بحوزته ذخيرة حية و أحزمة عسكرية بمدينة خنشلة    إجراءات تصنيف مسرح وهران كتراث وطني تعرف "تقدما جيدا"    كورونا: 469 إصابة جديدة، 336 حالة شفاء و 9 وفيات    ملف ميناء الوسط بالحمدانية على طاولة الرئيس تبون أواخر سبتمبر المقبل    وفاة 10 أشخاص وإصابة 338 آخرين في 48 ساعة فقط    الجزائر العاصمة: إحباط عملية هجرة غير شرعية وتوقيف 17 شخصا    الهلال الأحمر يرسل 28 طن من المواد الغذائية إلى تندوف    كوفيد- 19 : محادثات حول استئناف التدريبات بين الوزارة والاتحاديات الرياضية بداية من يوم الأحد    وهران: تحديد الاولويات والشروع في تجسيد المشاريع المسجلة في إطار التكفل بمناطق الظل    ميلة: الرقم الأخضر 1100 لاستقبال انشغالات المتضررين من الهزتين الأرضيتين    الحلف بغير الله    رابطة علماء فلسطين: تطبيع الإمارات انكفاء على مؤامرة كبيرة اتضحت خيوطها منذ زمن طويل    العاصمة: رفع الحجر الصحي عن 100 مواطن تم إجلاؤهم من فرنسا    الحماية المدنية: لا خسائر بشرية أو مادية إثر الهزّة الأرضية التي ضربت "بطيوة" بوهران    ولاية وهران تعلن عن أسماء 33 شاطئ أعيد فتحه أمام المصطافين    إحالة أكثر من 48 ألف ملف في إطار مراقبة النوعية وقمع الغش على العدالة بداية 2020    فيلم وثائقي حول مسار المجاهد روبيرتو محمود معز الأرجنتيني    الشاب خالد يطرح قريبا "جميلتي بيروت" تضامنا مع الشعب اللبناني    الفنان أحمد خليلي يعيد المناضلة "لالة فاطمة نسومر" إلى الذاكرة    عنابة: النشاطات الثقافية عبر الأنترنت, مكسب هام للمبدعين    الحارثي يوضح سبب تأخر يوسف البلايلي    هذا طريق سير النبي الكريم في هجرته المباركة    درجات الناس في القيام بأعمال القلوب    كلوب ينال جائزة مرموقة في إنجلترا    حارس سانت إتيان قندوز جديد إتحاد العاصمة !    وزير الصحة الروسي يرد على انتقادات للقاح كورونا    تيسمسيلت.. وفاة شخصين في حادث مرور    قائد الدرك الوطني يشرف على تنصيب العقيد زير قائدا جهويا للدرك بتمنراست    رحيل أيقونة السينما المصرية شويكار    واجعوط : توجيهات للتكفل النفسي بالتلاميذ قبل وبعد امتحاني البكالوريا والبيام    متى يعود الطلبة للجامعات؟    بلمهدي: نستبشر خيرا بالتزام المصلين بالاجراءات الصحية    استئناف نشاط مدارس التكوين الخاصة المعتمدة بالتزامن مع عودة النشاط في المدارس العمومية    سفارة لبنان تشكر الأسرة الإعلامية الجزائرية    وزارة الصحة الروسية تعلن بدء انتاج اللقاح ضد كورونا    برشلونة يعلن إصابة أومتيتي بفيروس كورونا    في سابقة أولى…تعيين 10 سيدات في مناصب مسؤولية في رئاسة المسجد الحرام    لقاء خلال الأسبوع المقبل مع ممثلين عن متقاعدي الجيش والجرحى والمعطوبين    تعيين 10 سيدات في مناصب قيادية عليا برئاسة الحرمين الشريفين    المعني لم يكن حاملا أبدا لبطاقة الصحفي المحترف    ضرورة تحديد مصادر توفير الطاقة لإنجاح عملية الانتقال    تم توجيههم للعمل العسكري الميداني    منذ بداية السنة الجارية    « أحلم بتأسيس دار نشر بولايتي أدرار ...»    «مجلس الإدارة الجديد لا يشرف مولودية وهران وأناشد السلطات للتدخل»    ردّ اعتبار الزوايا    ألم تر إلى الذين أوتوا نصيبا من الكتاب يؤمنون بالجبت والطاغوت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أبو حامد الغزالي، الشغف باليقين
رأي حر
نشر في الفجر يوم 08 - 08 - 2012

لاشك أن السمعة التي حظي بها العالم والمفكّر الأشعري الغزالي لم يعترها أي كسوف رغم مضي القرون والحقب. فلا تكاد أعماله ومؤلفاته تنقطع عن الطبع والتوزيع، إلا أن هذه الطبعات المتتالية لم تخضع يوما للمعايير العلمية الحديثة ويترتب على هذا الوضع افتقار القارئ العربي لطبعة منقّحة ونقدية لأعمال الغزالي.
كرّست الجامعات ودور النشر الأوروبية والأمريكية المختصة في الفكر العربي والإسلامي عددا محترما من البحوث والدراسات عن الإمام الغزالي (450\505). وفي هذا السياق، صدرت مؤخرا في الولايات المتحدة الأمريكية ترجمة إنجليزية جديدة، وهي الثانية من نوعها لكتاب الإمام "تهافت الفلاسفة" في حين تفتقر المكتبة العربية في وطننا إلى دراسات علمية تتناول بالعرض والتحليل مذهب ذلك المفكّر العبقري الذي وسم بطابعه الحركة الدينية والفلسفية في العالم الإسلامي.
لم يعش الغزالي طويلا؛ إذ انتقل إلى الرفيق الاعلى دون الستين وكان لم يتجاوز الثلاثين وقد ارتفع الى درجة العلماء الأفذاذ، فسرعان ما أضحى من أنبغ العلماء في علوم الدين والفلسفة لا يضارعه فيهما إلا الأشعري من جهة وابن رشد من جهة أخرى. ومات الغزالي مخّلفا تراثا علميا جعله يتبوأ مرتبة أنبغ نوابغ الفكر الاسلامي.
كان هذا المنظّر الذي استوعب كل علوم عصره من علم الكلام وعلوم الدين والفلسفة يعدّ من أمهر نقّاد العقل اليوناني وأتقى المتصوفة وهو الذي وضع كتاب "إحياء علوم الدين" في زمن كاد السبات يعتري علوم الدين والفقه. وقد قيل إن "الإحياء" كان نبراسا للمتقين وقد هدى طالبي العلم الى سبل الرشاد وأعاد فيه الغزالي صياغة المفاهيم وأنار بالعلم الوافر عقول المؤمنين.
أرسى أبو حامد الغزالي قواعد العقيدة في كتابه "الاقتصاد في الاعتقاد" وهو أول من شنّ حملة نقدية كان لها الأثر البعيد في الفلسفة اليونانية، تلك الفلسفة التي كانت آنذاك محط أنظار علماء الإسلام وقد حارب الإمام الغزالي الإلحاد و زعزع أسسه الفلسفية بقوة جدله ولذلك لقّب "حجة الإسلام".
وجدير بمن كانت هذه منزلته أن نتعرض بالحديث عنه، لأنه بحث في كل العلوم وطرق أبواب جميع الفنون وهو أول من تقدم بإحياء روح الدين الإسلامي وبعث علومه.
ومن المؤرخين من كان يتصور الغزالي أسمى ثمرة الحضارة الإسلامية؛ إذ كان مثالا حيا للتفكير المنظّم والتعبير الواضح وفقا لمعايير الأدب العربي، ومنهم من قرّب الغزالي من فلاسفة العهد الكلاسكي الفرنسي مثل ديكارت وباسكال على أساس أن الغزالي كان أقوى حماة الدين الحنيف، إلا أنه كان يكره التقليد الأعمى. كان الغزالي ينتقد رجال الدين الذين ضلوا سواء السبيل ونسوا أن "الهمة في الروح والهزيمة في النفس والموت في البدن". ويوبخ أيضا الغزالي الفلاسفة، الفرابي وابن سينا، ذاكرا زمرة من المتفلسفة "يعتقدون التميّز عن الأتراب والنظراء بمزيد من الفطنة والذكاء، قد استهانوا بتعبّدات الشرع وحدوده ولم يقفوا عند توقيفاته وقيوده، بل خلعوا ربقة الدين بفنون من الظنون يتبعون فيها رهطا "يصدون عن سبيل الله ويبغونها عوجا وهم بالآخرة هم كافرون". ولا مستند لكفر هذا الرهط إلا "تقليد سماعي إلفي" لنظريات أفلاطون وأرسطو و أمثالهما ولم يقتصر نقد الإمام الغزالي على الفلاسفة، بل تجاوزه الى بعض الطرق الصوفية التي أصابها نوع من الزيغ واعتراها الانحراف المتمثل في الشطحات مثلا.
ويبدو أننا بصدد مؤلف عملاق، مفكر تقي حتى التصوف، ناقد حتى التهكم، مؤمن حتى التعصب وهادي الى سبل اليقين؛ إذ قيل عنه "لو بعث نبي بعد محمد (ص) لكان الغزالي".
كان الغزالي مشغوفا باليقين، هذا اليقين الذي يمكن إدراكه من خلال الرموز والعلامات والآيات القرآنية. فالقرآن الكريم، قوت القلوب والعقول، يدلنا، إذا أحسنا التأمل في معانيه، إلى هذه العلامات والرموز، إلا أنه لا يسمو إلى الوقوف على تلك المعاني إلا "الراسخون في العلم".
فالغزالي يتأمل الآيات ويفسرها بأساليب تمت إلى الحداثة أكثر مما تمت إلى المناهج التقليدية الموروثة لأنه أيقن أنه لا يمكن أن يرسخ الإيمان إلا بالعقل، إذ لا تكليف في الإسلام للمرء غير العاقل أو المرأة غير العاقلة، ثانيا لا يمكننا أن نتخلص من التقليد إلا بالعقل، لأن التقليد في صميمه متعلق بمنطق الكفر، وكان القرآن يرد على الذين يستندون إلى التقليد: "أو لو كان أباؤهم لا يعقلون شيئا ولا يهتدون".
ولكن، كيف يتم التوصل إلى هذا اليقين وإدراكه؟
يرى الإمام الغزالي أنه يجب التخلي عن الميادين والسبل التي تفتقر أساسا الى اليقين، الفلسفة اليونانية مثلا وعلم الكلام. يبيّن الغزالي في كتابه "تهافت الفلاسفة" أن الفلاسفة الذين يلقبون أنفسهم "أصحاب البرهان" هم قاصرون على إدراك الحق وإثبات أطروحاتهم وتكاد تنهار تلك الأطروحات بسبب التناقضات التي تسكنها. وهنا تظهر جليا حداثة الإشكالية الغزالية. قرون قبل الفيلسوف الألماني كنت، واضع كتاب نقد الفكر الخالص، أثبت الغزالي عجز العقل البشري، اعتمادا على قواه، لإدراك اليقين . فعلى طالب اليقين أن يجمع بين العقل والقلب لأننا قد نرتفع بالقلب إلى حقيقة غيبية لا نظير لها.
بقلم عمر مرزوق
دكتور في الفلسفة الإسلامية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.