فتح معبرين حدوديين مع ليبيا واستئناف الرحلات الجوية قريبا    بريطانيا تفتح أبوابها أمام الطلبة الجزائريين    هذا ما ورد في رسالة بعث بها رئيس وزراء الكيان الصهيوني إلى العاهل المغربي    برج بوعريريج: الوالي يوقع قرار_ولائي يتضمن تكييف نظام الحماية من انتشار فيروس كورونا    برج بوعريريح: قتيل وتسعة جرحى في حادث مرور تسلسلي لثلاث سيارات    مريم شرفي تثمن جهود الدولة الجزائرية في مجال احترام حقوق الانسان    حركة حماس تستنكر ..    ليبيا..إعادة فتح الطريق الساحلي الرابط بين الشرق والغرب    بطولة الرابطة الأولى المحترفة: بدء الموسم الجديد في 23 أكتوبر القادم ب 18 ناديًا    اطلاق الشبكة الإفريقية للتصدير هذا الأحد… عمليات تصدير كبرى بداية من شهر سبتمبر المقبل    البرلمانية دومة نجية تُفارق الحياة    شركة NSO تعطل بيغاسوس ..    العاصمة.. المديرية العامة للأمن الوطني تشيد بالسلوك الإيجابي لأحد المواطنين    مهرجان الفيلم الفرانكفوني لأنغوليم بفرنسا يحتفي بالسينما الجزائرية    بن عبد الرحمان: استيرادً 160 ألف لتر من الأوكسجين و57 مكثّفًا إضافيًا للأوكسجين اليوم الجمعة    رئيس اتحاد الأطباء الجزائريين: يجبُ إعلان حالة الطوارئ الصحية    تونس تبحث عن مصدر آخر للأكسجين بعد ايقاف الجزائر تصدير هذه المادة    انخفاض في أسعار النفط    الفريق سعيد شنقريحة يشرف على تخرج الدفعة ال14 بالمدرسة العليا للحربية    محكمة إسبانية "تسقط التهم" عن الرئيس غالي وتوجه صفعة جديدة للمخزن المغربي    رئيس المجلس الرئاسي الليبي ينهى زيارته الرسمية الى الجزائر    لقاء دولي في الصين حول لقاحات كورونا في 5 أوت القادم    وزير الصناعة لمسؤولي مجمع "إيميتال": "ضرورة الاعتماد على الكفاءات الجزائرية"    لعمامرة ينهي زيارته إلى إثيوبيا بلقاءات ثنائية    محطة تحلية مياه البحر "شاطئ النخيل" تدخل حيز الاستغلال الأحد المقبل    لعمامرة يلتقي نائبة رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي    إثيوبيا تدعو الجزائر إلى التوسط في أزمة سد النهضة    بطولة الرابطة المحترفة    وزارة الصحة تعلن عن منظومة صحية للتكفل النفسي بالمصابين بكوفيد-19    العداء بلال ثابتي للنصر: كورونا بخرت أحلامي وقدر الله ما شاء فعل    نشرية خاصة: موجة حر شديدة في بعض ولايات شرق الوطن ابتداء من اليوم    المصارعة عسلة تطمح لتجاوز الدور الأول: بوراس وبريش يتذيلان منافسة الشراع ومليح تُقصى    ستتيح مرافقة المشاريع الابتكارية والمؤسسات الناشئة لتسجيلها: منح علامة حاضنة أعمال لجامعة عبد الحميد مهري بقسنطينة    أسعار النفط ترتفع مع تراجع المخزونات الأمريكية    الرابر الجزائري "ديدين كانون" يعتزلُ الغناء نهائيًا    هل تحقق الجزائر 4 مليار دولار صادرات خارج المحروقات؟    بحث الشراكة بين البلدين    الرئيس تبون يوافق على إيفاد وفد وزاري لإيجاد حلول    حجز أكثر من 1650 وحدة من المشروبات الكحولية    "موبيليس" تحافظ على ريادتها أمام "جيزي" و"أوريدو"    تنظيف المنبع الأثري الروماني "عين البلد"    "أنفوكوم" بومرداس تطلق المهرجان الوطني الافتراضي للفيلم القصير جدا    توازنات ما بعد حرب غزة    أولمبي الشلف يكرم المرحوم عميد شرطة خلاص محمد    هزيمة رهنت حظوظ العودة إلى المنصة    الثورة الرقمية هل تؤدي إلى ثورة في الأدب؟    نصب للفيلسوف أبوليوس بالمجر    توقيف شخصين فارين محل بحث بسبب حادث مرور    المكرة ترفض الاستسلام وتعود من سكيكدة بالنقاط الثلاث    ثمانية لاعبين يعذرون الإدارة قبل اللجوء إلى لجنة المنازعات    جدة تفوز بملكة جمال الكبار    فضائل الذكر    صوت حفّز على الجهاد وحمّس لخدمة الأرض    المجر تحتفي ب "الفيلسوف الجزائري أبوليوس" صاحب أول رواية في العالم    لا تقف موقف المتفرّج فتغرق السفينة!    آداب الجنازة والتعزية    الرسول يودع جيش مؤتة    سعيدة محمد تطلق مشروع: "نور لحاملات السيرة النبوية"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حكمة عطائية
نشر في الفجر يوم 30 - 09 - 2013

يقول ابن عطاء الله السكندري:”من علامات موت القلب عدم الحزن على ما فاتك من الموافقات، وترك الندم على ما فعلته من وجود الزلاّت”.
عندما يكون القلب عامراً بمشاعر حب الله وتعظيمه والخوف منه، فهو إذن قلب حيَ. وعندما يكون خاليا من هذه المشاعر،فهو إذن قلب ميت، ولكل من حياة القلب وموته آثار هامة تتجلى في حياة صاحبه وسلوكه، وأنت تعلم أننا لا نعني بالقلب تلك العضلة التي يتحدث عنها الأطباء وتخضع لعلاجاتهم وعملياتهم المختلفة.. وإنما نعني به في هذا الصدد المشاعر التي تنعكس،بفعل الروح، على هذه العضلة،مما يسمى بالعواطف الدافعة والرادعة والممجدة..
فلحكمة باهرة، متع الله الإنسان بفطرة إيمانية ترقى إلى مستوى الملائكية، وجهزه بقلب مهيأ لأن يكون وعاء صافيا لأقدس حب في الكون ألا وهو حب الله عز وجل، وقضى بأن تكون الروح السارية في كيانه،سرًا هابطا إليه من الملأ الأعلى، منتميا بنسب التكريم والتمييز إلى ذاته العلية، ومن ثم فهي تظل في حنين دائم إلى العالم العلوي الذي أُهبطت منه، وفي شوق شديد إلى الذات الإلهية التي شرفها بخصيصة التمييز والتكريم.. إذن فالكيان الإنساني مهيأ قلبا وروحاً لأن يفيض بأسمى مشاعر الحب والتعظيم والمهابة لله عز وجل.أما الطاقة التي يتمتع بها الإنسان، فقضى الله عز وجل،لحكمة باهرة كما قلت،أن تكون مشدودة إلى كثير من عوامل الضعف، فقد شاء الله تعالى أن تكون قدرته الجسمية والمادية محدودة، وأن تتسلط عليه نوازع الغريزة بكل أصنافها وتطلعاتها، وأن تتسرب إليه وساوس الشياطين وأن تهتاج بين جوانحه نيران الشهوات المختلفة، إلى جانب الفطرة الإيمانية التي متعه الله بها، وموازين إدراك الحقائق التي جهز دماغه بها. وهكذا فقد غدا الإنسان محور صراع وملتقى أطماع لهذه العوامل المحيطة بها كلها. وكان لابد أن يصبح ضعيفا تحت وطأة هذا الصراع الدائب، وتلك هي الحقيقة التي أخبر بها البيان الإلهي القائل:{وخُلق الإنسان ضَعيفاً}(النساء).
فما هي النتيجة التي تنشأ من هذا التناقض بين الطاقة الروحية التي يترجمها القلب إلى مشاعر الحب والخوف والتعظيم، والضعف الطبيعي الذي تترجمه الغرائز والأهواء والشهوات؟
النتيجة التي لا محيص عنها هي الوقوع بين جاذبي الخطأ والصواب، أو الطاعة والعصيان،وصدق رسول الله القائل:”كل بني آدم خطّاء،وخير الخطائين التوابون”. (رواه أحمد والترمذي وابن ماجة..)
فالمسلم يستقيم على الصراط ويتعثر، ويطيع ويعصي.. ذلك هو شأن الإنسان في كل زمان ومكان، حاشا الرسل والأنبياء فقد ميزهم الله بالعصمة عن الانحرافات والآثام..
ولكن ما الحكمة من هذا التناقض؟
الحكمة أن يرى العبد المؤمن بالله عز وجل من هذا التناقض، مشكلة لا مخلص له منها، إلا الفرار إلى الله والاستعانة به.. يفرّ إلى الله من ضعفه، ويلوذ به من واقع غرائزه وضراوة شهواته، ويسأله ألا يكله إلى نفسه وأن لا يتركه لسلطان أهوائه ووساوس شيطانه.. معترف بأنه ضعيف مهين، لا يملك من دون معونة الله له حولاً ولا قوة.
وهذا المصير الذي ينتهي إليه العبد، فراراً من التناقض الذي وصفته لك، هو المعني بكلمة ”العبودية”، وهي الغاية القصوى من تقلبات الإنسان في حياته الدنيا، ولا فائدة للعبادات السلوكية الظاهرة، بدون التحقق بمشاعر العبودية الواجفة.. وهي في خلاصة معناها حالة من الافتقار الكلي يشعر به الإنسان تجاه ربه عز وجل، فيقوده إليه بالدعاء والرجاء والاسترحام، وطلب العون.. موقنا أنه لا يملك أمر نفسه نفعاً ولا ضراً ولا موتاً ولا حياةً ولا نشوراً.. وهي سلّم القرب إلى الله، ومفتاح الوصول إلى مرضاته.
ولكن من أين يأتي هذا الانكسار؟ ومن أين يصدر الشعور بهذا الافتقار؟
إن كل ذلك يصدر من هذا التناقض الذي قضا به الله عز وجل، بين القلب الذي جعله الله وعاء مهيأ لأقدس معاني الحب وبين الكيان البشري الذي ابتلاه الله بالضعف والعجز عن أداء حقوق ذلك الحب..
تصور لو أن الله عز وجل أكرمك بقدرات بشرية تتناسب و لواعج محبتك لله ورغبتك في الاستقامة على أوامر الله ووصاياه كلها دون أي تقصير، إذن لهيمنت عليك نشوة الشعور بالنصر ولطاف بك الزهو، ولنال منك الإعجاب بقوتك ونجاح جهودك.
فما الذي يقودك عندئذ إلى الالتجاء إلى الله، وما الذي يحملك على الانكسار بين يديه، وكيف تشعر بمصداق قوله لك:{يا أيُّها النّاسُ أنتُم الفُقراء إلى اللهِ واللهُ هو الغنيُّ الحَميدُ}(فاطر). وبذلك فإن الحزن على فوات الطاعات، والندامة على الوقوع في الزلات، تحلان - بفضل الله وعظيم رحمته- محلّ العصمة التي اقتضت حكمة الله أن يحجبها عن عباده وبتعبير أدق: اقتضت حكمة الله أن لا يكلفهم بها ولا يحملهم مسؤوليتها، وذلك حين جعل من الندامة الحقيقية التي تقود إلى التوبة بديلا عنها. والداء كل الداء أن يكون القلب ميتا قد اختفت منه مشاعر العبودية لله وغابت عنه نبضات الحب له والخوف منه، فلا يحزن على ما قد فات من الطاعات ولا يندم على ما قد تلبس به من المعاصي والزلات، فأنى للتوبة أن تجد والحالة هذه سبيلا إليه.
ومرجع هذا الابتلاء إلى تبرير المعاصي من طرف العصاة والاستهانة بها،فالعبودية لله لا تجتمع مع الاستكبار على سلطانه. يقول الله عز وجل:{إنَّ الذينَ كذَّبوا بآياتنا واستكبروا عنها لا تفَتَّح لهُم أبوابُ السَّماءِ ولا يدْخُلونَ الجنَّة حتى يلجَ الجمَلُ في سمِّ الخِياطِ وكذلك نجْزِي المجْرِمِينَ} (الأعراف).
المرحوم الشيخ محمد سعيد رمضان البوطي (بتصرف)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.