البينين يرافقون “الخضر” نحو “الكان”    ضبط برنامج المباريات الثلاث الأخيرة    توقيف 6 متورطين في أعمال الشغب    المنتخب الجزائري يلعب مباراتين وديتين قبل الكان    ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها الرحيم    آداب اللباس والزينة    سفينة مولى رسول الله (صلى الله عليه وسلم)    الخناق يضيق على أويحيى    مليونية البقاء الشارع البريطاني ينتفض ضد الطلاق الأوروبي    تلمسان توزيع 1284 مسكن بصيغة عدل    ندرة جديدة في الدواء وقائمة بأكثر من 370 دواء مفقود    ربط 982 مسكنا بالكهرباء والغاز: عاصمة الأوراس تحيي الذكرى 63 لاستشهاد مصطفى بن بولعيد    لم‮ ‬يكشف عن تفاصيل إتفاق الطرفين    في‮ ‬نسخته الخامسة    للعروض المسرحية والترفيهية للأطفال    المنصب شاغر لأكثر من أربع سنوات‮ ‬    القسم الأول لكرة اليد    خلال ال24‮ ‬ساعة الأخيرة    لضمان الأمن والسكينة بمناسبة العطلة الربيعية‭ ‬    بالقرب من بلدية قلتة سيدي‮ ‬سعد    تنطلق بولاية بومرداس الأربعاء المقبل: 8 ولايات تتنافس في الأيام الوطنية الأولى لمسرح و إبداع الطفل    في عمل للمخرج سلطان جبايلي بالتعاون مع ديوان السياحة لنقرين في تبسة: انطلاق تصوير شريط حول سيرة الشخصية العالمية الأب دونا النقريني    خنشلة: تدعيم مستشفى الأم و الطفل بطاقم طبي صيني    برنامج السكن الترقوي العمومي بقسنطينة: نزاع حول الأرضية يعرقل تسليم 620 وحدة و مكتتبون يطالبون بالمفاتيح    تدابير الفاف الجديدة وإغراءات المنافسة حفزت الملاك: شباب قسنطينة يفضل الكأس العربية على المسابقة القارية    توقيف تاجري مخدرات وحجز 54 كلغ من الكيف المعالج بغرداية    رباعين يدعو إلى تشكيل حكومة ائتلاف وطني تحضر للانتخابات    سجل انخفاضا طفيفا مقارنة بالعام المنصرم: نسبة التضخم بلغت 4.1 من المائة خلال فبراير من العام الجاري    627 مؤسسة وطنية و412 شركة أجنبية في الموعد    «الدفاع يريد رحيل الفاسدين»    «الأفلان أصبح عنوانا لمظاهر الفساد»    آن الأوان للحراك أن يرسم خارطة طريقه    إنتاج أكثر من 10 آلاف وحدة من نهائيات الدفع الإلكتروني    من شأنها تحسين خدمات النقل للمسافرين    أثنى على بعض العناصر    من أجل معاينته‮ ‬    لتسيير المرحلة الصعبة للبلاد‮ ‬    مذيعات نيوزيلندا‮ ‬يتضامنون بالحجاب    حفاظاً‮ ‬على دماء وأعراض الجزائريين    مهاتير‮ ‬يدافع على الجولان‮ ‬    تحقيقات مولر حول ترامب تشد أنفاس الأمريكيين    الملبات ترفض استلام 40 ألف لتر من الحليب    توزيع 1000 طقم وقائي مجانا لحماية الفلاحين من المبيدات    جاب الله يدعو لحل سياسي لاحتواء الأزمة    5 سنوات سجنا نافذا للمعتدي على معلمة بحي السلام    ورشات في التعبير الكتابي و رحلات ترفيهية إلى غابة العقبان    سلمية، حضارية ومطلبية    التغيير والتطوير    ....سلمية، حضارية ومطلبية    المحتجون يصرون على رحيل مدير وكالة «أنام»    سلمية الحراك تتألق على شغب السترات الصفراء    3 سنوات سجنا نافذا لمروج المهلوسات قرب ثانوية قاصدي مرباح بالبدر    نفوق 14 رأسا من الماشية في سقوط مستودع    هذا آخر أجل لإيداع ملفات الحج    المرأة أول من سيخطو على المريخ    مديرية الصحة بباتنة تكشف‮:‬    عقوق الوالدين وسيلة لدخول جهنم    فيما تم تسجيل 25 حالة مؤكدة في الثلاثي الأول بثلاث بلديات: لجنة صحية تؤكد انتشار التهاب الكبد الفيروسي بين تلاميذ بالقصبات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عندما يبصق توديشيني على الذاكرة؟!
نشر في الفجر يوم 21 - 04 - 2015

شتيمة! نعم شتيمة بالمعنى الواسع للكلمة، تلك التي حملتها رسالة الوزير المنتدب لقدماء المحاربين لدى وزير الدفاع الفرنسي، جان مارك توديشيني، في زيارته التي قام بها منذ يومين إلى بلادنا وقادته إلى سطيف للوقوف أمام نصب سعال بوزيد، أول ضحية سقطت في أحداث 8 ماي 1945.
توديشيني قال كلاما كثيرا جارحا، وهو الذي رافقته بلبلة إعلامية، قال إنه ليس نادما ولم يأت للاعتذار، مع أنه قال إن زيارته هذه كانت ضرورية.
وليست باقة الورد التي وضعها أمام النصب التذكاري لضحايا مجازر 8 ماي في سطيف، هي التي ستزيل مرارة ما قاله المبعوث الفرنسي، الذي جاء ليترحم على ذاكرة الجزائريين وأيضا الفرنسيين الذين سقطوا خلال الحربين العالميتين تحت ألوان العلم الفرنسي ومن سقطوا من أجل الجزائر الفرنسية، حيث قال إنه جاء ليترحم على الفرنسيين الذين سقطوا يوم 5 جويلية 1962 في وهران.
وفي تزوير مفضوح للتاريخ، تحدث توديشيني عن تضحيات “المجندين” الجزائريين في الجيش الفرنسي إبان الحربين، والذين قال إنهم شاركوا بطريقة أخوية وقتل من بينهم 26 ألفا في الحرب الأولى وبضعة آلاف في الثانية، ونسي أن هؤلاء المجندين لم يتطوعوا للموت من أجل فرنسا، بل اقتلعهم البوليس الفرنسي من عائلاتهم ومزارعهم ومن وسط أبنائهم وحياتهم. كانوا مجبرين، إما التجند أو الموت أو السجن.
ليس لنا تاريخ مشترك يا سيادة الوزير، وليس لأن حكامنا اليوم رهنوا البلاد وثرواتها خدمة لفرنسا ونهبوا أموالنا المهربة في بنوككم، سيجعلنا هذا ننظر إلى ماضيكم الاستعماري بصور ملونة.
صفحات التاريخ الاستعماري كلها سوداء، وليست إرادة الحكومات اللاهثة بحثا عن رضا فرنسا هي من تغير نظرتنا للتاريخ.
بيننا وبينكم مجازر، ومحرقات لآلاف من الجزائريين، واغتصاب لأراضينا ونهبا لثرواتنا وتقتيلا لأبنائنا الذين حاولوا المطالبة بشيء من الحرية. بيننا وبينكم تاريخ حافل بتهجير الآلاف إلى كاليدونيا والمنافي الأخرى، تاريخ من محاولات طمس الهوية ومحاربة الدين واللغة، ومن حروب إبادة لشعب مسالم، سلبتم منه أرضه ووزعتموها على لصوص أوروبا وقطاع طرقها ومشرديها، جئتم بهم لتعمير أرض غير أرضكم.
نعم تاريخكم غني، مثلما تقولون، غني بالمجازر والمظالم، والدوس على قيم الحرية التي تدعون أنكم أسستم جمهوريتكم عليها.
لن ترقى علاقتنا إلى رتبة الحوار المتحرر من الماضي ومن العاطفة مثلما يطالب سياسيوكم، فنحن لم نكن أبدا على قدم المساواة، لم نختر أن نكون مظلومين ومنعنا من مقاومة الظلم والإهانة.
خطابكم يا معالي الوزير كاذب ومزور للتاريخ، تحاولون من خلاله الضحك على ذاكرة الملايين من الشهداء والمهجرين والمظلومين الذين ما زالوا حتى اليوم يحملون جراحا لم تندمل.
تقولون إن الذاكرة لا يجب أن تفرقنا، وكيف لذاكرة يعمل الجميع في فرنسا مثلما في الجزائر على طمسها، ألا تفرقنا، وما زال أصحابها يطالبون باعتراف منكم بالجريمة المقترفة في حقنا والاعتذار، هكذا فقط يمكننا طي صفحة الماضي والنظر إلى المستقبل، ومع ذلك لن ننسى.
لا يخدعكم ما يقوله لكم الحكام والمسؤولون، هؤلاء لا يقلون جرما في حق بلادنا وشعبنا من الاستعمار، بل هم ورثته يواصلون الدوس مثلكم على كرامة الجزائريين ونهب حقوقهم وثرواتهم.
يؤسفني أن تنزل جبهة التحرير التاريخية إلى الحضيض مع أمينها الحالي، وما عبر عنه أمس على أمواج راديو مونتي كارلو الدولية، الذي قال إننا اليوم لا نتعامل مع فرنسا الاستعمارية، بل مع فرنسا الحضارية. وهو نفس الكلام الذي كانت تحاول من خلاله السياسة الاستعمارية التستر على جرائمها في الجزائر وتدعي أن رسالتها في الجزائر حضارية وإنسانية؟
الرسالة واضحة معالي الوزير، وهي الضحك على ذقوننا بباقة ورد، أمام نصب تذكاري، حتى ترفعون كل حرج على حكامنا الذين سيتسابقون لاستقبال زيارة وزير الخارجية الفرنسي منتصف ماي ويقدمون له الصفقات والهبات، والمقابل طبعا التستر على ما نهبوه من مال عام وفضحه كتاب “باريس الجزائر...” الأخير.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.