أكثر من 62 ألف شرطي لتأمين «الباك».. «البيام» و«السانكيام»    موقع مصري شهير.. محرز يجب أن نسرد عنه الأشعار !!    منذ بداية الشهر الجاري    لبحث تداعيات هجمات السعودية والإمارات    بين المجلس العسكري‮ ‬وقوى المعارضة الرئيسية    أكد أن مصيرها سيكون الفشل    تزامناً‮ ‬والذكرى ال63‮ ‬لعيد الطالب‮ ‬    من أجل تجنب السقوط إلى القسم الثاني    مختصون‮ ‬يؤكدون على أهمية إجراء التحاليل الطبية‮ ‬    تيزي‮ ‬وزو    تحضيراً‮ ‬لموسم الإصطياف    مطالب بالتحقيق في قطاع الري    طالبوا بالتغيير الجذري‮ ‬وإصلاح المنظومة الجامعية    أول بيان لسوناطراك..!    تنظم بالعاصمة إبتداء من‮ ‬10‮ ‬جويلية المقبل    مرشحان لخلافة حداد في‮ ‬الأفسيو‮ ‬    سيشرف على رمايات المراقبة    حسب تصنيف لمجلة‮ ‬جون أفريك‮ ‬    الجهود المشتركة لبلدان أوبك والمنتجين خارجها وراء استقرار سوق النفط    تحديد شروط الإعانة للمستفيدين ومستواها    رحابي يدعو إلى "مبادرة سياسية قوية"    الرئاسيات صمام أمان وعرّابو المراحل الانتقالية يراعون مصالحهم    تفجير يستهدف حافلة سياحية قرب الأهرامات في مصر    الجمارك الجزائرية تنشئ لجان مصالحة    تأكيد على مواصلة المسيرة إلى غاية دحر الغاصبين    زيتوني يؤكد شرعية مطالب الحراك    على الشباب الاستعداد لحمل المشعل وتسيير مؤسسات الدولة    سفيان ليمام عملاق شباك الكرة الصغيرة    استئناف الدراسة بجامعة محمد بوضياف بعد عيد الفطر    انخفاض ما بين 10 و 15 مليون و ركود في البيع بسوق ماسرى بمستغانم    تسليم قلعة صفد للقائد صلاح الدين الأيوبي    100 أورو ب 21600 دينار    ترحيل 4 عائلات إلى سكنات جديدة و 19 أخرى قبل نهاية الأسبوع    6 جرحى في انقلاب سيارة بمزغران    حريق يأتي على هكتارين من محصول القمح بجديوية    4 أجهزة تشويش و 69 كاميرا بمراكز الإجراء    فوز يوسف عدوش وكنزة دحماني    الطرق الأنسب للتعامل مع الصيام    «براكودا» يبكي و يكسر بلاطو «حنا هاك»    رسائل هادفة من نبع الواقع و الحراك الشعبي    « أقضي السهرات الرمضانية رفقة الجالية في مطعم جزائري باسطنبول »    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    وزارة الصحة تتكفّل بإرسال عماد الدين إلى فرنسا    خبر سحب وثائق سفر لمسؤولي بنوك غير صحيح    جمعنا 12 طنا من الخبز في 26 بلدية منذ بداية رمضان    كداد يعود ضد الموب وسومانا يجهّز لنهائي الكأس    ترحيل قاطني قصر عزيزة قبل نهاية السنة    صرح مهمل، ديون خانقة وعمال بلا أجور    تخصيص 15 نقطة لجمع الحبوب    حنانيك يا رمضان    أدعية رمضانية مختارة    المدرب كبير يطالب لاعبيه بالتركيز    تأسيس ودادية أنصار جمعية وهران في الأفق    نقابة الصيادلة تطالب المحكمة العليا بانصاف الصيدلانية في ميلة    مجلس علمي لشبه الطبيين في بارني!    عمار تو‮ ‬يؤكد بعد استدعائه للتحقيق‮:‬    بن مهدي‮ ‬ينهي‮ ‬مهام مونية سليم    هديُه صلى الله عليه وسلم في رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





25 ألف شخص يفدون على المسابح شهريا بباتنة
تعيش ضغطا كبيرا لعدم استيعابها للأعداد المتزايدة
نشر في الفجر يوم 02 - 08 - 2016

تعرف المسابح بولاية باتنة ضغطا كبيرا يتفاقم كلما حل فصل الاصطياف، حسبما لوحظ ببعضها. وأمام هذه الوضعية، أكد مدير الشباب والرياضة، إسماعيل بوخريصة، بأن مجهودات كبيرة تبذل منذ فترة لمواجهة الطلب المتزايد على هذه المنشآت التي يفوق عدد الوافدين إليها 25 ألف شخص من مختلف الأعمار شهريا.
وتضم ولاية باتنة 6 مسابح منها 3 بمدينة باتنة واحدة منها تابعة للبلدية، فيما تتواجد واحدة بالقطب العمراني الجديد حملة3 ببلدية وادي الشعبة، وأخرى جوارية بآريس، وواحدة نصف أولمبية (25 مترا) ببريكة وفقا لذات المسؤول.
ويجري حاليا إنجاز مسبحين آخرين الأول ببلدية عين ياقوت بمبلغ 120 مليون د.ج تقدمت الأشغال بشأنه بنسبة 80 بالمائة، على أن يستلم "نهاية سبتمبر المقبل" فيما ينجز الثاني ببلدية بيطام بنفس المبلغ، ويتوقع استلامه في أفريل 2017، حيث تقدمت نسبة الأشغال به حاليا ب 40 بالمائة.
لكن على الرغم من أن باتنة تعد من الولايات الأولى على المستوى الوطني من حيث عدد المسابح، إلا أن الإقبال الكبير عليها خاصة في فصل الصيف يجعلها غير كافية فيما يخص استغلالها للجانب الترفيهي.
فهذه المرافق تتحمل أكثر من قدرتها النظرية، ولو تطبق المعايير المعمول بها لاسيما من حيث عدد الأشخاص بالرواق الواحد من المسبح وكذا فترات استغلال كل مسبح بين مجموعة وأخرى، فإن الكثير من رواد هذه المرافق يحرمون من الاستفادة من خدماتها وفقا لنفس المتحدث.
وبشأن مسبح حي كشيدة بمدينة باتنة الذي توقف الموسم الجاري بسبب أشغال إصلاح في قاعة المحركات بعد أن استمر تموين المرفق طيلة 5 سنوات بمياه الصهاريج، فقد أشار بن خريصة إلى أن الأشغال انتهت حاليا، ويجري ملء المسبح بالماء على أن يفتح أمام هواة السباحة في الأيام القليلة المقبلة.
من جهته، أوضح مدير ديوان مركب أول نوفمبر 1954 متعدد الرياضات بعاصمة الأوراس، لزهر بخوش، الذي يشرف على تسيير 35 وحدة رياضية بباتنة، منها المسابح، بأن 2372 طفلا موزعين عبر 19 ناديا رياضيا بالولاية منخرطين في الرابطة الوطنية للسباحة، يتدربون دوريا بهذه المسابح، حيث تعطى لهم الأولوية إلى غاية نهاية شهر جويلية، لتتوقف المرافق لفترة محددة لصيانة تجهيزاتها ثم تفتح بعدها أمام الجمهور الواسع طيلة الفترة الصيفية الممتدة من 10 جويلية إلى 10 سبتمبر.
وبرأي المتحدث، فإن عدد المسابح المفتوحة حاليا بباتنة كافية من حيث التدريبات الخاصة بالمنخرطين في رياضة السباحة، ومنهم 17 عنصرا يمثلون الولاية في المنافسات الوطنية، لكن عددها يبقى، كما قال، غير كاف بالنسبة للجانب الترفيهي للجمهور الواسع، لاسيما وأن هناك من يتردد على هذه المرافق لضرورة طبية ويقدر عددهم بباتنة ب703 أشخاص منهم 403 إناث خصص لهم برنامج خاص في نهايات الأسبوع مجانا.

الحظيرة المائية بجرمة متعة أخرى لعشاق السباحة
جاءت الحظيرة المائية التي تم إنجازها في إطار الاستثمار الخاص وافتتحت في ال 5 جويلية من سنة 2009 ببلدية جرمة على بعد 20 كلم شمال شرق مدينة باتنة، لتعزز مرافق الترفيه المتوفرة بولاية باتنة.
وأصبح المرفق منذ دخوله حيز الاستغلال وجهة مفضلة للكثيرين خلال فترة الاصطياف من باتنة ومن المدن المجاورة، ويشكل متعة أخرى لعشاق السباحة الذين لا يسعفهم الحظ للتوجه إلى شواطئ البحر بالمدن الساحلية.
وتتوفر هذه الحظيرة المائية التي تعد من بين الأوائل على الصعيد الوطني، وهي جزء من حظيرة التسلية الخاصة لمبي فاميلي بارك، على 5 مسابح و7 ألعاب مائية ضخمة، إلى جانب تجهيزات مضادة للبعوض.
وتشهد هذه الحظيرة المائية التي تفتتح في الفترة من 1 جوان إلى 31 أوت يوميا من ال 10 صباحا إلى السابعة مساء إقبالا كبيرا للزوار من مختلف أنحاء باتنة وولايات شرق البلاد، حيث كان مسؤولوها يراهنون في البداية على 1800 زائر في اليوم على الأقل.
وعلى العموم، فقد اعتبر الكثير من المواطنين أن مرافق السباحة بباتنة سدت نوعا ما العجز الذين كان مسجلا منذ سنوات، وإن كانت في حاجة إلى دعم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.